هل تؤثر الخلافات السياسية على كتابة التاريخ الليبي؟

هل تؤثر الخلافات السياسية على كتابة التاريخ الليبي؟

مخاوف من الانحياز والتسييس في ظل الخلافات بين أنصار النظام السابق و«الثورة»
الثلاثاء - 23 شوال 1443 هـ - 24 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15883]
الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي (رويترز)

تمتلئ المكتبات العربية والغربية بالعديد من المؤلفات عن تاريخ ليبيا، منها ما كُتب عن فترة الاستعمار الإيطالي وارتباطه بالحربين العالميتين، وصولا لمرحلة الاستقلال عام 1951، وما خصص عن اكتشاف النفط والعلاقة الشائكة بين الرئيس الراحل معمر القذافي والغرب، وتحديداً الولايات المتحدة الأميركية، وخاصة بعد حادث تفجير طائرة «لوكربي» 1988، والتخلي عن برنامج السلاح النووي 2003، لكن ماذا عن تاريخ ليبيا بعد سقوط نظام القذافي ومقتله في الـ20 من أكتوبر (تشرين الأول) 2011؟ وما سيُكتب عن ورثته بالسلطة الذين تحولوا في غضون سنوات قليلة لمتصارعين عليها حتى اللحظة الراهنة.
جوابا على هذا السؤال اعتبر عضو مجلس النواب الليبي، يوسف الفرجاني، مهمة كتابة التاريخ عن العقد الأول بعد ثورة فبراير «شائكة» في ظل الخلافات، وتباين آراء القوى التي وجدت بالساحة من أنصاري النظام السابق و«الثورة»، ولاحقاً بين أنصار تياري «الكرامة» و«فجر ليبيا» عام 2014، فضلاً عن قوى وعناصر كان لها دور واضح بالمشهد السياسي، كجماعة الإخوان والتشكيلات المسلحة، والقوى السياسية بالشرق الليبي، وغيرهم.
وقال الفرجاني إن «بعض السياسيين أو قادة التشكيلات المسلحة قد ينزعجون من فكرة توثيق أحداث تلك الفترة، نظرا لمشاركتهم بشكل أو بآخر فيما شهدته من انتهاكات وجرائم، في ظل حرص الجميع على تبرئة ساحته، والتنصل من أي مسؤولية».
وإلى جانب الأحداث التي أسهمت بتأثيرها الواسع بالمشهد الليبي، كمقتل السفير الأميركي في بنغازي 2012، أو تقدم قوات «الجيش الوطني» نحو العاصمة طرابلس في أبريل (نيسان) عام 2019 رأى الفرجاني أن هناك ظواهر ينبغي دراستها بعمق خلال هذا العقد من تاريخ ليبيا، مثل «أعمال الانتقام الشديدة بين أبناء الوطن، بناء على التصنيف السياسي في بداية ثورة 17 فبراير.
من جانبه، أكد مصدر عسكري بارز بـ«الجيش الوطني» الليبي، رفض ذكر اسمه، أن القيادة العامة تحتفظ بأرشيف مدقق لكل ما يتعلق بالشؤون العسكرية البحتة، منذ انطلاق «عملية الكرامة» 2014 كالبيانات الصادرة، وتعداد القوات والسلاح، وأعداد الضحايا من قتلى وجرحى، والإنفاق السنوي، وعمليات التدريب، وتوثيق الأحداث السياسية في تلك الفترة.
أما رئيس «مجموعة العمل الوطني» الليبي، خالد الترجمان، فأعرب عن قلقه من أن تقترن كتابة التاريخ «بذات الرؤية البراغماتية الانتهازية للمجتمع الدولي مع الوضع الليبي»، أي التعامل مع من يسيطر على العاصمة بكونه الحاكم الفعلي للبلاد، مع التركيز على المؤسسات الوطنية للنفط، والمصرف المركزي والليبية للاستثمارات الخارجية». وأوضح الترجمان في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن الجميع «يركز على النفط والأموال المجمدة بالخارج، دون الالتفات للوضع العام، ومدى رضا الليبيين عن الحاكم الموجود بالعاصمة ومن يدعمه، وتعداد من سقط من الليبيين ضحايا لصراعات تلك الفترة، أو حتى التساؤل عن المسؤول عن ذلك وكشف الحقائق للجميع».
وأشار الترجمان في إطار الجهود المركزة لتوثيق أحداث تلك الفترة أن «الجيل الجديد مطالب بالبحث ليعرف الحقيقة، رغم اختلاف الرؤى وتعدد الروايات من قبل الأطراف الفاعلة والمتصارعة، مما يجعل مهمتنا ليست بالأمر الهين، لكننا سنحاول مد يد المساعدة عبر جمع وفحص عدد هائل من الوثائق التي وصلتنا، وربما نجمع شهادات المعاصرين لبعض الأحداث، وشهادات أهالي الضحايا وشخصيات استفادت من الصراع الراهن».
بالمقابل يرى المحلل السياسي الليبي، محمد بوصير، أن المختصين والمراقبين الغربيين «قد يكونون الطرف الأقرب لتقديم رؤية موضوعية وقائمة على المنهجية العلمية في سرد وتحليل أحداث تلك الفترة»، مشيرا إلى أن «هناك كتابات جيدة خرجت عن الأزمة الليبية خلال السنوات الماضية. لكن للأسف فإن جزءا كبيرا من إنتاج المؤرخين والمفكرين العرب عن تاريخ المنطقة، وليس ليبيا فقط، ابتعد عن سرد الحقائق بشكل منهجي، واقترن بالمزايدات».
في المقابل، أوضح أستاذ ورئيس قسم العلوم السياسية بجامعة «نيو إنغلاند» الأميركية، الليبي علي عبد اللطيف أحميدة، أن «كتابة التاريخ في تلك المرحلة، وفي ظل استمرار الصراع، أمر غير ممكن، لذلك من الضروري البدء في عملية التوثيق الممنهج. وقال أحميدة لـ«الشرق الأوسط» إن «كل الأطرف قد تحاول تسييس الكتابة التاريخية عن تلك الفترة، وجعل ذلك جزءا من أوراقها بالصراع، وبالتالي فالناتج لن يمثل أي قيمة تذكر، وسيكون مع الأسف تكرارا لكثير من الكتابات السطحية عن البلاد وأهلها».
ويرى الأكاديمي - الحاصل على جائزة أفضل باحث علمي في الولايات المتحدة الأميركية عام 1993 والذي أنتج العديد من المؤلفات عن التاريخ المعاصر وخاصة في القارة السمراء، أن «الحل يكمن في الاكتفاء بالجمع وتوثيق الأدلة بالوقت الراهن، وهو ما يترجم فعليا من قِبل كتّاب ومفكرين عرب وغربيين، رغم ما يواجهونه من إشكاليات كعدم سهولة إتاحة المعلومات، ووجود حوادث باتت أقرب للتابوهات في الذهنية الليبية، ويرفض الجميع الحديث بها خوفا أو لتفادي ذكريات شديدة الألم».


ليبيا magarbiat

اختيارات المحرر

فيديو