الرذاذ المتلاشي... الجندي المجهول في عالم كرة القدم الحديثة

الرذاذ المتلاشي... الجندي المجهول في عالم كرة القدم الحديثة

وضع حداً للفوضى التي تحدث عند أخذ الركلات الحرة وضبط الحائط البشري
الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]
الرذاذ المتلاشي أنهى إضاعة اللاعبين للوقت أثناء تنفيذ الركلات الحرة (غيتي)

دفع الدوري الإنجليزي الممتاز 12.26 مليون جنيه إسترليني لتطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد (الفار) في موسم 2019 - 2020. ومهما كان رأيك بشأن هذه التقنية، فلا يمكن لأحد أن يزعم أنها قضت على القرارات التحكيمية المثيرة للجدل. وعلى النقيض من ذلك، يتوافر الرذاذ المتلاشي عبر الإنترنت مقابل 6.99 جنيه إسترليني لكل علبة، ولم يعد هناك أي نزاع حول مكان وضع الكرة أو الحائط البشري في الركلات الحرة في كرة القدم على المستوى الاحترافي.

لكن هناك شيئاً غامضاً حول قوة هذا الرذاذ المتلاشي وتأثيره، حيث لا يمكنني أن أتذكر رؤية أي فريق يحاول الاعتراض على مكان وضع هذا الرذاذ. فبمجرد أن يضعه حكم اللقاء في مكانه المحدد، يلتزم جميع اللاعبين بذلك ويتراجعون للوقوف في الأماكن المخصصة لهم في الحائط البشري. ونادراً ما نرى أي محاولات للدخول في جدال حول المكان الذي يجب أن يقف به الحائط البشري أو حول مكان وضع الكرة على الخط الذي رسمه الحكم، كما يحدث بشكل روتيني مع منفذي الركلات الركنية الذين يحاولون وضع الكرة على أبعد نقطة من الخط الأبيض بجوار الراية الركنية.

هناك من يرى أن تقنية حكم الفيديو المساعد قد زادت من متعة كرة القدم بسبب حالة الجدل المثارة حولها، كما أن تقنية خط المرمى - التي تحدد ما إذا كانت الكرة قد تجاوزت خط المرمى أم لا - قد حققت نجاحاً مثالياً تقريباً، لكنها حرمتنا أيضاً من المتعة التي قد نشعر بها عندما لم يتم احتساب هدف صحيح للفريق المنافس رغم أن الكرة تجاوزت خط مرمى فريقنا! علاوة على ذلك، لا يمكن تطبيق هذه التقنية في الدوريات الأدنى من دوري الدرجة الأولى في إنجلترا؛ لأنها مكلفة للغاية، حيث تصل تكلفة إنشائها في الملعب الواحد إلى 200 ألف جنيه إسترليني، بالإضافة إلى 3000 جنيه إسترليني لكل مباراة بعد ذلك.

وفي المقابل، من المهم للغاية أن يكون الرذاذ المتلاشي متوفراً بسعر معقول. لقد اختفى جزء كبير من المساواة في قوانين اللعبة بمجرد أن بدأ تطبيق تقنية خط المرمى في الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2013 - 2014 من دون أن يتم تطبيقه في الدوريات الأدنى. وزادت تكاليف تطبيق تقنية «الفار» بشكل كبير، لكن الرذاذ المتلاشي - مزيج من الماء والبيوتان والزيوت النباتية - لا يتكلف سوى 6.99 جنيه إسترليني للعلبة الواحدة، كما يمكنك شراء حافظة السراويل القصيرة التي يمكن حمله عليها مقابل جنيه إسترليني واحد إضافي!

وقبل الاعتماد على هذا الرذاذ المتلاشي، كان من الممكن أن يتحرك الجدار البشري المكون من أربعة لاعبين بضع ياردات بمجرد أن يستدير الحكم. لقد ولّت تلك الأيام بلا رجعة، بالإضافة إلى أن تطبيق هذا الأمر لا يستغرق سوى ثوان معدودة ولا يؤدي إلى توقف المباراة مثل التقنيات الأخرى. ولن تجد أحد يتحدث باعتزاز عن الأيام التي كان يرفض فيها اللاعبون التراجع لمسافة 10 ياردات أثناء تنفيذ الركلات الحرة، وهو الأمر الذي كان يتطلب إشهار البطاقات الصفراء في وجه اللاعبين بشكل تلقائي، بينما كان بعض الحكام يتعاملون مع اللاعبين الذين لا يلتزمون بذلك بشكل من أشكال التراخي، كما يحدث مع حراس المرمى الذين يمسكون الكرة لأكثر من ست ثوان.

ومن المناسب أن هذا الرذاذ المتلاشي قد تم اختراعه من قِبل مشجع سئم من إضاعة اللاعبين للوقت أثناء تنفيذ الركلات الحرة. فبعد مشاهدة منتخب بلاده وهو يفوز بهدفين مقابل هدف وحيد على الأرجنتين عبر شاشة التلفزيون في بطولة كوبا أميركا عام 1999، طرأت هذه الفكرة إلى ذهن رجل الأعمال البرازيلي هاين أليماغن عند سماعه المعلق وهو يقول «هل سيجد أي شخص طريقة ما لإبقاء الحائط البشري في مكانه؟» وعلى الرغم من أن أليماغن لم يخترع أي شيء من قبل، فقد استعان بمصنع لمستحضرات التجميل للمساعدة في إتقان تركيبة هذا الرذاذ. وفي غضون عام واحد، تم استخدامه في كرة القدم البرازيلية للهواة. وبحلول الوقت الذي استضافت فيه البرازيل كأس العالم 2014، كان الرذاذ المتلاشي جاهزاً للاستخدام في جميع أنحاء العالم.

ومع دخول الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) الآن في الأمر، أصبحت الحكاية غامضة تماماً. فقبل أسابيع من تأكيد استخدام الرذاذ المتلاشي في كأس العالم، عرض «الفيفا» على أليماغن مبلغ 500 ألف دولار (380 ألف جنيه إسترليني)، لكن رجل الأعمال البرازيلي رفض العرض. وبعد مرور ثماني سنوات وقضايا مختلفة أمام ساحات القضاء بعد ذلك، لم يدفع «الفيفا» أي مقابل مادي لأليماغن حتى الآن. في الحقيقة، هذا أمر مثير للغضب بالنسبة لشخص ساهم اختراعه في تحسين كرة القدم بطريقة هادئة وغير مزعجة على الإطلاق. وباستثناء مزاح من جانب الحكم استفان كوفاكس الذي قام برش لاعب عن طريق الخطأ على وجهه في نصف نهائي كأس رومانيا عام 2018، يصعب العثور على أشياء مثيرة للجدل بشأن هذا الرذاذ المتلاشي.

في الواقع، يُستخدم هذا الرذاذ في كل مكان، ولم يستقر أحد على العلامة التجارية التي يجب استخدامها، فهناك ثلاث علامات تجارية على الأقل معروضة للبيع، لعل أشهرها هو «فورزا». لقد أطلق عليه أليماغن اسم «9.15 فير بلاي»، وهو الاسم الذي أصاب البريطانيين بالارتباك على الفور، لأنهم لم يدركوا أن 9.15 متر تساوي 10 ياردات. وإذا كانت هناك أسماء لا تعد ولا تحصى لجهاز التحكم عن بعد في التلفزيون (الريموت)، فإن الأمر نفسه ينطبق أيضاً على الرذاذ المتلاشي، الذي لم يستقر أحد على تسميته، فمنهم من يسميه «الرذاذ المتلاشي» ومنهم من يسميه «رذاذ الحكام»، ومنهم من يسميه «رذاذ الضربات الحرة». ربما يعرف الجميع اسم تقنية «الفار»، لكن هذا الرذاذ هو الجندي المجهول الآن في عالم كرة القدم الحديثة!


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

فيديو