الليلة الكبيرة

الليلة الكبيرة

الجمعة - 11 شوال 1443 هـ - 13 مايو 2022 مـ

لا شك أن أي مواجهة بين الهلال والاتحاد هي كبيرة حتى لو كانت ودية فما بالكم إذا كانت هذه المواجهة قد تحسم لقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان قبل ثلاث مراحل على النهاية؟ وقد لا تحسم شيئاً أيضاً ولكن الإثارة موجودة والجماهيرية موجودة والفنيات موجودة، وكل ما نتمناه في كرة القدم موجود.

الاتحاد الذي تعثر بالتعادل المفاجئ أمام الفتح وجد نفسه تحت الضغط رغم أن مصيره بيده ولكن فرق النقاط تقلص ولم يستفد كثيراً من خسارة الهلال من الفيحاء فالزعيم عاد بانتصارين كبيرين على ضمك والاتفاق خارج أرضه وهو سيلعب للمرة الثالثة على التوالي خارج أرضه في جدة أمام العميد ولكن فارق النقاط الست لا يضمن اللقب فلو فاز الهلال فسيتقلص الفارق إلى ثلاث نقاط ليلعب بعدها مع الطائي والاتفاق والباطن وكل هذه الفرق مهددة بالهبوط فيما سيلعب الهلال مع أبها والفتح والفيصلي وهي أيضاً مهددة بالهبوط ولكن بدرجات أقل.

من حظ الجماهير في أي مكان أن تبقى الإثارة مستمرة حتى آخر مباراة في الدوري وفي الكرة السعودية لا يمكنك التنبؤ أبداً بأي نتيجة مهما كان ترتيب الفريقين في الدوري أو مهما كانت الفوارق (في التاريخ والإنجازات والألقاب كبيرة) وهو ما جعلنا نتفق على أن الدوري السعودي هو الأقوى عربياً بدون أي شك، وقد يكون الأقوى آسيوياً ففيه كل عناصر التفوق من ملاعب ولاعبين ونجوم وإعلام وجماهير وجوائز ومدربين ويبقى برأيي أن يكتمل بالاحتراف الحقيقي الكامل للاعبين ووكلاء أعمال اللاعبين وحتى إدارات الأندية لتكون المنظومة متكاملة.

ليلة الأحد هي ليلة كبيرة لنا كمحبين لكرة القدم من خارج المملكة وصدقاً أستمتع أحياناً كثيرة بمتابعة المباريات المحلية السعودية أكثر من متابعتي لبعض الدوريات الأوروبية وحتماً لا نتحدث عن الدوري الإنجليزي أو بعض مباريات الدوري الإسباني والإيطالي بل عن مباريات الدوري الفرنسي وحتى الألماني والهولندي ولهذا فالتتويج بلقبه يضع المتوج في مكانة كبيرة آسيوياً، وكلا طرفي ليلة الأحد من أبطال آسيا، ونتمنى عودة الاتحاد فعندما يكون الاتحاد أو الأهلي أو الهلال أو الشباب أو النصر أو بقية الأندية بخير تكون الكرة السعودية بخير.


السعودية السعودية رياضة رياضة سعودية

اختيارات المحرر

فيديو