مصور مصري يؤرخ بعدسته حياة المصريين

مصور مصري يؤرخ بعدسته حياة المصريين

يرصد أحوالهم وحكاياتهم في قصص مصورة
الأربعاء - 2 شعبان 1436 هـ - 20 مايو 2015 مـ

تستطيع أن تقرأ قصة واحدة في اليوم، وإن كنت من هواة القراءة بشغف، يمكن أن تقرأ اثنتين أو ثلاثا، لكن تجربة القصة المصورة توفر لك الاستمتاع بأكثر من قصة في ساعة واحدة، خاصة إذا كانت لأشخاص ووجوه أصحاب تجربة في الحياة.

فالفوتوغرافيا تستطيع أن تنقل بوضوح أبعاد الملامح والوجوه، وتحكي طموح الكادحين، وأحلام الفتيات في ارتداء فستان بسيط دون مضايقة الآخرين لها في الشارع.

ولأن الوجوه حكايات، تحمل دائما تفاصيل ومواقف مخبأة عن الآخرين، تنتظر فقط فرصة جيدة لتشاركها مع العالم، استخدم المصور المصري أحمد هيمن عدسته، لالتقاط صور تتحدث عن نفسها، لأناس عاديين في محافظات مصر وليس القاهرة فقط، ثم يقوم بنشرها عبر مشروعه الجديد صفحة «مصريين» على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ومعها تعليق عن قصة صاحب الصورة أو أكثر ما يميز اللقاء.

ولا يتناول المصور، فئة محددة بعينها، فتستطيع أن تجد صورة لبائع حلوى غزل البنات في الإسكندرية، يقول فيها ««أنا بدعي ربنا كل يوم إني أرجع البيت سليم»، وصورة أخرى، لأحد الأشخاص يستخدم ساقا صناعية بدلا من ساقه التي فقدها، ويشارك في بعض الأنشطة الرياضية، معبرا عن انزعاجه من تعامل الآخرين معه على أنه من ذوي احتياجات خاصة.

وعن فكرة صفحة «مصريين» وبدايتها يحكي المصور الصحافي أحمد هيمن لـ«الشرق الأوسط»: في 15 فبراير (شباط) من عام 2011. وبعد مرور الـ18 يوما الأولى في ثورة يناير (كانون الثاني)، قمت بتصوير فيديو بعنوان «مصر بكره» يعبر فيها المصريون عن أحلامهم وما يخطر في بالهم، عن رؤيتهم لشكل مصر في المستقبل، في غمرة الفرح والحماس بتنحي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، فجاءت الإجابات والأحلام كلها صادمة بالنسبة لي، فكان معظمها يدور حول مشاكل التعليم والصحة والمواصلات والمعيشة، تلك الأمور والحقوق البديهية للمواطن العادي التي لا يحصل عليها بسهولة!

ثم مر الوقت، وبطبيعة عملي كمصور صحافي بإحدى الصحف المصرية، أقابل شرائح المجتمع المصري بكل فئاته، كنت أشعر بالفضول تجاه أحلام الناس العادية، وحمسني أيضا مشروع «هيومن أوف نيويورك» للمصور الأميركي براندون ستانتون، حيث كان يتلقط صورا عشوائية لسكان نيويورك ويرفق معها ما يتحدث عنه صاحب الصورة.

ويكمل هيمن «في البداية كان تفاعل الناس معي في الشارع أو على مواقع التواصل الاجتماعي جيدا، ثم انشغلت وأحبطت قليلا، شعرت أن ما أصوره لن يغير شيئا، إلى أن سافرت إلى دبي وقابلت مؤسس هيومن أوف نيويورك، وحضرت لقاء عن تجربته وكيف يؤثر الإنسان في حياة الآخرين ويغير هذا من شخصه ومن مجاله المهني ويزيده إيجابية تجاه نفسه ومجتمعه، فعدت وكلي حماس مرة أخرى، وركزت أكثر على القصص الملهمة والمميزة التي تدفع قارئها ومشاهديها إلى التفكير في أمر إيجابي جميل لنفسه ولأحبابه وللآخرين. وقمت بطرح صورة يومية مع تعليق وقصة صاحبها، فزاد التفاعل مع المشروع ووصل عدد متابعيه إلى 102 ألف متابع في أقل من شهر، وحاليا قمت بتطوير الأمر، حيث طرحت فكرة جديدة في تصوير فيديو قصير في أقل من 20 ثانية، عن قصة مميزة لأحد الأشخاص، لأن المشاهدة والسمع لهما تأثير آخر على النفس».

ويكمل هيمن «هدفي من تلك الصور واللقاءات أيضا، هو أن نضع مرجعا لنا، نؤرخ للحظات والمواقف المميزة في حياتنا، عبر تجارب أناس عابرة لا نعرفهم ولا يعرفوننا بشكل شخصي، أن يصبح هذا ملجأ لكل شخص يشعر باليأس وانعدام الأمل، خاصة في الفترة التي تعيشها مصر من تطورات سريعة فاقت قدرتنا على الاستيعاب في بعض الوقت».

تحمل الصور جميعها، قصصا واقعية وحقيقية لأصحابها، مثل بائع عصير القصب الذي يشعر بالفخر و«العزوة» بالتفاف أطفاله من حوله، وكذلك حارس المعبد المصري، الذي يحلم أن يدرك المصريون قيمة الكنوز الأثرية التي لديهم وأن يحترموا الأثر ويقدروه.

وعن أطرف الصور التي قابلها هيمن قال: «صورة الفتاتين التوأمتين، اللاتي قالا فيها نصاً: (عمر ما حد فينا قال للتاني /كل سنة وانتي طيبة/ في عيد ميلادنا... ولا حتى بنجيب لبعض هدية في اليوم دا، مرة سألتها: هو احنا ليه مش بنقول لبعض /كل سنه وانتي طيبة/!!! قالتلي /هو في حد بيقول كل سنة وانت طيب.. لنفسه/)، فوجئت بعدها بكم من الرسائل الإيجابية من أشقاء توائم يروون قصصهم ومواقفهم الحياتية، حينها عرفت أني وصلت لما أريد».

وعن أمنيات هيمن لتطوير مشروعه التوثيقي «مصريين»: «أتمنى أن أعرض صوري في معرض كبير يلف مصر بمحافظاتها، يحضره في الأساس أصحاب اللقطات الذين قمت بتصويرهم والحديث معهم، لأننا في النهاية نشبه بعضنا البعض! أهل سيوة وأهل القاهرة وأهل بحري وقبلي، لذلك تعمدت أن لا أكتب أسماء ولا تصنيفا لصاحب الصورة».

ومن أكثر الأشياء إيجابية في وجهة نظر هيمن حول صفحة «مصريين»، رد فعل المصريين المقيمين في الخارج، حيث يقومون بمتابعة الصفحة بشكل يومي «تأتيني رسائل إيجابية بشكل عظيم من المصريين في الخارج، يعبرون فيها عن اشتياقهم لمصر، وأنهم يشاهدون في الصور والحكايات، امتداد مصر وأهلها معهم أينما كانوا، لذلك كنت أصر أن أضع تعليقا باللغة العربية والإنجليزية على كل الصور، حتى يستطيع كل العالم أن يقرأ عنا، فنحن نستحق».

ويذكر أن المصور الصحافي اختير مؤخرا ضمن أكثر من 500 شخص مؤثر في الوطن العربي على شبكات التواصل الاجتماعي بدبي.


اختيارات المحرر

فيديو