بايدن يأمر بتنكيس الأعلام بعد «مجزرة تكساس»... وهاريس تطالب بـ«التحرك»

بايدن يأمر بتنكيس الأعلام بعد «مجزرة تكساس»... وهاريس تطالب بـ«التحرك»

سيناتور أميركي «يتوسل» تمرير قوانين للحد من حوادث إطلاق النار
الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ
رجال أمن يتفقدون موقع إطلاق النار بالقرب من مدرسة أوفالدي الثانوية (د.ب.أ)

أمر الرئيس الأميركي جو بايدن، بتنكيس الأعلام على المباني الاتحادية حدادا ًعلى أرواح ضحايا «مجزرة تكساس» التي راح ضحيّتها 14 طفلاً ومدرّس بالإضافة لمطلق النار الذي أردته الشرطة.

ومن المقرر أن يدلي بايدن الذى عاد إلى واشنطن بعد جولة خارجية ، بحسب مسؤولين في البيت الأبيض.

الرئيس الأميركي جو بايدن لحظة وصوله إلى البيت الأبيض (إ.ب.أ)


من جهتها ندّدت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس، بإطلاق شاب النار في مدرسة ابتدائية بولاية تكساس الثلاثاء، في مجزرة راح ضحيّتها 14 طفلاً ومدرّس بالإضافة لمطلق النار الذي أردته الشرطة، وقالت «كفى يعني كفى»، مطالبة بـ«تحرّك» لتقييد حيازة الأسلحة النارية في الولايات المتّحدة.
https://twitter.com/AP/status/1529252669080186880

وقالت هاريس: «قلوبنا ما زالت تتحطّم» بسبب عمليات إطلاق النار التي تشهدها المدارس الأميركية باستمرار، مضيفة «علينا أن نتحلّى بالشجاعة للتحرّك»، في مناشدة للكونغرس لإصدار تشريع يفرض قيوداً على بيع الأسلحة النارية وحيازتها.

ودعا السيناتور الأميركي كريس ميرفي، خلال كلمة أمام مجلس الشيوخ إلى تمرير قوانين تحد من حوادث إطلاق النار.

وقال ميرفي في كلمته: «أنا هنا لأتوسل إليكم لإيجاد طريقة لتمرير القوانين التي تجعل هذا أقل احتمالاً».
https://twitter.com/therecount/status/1529225547221708800

وأعلن حاكم ولاية تكساس الأميركية جريج أبوت في مؤتمر صحافي، أن 14 طالباً ومعلماً واحداً قتلوا في إطلاق نار جماعي بمدرسة «روب» الابتدائية في بلدة يوفالدي الصغيرة بولاية تكساس.

وقال أبوت، إن المشتبه به (18 عاماً) هو طالب بمدرسة يوفالدي الثانوية وقتل هو الآخر».

وأوضح أبوت: «أطلق النار وقتل بشكل مروع وغير مفهوم 14 طالباً ومدرساً واحداً».

وذكر أبوت أنه تردد أن المشتبه به أطلق النار على جدته قبل دخول المدرسة وإطلاق النار، مشيراً إلى أن مطلق النار كان معه مسدس وربما أيضا بندقية.


أميركا Europe Terror أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو