أرتيتا يعترف بتفوق نيوكاسل وتراجع آمال آرسنال في بطاقة لدوري الأبطال

أرتيتا يعترف بتفوق نيوكاسل وتراجع آمال آرسنال في بطاقة لدوري الأبطال

الأربعاء - 17 شوال 1443 هـ - 18 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15877]
غيمارايش مهاجم نيوكاسل يسجل الهدف الثاني موجهاً الضربة القاضية لآرسنال (رويترز)

قدم نيوكاسل يونايتد واحدة من أفضل مبارياته هذا الموسم، موجهاً ضربة موجعة لآمال ضيفه آرسنال في العودة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا، عندما تغلب عليه 2-صفر في المرحلة السابعة والثلاثين للدوري الإنجليزي الممتاز، ومانحاً هدية ثمينة إلى توتنهام المنفرد بالمركز الرابع.
وألحق نيوكاسل الخسارة الثانية على التوالي بـ«المدفعجية»، وحرمهم من استعادة المركز الرابع من توتنهام في صراع الجارين على البطاقة الرابعة الأخيرة المؤهلة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل. وكان آرسنال يملك مصيره بيده، وبحاجة إلى الفوز للعودة إلى المركز الرابع الذي انتزعه توتنهام الأحد بفوزه الصعب على ضيفه بيرنلي 1-صفر؛ لكنه سقط للمرة الثانية بعد الأولى أمام جاره بالذات بثلاثية نظيفة، فباتت مهمته صعبة في العودة إلى المسابقة القارية العريقة للمرة الأولى منذ 2017، عندما خرج من ثمن النهائي على يد بايرن ميونيخ الألماني.
وتراجع آرسنال إلى المركز الخامس، بعدما تجمد رصيده عند 66 نقطة بفارق نقطتين خلف توتنهام قبل مرحلة واحدة من نهاية الموسم.
وبات توتنهام بحاجة إلى التعادل فقط أمام مضيفه نوريتش سيتي في المرحلة الأخيرة لضمان بطاقته في دوري الأبطال؛ لأنه يتفوق بفارق الأهداف (+24 مقابل +9)، بينما يتعين على آرسنال تحقيق الفوز على ضيفه إيفرتون، وانتظار تعثر جاره أمام صاحب المركز الأخير.
واعترف الإسباني ميكيل أرتيتا مدرب آرسنال بصعوبة الدفاع عن الأداء الذي قدمه فريقه، مؤكداً أن المستوى الذي قُدم من لاعبيه لا يمكن أن يكون مناسباً للمنافسة على مقعد بدوري الأبطال.
وسجل بن وايت مدافع آرسنال بطريق الخطأ في مرماه في الدقيقة 55، وأضاف البرازيلي برونو غيمارايش الثاني لنيوكاسل في الدقيقة 85، ليخرج أرتيتا متحسراً ويقول: «هذا محبط جداً، كان نيوكاسل أفضل منا بعشرة أمثال، ولم يكن الأداء قريباً من المستوى المطلوب تقديمه إذا كنا نريد اللعب في دوري الأبطال. هذا مؤلم. كانت الأمور بأيدينا؛ لكنها لم تعد كذلك». وأضاف: «عادة أجلس هنا ويكون بإمكاني الدفاع عما قدمناه. لكن هذا ليس سهلاً. منافسنا كان الأفضل في كل الجوانب منذ البداية وحتى النهاية، ومن الصعب تقبل الأمر».
وكان المدرب الإسباني قد عانى من بداية صعبة للموسم، قبل أن يقود آرسنال للتقدم إلى مراكز التأهل لدوري الأبطال؛ لكنه قال إنه يتحمل مسؤولية أي إخفاق في الملعب.
وعند سؤاله عن شعوره بالإحباط من لاعبيه، أوضح: «أنا مسؤول طوال الوقت، إذا كان هناك من صنع الاستثناء هذا العام بشكل لم يتوقعه أي شخص في بداية الموسم، فإنها هذه التشكيلة من اللاعبين، وأنا سأدافع عنهم باستمرار؛ لكن خلال مواجهة نيوكاسل كانت الأمور صعبة حقاً».
وعن الجولة الأخيرة، قال أرتيتا: «تبقى هناك دائماً فرصة ضعيفة في كرة القدم. الآن نحن بحاجة إلى الفوز، وكذلك إلى هزيمتهم (توتنهام). نعرف أن هذا محتمل دائماً، وعليك أن تستعد لاستغلال الفرصة في حال حدوث أي شيء». وأضاف: «الآن، عليك أن تنكس رأسك، وتبتلع كل السم الذي نشعر به جميعاً، ونعود للتدريب في اليوم التالي من أجل بداية جديدة».
وأكد السويسري غرانيت تشاكا، لاعب وسط آرسنال، كلام مدربه؛ مشيراً إلى أن ما قدمه زملاؤه أمام نيوكاسل كان بمثابة كارثة، وأن الجميع لا يستحقون النزول إلى أرض الملعب.
ولم يتراجع تشاكا عن اعتقاداته بخصوص أداء فريقه الذي يأمل في حدوث معجزة في اليوم الأخير للموسم، مضيفاً: «من الصعب العثور على كلمات مناسبة. لم نستحق الوجود في الملعب منذ الدقيقة الأولى وحتى الأخيرة، لا أستطيع أن أشرح السبب فيما حدث. لم ننفذ خطة المباراة كما كانت، ولم نستمع إلى المدرب. ما حدث كان أداء كارثياً. لا نستحق أن نلعب في دوري أبطال أوروبا أو حتى الدوري الأوروبي بهذا الأسلوب. من الصعب أن نتعامل مع الأمر في الوقت الحالي. لا أعرف لماذا لم نستطع تنفيذ ما يطلبه المدرب».
ونفى اللاعب البالغ من العمر 29 عاماً، الذي واجه وقتاً مضطرباً في آرسنال بعد سحب شارة القيادة منه في عام 2019، أن تكون قلة خبرة فريق المدرب أرتيتا هي المشكلة، وقال: «إذا لم تكن مستعداً لهذه الرياضة، فلتجلس في المنزل. عمرك ليس هو المهم. إذا كنت متوتراً فلتجلس على مقاعد البدلاء أو اجلس في المنزل. كانت إحدى أهم المباريات بالنسبة لنا. نشعر بخيبة أمل كبيرة لأجل للأشخاص الذين أتوا إلى هنا. آسف لهم (الجماهير)... وليس لدي أي كلمات أخرى. لا توجد مشكلة بين اللاعبين؛ لكن خطة المباراة كانت مختلفة تماماً عما نفذناه على مدار 90 دقيقة». وأضاف بشعور محبط: «كنا ننتظر 6 أعوام (للعب في دوري الأبطال). كان كل شيء في أيدينا، وبات الأمر الآن غاية الصعوبة».
وهذا أول انتصار يحققه نيوكاسل في الدوري على آرسنال منذ أبريل (نيسان) 2018، ما يعني أن فريق المدرب إيدي هاو يسير في الاتجاه الصحيح بعدما تقدم للمركز 12.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

فيديو