جائزة بوكر العربية لكاتب ليبي للمرة الأولى

جائزة بوكر العربية لكاتب ليبي للمرة الأولى

محمد النعّاس ثاني أصغر كاتب يفوز بها
الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ

أعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية، اليوم الأحد، عن فوز رواية «خبز على طاولة الخال ميلاد» للكاتب محمد النعاس بالدورة الخامسة عشرة من الجائزة لعام 2022.

وكشف شكري المبخوت، رئيس لجنة التحكيم، عن اسم الرواية الفائزة بالجائزة والصادرة عن رشم للنشر والتوزيع، خلال فعالية نظمت في أبوظبي، وقال شكري المبخوت: «لقد قامت الرواية المتوجة على استعادة تجربة شخصية في ضرب من الاعترافات التي نظم السرد المتقن المشوق فوضى تفاصيلها ليقدم نقداً دقيقاً عميقاً للتصورات السائدة عن الرجولة والأنوثة وتقسيم العمل بين الرجل والمرأة وتأثيرهما النفسي والاجتماعي. إنها رواية تقع في صلب التساؤلات الثقافية الكونية حول قضايا الجندر لكنها منغرسة، في آن واحد، في بيئتها المحلية والعربية بعيداً عن التناول الآيديولوجي المسيء لنسبية الرواية وحواريتها».

وبدوره، قال ياسر سليمان، رئيس مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية: «تسرد رواية خبز على طاولة الخال ميلاد قصة حياة شخصيتها الرئيسة، ميلاد، في علاقاتها التي تتقاطع، بتوتر جندري، مع محيطها الاجتماعي بكل توقعاته المتوارثة في المجتمع الليبي في النصف الثاني من القرن العشرين. يطل علينا ميلاد من ثنايا السرد، متقمصاً دور الراوي العليم؛ ليدخلنا في عوالمه الباطنة التي يتخمر فيها الخبز، نابضاً بحياة تجعل منه شخصية رئيسة، في النص الروائي، إلى جانب ميلاد. وما يميز هذا النص الروائي الماتع الجرأة في السرد، والاقتصاد فيه، والانفتاح على مسارات من القص لا توصد الأبواب، وتدفق اللغة التي تنساب الفصحى في عروقها بألق لا مبالغة فيه؛ للتعبير عن خبايا الروح والجسد بلا تكلف أو ابتذال. تعلن خبز على طاولة الخال ميلاد عن ميلاد روائي عربي واعد، لينضم إلى كوكبة الكتاب الشبان الذين قدمتهم «البوكر العربية» إلى القارئ العربي، في وطنه الكبير من المحيط إلى الخليج، وفي مهاجر هذا القارئ في شتى أصقاع المعمورة».

وتقع أحداث الرواية في قرية ليبية، حيث يبحث بطل العمل، ميلاد، عن تعريف الرجولة المثالي حسبما يراها مجتمعه، لكنه يفشل طوال مسار حياته في أن يكون «رجلاً» بعد محاولات عديدة، فيقرر أن يكون نفسه وأن ينسى هذا التعريف بعد أن يتعرف على حبيبته وزوجته المستقبلية زينب، يعيش أيامه داخل البيت يضطلع بأدوار خص المجتمع المرأة بها، فيما تعمل حبيبته على إعالة البيت. يظل ميلاد مُغَيَّباً عن حقيقة سخرية مجتمعه منه حتى يُفشي له ابن عمه ما يحدث حوله. وبذلك، تعيد هذه الرواية مساءلة التصورات الجاهزة لمفهوم «الجندر» وتنتصر للفرد في وجه الأفكار الجماعية القاتلة.

محمد النعاس قاص وكاتب صحافي ليبي من مواليد عام 1991، حصل على بكالوريوس الهندسة الكهربائية من جامعة طرابلس، عام 2014، وصدر له «دم أزرق» (مجموعة قصصية) في عام 2020، «خبز على طاولة الخال ميلاد» (2021) هي روايته الأولى وكتبها في ستة أشهر أثناء فترة الحجر الصحي، عندما كان مقيماً في مدينة طرابلس الليبية، تحت القصف وأخبار الموت عن المرض والحرب، وكانت كتابة الرواية «قد حصنته من الدخول إلى مرحلة الجنون» على حد تعبيره.

يعتبر النعاس – وعمره 31 عاماً – ثاني أصغر كاتب فاز بالجائزة في تاريخها وأول كاتب ليبي. وصدرت «خبز على طاولة الخال ميلاد» بدعم من مؤسسة آريتي الليبية.

وجرى اختيار الرواية من بين ست روايات في القائمة القصيرة لكتاب من الإمارات (لأول مرة)، عُمان، ليبيا، الكويت، مصر، والمغرب، حيث كان الكتاب الذين ترشحوا للقائمة القصيرة، طارق إمام، وبشرى خلفان، وريم الكمالي، وخالد النصر الله، ومحمد النعاس، ومحسن الوكيلي. وتلقى المرشحون الستة جائزة تبلغ قيمتها عشرة آلاف دولار أميركي.

جرى اختيار الرواية الفائزة من قبل لجنة تحكيم مكونة من خمسة أعضاء، برئاسة الروائي والأكاديمي التونسي شكري المبخوت، الذي فاز بالجائزة عام 2015 عن روايته «الطلياني»، وعضوية كل من إيمان حميدان، كاتبة لبنانية وعضو الهيئة الإدارية لنادي القلم العالمي؛ وبيان ريحانوفا، أكاديمية ومترجمة بلغارية؛ وعاشور الطويبي، طبيب، شاعر، ومترجم من ليبيا؛ وسعدية مفرح، شاعرة من الكويت.

ويحصل الفائز بالجائزة على مبلغ نقدي قيمته 50 ألف دولار أميركي، وضمان تمويل ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية.


اختيارات المحرر

فيديو