تحذير من مخاطر تجلط الدم الناجم عن «كوفيد ـ 19»

تحذير من مخاطر تجلط الدم الناجم عن «كوفيد ـ 19»

الأربعاء - 17 شوال 1443 هـ - 18 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15877]

رصدت دراسة حديثة للسجلات الصحية للمرضى أن شخصا واحدا تقريبا من كل 100 مصاب بـ«كوفيد-19» عانى من تجلط وريدي أو شرياني وسط معدلات أعلى بين الذكور، لا سيما في المستشفيات.
وتشير تقديرات سابقة إلى أن خطر الإصابة بالجلطة الوريدية بين الأشخاص الذين تم نقلهم إلى المستشفى مع «كوفيد-19»، يبلغ حوالي 9 في المائة، بينما يبلغ خطر الإصابة بتجلط الدم الشرياني 4 في المائة، ومع ذلك، توجد بيانات قليلة عن هذه الأحداث في المرضى الذين لم يتم إدخالهم إلى المستشفى.
وراجعت الدراسة الجديدة التي نُشرت في العدد الأخير من مجلة «ذا لانسيت إنفكشن ديزيز»، حالة التجلط الوريدي والشرياني بين بيانات قرابة مليون شخص مصاب بـ«كوفيد - 19»، باستخدام المعلومات التي يتم جمعها بشكل روتيني من جميع أنحاء أوروبا.
ووجدت الدراسة أنه بالنسبة للأشخاص المصابين بـ«كوفيد-19»، تراوحت المخاطر من 0.2 في المائة إلى 0.8 في المائة بالنسبة للجلطة الوريدية ومن 0.1 في المائة إلى 0.8 في المائة، بالنسبة للجلطة الشريانية. وزادت نسبة حدوث هذه الإصابات إلى 4.5 في المائة و3.1 في المائة لأولئك الذين تم نقلهم إلى المستشفى مصابين بـ«كوفيد-19»، وفي الوقت نفسه تراوح معدل الوفيات على مدار 90 يوماً بسبب الجلطات المصاحبة للإصابة بالفيروس بين 1.1 في المائة و2.0 في المائة، وزاد إلى 14.6 في المائة لمن دخلوا المستشفى.
وأظهرت النتائج أيضا ارتباط الذكور بشكل عام بزيادة خطر الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية، والجلطات الشريانية والوفاة.
ويقول داني برييتو-ألامبرا، أستاذ علم الأوبئة والأدوية بجامعة أكسفورد في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني للجامعة: «في حين أن المخاطر منخفضة إلى حد ما بشكل عام، بالنظر إلى الأعداد الهائلة من الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، فإن هذه المخاطر الصغيرة نسبيا تترجم إلى أعداد كبيرة من الأشخاص المصابين، والنتائج على الصحة، بما في ذلك خطر الوفاة، كبيرة».
ويؤكد برييتو-ألامبرا على «أهمية استراتيجيات العلاج الفعالة في إدارة مرض كوفيد -19 الشديد، ونحتاج إلى مزيد من البحث في الاستراتيجيات المحتملة لتقليل مخاطر تجلط الدم بين المرضى الذين يعانون من المرض خارج المستشفى».
ويعلق إد بيرن، وهو باحث أول في جامعة أكسفورد على النتائج بالقول إنها «تسلط الضوء على الآثار السيئة واسعة النطاق المرتبطة بـ(كوفيد-19)»، مشيراً إلى أن الدراسة كانت على مدى فترة زمنية حيث تم تطعيم عدد قليل من الناس بشكل كامل، ومن المحتمل أن تكون إحدى الفوائد العديدة للقاحات ضد المرض، هي تقليل عدد مثل هذه الأحداث التي تحدث في المستقبل.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو