بايدن إلى سيول اليوم وجارتها تنوي استقباله بتجربة نووية

بايدن إلى سيول اليوم وجارتها تنوي استقباله بتجربة نووية

الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15879]
مدرعات أميركية تتمركز قريباً من الحدود الكورية الشمالية (أ.ب)

أي اختبار كبير للأسلحة تجريه كوريا الشمالية خلال الأيام الخمسة المقبلة قد يلقي بظلاله على زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن لكوريا الجنوبية واليابان التي تهدف لتدعيم الحلفاء الآسيويين في مواجهة الصين، حسب ما يقوله محللون. وقال شيونغ سيونغ - تشانغ من مركز الدراسات حول كوريا الشمالية في معهد سيجونغ في سيول لوكالة الصحافة الفرنسية إن «كوريا الشمالية تريد لفت انتباه العالم عبر القيام بتجربة نووية خلال زيارة الرئيس بايدن إلى كوريا الجنوبية واليابان». وترجح واشنطن بأن تعمد كوريا الشمالية القيام «باستفزاز» بعد وصول جو بايدن إلى سيول مساء اليوم الجمعة، وذلك خلال أول جولة له في آسيا بصفته رئيسا، من خلال القيام بتجارب على صواريخ بعيدة المدى أو تجربة نووية أو الاثنين معا. وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن اختبار قنبلة نووية أمر محتمل، لكن محللين ومسؤولين يرونه أقل احتمالا من إطلاق صاروخ. وأضاف ساليفان الأربعاء هذا «احتمال حقيقي»، وقد يعني تجارب صاروخية جديدة، بعد أن أظهرت صور ملتقطة بواسطة الأقمار الصناعية مؤشرات على نشاط جديد في نفق بموقع التجارب النووية بونجي - ري. وأكد أن إدارة بايدن مستعدة «للقيام بتعديلات على الأمدين القصير والبعيد في وضعنا العسكري بما تقتضيه الضرورة لضمان بأننا نوفر ردعا دفاعيا لحلفائنا في المنطقة ونرد». وأشار إلى أن واشنطن تنسق مع كوريا الجنوبية واليابان «عن كثب» بشأن أي رد محتمل، وبأنه طرح المسألة مع نظيره الصيني في وقت سابق الأربعاء. واعتبر بارك وون - غون الأستاذ في جامعة إيهوا في سيول أن مسؤولية هذا الوضع عائدة جزئيا إلى «الإهمال الاستراتيجي» لكوريا الشمالية من جانب الرئيس بايدن منذ توليه مهامه. وأضاف «ليس هناك أي وسيلة فعليا لوقف كوريا الشمالية الآن».
أنهت كوريا الشمالية التحضيرات لتجربة نووية وهي تنتظر الوقت المناسب لإجرائها كما قال نائب كوري جنوبي فيما اعتبرت الولايات المتحدة أنها يمكن أن تحصل خلال زيارة الرئيس جو بايدن إلى سيول. يصل بايدن إلى كوريا الجنوبية الجمعة لعقد أول قمة مع الرئيس الجديد للبلاد يون سوك - يول الذي تولى مهامه الأسبوع الماضي. ورغم موجة الإصابات الأخيرة بـ(كوفيد - 19) في كوريا الشمالية «أنجزت التحضيرات لإجراء تجربة نووية وهم ينتظرون فقط الوقت المناسب» لتنفيذها كما أوضح النائب ها تاي - كونغ للصحافة نقلا عن معلومات الجهاز الوطني للاستخبارات في سيول.
ومن المقرر أن يسافر بايدن إلى كوريا الجنوبية واليابان في الفترة من 20 إلى 24 مايو (أيار). وقال البيت الأبيض أيضا إن بايدن لن يزور المنطقة المنزوعة السلاح شديدة التحصين التي تفصل بين الكوريتين، في تغيير لخطط الأسبوع الماضي عندما كانت هذه الرحلة قيد الدراسة. ورغم تعهد إدارة بايدن بكسر الجمود في محادثات نزع السلاح النووي مع كوريا الشمالية باتباع نهج عملي، لم يُحرَز أي تقدم منذ تولى الرئيس الأميركي منصبه في أوائل عام 2021، بل واستأنف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون اختبار أكبر صواريخه.
وقال مسؤولون أميركيون وكوريون جنوبيون إن بيونغ يانغ تستعد على ما يبدو لاختبار صاروخ باليستي عابر للقارات، رغم المعركة التي تخوضها كوريا الشمالية مع أول تفش تعترف به لـ(كوفيد - 19) واستأنفت بيونغ يانغ عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات هذا العام، لكنها لم تختبر قنبلة نووية منذ عام 2017. وعرض رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول مساعدة كوريا الشمالية في أزمة (كوفيد - 19)، ويتوقع المحللون أن يؤيد بايدن هذا الجهد وإن كانت إدارته قد قالت إنها ليس لديها خطط لإرسال لقاحات مباشرة إلى كوريا الشمالية. ورفضت بيونغ يانغ مساعدة من مبادرة اللقاحات العالمية. ويتمسك بايدن بسياسة إبقاء الباب مفتوحا أمام الدبلوماسية مع كوريا الشمالية، بينما يرفض الفكرة التي تفضلها الصين وروسيا وهي عرض تخفيف العقوبات عن بيونغ يانغ قبل أن تتخذ خطوات لتفكيك برنامج أسلحتها النووية. للقارات في نهاية مارس (آذار). المفاوضات مجمدة منذ فشل قمة ترمب وكيم في 2019، وقد أعلن الزعيم الكوري الشمالي في الآونة الأخيرة عزمه تعزيز ترسانته النووية «في أسرع وقت ممكن».


أميركا كوريا الشمالية أخبار كوريا الجنوبية

اختيارات المحرر

فيديو