قتلى بـ«قصف تركي» على إقليم كردستان في العراق

قتلى بـ«قصف تركي» على إقليم كردستان في العراق

الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15881]
صورة من شريط فيديو وزعته وزارة الدفاع التركية لموقع استهدفه الطيران التركي في العراق يوم 18 أبريل الماضي (وزارة الدفاع التركية / رويترز)

أفيد، أمس (السبت)، بمقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص بقصف نفذته طائرات مسيّرة يُعتقد أنها تركية ضد مقر لحزب العمال الكردستاني في محافظة السليمانية بشمال العراق.
وقال هيمن بهجت، مدير ناحية أخجلر، الواقعة في قضاء جمجمال بالسليمانية، إن «طائرات تركية دون طيار قصفت مرتين مناطق جبلية»، في المنطقة التي تبعد نحو 35 كيلومتراً عن مركز القضاء.
وأضاف أن القصف الأول وقع «الساعة الخامسة صباحاً والثاني في الساعة التاسعة»، موضحاً أن القصف الثاني استهدف «شاحنة صغيرة وأسفر عن خمسة قتلى، وحتى الآن هوية اثنين من القتلى معروفة وهما من المدنيين»، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».
ونقلت الوكالة أيضاً عن مصدر في الطب العدلي في جمجمال قوله إن مدنيين قُتلا أثناء القصف نُقلا إلى مقراته، موضحاً أن «جثتين من أهالي منطقة جمجمال وصلتا إلى مشفى المدينة، ثم نقلتا إلى الطب العدلي في السليمانية».
ونقلت شبكة «رووداو» الإعلامية الكردية عن مواطن في المنطقة المستهدفة أن «طائرة حربية حامت فوق القرية وقصفتها مستهدفة سيارة تابعة لمسلحين من حزب العمال الكردستاني، ما أسفر عن سقوط قتلى». وأضاف أن «الطيران الحربي حام فوق القرية عدة مرات، واستهدفت عدة مقرات تابعة لحزب العمال الكردستاني، ومن ثم قصفت المكان، واستهدفت سيارة من نوع (تويوتا) كانت تقل عناصر من حزب العمال الكردستاني».
وقال ناطق باسم حزب العمال الكردستاني فضّل عدم الكشف عن هويته إن ثلاثة من مقاتليه «استهدفوا بطائرات مسيرة تركية» و«تعرضوا لجروح خطيرة». وأوضح أن مدنيين جاء لتقديم المساعدة للمقاتلين الذين أصيبوا في القصف «قُتلا في القصف إلى جانب المقاتلين الثلاثة».
وغالباً ما تقصف أنقرة مواقع لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق، لا سيما في إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي.
وتنفّذ تركيا عادة هجمات في العراق، حيث لحزب العمال قواعد ومعسكرات تدريب في منطقة سنجار وفي المناطق الجبلية في إقليم كردستان العراق الحدودي مع تركيا.
ويخوض حزب العمال الكردستاني الذي تصنّفه أنقرة وحلفاؤها الغربيون على أنه منظمة «إرهابية»، تمرّداً ضد الدولة التركية، منذ عام 1984. ويتمركز في مناطق جبلية نائية في العراق.
وفي منتصف أبريل (نيسان) الماضي، أعلنت تركيا، التي تملك منذ 25 عاماً قواعد عسكرية في شمال العراق، تنفيذ عملية جديدة ضد المقاتلين الأكراد. وتأتي العملية التي أطلق عليها «قفل المخلب»، بعد عمليتي «مخلب النمر» و«مخلب النسر» اللتين أطلقهما الجيش التركي في شمال العراق عام 2020. لكن هذه العمليات تفاقم الضغط على العلاقات بين أنقرة وحكومة العراق المركزية في بغداد، التي تتهم تركيا بانتهاك حرمة أراضيها، رغم أن البلدين شريكان تجاريان مهمان.
وقد استدعت بغداد في أبريل (نيسان) السفير التركي في العراق علي رضا كوناي، للاحتجاج على العملية.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو