خبراء يتحدثون عن أسباب ظهور متغيرات فرعية من «أوميكرون»

خبراء يتحدثون عن أسباب ظهور متغيرات فرعية من «أوميكرون»

بعد انتشار نسختين جديدتين في جنوب أفريقيا
الثلاثاء - 16 شوال 1443 هـ - 17 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15876]
يقف أشخاص في مركز اختبار «كوفيد - 19» بعد ارتفاع الإصابات بمتحور «أوميكرون» في سويتو جنوب أفريقيا (أ.ب)

لا يزال فيروس «كورونا» المستجد، يطالعنا بمفاجآته التي لا تنتهي، والمفاجأة هذه المرة من جنوب أفريقيا، التي تشهد زيادة في أعداد الإصابات، تم إرجاعها إلى متغيرين جديدين من «أوميكرون».

وأدى متغير أوميكرون، الذي ساد العالم بعد متغير «دلتا»، إلى حدوث تغيير في مسار الوباء عالميا، عن طريق التسبب في ارتفاع عدد حالات الإصابة، وكان يختلف عن سابقه في أن أغلب الإصابات تكون خفيفة.

وساد اعتقاد بعد ظهور «أوميكرون»، أنه ليس هناك ما هو أسوأ من حيث القدرة على الانتشار، ولكن بدأنا نسمع عن متغيرات فرعية منه تبدو أكثر قدرة على الانتشار، مثل BA.1.1، و«BA.2»، ثم أعلنت جنوب أفريقيا عن متغيرين جديدين هما «BA.4» و«BA.5»، اللذان تسببا في ارتفاع حالات الإصابة هذا الأسبوع.

وارتفع معدل الحالات الجديدة في جنوب أفريقيا من 300 حالة يوميا في أوائل أبريل (نيسان) إلى حوالي 8 آلاف حالة يومياً هذا الأسبوع، وهناك توقعات بأن العدد الفعلي للحالات الجديدة، ربما يكون أعلى من ذلك بكثير، لأن الأعراض التي يسببها المتغيران الجديدان خفيفة، والعديد من المرضى لا يخضعون للفحص، كما أكدت مارتا نونيس، الباحثة في تحليلات اللقاحات والأمراض المعدية بمستشفى «كريس هاني باراجواناث» بجنوب أفريقيا في تقرير نشرته أول من أمس وكالة أسوشيتد برس.

وظهور متغيرات جديدة ليس بالأمر المستغرب، فجميع الفيروسات، بما في ذلك «كورونا» المستجد، يحدث بها طفرات، والغالبية العظمى من هذه الطفرات لها تأثير ضئيل أو معدوم على قدرة الفيروس على الانتقال من شخص إلى آخر أو التسبب في مرض خطير.

وعندما يتراكم في الفيروس عدد كبير من الطفرات، فإنه يعتبر سلالة مختلفة مثل سلالة (دلتا) أو (أوميكرون)، لكن السلالة الفيروسية يتم تصنيفها على أنها متغير فرعي، عندما تشهد طفرات تعزز من قدرة الفيروس على الانتشار أو التسبب في مرض أكثر خطورة.

ومقارنة بمتغيرات السلالات الأخرى من الفيروس مثل «دلتا»، «ألفا» و«بيتا» و«جاما»، فإن سلالة «أوميكرون» أنتجت عدداً كبيراً من المتغيرات، كان آخرها المتغيران اللذان سببا زيادة في حالات الإصابات بجنوب أفريقيا، وهو ما يرجعه أحمد سالمان، مدرس علم المناعة وتطوير اللقاحات في معهد «إدوارد جينز» بجامعة أكسفورد، وعضو فريق تطوير لقاح (أكسفورد/ أسترازينيكا)، إلى القدرات الفريدة للمتغير أوميكرون على الانتشار السريع.

ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «نظراً لانتشار أوميكرون بسرعة، فإن لديه العديد من الفرص للتحول أكسبته طفرات محددة خاصة به، وقد أدى ذلك إلى ظهور العديد من المتغيرات الفرعية، وذلك على عكس الإصدارات السابقة من الفيروس، مثل دلتا، والتي شهدت متغيرات فرعية أقل شيوعا، ولذلك لم يكن التركيز على تتبعها».

وتم تسمية المتغيرين الأولين من أوميكرون (BA.1) و(BA.2)، وتشمل القائمة الحالية الآن أيضا (BA.1.1) و(BA.3) و(BA.4) و(BA.5). وتوجد أدلة على أن هذه المتغيرات الفرعية من أوميكرون، وعلى وجه التحديد (BA.4) و(BA.5)، فعالة بشكل خاص في إعادة إصابة الأشخاص المصابين بعدوى سابقة من متغير (BA.1) أو سلالات أخرى، وهناك أيضا قلق من أن هذه المتغيرات الفرعية قد تصيب الأشخاص الذين تم تطعيمهم، لذلك هناك توقعات بارتفاع سريع في حالات «كوفيد - 19» بالأسابيع والأشهر القادمة، والتي نشهدها بالفعل في جنوب أفريقيا، كما يؤكد سالمان.

ومع ذلك، يشير سالمان إلى أبحاث تتحدث عن أن جرعة ثالثة من اللقاح، هي الطريقة الأكثر فاعلية لإبطاء انتشار أوميكرون، بما في ذلك المتغيرات الفرعية، ومنع دخول المستشفى المرتبطة بمرض «كوفيد - 19».

ويوحي عدد المتغيرات الفرعية لسلالة أوميكرون أن فيروس «كورونا» المستجد، هو عداء فائق السرعة عندما يتعلق الأمر بالطفرات، لكن الحقيقة أن الفيروس يتحور ببطء نسبيا، ففيروسات الإنفلونزا، على سبيل المثال، تتحور أسرع أربع مرات على الأقل، ولكن هناك ما يسمى «سباقات طفرية».

ويظهر بحث لمعهد بيتر دوهرتي للعدوى والمناعة بجامعة ملبورن بأستراليا، أن فيروس «كورونا» المستجد لديه «سباقات طفرية» لفترات قصيرة من الزمن، وخلال أحد هذه السباقات، يمكن للفيروس أن يتحور أربع مرات أسرع من المعتاد لبضعة أسابيع، وبعد مثل هذه السباقات، يكون للسلالة المزيد من الطفرات، التي تنتج متغيرات يتمتع بعضها بمزايا مختلفة، مثل أن تصبح أكثر قابلية للانتقال، أو تسبب مرضاً أكثر شدة، أو تتجنب الاستجابة المناعية.

ومن غير الواضح سبب خضوع الفيروس لسباقات طفرات تؤدي إلى ظهور المتغيرات، ولكن هناك نظريتان رئيسيتان حول أصول أوميكرون وكيف راكمت العديد من الطفرات، يشير إليهما سيباستيان دوشين، مسؤول الأبحاث في معهد «بيتر دوهرتي» للعدوى والمناعة في مقال كتبته في 9 مايو (أيار) بموقع «ذا كونفرسيشن».

أول هذه النظريات، أنه يمكن أن يكون الفيروس قد تطور في حالات العدوى المزمنة (طويلة الأمد) لدى الأشخاص الذين يعانون من كبت المناعة (لديهم ضعف في جهاز المناعة)، وثاني النظريات، أنه ربما يكون الفيروس قد «قفز» إلى نوع آخر قبل أن يصيب البشر مرة أخرى. غير أن الطفرة ليست هي الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تظهر بها المتغيرات، كما يوضح دوشين. ويقول: «متغير يسمى (Omicron XE) قد نتج عن حدث إعادة التركيب، ويحدث بسبب أن مريضا واحدا أصيب بالمتغيرين (BA.1) و(BA.2) في نفس الوقت، وأدت هذه العدوى المصاحبة إلى مبادلة الجينوم وحدوث متغير هجين».

وتم الإبلاغ عن حالات أخرى من إعادة التركيب في جائحة «كوفيد - 19»، مثل تلك التي حدثت بين دلتا وأوميكرون، مما أدى إلى ظهور ما أطلق عليه اسم «دلتاكرون».

وما دام أن الفيروس لا يزال ينتشر، يؤكد دوشين، على أننا سنستمر في رؤية سلالات ومتغيرات فيروسات جديدة، ونظرا لأن أوميكرون هو البديل الأكثر شيوعا حاليا، فمن المحتمل أن نرى المزيد من المتغيرات الفرعية منه، وربما حتى الأنساب المؤتلفة التي تنتج عن إعادة التركيب.

ويقول دوشين: «سيستمر العلماء في تتبع الطفرات الجديدة وأحداث إعادة التركيب (خاصة مع المتغيرات الفرعية)، سيستخدمون أيضاً تقنيات الجينوم للتنبؤ بكيفية حدوث ذلك، وأي تأثير قد يحدث على سلوك الفيروس، وستساعدنا هذه المعرفة في تطوير لقاحات فعالة ضد متغيرات متعددة».


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو