«القتل للمبتدئين»... نصائح كاتب في أدب الجريمة

«القتل للمبتدئين»... نصائح كاتب في أدب الجريمة

الخميس - 11 شوال 1443 هـ - 12 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15871]

يتضمن كتاب «القتل للمبتدئين» الصادر عن دار «الشروق» في القاهرة خلاصة تجارب الكاتب والسيناريست المصري أحمد مراد في تأليف روايات الجريمة وأفلام التشويق. ويقول المؤلف الذي حقق شهرة واسعة في هذا التخصص عبر سبع روايات وأربعة أفلام إنه لم يفكر في تأليف هذا الكتاب حتى خاض تجربة ملهمة في تدريس وتدريب هذا الفن على مدار السنوات الماضية، حين شاهد في ورش العمل «هواة يمتلكون بذور قصص شيقة ويرغبون في أن يصبحوا محترفين، وروائيين يريدون أن يصبحوا كتاب سيناريو محترفين، وكتاب سيناريو يرغبون في صقل موهبتهم»، كما رأى أشخاصاً لا يعرفون سبب انضمامهم إلى ورشة الكتابة، هذا بخلاف الذين ينتظمون في الكتابة بعد نصيحة من طبيبهم النفسي حول تأثيرها على تحسن المزاج.
ويذكر أن جميعهم تقريباً يحملون نفس التساؤلات والتخبطات التي يمكن أن تعيق أي شخص لديه موهبة جامحة: هل أنا موهوب أم لا، ما مواصفات الكاتب الحقيقي، كيف أتخلص من الانسداد الإبداعي المعروف بـ«قفلة الكتابة»؟ من أين يمكنني أن أبدأ الكتابة، كيف يمكنني تطوير موهبتي؟ ما مواصفات العمل الجيد، وهل الكتابة حرفة أم موهبة؟ ويقول الكاتب إن مثل هذه التساؤلات وغيرها، تم طرحها ومناقشتها مراراً وتكراراً مع كل ورشة عمل ويأتي الكتاب ليقدم خلاصات ونصائح مهمة في هذه السياق.
ويرى مراد أن «الفضول هو ما يميزك ككاتب إذا زهدت فيه نتيجة لتقدم سن الطفل الذي يعيش بداخلك فسترى الحياة عادية رمادية فاترة، والأخطر أنك ستعتبر كل ما تراه عيناك فعلاً طفولياً لا يستحق الانتباه. ومن ثم، حافظ على الطفل الشغوف الشقي الذي يعيش بداخلك فهو من يكتب وهو من يملك الفضول الذي يحتاجه المتلقي ليشعر بروعة التجربة التي يخوضها من خلالك فليس هناك أكثر مللاً من مرشد سياحي أو مقدم عرض للسيرك فقد الشغف والاستمتاع بما يقدمه نتيجة تقدم سنه الداخلي. لنتخيل مثلا أن (ستيفن كينغ) شعر بأن الرعب غير حقيقي في ذلك العالم أو أن تمل (جي كي رولينج) مؤلفة سلسلة هاري بوتر من عالم السحر وتعتبره مجرد حكاية طفولية بالتأكيد سيفقد العالم بعض أجمل رواياته وأفلامه ومؤلفيه».
ويشير مراد إلى نقطة مهمة وهي أنه لا ينبغي للمقبل على احتراف الكتابة الإبداعية أن يتوقع أنه سيكون من السهل تحقيق الهدف، حيث سيتعين عليه التضحية بالعديد من الأشياء للالتزام بالوقت المحدد وإكمال ما يكتبه. دون المواعيد النهائية التي يحددها لنفسه، لن تصبح الكتابة أبداً إحدى أولوياته.
ويخاطب المؤلف الكاتب المبتدئ قائلاً: «صفحتك الأولى قد تكون واحدة من أكثر المراحل إثارة بالنسبة لك، المرحلة التي تكون فيها على وشك وضع قصة تشغلك وتطاردك على الورق سواء كنت ستكتب رواية أم سيناريو. مهما كان ما ستكتبه حاول الاستمتاع به، حاول أن تحبه بل يجب أن تحبه حتى يحبه القارئ والمشاهد، أحب الشخصيات التي تقوم بصنعها، الشريرة منها قبل الطيبة.
إن الكتابة، كما يضيف، «قرينة الوحدة على نحو ما، فإن تكون كاتباً، فإن ذلك يعطي الانطباع بالعزلة التامة قبل أي شيء حتى تنشر أعمالك أو تصور فيلماً وتبدأ في تلقي نقد وتقدير المشاهدين والقراء. أثناء رحلة الكتابة تكون بمفردك في معظم الأوقات. لذا يجب أن تتعلم كيف تكافئ نفسك وتحتفل بإنجازاتك الصغيرة خلالها حتى لا يضرب الملل قلبك وعقلك. في كل مرة كافئ نفسك بمحفز نفسي أو معنوي يرضيك حتى تحصل على أكبر مكافأة بعد إكمالك عملك. أخرج في مكان تفضله، اشتر لنفسك شيئاً تريده... تناول وجبة لذيذة».
يقع الكتاب في 332 صفحة من القطع المتوسط ويتضمن المسودة النهائية الكاملة لفيلم «الفيل الأزرق 2» في ملحق منفصل.


اختيارات المحرر

فيديو