تتويج سيتي «المجنون» باللقب الإنجليزي فاق إنجاز 2012 المدهش

تتويج سيتي «المجنون» باللقب الإنجليزي فاق إنجاز 2012 المدهش

غوارديولا يصف لاعبيه بالأساطير
الثلاثاء - 23 شوال 1443 هـ - 24 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15883]
غوارديولا يتغزل بكأس الدوري بعد تتويج مثير (أ.ف.ب) - غوندوغان المذهل ذكَّر الجماهير بإنجاز أغويرو (د.ب.أ)

أثار التتويج المثير لمانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق نقطة واحدة عن ليفربول، في اليوم الأخير المجنون للمسابقة، المقارنات مع الانتصار المفعم بالمشاعر في عام 2012.
ونجا فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا من نهاية حزينة للموسم، وكافح بعد التأخر 2-صفر أمام أستون فيلا، وسجل 3 أهداف في غضون 5 دقائق، منها ثنائية للبديل الألماني إيلكاي غوندوغان في الدقيقتين 76 و81 بعد دخوله بديلاً في الدقيقة 69، لينتزع اللقب.
وفي 2012، فاز سيتي بلقبه الأول في دوري الأضواء منذ 1968 بطريقة مماثلة؛ حيث أحرز سيرجيو أغويرو هدف الفوز في الوقت بدل الضائع، لينتصر 3-2 على كوينز بارك رينجرز، وينتزع اللقب من مانشستر يونايتد بفارق هدف واحد.
إنها حكاية كيف قاد غوارديولا الفريق، بينما يراه المقربون منه أفضل موسم لمانشستر سيتي؛ بل وأفضل حتى من موسم 2017-2018 الذي فاز فيه بلقب الدوري، بعدما كسر الرقم القياسي لأكبر عدد من النقاط في موسم واحد بـ100 نقطة، أو الموسم الماضي عندما اضطر إلى تغيير طريقة اللعب وإعادة ضبط الفريق من جديد، بعد التعادل المحبط على ملعبه أمام وست بروميتش ألبيون بهدف لكل فريق.
وكتب روري سميث في صحيفة «نيويورك تايمز»: «في غضون 5 دقائق، حوّل سيتي يأسه إلى شيء قاسٍ وثائر ومجنون، هذا ليس مماثلاً تماماً لهدف أغويرو الحاسم للقب قبل 10 سنوات، والذي يطلق سيتي عليه الآن ببساطة 93:20؛ لكنه ليس تقليداً شاحباً مثل بعض النسخ المصطنعة».
وتابع: «هذا شيء يقترب من أن يكون مكافئاً، وهذا أكثر من كاف». بينما كتب مارتن صمويل في صحيفة «ديلي ميل»: «فوز سيتي على فيلا ربما يكون أكثر إثارة من هدف أغويرو الشهير... بعد 75 دقيقة قدم فيها أضعف أداء له في الموسم على أرضه، انتفض الفريق وحقق تقريباً أفضل عودة على الإطلاق. هل هذه أفضل من لحظة أغويرو؟».
وأضاف: «ربما نعم؛ لأن طريق العودة كان أصعب كثيراً. كان كوينز بارك رينجرز يلعب بعشرة لاعبين في ذلك اليوم، ونجا من الهبوط وكان متواضعاً. فيلا في المقابل كان خطيراً، خصوصاً في الهجمات المرتدة».
وأشاد جيسون بيرت في صحيفة «ديلي تليغراف» بإثارة الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد يوم أخير ممتع. وكتب بيرت: «كنا على بُعد 12 دقيقة و22 ثانية من النهاية، قبل أن يحقق سيتي الفوز ويثير الجنون التام؛ حيث ركض اللاعبون في كل أنحاء الملعب، كان غوارديولا يتحرك دون حسيب أو رقيب». وأضاف: «لا يوجد أي شك في أن هذا الدوري الإنجليزي الممتاز الممتع يواصل تقديم المزيد».
وظهرت انتقادات أيضاً بسبب اقتحام المشجعين أرض الملعب عقب فوز سيتي، في واقعة تكررت في ملاعب كرة القدم الإنجليزية في الأيام الأخيرة.
وكتب هنري وينتر في صحيفة «الغارديان»: «جماهير سيتي اقتحمت أرض الملعب، وأحدهم اعتدى على روبن أولسن حارس فيلا... وعَدَ سيتي بإيقاف هذا المشجع مدى الحياة».
ويُذكر أن الجماهير اقتحمت أرض الملعب في عدد من المباريات المهمة بالمراحل الأخيرة للدوري الممتاز والدرجة الأولى؛ حيث تم حبس مشجع لفريق نوتنغهام فورست لمدة 24 شهراً بعد اعتدائه على بيلي شارب لاعب فريق شيفيلد يونايتد. واقتحمت جماهير إيفرتون أرض الملعب أيضاً يوم الخميس الماضي، عندما سجل فريقها هدف الفوز في مرمى كريستال بالاس وقبل أن تنتهي المباراة، ما جعل مدرب الأخير الفرنسي باتريك فييرا يدخل في شجار مع المسؤولين عن النظام والحكام، وأخيراً كان مشهد الآلاف الذين اقتحموا ملعب «الاتحاد» بعد الفوز المثير لسيتي على أستون فيلا. وأعرب ستيفن جيرارد مدرب فيلا عن غضبه من الهرج الذي حدث، وتعرض حارس مرماه أولسن للضرب والإصابة. وبسؤاله عما إذا كان جميع لاعبي فريقه بخير، قال جيرارد: «الإجابة هي لا... حارس مرمى فريقي تعرض لهجوم، وأعتقد أن تلك الأسئلة يجب أن توجه لغوارديولا ومانشستر سيتي».
من جانبه، سارع سيتي إلى إصدار بيان اعتذار لأولسن، واعداً بفتح تحقيق عاجل حول هوية المعتدي، وإصدار قرار بمنعه من دخول الملعب إلى أجل غير مسمى.
وفي إطار احتفال سيتي، وجَّه غوارديولا الإشادة لـ«أساطير» فريقه، عقب التتويج للمرة الرابعة في 5 سنوات، وقال: «4 ألقاب بالدوري، هؤلاء الفتية أساطير بالفعل، ويجب أن يقر الناس بذلك. هذه المجموعة من اللاعبين ستبقى خالدة في ذاكرة النادي بالتأكيد؛ لأن ما حققوه في غاية الصعوبة».
وأضاف: «في الموسم الأول حصدنا 100 نقطة (في 2017-2018)، والثاني أمام برايتون في اليوم الأخير (بموسم 2018-2019)، والثالث من دون جماهير، ثم هذا اللقب وسط الجماهير، وهو الأفضل».
وخرج سيتي من دوري أبطال أوروبا من قبل النهائي على يد ريال مدريد، عقب استقبال 3 أهداف في غضون 5 دقائق متأخرة بلقاء الإياب، وقال غوارديولا ساخراً: «اتصلت بريال مدريد وأعطوني نصيحة جيدة. بالطبع لا تفسير لما حدث في مدريد، ولا تفسير في انتصارنا الصعب بالدوري، إنها لحظة زخم، وأحياناً من الرائع أن تعيش مثل هذه المواقف، وأشعر بأن هذا سيساعدنا لنكون أقوى في الموسم المقبل».
وتابع: «ربما نحتاج إلى مزيد من الوقت، ولكن في كل ثانية تمر بهذه المسابقة ندرك أن 4 ألقاب خلال 5 سنوات بهذه البلاد ربما يكون أفضل إنجاز بمسيرتنا، إنه مذهل».
وأبدى مدرب برشلونة السابق الذي أصبح ثاني أنجح مدرب في عصر الدوري الممتاز، متقدماً على البرتغالي جوزيه مورينيو، والفرنسي أرسين فينغر، بعد أن فاز كل منهما بثلاثة ألقاب، بعض التعاطف مع ليفربول الذي احتل المركز الثاني بفارق نقطة واحدة، وقال: «يورغن كلوب قال قبل أيام إن هناك القليل من الفائزين والكثير من المطاردين. أحب هذا المفهوم، وأنا بارع في السعي، هل يمكن وصف ليفربول بالفاشل؟ في الدوري بالسنوات الماضية تفوقنا عليهم بفارق بوصة واحدة، بالطبع سيبقى فريقاً فائزاً».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

فيديو