دراسة: الترابط الأسري يجعل الأطفال أكثر نجاحاً وازدهاراً

دراسة: الترابط الأسري يجعل الأطفال أكثر نجاحاً وازدهاراً

الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ
يجب على الآباء إظهار أن لديهم اهتمامًا حقيقيًا بما يقوله أطفالهم وأن يتجنبوا انتقادهم (رويترز)

وجدت دراسة جديدة أن الأطفال الذين تربطهم روابط قوية بأسرتهم غالبا ما يكونون أكثر نجاحا في حياتهم مقارنة بغيرهم.

وسبق أن أظهرت العديد من الدراسات أن الروابط الأسرية القوية تقلل من فرص إقبال الأطفال على الأفعال الخاطئة والسلوكيات المحفوفة بالمخاطر، لكن هذه الدراسة كشفت أن هذه الروابط قد تأتي بنتائج إيجابية أيضاً، فيما يخص حياة الأطفال العملية وقدرتهم على التعلم والابتكار، وفقاً لما ذكرته شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وأجريت الدراسة بواسطة علماء من جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك، وشملت حوالي 37 ألف طفل في 26 دولة، تتراوح أعمارهم بين 11 و13 عاماً، وخضعوا لاستطلاعات رأي منتظمة في الفترة ما بين عامي 2016 و2019.

وتم تحديد الارتباط الأسري لدى المشاركين من خلال سؤالهم عدة أسئلة عن 5 نقاط أساسية، هي: الرعاية والدعم والأمان والاحترام والمشاركة، فيما تم تحديد النجاح والازدهار في الحياة من خلال عدة أسئلة تتعلق بـ6 نقاط هي: قبول الذات، والهدف في الحياة، والعلاقات الإيجابية مع الآخرين، والنمو الشخصي، وإتقان المهام والاستقلالية.


ولفت الباحثون إلى أن النجاح والازدهار في الحياة مرتبطان بشكل كبير بقبول الأطفال لنقاط القوة والضعف لديهم، واستخدام نقاط القوة لتحقيق أهدافهم في الحياة.

ووفقاً للدراسة، فإن الأطفال الذين يتمتعون بأعلى مستوى من الترابط الأسري كانوا أكثر عرضة للازدهار والتطور والنجاح بنسبة تزيد عن 49 في المائة مقارنة بأولئك الذين لديهم أدنى مستوى من هذا الترابط.

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور روبرت ويتاكر: «تختلف هذه الدراسة عن الدراسات السابقة في تركيزها على تأثير الترابط الأسري على تطور الأطفال ونموهم، وليس فقط تأثيره على حمايتهم من الأذى ومنعهم من ممارسة السلوكيات المحفوفة بالمخاطر».

وأشار ويتاكر إلى ضرورة خلق أجواء منزلية يشعر فيها الأطفال بأن هناك من يسمعهم ويراهم، وأن بإمكانهم التحدث بحرية.


وأضاف ويتاكر أنه أثناء حديثهم، يجب على الآباء إظهار أن لديهم اهتماماً حقيقياً بما يقوله أطفالهم وأن يتجنبوا انتقادهم.

ومن جهتها، قالت إلين ريس، أستاذة علم النفس في جامعة أوتاغو في نيوزيلندا، والتي لم تشارك في الدراسة: «لا يكفي ألا تعاني من الاكتئاب والقلق لتعيش حياة جيدة. الحياة الجيدة تنطوي على الشعور بالهدف والمعنى، وهو الشعور الذي يؤدي في النهاية إلى الازدهار الذي تتحدث عنه هذه الدراسة».

ونشرت الدراسة الجديدة في مجلة Pediatrics العلمية.


أميركا الأطفال منوعات

اختيارات المحرر

فيديو