«السبع» تلتزم تشديد العقوبات على روسيا وتدعو الصين لعدم تقويضها

«السبع» تلتزم تشديد العقوبات على روسيا وتدعو الصين لعدم تقويضها

تعمل على تشكيل وحدة خاصة بالأمن الغذائي العالمي
الأحد - 14 شوال 1443 هـ - 15 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15874]
وزيرة الخارجية الألمانية خلال مؤتمر صحافي بفانغلز أمس (أ.ف.ب)

بعد ثلاثة أيام من المشاورات الماراثونية التي قادها وزراء خارجية مجموعة السبع في خلوة على بحر البلطيق شمال ألمانيا، اتفقت الدول الأعضاء على استمرار تشديد العقوبات على روسيا «على القطاعات التي تعتمد عليها»، بهدف زيادة عزلتها السياسية والاقتصادية. وتعهدت الدول باستمرار تقديم الدعم العسكري لأوكرانيا «طالما هي بحاجة إليه»، من دون تحديد حجم هذه المساعدات العسكرية ولا نوعها.
وتعهدت الدول السبع كذلك بالعمل على تفادي أزمة غذاء عالمية «تتسبب بها روسيا»، وكشفت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، التي ترأست الاجتماعات، عن العمل على تشكيل وحدة عمل خاصة بالأمن الغذائي العالمي، وقالت إن قمة قادة مجموعة السبع ستناقشها عندما تنعقد الشهر المقبل. ودعت مجموعة السبع، في بيانها الختامي، روسيا إلى فك الحصار عن مرافئ أوكرانيا، لتمكينها من تصدير الحبوب إلى الخارج.
وتعهدت المجموعة كذلك بزيادة جهود وقف الاعتماد على الغاز الروسي «بأسرع وقت ممكن»، وكذلك وقف استيراد النفط الروسي. وتعقد في بروكسل اجتماعات، يوم الاثنين المقبل، لمناقشة حظر النفط الروسي، وسط معارضة المجر لذلك، وإعلان الاتحاد الأوروبي عن إمكانية منحها إعفاءات خاصة. وأكّدت دول المجموعة أنها ستفرض عقوبات إضافية على الاقتصاد الروسي والحكومة والمؤسسات الحكومية والعسكرية «التي تسمح للرئيس بوتين بأن يقود هذه الحرب».
ولم يأتِ البيان على ذكر مسألة طرحها وزير الخارجية الأوكراني ديمترو كوليبا، الذي شارك في الاجتماعات في يومها الثاني، وتتعلق بالاستيلاء على أصول روسيا وتحويلها إلى أوكرانيا، لكي تستخدمها في جهود إعادة الإعمار.
وحتى الآن، لم تبدِ إلا كندا استعدادها لتطبيق ذلك، وأعلنت وزيرة خارجيتها ميلاني جولي أن بلادها «وافقت على بيع الأرصدة الروسية المحتجزة لديها وتحويل أموالها إلى أوكرانيا لإعادة الإعمار»، مضيفة أن على «روسيا أن تدفع الثمن». وأشارت جولي إلى أن الولايات المتحدة قالت إنها تناقش المسألة في الكونغرس، وتحدثت كذلك عن «قبول لدى دول الاتحاد الأوروبي لمناقشة الأمر».
وعندما سُئلت بيربوك، خلال المؤتمر الصحافي الختامي عن الأمر، شددت على ضرورة أن «تتحمل روسيا مسؤولية أفعالها في أوكرانيا»، وكرّرت أن موسكو «هي من تسبب بهذه الحرب»، ولكنها أضافت أن حجز أملاك روسيا لديها وتحويل عائداتها لأوكرانيا «ليس بهذه البساطة». وقالت: «تجميد أرصدة روسيا ليس سهلاً، ولكن في هكذا اجتماعات تمكن مناقشة هكذا موضوعات». وأشارت إلى أن وزيرة الخارجية الكندية قدمت شرحاً لكيفية اعتماد كندا للأمر، وأضافت: «في كندا يبدو الأمر ممكناً قانونياً، ولكن في الاتحاد الأوروبي تجب دراسة هكذا مسائل جيداً لأن القوانين مختلفة هنا».
وتوجهت المجموعة كذلك إلى الصين، ودعتها إلى عدم تقديم مساعدة لروسيا في حربها، «وعدم تقويض العقوبات المفروضة على روسيا وعدم تبرير أفعالها».
إلى ذلك، عبّرت الدول عن «قلقها البالغ» مما قالت إنها «محاولات لزعزعة منطقة ترانسنيستريا» الانفصالية في مولدوفا، وعن دعمها للدول الصغيرة المجاورة لأوكرانيا. وشارك وزير خارجية مولدوفا في اجتماعات المجموعة إلى جانب نظيره الأوكراني، مشيراً إلى التوترات في منطقة ترانسنيستريا، ومشدداً على أن مولدوفا تتشاور مع قادتها ولا تريد تصعيد الوضع، بل تسعى لحله دبلوماسياً.
وأخذت مسألة «البروباغندا الروسية» حيّزاً من النقاشات في الأيام الثلاثة الماضية، ورغم أن البيان الختامي لم يتطرق إليها فإن بيربوك تحدثت عن مواجهة هذه «البروباغندا»، التي اتّهمت روسيا بنشرها. ونفت أن تكون العقوبات الغربية تتسبب في أزمة الغذاء، أو نقص الأدوية في روسيا، وقالت إن هذا ما تروج له موسكو وهو خاطئ.
وغادر وزراء خارجية الدول الأعضاء في «الناتو» في مجموعة السبع إلى برلين فور انتهاء المناقشات، للمشاركة في مناقشة أخرى مع حلف «الناتو»، بمشاركة فنلندا والسويد، اللتين أعلنتا نيتهما تقديم عضوية لـ«الناتو». وعبرت بيربوك مرة جديدة عن دعم ألمانيا لقرار الدولتين الشماليتين الانضمام للحلف، من دون أن تعلق على كلام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي قال إن تركيا لا تؤيد انضمامهما. وفي برلين، قال وزيرا خارجية السويد وفنلندا إنهما سيطرحان مسألة اعتراض أنقرة على انضمامهما مع وزير الخارجية التركي المشارك أيضاً في الاجتماعات.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو