ديربي ساخن بين آرسنال وتوتنهام لحسم البطاقة الأخيرة لدوري الأبطال

كلوب يكيل المديح لمهاجمه ماني لإبقاء ليفربول في سباق المنافسة على اللقب الإنجليزي

ماني (يسار رقم 10) يسجل برأسه هدف انتصار ليفربول في مرمى آستون فيلا (رويترز)
ماني (يسار رقم 10) يسجل برأسه هدف انتصار ليفربول في مرمى آستون فيلا (رويترز)
TT

ديربي ساخن بين آرسنال وتوتنهام لحسم البطاقة الأخيرة لدوري الأبطال

ماني (يسار رقم 10) يسجل برأسه هدف انتصار ليفربول في مرمى آستون فيلا (رويترز)
ماني (يسار رقم 10) يسجل برأسه هدف انتصار ليفربول في مرمى آستون فيلا (رويترز)

كال الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول المديح لمهاجمه ساديو ماني عقب تسجيل الدولي السنغالي هدف الفوز على آستون فيلا (2 - 1) ليحافظ على آمال فريقه في سباق الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، فيما تترقب الجماهير ديربي لندن بين آرسنال ومضيفه توتنهام التي ستحسم إلى حدٍ كبير أي منهما سيحصد البطاقة الأخيرة لدوري الأبطال الموسم المقبل.
وأظهرت ضربة رأس ذكية من ماني في الدقيقة 65 إثر تمريرة عرضية من الكولومبي لويس دياز مرة أخرى قدرته الحاسمة أمام المرمى، في الوقت الذي انتشرت فيه تقارير بشأن اهتمام كل من ناديي برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني بالتعاقد معه.
وتقدم آستون فيلا بهدف سجله البرازيلي دوغلاس لويز في الدقيقة الثالثة لكن ليفربول قلب النتيجة لصالحه بهدفين سجلهما الكاميروني جويل ماتيب ثم ماني في الدقيقتين السادسة و65.
وعن مهاجمه السنغالي قال كلوب عقب اللقاء: «إنه مثل الماكينة، لقد أبلغته بذلك بعد المباراة. إنه لاعب مذهل. يتمتع بحالة بدنية قوية. يملك مزيجاً من القدرة الفنية والبدنية والرغبة. إنه لاعب رائع ومن طراز عالمي».
وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن ليفربول حريص على استئناف مفاوضاته مع ماني بشأن تجديد عقده لمواجهة اهتمام بايرن ميونيخ الساعي للحصول على مهاجم قد يعوض البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي يتردد أنه في طريقه للرحيل.
وقال ماني (30 عاماً) والذي رفع رصيد أهدافه مع ليفربول هذا الموسم إلى 22 في كافة المسابقات منها 15 بالدوري: «أنا سعيد هنا وأحاول الاستمتاع بكل لحظة لي في النادي، وتزداد سعادتي عندما يفوز النادي بألقاب. أسعى للتسجيل وصناعة الأهداف لزملائي. ما يعجبني أكثر روح الفريق. هذه المجموعة تجعل الحياة سهلة بالنسبة لي ولذلك السعادة لا تسعني».
وبوسع ليفربول بطل كأس الرابطة، والذي تأهل أيضاً لنهائي دوري الأبطال، الفوز بثاني ألقابه هذا الموسم عندما يتقابل مع تشيلسي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي السبت.

                                          كونتي مدرب توتنهام يتطلع لمركز مؤهل لدوري الأبطال (أ.ب)
وسيعتمد كلوب على ماني لإضافة المزيد من الإلهام والتألق في نهائي الكأس، لكنه ربما يضطر لخوض هذه المباراة من دون لاعب الوسط المدافع فابينيو الذي خرج من الملعب في الشوط الأول للإصابة على ملعب فيلا.
وقال المدرب الألماني: «نعم، مثل كل الإصابات خلال الموسم (إنها ضربة قوية، إنه لاعب إيجابي، لست متأكداً مما يمكنني فعله حيال ذلك، لذلك يتعين علينا انتظار المزيد من التقييم لحالته».
وبدأ كلوب لقاء فيلا بخمسة تبديلات على التشكيلة التي خاضت المباراة الأخيرة ضد توتنهام وانتهت بتعادل فريقه 1 - 1. أبرزها إبقاء المصري محمد صلاح هداف الدوري برصيد 22 هدفاً ولاعب الوسط الإسباني تياغو ألكانتارا على مقاعد الاحتياط قبل الدفع بهما بالشوط الثاني ربما لإراحتهما قبل المباراة النهائية لمسابقة كأس إنجلترا ضد تشيلسي. وطالب كلوب لاعبيه بتجاهل ما يقدمه منافسهم مانشستر سيتي المتصدر، والتركيز على أداء الفريق فيما تبقى من منافسات الدوري.
وقال كلوب: «لن نهدر طاقتنا في التفكير على أمل خسارتهم (مانشستر سيتي)... علينا أن نتعافى ونستعد لنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، فلا تهاون في ذلك». ويخوض ليفربول مباراتيه المتبقيتين في الدوري أمام ساوثهامبتون ثم ولفرهامبتون.
وعن الانتصار الصعب على أستون فيلا بعد بداية مهزوزة قال جوردان هندرسون قائد ليفربول: «كان الأمر صعباً دوماً في هذا الملعب، تأخرنا بهدف ثم عدنا سريعاً وواصلنا الاستمرار. كانت مباراة كبيرة وحصدنا ثلاث نقاط أخرى. نركز على ما نحتاج إلى القيام به. هناك مباراة كبيرة أخرى في انتظارنا في مطلع الأسبوع... نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي وعلينا التعافي قبل خوضها (السباق على لقب الدوري) خارج عن سيطرتنا ولا نريد إهدار مجهودنا في ذلك».
وارتفع رصيد ليفربول إلى 86 نقطة في المركز الثاني، بينما ظل أستون فيلا بقيادة مدربه ستيفن جيرارد في المركز 11 وسيلتقي مع كريستال بالاس يوم الأحد المقبل.
وتختتم الجولة اليوم بلقاء مثير بديربي لندن بين آرسنال الرابع وتوتنهام الخامس المتصارعين على آخر بطاقة مؤهلة لدوري الأبطال الموسم المقبل. ويبدو آرسنال (66 نقطة) منتشياً من 4 انتصارات متتالية، وضعته في مركز جيد لضمان المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، حتى أنه أصبح قادراً على انتزاع الثالث من تشيلسي، بعد أن قلص الفارق معه إلى نقطة... لكن الفريق عليه تفادي أي نتيجة سلبية ضد منافسه المباشر توتنهام. وقال الإسباني ميكل أرتيتا مدرب آرسنال الذي جدد عقده حتى 2025: «نخوض هذه المباراة بالحماسة نفسها، وندرك أن هذه اللحظة قد تكون فارقة في وضعنا بالمربع الذهبي».
وكان منصب أرتيتا في خطر عندما بدأ الموسم بهزائم متتالية أمام برنتفورد وتشيلسي ومانشستر سيتي في أغسطس (آب) الماضي، لكن المدرب الإسباني رد على المشككين ووقع الأسبوع الماضي عقداً جديداً حتى 2025.
وعقب أرتيتا: «بدأنا الموسم بغياب تسعة أو عشرة لاعبين وباللعب أمام أفضل فريقين في أوروبا، تحسنت النتائج تدريجياً والآن بدأنا نحصد مقابل الجهد الذي بذل». ويدخل آرسنال المباراة وهو يدرك أن الفوز سيكون كافياً لتأمين مكانه في دوري الأبطال لأول مرة منذ 2017. في المقابل حذر الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب توتنهام لاعبيه من الشعور بالرضا عن العرض القوي الذي قدموه في التعادل مع ليفربول 1 - 1 بالجولة السابقة، ومؤكداً على أن مواجهة آرسنال ستكون أكثر سخونة.
ويأمل كونتي أن يستفيد فريقه من اللعب أمام جماهيره لحصد الفوز وإشعال معركة التأهل لدوري الأبطال، وقال: «أواصل إبلاغ اللاعبين بالاستمتاع بهذه اللحظة، لأنه قبل ثلاث جولات على النهاية مع اللعب من أجل هدف مهم مثل التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، يعني أننا نقوم بعمل جيد، (لكن) المهمة لم تنته بعد».
علينا محاولة الحصول على الثلاث نقاط لكن الإجابة لن تكون سهلة لأننا نتحدث عن منافس جيد ومنظم للغاية، وأعتقد أنه (ميكل أرتيتا مدرب آرسنال) يقوم بعمل جيد حقاً». وأضاف كونتي: «البقاء في هذا الموقف بالنسبة لنا في هذه اللحظة من الموسم يجب أن يمنحنا دفعة كبيرة لمحاولة الحصول على النقاط الثلاث».
وأشار المدرب الإيطالي إلى أنه لن تكون هناك تغييرات على التشكيلة التي تعادلت مع ليفربول مطلع الأسبوع الحالي حيث لا يستطيع المدافع سيرجيو ريجيلون التعافي في الوقت المناسب.
وكان يورغن كلوب مدرب ليفربول قد انتقد طريقة لعب توتنهام المعتمدة على التكتل الدفاعي والاعتماد على المرتدات، لكن كونتي قال إنه لم ينزعج من ذلك وأوضح: «كل من يعرفني، يعرف جيداً جداً أنني أريد الفوز بكل مباراة. أحاول نقل هذه الفكرة للاعبين. لقد حللنا المباراة في اليوم التالي وبالتأكيد إذا كان هناك فريق يستحق الفوز هو توتنهام وليس ليفربول والجميع شاهد اللقاء. في هذه المباراة، أعتقد أن كلوب أدرك أنه حصد نقطة ولم يخسر نقطتين. يورغن ذكي، لقد كان محبطاً بعض الشيء عقب المباراة. في الوقت ذاته بالنسبة لنا من المهم التركيز على فريقنا وليس المنافس لأن ذلك يعني أنك تريد البحث عن مبرر وأن هناك شيئاً ما في عملك كان خاطئاً».


مقالات ذات صلة

بايرن يضم البرتغالي بالينيا نجم فولهام

رياضة عالمية جواو بالينيا (د.ب.أ)

بايرن يضم البرتغالي بالينيا نجم فولهام

أعلن بايرن ميونيخ المنافس في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم اليوم الخميس تعاقده مع لاعب الوسط البرتغالي جواو بالينيا قادماً من فولهام الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية كريغ بيلامي (رويترز)

كريغ بيلامي مدرّباً جديداً لويلز

سيتولّى كريغ بيلامي تدريب منتخب بلاده ويلز لكرة القدم، بعقد حتى عام 2028، كما أعلن الاتحاد المحلي للعبة، الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية تياغو ألكانتارا (د.ب.أ)

الإسباني تياغو ألكانتارا يضع حداً لمسيرته الكرويّة

وضع تياغو ألكانتارا، لاعب وسط المنتخب الإسباني، حدّاً لمسيرته وأعلن الاثنين نهايتها عن 33 عاماً، بعد موسمٍ أخيرٍ قضاه مع ليفربول الإنجليزي وعكرته كثرة الإصابات.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية إنزو ماريسكا (رويترز)

ماريسكا يسعى لانتهاج أسلوب هجومي في تشيلسي

يتطلع إنزو ماريسكا مدرب تشيلسي الجديد إلى انتهاج أسلوب هجومي أكبر من أجل تغيير حظوظ الفريق اللندني في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية فران كيربي (رويترز)

المهاجمة الإنجليزية كيربي تنضم إلى برايتون

قال نادي برايتون آند هوف ألبيون، المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز، إنه ضم إلى صفوفه المهاجمة الإنجليزية فران كيربي في صفقة انتقال حر.

«الشرق الأوسط» (لندن)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.