في زفاف بالهند... شقيقتان تتبادلان عريسيهما بالخطأ بسبب انقطاع الكهرباء

صورة أرشيفية لحفل زفاف في الهند
صورة أرشيفية لحفل زفاف في الهند
TT

في زفاف بالهند... شقيقتان تتبادلان عريسيهما بالخطأ بسبب انقطاع الكهرباء

صورة أرشيفية لحفل زفاف في الهند
صورة أرشيفية لحفل زفاف في الهند

شهد حفل زفاف في الهند حادث اختلاط غريب، حيث تبادلت شقيقتان العرسان عن طريق الخطأ بعد انقطاع التيار الكهربائي، وفقاً لصحيفة «إندبندنت» البريطانية.
وقالت الصحيفة إن الواقعة حدثت في حفل زفاف أقيم، يوم الخميس، في ولاية ماديا براديش بوسط الهند وحظي باهتمام كبير في البلاد بعد أن انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي تقرير إعلامي تناول الحفل. وأوضحت أن الاختلاط الغريب حدث بعد انقطاع التيار الكهربائي عن الحفل الذي قرر والد العرائس تنظيمه ليجمع فيه حفلات زفاف نجله وبناته الثلاث جميعاً في اليوم نفسه، وفقاً لدعوة حفل الزفاف.
وبحسب أحد الأقارب الذين حضروا الحفل، ارتدت الأخوات الثلاث ملابس الزفاف نفسها وغطيت وجوههن بغطاء، تماشياً مع التقاليد المحلية، عندما وصلن لحضور طقوس الزفاف، ولكن عندما بدأ حفل ما قبل الزفاف في نحو الساعة 9 مساءً، عانت المدينة من انقطاع التيار الكهربائي وانتهى الأمر باثنتين من البنات بالجلوس مع العرسان الخطأ.
وقامت العروستان بعدد من طقوس ما قبل الزفاف مع الشريك الخطأ قبل إدراك أفراد الأسرة ما يحدث.
وقال الأخ الأكبر إن يد العروس أعطيت للعريس الخطأ بسبب انقطاع التيار الكهربائي، والذي وصفه بأنه «حدث معتاد في القرية»، وأضاف: «لم يتبادلوا الأكاليل أو عهود الزواج، لكن الخلط حدث لأحد الطقوس». وذكر أن القرية ليس بها أبراج كهرباء مناسبة وأن الحادث أظهر مدى خطورة مشكلة انقطاع التيار الكهربائي المتكرر للسكان، وقال: «إنه إهانة لنا بسبب انقطاع التيار الكهربائي عانينا من هذا الإذلال». وأضاف أن الحفل بخلاف ذلك «استمر كما هو مخطط له»، مع تبادل عهود الزواج مع العرسان المناسبين بمجرد عودة التيار الكهربائي بعد منتصف الليل.
وقال سكان القرية إن حقيقة أن التيار الكهربائي عاد في الوقت المناسب لمنع تبادل عهود الزواج الخاطئة.
وذكرت الصحيفة البريطانية أن الحكومة الهندية أعلنت أنها أوصلت الكهرباء إلى آخر قرية كانت تعاني من غيابها في عام 2018. إلا أن العديد من المناطق النائية تعاني من الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي.
وفي الأسابيع الأخيرة، انتشر انقطاع التيار الكهربائي بشكل خاص، حتى في المدن الكبرى، مع هبوب موجة حر غير موسمية أدت إلى زيادة الطلب على الطاقة من أجل التبريد.



«تابوت الحب المخمور»... فيلم يرصد آثار بيروت على أضواء الهواتف

جوانا وخليل (تصوير طارق المقدم)
جوانا وخليل (تصوير طارق المقدم)
TT

«تابوت الحب المخمور»... فيلم يرصد آثار بيروت على أضواء الهواتف

جوانا وخليل (تصوير طارق المقدم)
جوانا وخليل (تصوير طارق المقدم)

رؤية الآثار اللبنانية على أضواء الهواتف المحمولة داخل متحف بيروت، هي اللمحة التي ينطلق منها الفيلم اللبناني القصير «تابوت الحب المخمور»، الذي عُرض للمرة الأولى بالدورة الماضية لمهرجان برلين السينمائي الدولي، للثنائي اللبناني جوانا حاجي توما، وخليل جريح.

فكرة الفيلم جاءت خلال زيارة عائلية قام بها الثنائي اللبناني برفقة أبنائهما لمتحف بيروت الوطني، وتفاجأوا بانقطاع التيار الكهربائي عن المتحف خلال وجودهما بداخله، وتعامل الزوار مع الأمر بشكل شبه اعتيادي، فسلطوا أضواء هواتفهم المحمولة على الآثار، واستكملوا جولتهم داخل المتحف، وفق حديث صناع الفيلم لـ«الشرق الأوسط».

لقطة من الفيلم (إدارة مهرجان برلين)

وأوضحا أن «هذا المشهد جعلهما يشرعان في تصوير مشاهد للموجودين بالمتحف وهم يشاهدون الآثار على أضواء التليفونات في الصيف الماضي، خلال وقت كان يشهد فيه لبنان واحدة من أسوأ أزمات نقص الوقود التي زادت من فترات انقطاع التيار الكهربائي».

تقول جوانا إنهم «فوجئوا بانقطاع التيار الكهربائي داخل المتحف، ورغم إدراك مشكلة انقطاع التيار لفترات طويلة في بيروت إلا أن استقبال الزوار بالمتحف خلال انقطاع الكهرباء ورؤية الآثار على أضواء كشافات الهواتف المحمولة جعلتهم يشعرون بأن هذه التجربة تستحق أن تُروى».

وأضافت: «وجدنا زوار المتحف يتعاملون مع الأمر باعتيادية، بالإضافة إلى انشغال المرشد السياحي بالشرح على أضواء كشافات الهواتف، وشرح طريقة تحريكها بالصورة التي تجعل الحضور يشاهدون الآثار بشكل دقيق»، لافتة إلى أن رؤية الآثار على الكشافات تجعل المتفرج يسلط الضوء على ما يريد مشاهدته، وتظهر الآثار البعيدة عن الضوء بشكل مختلف عن صورتها مع الإضاءة الكاملة.

وعزا خليل جريح قرار تصوير الفيلم إلى «احتواء المتحف على الكثير من الآثار المهمة»، لافتاً إلى أنهم صوروا الفيلم على مدار عدة زيارات بمعدات تصوير وأدوات احترافية، واستدرك: «لكن هذا الأمر لم يمنعنا من الاستعانة ببعض اللقطات التي صورت خلال الزيارة الأولى».

واستغرق تصوير الفيلم الذي تصل مدته إلى 8 دقائق، نحو شهر على أيام متقطعة زار خلالها الثنائي اللبناني المتحف وصورا اللقطات الخاصة بالفيلم التي اختارا أن تعكس زوايا مختلفة من أروقته، وفق قولهما.

مشهد من الفيلم (إدارة مهرجان برلين)

ويوضح جريح أن «فكرة تقديم الفيلم جاءت للتأكيد على استمرار الحياة، رغم كل الظروف الصعبة التي تعيشها لبنان من 2019 وحتى اليوم، فما شهده من كوارث وأزمات لم يجعل اللبنانيين يفقدون الأمل أو الشغف بالحياة».

«اختيار اسم الفيلم ارتبط بـ(تابوت) موجود بالفعل داخل المتحف وهو واحد من أربعة توابيت مهمة جرى الحفاظ عليها إبان فترة الحرب الأهلية»، وفق صانعيه.

وعدَّ الناقد الفني السعودي أحمد العياد، الفيلم، يسلط الضوء على جانب آخر يحمل أبعاداً إنسانية وثقافية لأزمة انقطاع التيار الكهربائي في لبنان، فضلاً عن تقديمه الأحداث بإيقاع سريع يناسب الفكرة التي يرغب صناع الفيلم في توصيلها للمشاهد.

ويقول العياد لـ«الشرق الأوسط» إن «الفيلم نجح في نقل أحاسيس ومشاعر مختلطة، ما بين المعاناة التي يواجهها اللبنانيون في حياتهم نتيجة انقطاع التيار الكهربائي، ورغبتهم في التعرف على حضارتهم».


ترينالي الشارقة للعمارة... الفن والبيئة يشكّلان رقصة حياة

الملابس المُستعمَلة توقظ أسئلة ملحّة (الشرق الأوسط)
الملابس المُستعمَلة توقظ أسئلة ملحّة (الشرق الأوسط)
TT

ترينالي الشارقة للعمارة... الفن والبيئة يشكّلان رقصة حياة

الملابس المُستعمَلة توقظ أسئلة ملحّة (الشرق الأوسط)
الملابس المُستعمَلة توقظ أسئلة ملحّة (الشرق الأوسط)

6 سنوات تمرّ على انطلاق ترينالي الشارقة للعمارة، المنصّة الداعية إلى حوار حول موضوعات العمران. أرادتها رئيستها حُور القاسمي مساحة لطرح الرؤى والتساؤلات المتعلّقة بتصميم البيئة والمجتمع، والأثر المترتّب على العمارة والتخطيط. فالعلاقة الراهنة بين العمارة والبيئة تعيد إلى الواجهة قضايا الاستدامة المستوجِبة إعادة النظر. الحاضر عاصف، وبناء مستقبل مستدامٍ فعلٌ إشكالي وسط الهبوب العميم. فالتماس الطريق لإعادة توجيه الخطاب السائد حول الاستدامة مسألة مُلحّة.

تجولت «الشرق الأوسط» في مدرسة القاسمية التراثية لاكتشاف تقنيات مبتَكرة تتبنّى فكرة أنّ الأشياء قابلة للتطوير والترميم سيراً مع الطبيعة.

مع تحوّل المدرسة من مبنى منعزل يفصله سور صغير إلى مساحة عامة تصل ما بين الحيّ حيث تقع، والمدينة، شكّل التقاء المداخل الجديدة في شمالها وغربها ما يشبه مصطبة خفيضة تمثّل عتبة ترحيبية. فمن خلال تظليل المساحة، تُهيّئ «العتبة المجرّدة» ظرفاً أفضل لزيارة المكان. وسائطها المكوّنة من أعمدة كهرباء خشبية مُعاد تدويرها، وحصائر أشجار النخيل، تتيح إنتاج مدخل معماري قوامه المواد الطبيعية المتداخلة مع السياق بما يشبه جلسة حوار.

المرشد يشرح للوفد الصحافي عن عمل المعمارية السعودية سميّة الدباغ (الشرق الأوسط)

 

التراب عنصر الحياة الحيّ

المشاريع في الأرجاء تمنح مدرسة القاسمية هوية فريدة. يلفت عمل المعمارية السعودية سميّة الدباغ، بعنوان «من التراب وإلى التراب»، الزائر، لتشكّله من طوب الطين، والجصّ الطيني، وألواح سعف النخيل. فالطين يتمتّع بطيف واسع من خصائص التراب والماء، لإضفاء ثنائيات الحركة والسكون، والصلابة والسيولة، والتغيير والديمومة. إدراك الفنانة قدرة الطين على الذوبان وإعادة التشكّل، أتاح تدويره، «فيجسّد ذاكرة كل أشكاله الماضية، ويحمل في ثناياه ذكريات مشتركة، ويثير تأملات جماعية للمستقبل»، كما تشير لافتة عُلّقت على الجدار الخارجي.

يتكوّن هذا التجهيز الفني من جدارَيْن منحيَيْن مبنيَيْن بالطوب اللبِن، يشكلان مساحة شبه مغلقة توفّر «مأوى حميماً». ذلك لتمثيل العلاقة بين الأضداد، من بينها الحياة والموت، مع دعوة للتعامل مع هذا الإنشاء بطريقتين يشير إليهما كُتيّب وُزّع على الوفد الصحافي: «الالتفاف حول الجزء الخارجي للجدارين، أو دخول المساحة الوسطية للتوقّف والتأمّل».

ضمن حيّز متّصل، يتّخذ عمل المعمارية ساندرا بولسون من الغبار والأتربة المنتشرة في أرجاء أنغولا مادة للبحث. بعنوان «التراب هبة غير مُتوقّعة»، تُعاين المشهد الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي لمدينتها. فالأتربة في العاصمة لواندا سلعة رائجة تُشكّل وسيطاً لأنشطة مختلفة. عملها التركيبي تحريضٌ على التفكير في القدرة على الحركة ضمن الأماكن الهامشية غير الصالحة للسكن. إنه تأمّل في كيفية تحوُّل ما يتراءى منبوذاً، ولا حاجة له، إلى ضرورة للاستمرار.

مدخل مدرسة القاسمية (الشرق الأوسط)

 

مساحة للعب... والملابس المستعمَلة «مُرتَجعة»

تُلقي شمسٌ خجولة أشعّتها على الفضاء العام، لإتاحة تحلّي أبعاده المختلفة بمزيد من الوضوح. تثير لافتة كُتب عليها «العب أنت في الشارقة» الفضول للإصغاء إلى القصة. تبدو على المرشد ملامح آسيوية، فيشرح بإنجليزيته سبب التسمية. يتحدّث عن «سوق جبيل» العائدة إلى ثمانينات القرن الماضي، حين شكّلت مساحة مزدحمة تتّصل بمحطة الحافلات المجاورة. كان ذلك قبل إغلاق أبوابها عام 2015، لتصبح بعدها جزءاً معزولاً من النسيج المديني. إنقاذها من الهدم سبق إعادة افتتاحها عام 2019، وإلحاقها بمواقع عرض ترينالي الشارقة للعمارة. من السعي إلى تحويل المساحة المعزولة إلى مساحة للألعاب الشعبية العامة، ينطلق عمل «العب أنت في الشارقة». وفق حركة الشمس، تُوزَّع المظلّات، وطاولات اللعب والكراسي في أرجاء الساحة. يتغيّر ترتيبها بمرور الوقت، لتخضع المساحة إلى ترتيب جديد يومياً ضمن دورة من «الفوضى المنظّمة».

تستمرّ الجولة، لتحطّ أمام مساحة كاملة للملابس المُستعمَلة المُعاد تصميمها ضمن عمليات إعادة التدوير المعقّدة. المكان نسخة مصغَّرة عن استوديو «بوزيغاهيل» في كامبالا عاصمة أوغندا، متّخذاً عنوان «مرتجع إلى المرسَل»، فيشكّل محاكاة لبراعة سكان القارة الأفريقية في تحويل النفايات إلى موارد. «بوزيغاهيل» علامة تجارية للملابس، أسّسها مصمم الأزياء السوداني الأصل بوبي كولادي، تجمع بين الفن والموضة ومناصرة القضايا البيئية.

باستخدام العرض ملابسَ مستعمَلة وغير مغسولة استُقدِمت من مركز فرز في إحدى المناطق الحرّة بالشارقة، تؤكد الإمارة دورها الفعّال في سلسلة توريد الملابس المُستعمَلة. تثبت المساحة حضور «بوزيغاهيل» في ساحة الفن بصُنعها منتَجاً يعبّر عن الرفض الجماعي للبقاء على هامش سلسلة توريد السلع المُستعمَلة، بإعادتها إلى المرسَل.

خلال الجولة في مدرسة القاسمية (الشرق الأوسط)

 

انتصار للوعي المناخي

من خلال وسائط متمثّلة بالخيزران ونسيج ألياف نبتة الجوت، يتناول مشروع «استقلالية الموارد» الهموم العالمية المُلحّة المتعلّقة بتغيُّر المناخ والعلاقة بين الكثافة السكانية وندرة مقوّمات العيش. يتّضح السعي إلى مقارعة التحدّيات البيئية بتحويلها إلى فرص لخلق موارد.

الخيزران الخفيف متعدّد الوظائف يتيح تأليف 3 أجنحة توفّر مساحات مُظلّلة للتجريب، تحضّ الزوار على المشاركة في عمليات إنتاج الموارد هذه، وتعزيز الحوار حول جودة الهواء وتحدّيات المياه. فمن خلال ورشة عمل ومساحة لتخزين المياه، يوفّر الجناح الأول مجالاً لتبادل المعرفة، ليتمثّل الجناح الثاني بجهاز لتحلية المياه بالطاقة الشمسية، بينما يستخدم الثالث بقايا المحلول الملحي لتنقية الهواء. الخلاصة؛ يعزّز المشروع ثقافة العمارة المعيارية القابلة للتكيّف مع الحاجات، والانتصار للوعي المناخي.

البيئة جزء من الابتكار الإبداعي (الشرق الأوسط)

 

وعي صادم

«ممر الدقائق الثلاث» يستدعي التمهّل. إنه مشروع «وول ميكرز» القائم على جَمْع إطارات السيارات من مواقع المخلّفات المختلفة في الشارقة قبل ملئها برمال الصحراء، وإعادة تشكيلها من خلال البناء التكيفي. هذا الشكل يستطيع ضمان مساحة داخلية معزولة حرارياً، وأكثر برودة. العبور بين الإطارات يشدّ الانتباه إلى كمية المخلّفات التي ينتجها البشر يومياً. 1425 إطاراً تشكّل التجهيز، وهو العدد الذي يُرمى حول العالم خلال الدقائق الثلاث التي يقطعها الزائر عبر الممر. التذكير بالحجم الهائل للمخلفات والنفايات حول الكوكب لحظة وعي صادمة لا يُستحسن تجاهلها.


حداد الفيلة الآسيوية... تدفن صغارها النافقة تحت التراب وتندبها

تدفن الفيلة الآسيوية صغارها النافقة وتبكيها بصوت مرتفع (إ.ب.أ)
تدفن الفيلة الآسيوية صغارها النافقة وتبكيها بصوت مرتفع (إ.ب.أ)
TT

حداد الفيلة الآسيوية... تدفن صغارها النافقة تحت التراب وتندبها

تدفن الفيلة الآسيوية صغارها النافقة وتبكيها بصوت مرتفع (إ.ب.أ)
تدفن الفيلة الآسيوية صغارها النافقة وتبكيها بصوت مرتفع (إ.ب.أ)

تدفن الفيلة الآسيوية صغارها النافقة وتبكيها بصوت مرتفع، حسبما بيّنت دراسة أجراها علماء هنود تناولت سلوك الفيلة المشابه لكيفية رثاء البشر أحباءهم المتوفين.

ووفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية» عن الدراسة التي نُشرت هذا الأسبوع في مجلة «جورنال أوف ثريتيند تاكسا»، رصد الباحثون 5 مواقع في شمال البنغال الهندية، دفنت فيها الفيلة كل مرة فيلاً صغيراً بين 2022 و2023.

ونفقت الفيلة الصغيرة الخمسة التي تراوح أعمارها بين 3 أشهر وسنة، بسبب معاناتها فشلاً في أعضائها.

ولاحظ الباحثون في كل حالة أنّ قطيع الفيلة كان ينقل الصغير النافق من خرطومه ورجليه قبل دفنه على ظهره.

يدفن القطيع الصغير على ظهره (جورنال أوف ثريتيند تاكسا)

وذكرت الدراسة أنّ «الباحثين توصلوا من خلال عمليات مراقبة وصور رقمية وملاحظات ميدانية وتقارير لعمليات تشريح، إلى أنّ البقايا دُفنت بطريقة غريبة، مهما كان سبب نفوق الفيل الصغير».

وأضافت: «في إحدى الحالات، كان قطيع الفيلة يبكي بصوت مرتفع حول الفيل الصغير المدفون تحت الأرض».

وأوضحت الدراسة أنّ الفيلة الصغيرة وحدها تُدفن بهذه الطريقة، لأنّ نقل القطيع لحيوانات بالغة «غير ممكن» بسبب حجمها ووزنها.

قطيع الفيلة ينقل الصغير النافق من خرطومه ورجليه (جورنال أوف ثريتيند تاكسا)

وأكد معدّا الدراسة؛ بارفين كاسوان، وأكاشديب روي، أنّ دراستهما لم تبيّن «أي تدخل بشري مباشر» في دفن الفيلة الخمسة الصغيرة.

ورُصدت آثار أقدام واضحة لما بين 15 إلى 20 فيلاً في محيط مواقع الدفن وعلى الأرض التي دُفنت البقايا تحتها.

وقد دفنت الفيلة صغارها في قنوات للري في مزارع شاي، على بعد بضع مئات من الأمتار من تجمعات سكنية بشرية.

وتشتهر الفيلة بسلوكها الاجتماعي والتعاوني، إلا أنّ دفنها لصغارها لم يخضع للدراسة إلا قبل فترة وجيزة، ولدى الفيلة الأفريقية تحديداً.

فهذه الظاهرة كانت لا تزال غير مُكتشفة لدى الفيلة الآسيوية، بحسب الدراسة.

ومن المعروف أن الفيلة البرية الأفريقية والآسيوية تزور بقايا الفيلة البالغة في مراحل مختلفة من التحلل، لكن هذه الدراسة كشفت عن سلوكيات مختلفة.

ففي الحالات الخمس، «هرب القطيع من الموقع خلال 40 دقيقة من دفن الصغير»، ثم تجنب العودة إلى المنطقة، وسلك طرق هجرة موازية.


مصممو ملابس و100 طاهٍ في خدمة ضيوف حفل الملياردير الهندي موكيش أمباني

لاعب الكريكيت الشهير دواين برافو في طريقه لحضور الاحتفالات في جام نجر الهندية (أ.ب)
لاعب الكريكيت الشهير دواين برافو في طريقه لحضور الاحتفالات في جام نجر الهندية (أ.ب)
TT

مصممو ملابس و100 طاهٍ في خدمة ضيوف حفل الملياردير الهندي موكيش أمباني

لاعب الكريكيت الشهير دواين برافو في طريقه لحضور الاحتفالات في جام نجر الهندية (أ.ب)
لاعب الكريكيت الشهير دواين برافو في طريقه لحضور الاحتفالات في جام نجر الهندية (أ.ب)

طائرات مستأجرة لأباطرة الأعمال والمشاهير، وعرض فني من ريهانا، وتوجيهات لارتداء ملابس «حمى الغابة» عند زيارة مركز إنقاذ الحيوانات... هكذا يبدأ الملياردير موكيش أمباني احتفالات زفاف هندية كبيرة لنجله بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

يشتهر أمباني - رئيس مجموعة «ريلاينس» الهندية، وأغنى رجل في آسيا بثروة صافية قدرها 114 مليار دولار وفقاً لمجلة «فوربس» - بعدم إقامة أنصاف الحفلات.

المناسبة الراهنة التي أذهلت الهند عبارة عن مخيم قبل الزفاف لمدة ثلاثة أيام لابنه الأصغر أنانت أمباني (28 عاماً)، والذي من المقرر أن يتزوج صديقته راديكا ميرشانت (29 عاماً). ويبدأ المخيم يوم الجمعة، وسوف يستقبل 1200 ضيف، ويُقام في بلدة في «جامناغار» بالقرب من مصفاة النفط الرئيسية التابعة لشركة «ريلاينس» في ولاية غوجارات الغربية.

لن يُقام حفل الزفاف نفسه حتى يوليو (تموز) المقبل، ولكن الاحتفالات بالحدث المرتقب بدأت فعلياً اعتباراً من يوم الأربعاء عندما استضاف أنانت وعروسه عشاء جماعياً للقرويين المحليين حضره 51 ألف شخص.

إضافة إلى ريهانا، نجمة موسيقى البوب و«ريذم آند بلوز»، سوف يقدم الساحر الأميركي ديفيد بلين عروضه، وستكون هناك أيضاً احتفالات تقليدية في مجمع المعابد.

إيفانكا ترمب من المدعوين (أ.ب)

من المرجح أن يحضر حفل ما قبل زفاف أنانت كل من بيل غيتس، ومارك زوكربيرغ من «ميتا»، وزملاؤه المليارديرات الهنود غوتام أداني، وكومار مانغالام بيرلا، إضافة إلى العديد من لاعبي الكريكيت ونجوم أفلام «بوليوود» مثل شاروخان، وسلمان خان، وذلك وفقاً لمصدرين مباشرين من المطلعين على الخطط واللذين رفضا الكشف عن شخصيتيهما.

وكان أمباني قد تصدر عناوين الصحف مع حفل زفاف ابنته إيشا عام 2018، والذي وصفه البعض بأنه قمة «دافوس» المصغرة. كان وزيرا الخارجية الأميركيان السابقان هيلاري كلينتون وجون كيري من بين أولئك الذين نزلوا حلبة الرقص مع نجوم «بوليوود» في ذلك الوقت.

من المقرر أن يستمتع ضيوف احتفالات أنانت أمباني بنحو 500 طبق من إعداد نحو 100 طاهٍ.

وهناك خدمات لتدليل الضيوف؛ إذ يتوفر مصففو الشعر، وفنانو المكياج، ومصممو الملابس الهندية، ولكن فقط على أساس «من يأتي أولاً يُخدم أولاً»، وفقاً لوثيقة التخطيط المقدمة للمدعوين والتي اطلعت عليها وكالة «رويترز».

وسوف يزور المدعوون مركزاً للإنقاذ، تقول شركة «ريلاينس» إنه موطن لأكثر من 2000 حيوان، وفيه أحد أكبر مستشفيات الأفيال في العالم. قواعد الملابس هناك هي «حمى الغابة» حيث يُنصح الضيوف بارتداء ملابس مطبوعة على شكل حيوانات أو قمصان هاواي.

تتوفر رحلات الطيران المستأجرة بين نيودلهي ومومباي، ولكن طُلب من الضيوف قصر أنفسهم على حقيبتين فقط من الأمتعة أو ثلاث حقائب لكل زوجين. وتحذر الوثيقة من أنه «إذا أحضرت المزيد»، فليس هناك ما يضمن وصولها على نفس الرحلة.

كما طُلب من الضيوف أن يكونوا معقولين في توقعاتهم بشأن خدمات غسل الملابس. وتقول الوثيقة: «أي ملابس تخرج للتنظيف بالبخار (الضغط) سوف تعود في غضون 3 ساعات. وتوقع أو طلب أي شيء أسرع من ذلك قد لا يكون ممكناً».


هل تزيد الوحدة من الضعف الجسدي لدى كبار السن؟

الوحدة من المخاطر المؤثرة على الصحة العامة لكبار السن (رويترز)
الوحدة من المخاطر المؤثرة على الصحة العامة لكبار السن (رويترز)
TT

هل تزيد الوحدة من الضعف الجسدي لدى كبار السن؟

الوحدة من المخاطر المؤثرة على الصحة العامة لكبار السن (رويترز)
الوحدة من المخاطر المؤثرة على الصحة العامة لكبار السن (رويترز)

أكدت دراسة حديثة أن الوحدة التي يعاني منها كبار السن في مجتمعنا في كثير من الأحيان لها تأثير سلبي على صحتهم البدنية. وأوضح باحثون من هولندا وبريطانيا خلال دراسة نشرت نتائجها، الخميس، في دورية «لانسيت هيلثي لونجيفيتي»، أن «الوحدة والعزلة الاجتماعية تجعلان كبار السن أكثر عرضة للضعف الجسدي؛ ما يزيد خطر إصابتهم بالأمراض ومنها الاكتئاب».

وتعد الوحدة والعزلة الاجتماعية لدى كبار السن من المخاطر المؤثرة على الصحة العامة، لدى عدد كبير من الأشخاص، وتعرضانهم لخطر الإصابة بالخرف وغيره من الحالات الطبية الخطيرة، وفق المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

وفي الآونة الأخيرة، هناك مزيد من الاهتمام بالآثار الضارة المحتملة للوحدة والعزلة الاجتماعية على صحة كبار السن.

وخلال الدراسة الجديدة، أراد الباحثون معرفة إلى أي مدى وصلت هذه الآثار الضارة، وما مدى تأثيرها على صحة المسنين. وقام الباحثون من جامعة أمستردام وجامعة غلاسكو بتحليل بيانات أكثر من 130 دراسة أجريت في هذا الشأن. ووجدوا أن الوحدة أدت إلى زيادة في الضعف الجسدي، ما زاد بدوره من خطر النتائج الصحية الضارة؛ مثل الاكتئاب والسقوط والتدهور المعرفي.

وكانت أبحاث سابقة، أشارت إلى أن الضعف الجسدي يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الاتصال الاجتماعي؛ ما يجعل الأشخاص أكثر عُزلة، لأنهم يصبحون أقل قدرة على الحركة. لكن الدراسة الجديدة، كشفت عن أن هذه العلاقة يمكن أن تكون عكسية أيضاً؛ إذ يمكن لانخفاض الاتصال الاجتماعي، أن يؤدي إلى الضعف الجسدي.

من جانبه، قال الباحث المشارك في الدراسة من جامعة أمستردام، إيميل هوجنديجك: «نحن نعلم أن الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة أو الذين يفتقرون إلى الاتصالات الاجتماعية الفاعلة يكونون أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والأمراض المزمنة المختلفة، لأن هذه الحالة يمكن أن يكون لها تأثير مباشر على جهاز المناعة». وأضاف: «لكن الدراسة أثبتت أن الوحدة يمكن أن يكون لها أيضاً تأثير غير مباشر على الصحة، على سبيل المثال من خلال اتباع نمط حياة غير صحي، ولذلك نريد إجراء المزيد من الأبحاث حول هذا الأمر في الفترة المقبلة».

ووفق الباحثين، غالباً ما يحدث ضعف الأداء الاجتماعي والجسدي في الوقت نفسه، ويضطر كبار السن الضعفاء جسدياً إلى التعامل مع انخفاض الأداء الاجتماعي والعقلي معاً، ما يزيد من صعوبة وضعهم الصحي. وخلص الفريق إلى أن الوحدة ليست مشكلة سهلة الحل، لكن هناك المزيد من المعرفة المتاحة حول التدخلات الفعالة الممكنة، بما في ذلك الأنشطة التي تدعم كبار السن لزيادة قدراتهم الاجتماعية.


الفوتوغرافيا تؤرخ للسينما المصرية في نصف قرن

من فيلم «دعاء الكروان» (فوتوبيا)
من فيلم «دعاء الكروان» (فوتوبيا)
TT

الفوتوغرافيا تؤرخ للسينما المصرية في نصف قرن

من فيلم «دعاء الكروان» (فوتوبيا)
من فيلم «دعاء الكروان» (فوتوبيا)

يبدو التجوّل بين أروقة مركز «فوتوبيا» بالقاهرة هذه الأيام، أقرب لدخول مغارة سحرية للتاريخ؛ حيث تسكن وجوه نجوم السينما المصرية داخل كادرات خالدة مُثيرة للذكريات، وذلك في معرض بعنوان «50 عاماً من البورتريه السينمائي»، المُخصص للأعمال الفوتوغرافية التي التقطها الفنان والمُصوّر الفوتوغرافي المصري الشهير محمد بكر، وهو المعرض الذي يُواصل أعماله حتى 10 مارس (آذار) الحالي.

لقطة من فيلم «اللص والكلاب» (حسين بكر)

يتيح المعرض زخماً من الصور الفوتوغرافية التي التقطتها عين محمد بكر منذ خمسينات القرن الماضي، وحتى عام 2010، وذلك في عرض يضم نحو 600 فيلم من الذين التقط بكر كادراتهم الفوتوغرافية بعدسته، مُتراوحة بين الأفلام الأبيض والأسود والألوان.

يستقبل الزوار «أفيش» يُظهر صورة فوتوغرافية للسندريلا سعاد حسني، تلك التي تطل فيها بفستان منقط وقبعة باللون نفسه، وهي صورة بتوقيع الفنان محمد بكر، وتُعد من أشهر بورتريهات سعاد حسني على الإطلاق.

بورتريه سعاد حسني (فوتوبيا)

يروي الدكتور حسين بكر، رئيس المركز القومي للسينما ونجل المُصوّر محمد بكر، أن لتلك الصورة تحديداً قصة: «كانت سعاد حسني في هذا الوقت تقوم بتصوير فيلم (بابا عايز كده)، وفي أحد الفواصل بين المشاهد بالبلاتوه، طلبت سعاد من محمد بكر أن يلتقط لها صوراً وهي ترتدي هذا الفستان، فصارت واحدة من أشهر جلسات التصوير التي قامت بها»، كما يقول في حديثه مع «الشرق الأوسط».

من فيلم «أفواه وأرانب» (فوتوبيا)

يشير رئيس المركز القومي للسينما إلى أن المصوّر الفوتوغرافي كان له دور رئيسي داخل البلاتوه السينمائي ضمن طاقم العمل، «كان المُخرج عندما يُنهي مشهداً، يقوم مُصوّر الفوتوغرافيا بالتقاط اللحظة الدرامية التي توقف عندها المشهد، فيقف بجوار الكاميرا السينمائية ليتلقط حجم اللقطة نفسه، بالإضاءة نفسها التي وضعها مدير التصوير».

المصور الفوتوغرافي محمد بكر (محمد بكر)

ويضيف: «هذا يجعل للتصوير الفوتوغرافي بالسينما خصوصية عن أي فرع تصوير آخر؛ حيث يعتمد على التقاط الحس الدرامي للمشهد، وتجسيده في لقطة ثابتة وليست متحركة».

ويضيف نجل الفنان محمد بكر: «كان لتلك اللقطات الفوتوغرافية دور وظيفي في صناعة الفيلم، بداية من أنه كان يتم تحميض تلك الصور بشكل سريع للتأكد من أن اللقطات مُوفقة، وكذلك مراجعة تتابع التفاصيل الفنية مثل الماكياج والأزياء والتعبيرات التمثيلية ومصدر الإضاءة أو ما يطلق عليه (الراكور)، علاوة على أن المُنتج كان يستعين بألبوم صور الفيلم لعرضها على المُوزعين، وذلك قبل سنوات طويلة من وجود (التريلر)، لذلك فإن الكادرات الفوتوغرافية لعبت لسنوات طويلة دوراً إبداعياً وتقنياً وتجارياً في صناعة السينما».

جانب من صور المعرض (فوتوبيا)

تستنطق الفوتوغرافيا في المعرض الدراما السينمائية المصرية على مدار نصف قرن، مُستدعية معها مُفارقات الحب والضحك والصراع والخوف والشجون، كما في لقطات متنوعة من أفلام «أمير الدهاء»، و«دعاء الكروان»، و«اللص والكلاب»، و«الباب المفتوح»، و«مراتي مدير عام»، و«المومياء»، و«الأيدي الناعمة»، و«الإرهاب والكباب»، و«الكيت كات»، و«أبناء وقتلة»، وغيرها.

من فيلم «الكيت كات» (فوتوبيا)

يروي المُصوّر السينمائي حسين بكر أن والده محمد بكر بدأ مجال التصوير الفوتوغرافي للأفلام السينمائية عام 1955 مع فيلم «سمارة» من بطولة الفنانة الراحلة تحية كاريوكا.

من فيلم «أربعة في مهمة رسمية» (فوتوبيا)

ويؤكد: «يمتد تاريخ عائلتنا في هذا المجال إلى ثلاثينات القرن الماضي منذ عمل جدي حسين بكر في التصوير الفوتوغرافي بالسينما وعُيّن في (استوديو مصر) في ذلك الوقت، وذلك منذ عمله في فيلم (الوردة البيضاء) للموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب في الثلاثينات، ما يجعل لدى الأسرة أرشيفاً فوتوغرافياً لتاريخ السينما يُقارب مائة عام».

من فيلم «الأيدي الناعمة» (حسين بكر)

ويضيف: «يضم أرشيف عائلة بكر أكثر من ألف وخمسمائة فيلم سينمائي، ونسعى لرقمنة هذا التراث للاحتفاظ بجودته، فهو ليس فقط تراثاً سينمائياً وفوتوغرافياً، وإنما تراث مجتمعي كذلك»، على حد تعبيره.


مسنون وعزاب ولكن سعداء... كيف يتمع البعض بالرضا والثقة رغم غياب الشريك؟

الأبحاث تشير إلى أن الثقة بالنفس تبلغ ذروتها بين سن 60 و70 عاماً (رويترز)
الأبحاث تشير إلى أن الثقة بالنفس تبلغ ذروتها بين سن 60 و70 عاماً (رويترز)
TT

مسنون وعزاب ولكن سعداء... كيف يتمع البعض بالرضا والثقة رغم غياب الشريك؟

الأبحاث تشير إلى أن الثقة بالنفس تبلغ ذروتها بين سن 60 و70 عاماً (رويترز)
الأبحاث تشير إلى أن الثقة بالنفس تبلغ ذروتها بين سن 60 و70 عاماً (رويترز)

تزوجت جوي لورتون، البالغة من العمر 80 عاماً، وانفصلت عن شركائها 4 مرات.

وقالت السيدة التي تعيش في أولمبيا بولاية واشنطن، ولديها ثلاث بنات وسبعة أحفاد: «لقد نشأت في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، عندما كان من المفترض أن يتزوج الجميع وينجبوا أطفالاً، لذلك أقدمت على هذه الخطوة»، وفقاً لتقرير لصحيفة «نيويورك تايمز».

لكن كل زيجة من زيجاتها شابتها نكهة مختلفة من الأزمات، ومنذ طلاقها الأخير في عام 2001، ظلت عازبة بإخلاص وبهجة. قالت لورتون: «الأمر كله يعود إلى الكلمة نفسها: الحرية».

والآن تختار من تريد قضاء الوقت معه، وهذا قد يعني عدم وجود أحد على الإطلاق، وتشرح لورتون: «أنا حقاً أحب قضاء الوقت مع نفسي».

نحو 30 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة فوق سن الخمسين هم عازبون، وفقاً لمسح أجراه مركز «بيو» عام 2022. وعلى الرغم من وصمة العار التي تميل إلى أن تحيط بكل من العزوبية والعمر المتقدم، فإن الكثيرين يستمتعون بالعيش بمفردهم. كان العزاب الأكبر سناً أقل احتمالاً من نظرائهم الأصغر سناً أن يقولوا إنهم يريدون المواعدة أو العثور على علاقة رومانسية، وتشير الأبحاث إلى أن رضا الناس عن كونهم عازبين يميل إلى الزيادة في منتصف العمر.

أوضحت بيلا دي باولو، عالمة الاجتماع التي تدرس حياة العزوبية (وهي عازبة تبلغ من العمر 70 عاماً): «الأشخاص الذين هم في الستينات من العمر وما فوق والذين هم عازبون ومزدهرون... يعدون قصة لا توصف.. قصة تشعرك بالسعادة وتحطم كل الصور النمطية لدينا».

التعرّف على نفسك

قالت الدكتورة دي باولو إن أحد الاختلافات الرئيسية بين أن تكون عازباً في الستينات أو ما بعدها وأن تكون عازباً عندما تكون أصغر سناً هو الوعي الذاتي والثقة بالنفس التي تأتي مع تقدم العمر. تشير الأبحاث إلى أن الثقة بالنفس تبلغ ذروتها بين سن 60 و70 عاماً.

توضح جيني تايتز، عالمة النفس الإكلينيكي ومؤلفة كتاب «كيف تكون أعزب وسعيداً»: «عندما تكبر، يكون هناك شعور حقيقي بأنني بحاجة إلى أن أعيش أفضل حياتي الآن». وأضافت أن الأشخاص الذين ظلوا عازبين لفترة طويلة يتمتعون بميزة الخبرة والإدراك المتأخر لتظهر لهم أنه من الممكن تجربة الفرح والسلام حتى من دون شريك.

من المؤكد أن الخبرة كانت بمثابة معلم لكامران أفاري، البالغ من العمر 66 عاماً، الذي نشأ في إيران وانتقل إلى الولايات المتحدة عندما كان في السادسة عشرة من عمره. وقد أمضى معظم حياته المبكرة في مقاومة ما كان يعده جموداً في كل مكان حوله - أولاً، المجتمع الذي نشأ فيه، ثم توقعات العلاقة «القمعية». لقد شعر بالغضب من فكرة أنه إذا لم تتمكن أنت وشريكك من تلبية احتياجات بعضكما بنسبة 100 في المائة: «فأنتما فاشلان».

مع ذلك، انخرط أفاري في علاقات متعددة لسنوات. ولكن عندما تعرف على نفسه بشكل أفضل، تغير إحساسه بما يريده... كما بدأ أفاري، وهو أستاذ في علوم التواصل يعيش في لوس أنجليس، في قراءة المزيد من النقد الثقافي والأبحاث حول العزوبية، مثل أبحاث الدكتورة دي باولو.

وتحدثت الدكتورة دي باولو عن الموضوع الذي يظهر كثيراً في عملها: «يشعر الناس بحرية أكبر في اعتناق حياة العزوبية عندما يكون هناك ضغط خارجي أقل للاستقرار - خاصة عندما تكون الأبوة أو الأمومة غير مطروحة على الطاولة».

وقالت: «كل هؤلاء الأشخاص الذين ربما أزعجوك بشأن عدم زواجك أو الذين يتصرفون وكأن هناك شيئاً خاطئاً فيك لكونك عازباً، غالباً ما يقفلون الموضوع بحلول الوقت الذي تصل فيه إلى سنواتك التي تعد كبيرة نوعاً ما».

دراسة صغيرة أجريت عام 2021 وجدت أن أولئك الذين كانوا عازبين يميلون إلى الاستثمار بشكل أكبر في صداقاتهم (رويترز)

العثور على أشكال أخرى من التواصل

على الرغم من اعتناقه العزوبية بكل إخلاص، فإن أفاري ليس ساذجاً بشأن التحديات العملية التي قد يواجهها في المستقبل من دون شريك. يُعد الرجل مقدم الرعاية الأساسي لوالدته، وهي في التسعينات من عمرها، ويعرف أنه قد لا يكون هناك من يعتني به مع تقدمه في السن. (وقد أشار إلى مدى شعوره بأنه محظوظ لأنه حصل على معاش تقاعدي يجعل من انخراطه في منشأة رعاية لكبار السن أمراً ممكناً من الناحية المالية).

لكنه لا يخشى الوحدة أو العزلة التي تؤثر على الكثير من الأميركيين الأكبر سناً، حيث تعلم كيف يطور علاقات «محبة للغاية» مع الكثير من الأصدقاء والزملاء.

تعتقد الدكتورة دي باولو أن هذه العلاقات هي قصة أخرى لا تُروى عن العزوبية في وقت لاحق من الحياة: «إنهم يستثمرون المزيد في صداقاتهم، ويستفيدون أكثر منها». على الرغم من أن العزوبية بشكل عام لا تحظى بالدراسة الكافية، فإن هناك بعض الأبحاث التي تدعم الفكرة. وجدت دراسة صغيرة أجريت عام 2021 وركزت على طلاب الجامعات أن أولئك الذين كانوا عازبين يميلون إلى الاستثمار بشكل أكبر في صداقاتهم.

جيتي ماكولو، 68 عاماً، كانت متزوجة لمدة 28 عاماً ولكنها تعيش الآن «حياة عزباء مبهجة بشكل لا يصدق». انخرطت ماكولو في المواعدة عبر الإنترنت، لكنها حذفت مؤخراً حساباتها بعد أن سألت نفسها: «لماذا أنا في موقع المواعدة الغبي هذا؟» (تجربتها ليست فريدة من نوعها، فالنساء فوق سن 50 عاماً هن الفئة السكانية الأكثر احتمالاً لوصف تجارب المواعدة عبر الإنترنت بأنها سلبية إلى حد ما أو سلبية للغاية، وفقاً لاستطلاع أجراه مركز بيو).

قالت ماكولو، التي تعيش في لودلو بولاية ماساتشوستس، إنها بدلاً من الشعور بالوحدة، أدركت أن «هناك الكثير من التواصل المتاح في العالم الأكبر». وعندما تهب العواصف الشتوية، يرسل جيرانها رسائل نصية لمعرفة ما إذا كانت بحاجة إلى أي شيء. كما أنها متطوعة في مدرسة محلية، ومنخرطة في نادٍ للجري ولديها قناة على «يوتيوب» خاصة بها.

لكنها تستمتع أيضاً باللحظات الهادئة، فبعد عقود من الزواج وتربية أربعة أبناء، تفيد: «أحب الوقت الذي أقضيه وحدي... أقضيه بامتنان».


شرطة نيويورك تمنح هاري وميغان حماية متزايدة... والسبب؟

الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (رويترز)
الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (رويترز)
TT

شرطة نيويورك تمنح هاري وميغان حماية متزايدة... والسبب؟

الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (رويترز)
الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل (رويترز)

سيحصل الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل على حماية متزايدة من الشرطة في نيويورك بعد «مطاردة السيارة شبه الكارثية» مع المصورين العام الماضي.

كان الزوجان، برفقة دوريا راغلاند، والدة ميغان، قد غادرا للتو حفل توزيع جوائز عندما تعرّضا لـ«مطاردة لا هوادة فيها» من قبل «عصابة» مكونة من 6 مصورين على الأقل في سيارات معتمة في مايو (أيار) 2023، وفقاً لصحيفة «التلغراف».

في ذلك الوقت، قلّلت سلطات مدينة نيويورك من خطورة الحادث، لكن المحكمة العليا سمعت أنه نتيجةً مباشرةً لـ«السلوك المتهور» و«الخطر المستمر وغير المقبول» للمصورين، تم إجراء تغييرات على خطة هاري وميغان الأمنية.

ظهر هذا التطور وسط المعركة القانونية الفاشلة التي خاضها دوق ساسكس مع وزارة الداخلية في بريطانيا بشأن سحب حماية الشرطة التي تمولها الدولة.

عُرضت على القاضي نسخة من رسالة بتاريخ 6 ديسمبر (كانون الأول) 2023 من رئيس المخابرات في قسم شرطة نيويورك بخصوص مطاردة السيارة قبل 7 أشهر.

وكشفت أنه تم إجراء «مراجعة شاملة» للحادث، وأن هناك أدلة كافية لاعتقال شخصين بتهمة التعريض للخطر بشكل متهور. وقال متحدث باسم شرطة نيويورك لصحيفة «التلغراف»: «لقد قمنا منذ ذلك الحين بزيادة البروتوكولات الأمنية لدوق ودوقة ساسكس».

قضية الحماية في بريطانيا

في المقابل، ردّ القضاء البريطاني يوم الأربعاء طعناً كان تقدّم به الأمير هاري، الابن الأصغر للملك تشارلز الثالث، في قرار وقف استفادته من الحماية المنهجية التي كانت مؤمّنة له خلال وجوده في المملكة المتحدة.

وقضت المحكمة العليا في لندن بأنّ قرار الشرطة بسحب الحماية المنهجية التي كانت مؤمنة لهاري على نفقة دافعي الضرائب البريطانيين، منذ قرار دوق ساسكس الانسحاب من العائلة الملكية عام 2020 والاستقرار في الولايات المتحدة، «ليس غير منطقي» ولا «يفتقر إلى العدل».

واعترض هاري على القرار الذي اتخذته السلطات في فبراير (شباط) 2020 بمنحه حماية من الشرطة على أساس كل حالة على حدة، وهو ما أدّى بحسب محاميه، إلى «ارتياب مفرط» لدى دوق ساسكس والمسؤولين عن أمنه.

لكنّ القاضي عدّ في قراره أنّ استراتيجية تأمين الحماية على أساس كل حالة على حدة «كانت ولا تزال مبررة قانونياً».

وخلال الجلسات التي كان قسم كبير منها مغلقاً؛ بسبب معلومات حساسة تم التطرق إليها، عدّ محامي وزارة الداخلية أن القرار مبرر بفعل «تغيير منصب» دوق ساسكس في العائلة الملكية بعد مغادرته إلى الولايات المتحدة.

وهذه ثاني خسارة قانونية للأمير هاري في مسألة تأمين الحماية الأمنية له خلال زيارته المملكة المتحدة. وفي مايو، رفضت المحاكم طلباً من الأمير هاري بالدفع من أمواله الشخصية لتغطية تكاليف حماية الشرطة.


«انتبه أنت تتعرض للاستغلال»... 15 علامة يجب الحذر منها

من المهم أن تدرك متى تكون في موقف يرتبط بالاستغلال حتى تتمكن من تخليص نفسك (رويترز)
من المهم أن تدرك متى تكون في موقف يرتبط بالاستغلال حتى تتمكن من تخليص نفسك (رويترز)
TT

«انتبه أنت تتعرض للاستغلال»... 15 علامة يجب الحذر منها

من المهم أن تدرك متى تكون في موقف يرتبط بالاستغلال حتى تتمكن من تخليص نفسك (رويترز)
من المهم أن تدرك متى تكون في موقف يرتبط بالاستغلال حتى تتمكن من تخليص نفسك (رويترز)

من الشائع جداً أن يجد بعض الأشخاص أنفسهم في علاقة، سواء أكانت شخصية أم مهنية، حيث يحاول الآخرون استغلالهم، وإهدار أوقاتهم وطاقاتهم ومواردهم دون تقديم ما يكفي في المقابل.

من المهم أن تدرك متى تكون في مثل هذا الموقف حتى تتمكن من تخليص نفسك. فيما يلي 15 علامة يجب الانتباه إليها، وفقاً لتقرير نشره موقع «سايكولوجي توداي»، وكتبه بروس واي لي، الطبيب الحاصل على ماجستير في إدارة الأعمال، وهو كاتب وصحافي وأستاذ جامعي أيضاً:

يطلبون منك أشياء دون مقابل

يقول بروس إن هذا لا يعني أنه يجب عليك الاحتفاظ بسجل مستمر لكل ما تفعله من أجل الشخص الآخر، لكن عدم القدرة على تذكر آخر مرة ساعدك فيها الشخص الآخر بأي شكل من الأشكال يعد علامة قوية على أنه ربما يستغلك.

يشيرون إلى كل ما يفعلونه من أجلك

في الواقع، إنها علامة سيئة إذا كان أي منكما يقوم بتسجيل الأمور التي تفعلانها لبعضكما بعضاً في العلاقة، أو تشيران إلى التضحيات في كل مرة، بحسب بروس.

يفترضون أنك ستمنحهم ما يحتاجون إليه

يشرح بروس: «من المهم التذكر أنك لست متجراً صغيراً مفتوحاً على مدار 24 ساعة، لأنه حتى المتاجر الصغيرة تحصل على المال مقابل توفير أي سلعة».

التصرف بلطف فقط عندما يحتاجون أي شيء

عندما ترى مكالمة أو رسالة من ذلك الشخص، يكون رد فعلك الأول هو «يا إلهي، أتساءل ماذا يريد الآن؟».

لا يحترمون حدودك ولا يأخذون بعين الاعتبار مشاعرك

يتضمن ذلك عدمَ قبولهم كلمة «لا» إجابةً، ومحاولةَ جعلك تشعر بالسوء لعدم قيامك بشيء من أجلهم. كل هذه قد تكون علامات واضحة على أنهم لا يهتمون بك وبشخصك.

وضع الحدود من جهة واحدة

قال بروس: «كان لي ذات مرة صديق لا يرد على المكالمات الهاتفية كلما كان مشغولاً بأسرته أو عمله، ولكنه تساءل لماذا توقفت عن الاتصال به كثيراً ولم أخبره بالتطورات الإيجابية في حياتي».

عدم بذل أي جهد للتعرف عليك حقاً

إحدى العلامات الواضحة على أن العلاقة في خطر، هي عندما تعرف الشخص الآخر جيداً إلى حد معقول لكنه لا يستطيع حتى الإجابة عن أسئلة أساسية عنك وعن حياتك. هناك أيضاً مشكلة استخدام كلمة «أنا» بدلاً من «نحن».

لا يستمعون حقاً إلى ما تريد قوله

في هذه الحالة، يجب أن يعني الاستماع إليك أكثر من مجرد السماح لك بالتحدث. يجب أن يعني الاعتراف بما تريد قوله وأخذه على محمل الجد والقيام بشيء إيجابي رداً على ذلك لمساعدتك. ويعني أيضاً الاعتذار لك عندما يرتكبون خطأ ما. ويجب أن يكون هذا اعتذاراً حقيقياً.

يحاولون التحدث بلطف

حتى الشخص النرجسي، الأكثر انشغالاً بذاته، قد يدرك أنك لن تفعل شيئاً مقابل لا شيء. لذا، لإبقائك مقيداً، قد يعطونك أشياء لا تكلفهم شيئاً مثل الثناء الذي لا يدعمه عمل، أو بطاقة «ستاربكس» التي لن يستخدموها على أية حال، أو الوعود الفارغة، وفقاً لبروس.

الفشل في الوفاء بالوعود

تصبح الوعود بلا معنى عندما لا يفي بها الشخص. وبطبيعة الحال، في بعض الحالات، يمكن لظروف غير متوقعة أن تمنع أي شخص من الوفاء بوعده. إذا كان الأمر كذلك، فيجب على هذا الشخص على الأقل أن يحذرك بمجرد أن تصبح هذه الظروف واضحة، ويبذل كل جهد لتجاوز الموقف، ويعتذر بصدق، ويقدم شيئاً آخر معادلاً تقريباً للتعويض.

يعاملونك بوصفك جائزةً ولست شخصاً

يقول بروس: «فقط لأنهم يقومون بمدحك لا يعني أنهم لا يستغلونك. قد يكون هذا الثناء جزءاً من استخدامهم لك لمنح أنفسهم مصداقية أو إظهار قوتهم أو جاذبيتهم».

يعطون الأولوية للآخرين

من المؤكد أن الشخص قد يتصرف بشكل داعم للغاية عندما يتعلق الأمر بالتفاعل الثنائي بينكما. ولكن قد يكون ما يفعله هذا الشخص كاشفاً للغاية عندما يتعين عليه الاختيار بينك وبين أشخاص أو أشياء أخرى.

محاولة فرض تفوقهم عليك

حتى لو كان هذا الشخص هو مشرفك، أو يتمتع بخبرة أكثر منك، أو في منصب أعلى في التسلسل الهرمي المؤسسي أو المجتمعي، فهذا لا يعني أنه يجب عليه أن يستمر في تذكيرك بذلك.

يتفاخرون بقدرتهم على التلاعب

يفيد بروس: «إذا فعلوا ذلك، خذ تخميناً قوياً بشأن ما قد يفعلونه بك».

الشعور بالاستغلال

أخيراً، في بعض الأحيان يتعين على عقلك اللحاق بما تشعر به حقاً. يمكن أن يحدث ذلك أيضاً عندما تشعر بعدم التقدير، والتقليل من قيمتك. يمكنك استخدام مثل هذه المشاعر لتدرك أنه يتم استغلالك بالفعل.


على طريقة «بوليوود»... أم هندية تحتضن طفليها بعد 13 عاماً من هروبهما

نيتو كوماري (وسط) مع طفليها بابلو (الثاني إلى اليمين) وراخي (الأولى إلى اليسار) والناشط ناريش باراس بعد لمّ الشمل العائلة (بي بي سي نقلاً عن الناشط ناريش باراس)
نيتو كوماري (وسط) مع طفليها بابلو (الثاني إلى اليمين) وراخي (الأولى إلى اليسار) والناشط ناريش باراس بعد لمّ الشمل العائلة (بي بي سي نقلاً عن الناشط ناريش باراس)
TT

على طريقة «بوليوود»... أم هندية تحتضن طفليها بعد 13 عاماً من هروبهما

نيتو كوماري (وسط) مع طفليها بابلو (الثاني إلى اليمين) وراخي (الأولى إلى اليسار) والناشط ناريش باراس بعد لمّ الشمل العائلة (بي بي سي نقلاً عن الناشط ناريش باراس)
نيتو كوماري (وسط) مع طفليها بابلو (الثاني إلى اليمين) وراخي (الأولى إلى اليسار) والناشط ناريش باراس بعد لمّ الشمل العائلة (بي بي سي نقلاً عن الناشط ناريش باراس)

في قصة مثيرة تشبه دراما الأفلام الهندية «بوليوود»، اجتمع طفلان بوالديهما بعد 13 عاماً من هربهما من المنزل واختفائهما. ففي يونيو (حزيران) 2010، هربت الطفلة راخي البالغة من العمر 11 عاماً، وأخوها بابلو البالغ من العمر 7 سنوات من منزلهما في أغرا بالهند، بسبب ضرب الوالدين لهما. كانا يخططان لزيارة منزل جدتهما من جهة الأم على بعد كيلومتر واحد فقط، لكنّ الشقيقين ضلّا الطريق وشرعا في رحلة فصلتهما عن عائلتهما ليعودا إلى المنزل لاحقاً شاباً وشابة.

في مواجهة سوء المعاملة في المنزل، غادر الطفلان عندما قامت أمهما، المحبطة بسبب البطالة، بضرب ابنتها راخي بملقط معدني، وفق تقرير اليوم (الخميس) لشبكة «بي بي سي» البريطانية.

يقول بابلو: «كان والدي يضربني أحياناً إذا لم أدرس بشكل صحيح، لذلك عندما جاءت إليّ راخي وقالت دعنا نذهب ونعيش مع جدتي، وافقت».

وبعد أن ضلّا طريقهما، أخذهما سائق عربة يد إلى محطة السكة الحديدية حيث استقلا القطار. ورصدتهما امرأة مرتبطة بجمعية خيرية للأطفال، وسلّمتهما إلى الشرطة في ميروت، على بعد 250 كيلومتراً من منزلهما، ثم تم وضعهما بعد ذلك في دار أيتام حكومية. وعلى الرغم من إعرابهما عن رغبتهما في العودة إلى ديارهما، فشلت السلطات في تحديد مكان أسرتهما.

تم فصل الشقيقين في وقت لاحق، حيث عاشت راخي في ملجأ للفتيات بالقرب من دلهي، وبابلو في دار أيتام حكومية أخرى في لكناو (في الهند). اجتمع الأخوان في عام 2017 مجدداً عندما قام أحد القائمين على رعاية ملجأ بابلو، المصمم على لمّ شملهما، بتحديد موقع راخي في دار أيتام الفتيات بالقرب من دلهي.

الوالدة نيتو كوماري تنفجر بالبكاء عندما أراها الناشط ناريش باراس ابنها بابلو عبر مكالمة فيديو (بي بي سي نقلاً عن الناشط ناريش باراس)

وبعد سنوات من المحادثات الهاتفية، كانت راخي متشككة في العثور على والدتهما، لكن بابلو ظل واثقاً. وقد تم لمّ شمل الشقيقين بعائلتهما أخيراً بمساعدة ناشط في مجال حقوق الطفل في نهاية ديسمبر (كانون الأول). وأعربت والدتهما، نيتو كوماري، عن فرحتها الغامرة برؤية طفليها مرة أخرى.

انتقد بابلو السلطات لفصله عن شقيقته عندما ضلّا منزلهما، قائلاً إنه كان على السلطات استضافتنا معاً. وحثّ بابلو على اتباع نهج أكثر تعاطفاً تجاه إيداع الأسرة في مراكز الرعاية.

قال بابلو: «كنت أفتقد والدتي كل يوم». وأضاف: «أنا سعيد للغاية الآن بعد أن عدت إلى عائلتي».

وفي الأماكن التي أقام فيها بابلو، واجه الاعتداء الجسدي من القائمين على رعايته والصبيان الأكبر سناً، ما أدى إلى محاولتين فاشلتين قام بهما للهروب. ومع ذلك، أعربت راخي عن رضاها عن الرعاية التي قدمتها المنظمة غير الحكومية، معتقدة أن حياتها أصبحت أفضل بعيداً عن المنزل. وسلّطت الضوء على الجوانب الإيجابية لتربيتها، بما في ذلك الوصول إلى التعليم والرعاية الصحية والمرافق القريبة من إحدى المدن الكبرى.

لعب الناشط في مجال حقوق الطفل ناريش باراس دوراً محورياً في لمّ شمل الأسرة بعد أن طلب بابلو، الذي يقيم الآن في بنغالورو، مساعدته. شكّلت هذه القضية تحديات لأنّ الشقيقين لديهما معلومات محدودة حول أصلهما، مع وجود أسماء متضاربة على بطاقاتهما الشخصية وتفاصيل غامضة حول موقع منزلهما، تعرّف باراس في النهاية على محطة كانتون أغرا وتتبع العائلة إلى مركز شرطة جاغديشبورا بناءً على شكوى عام 2010.

نيتو كوماري تحمل صورة طفليها المفقودين (بي بي سي نقلاً عن الناشط ناريش باراس)

وعلى الرغم من العقبات، اكتشف باراس أن العائلة انتقلت بعيداً عن عنوانها السابق. قدّمت راخي تفاصيل مهمة عن علامة حرق سابقة على رقبة والدتها. زار باراس ورشة العمل في أغرا، حيث يتجمع العمال بأجر يومي، وعلى الرغم من عدم حضور نيتو، فإنه ترك رسالة مع معارفه.

عندما علمت بالعثور على أطفالها، اتصلت نيتو بالشرطة، وبدأت الاتصال مع باراس. خلال مكالمة فيديو عاطفية، أعربت نيتو عن أسفها لضرب راخي، وروت جهودها الحثيثة لتحديد مكان طفليها، بما في ذلك السفر إلى منطقة باتنا والبحث عن العزاء في أماكن العبادة المختلفة.

تم لمّ شمل العائلة بعد 13 عاماً، حيث عرضت نيتو صوراً وشكوى من الشرطة إلى باراس. تعرفت العائلة بعضها على بعض من خلال مكالمات الفيديو، وشهدت لمّ شملها بالدموع، وأعربت نيتو عن امتنانها لمنحها فرصة جديدة للحياة. شبّهت راخي اللحظة بكونها في فيلم، وتفاجأت بلقاء والدتها غير المتوقع. وعلى الرغم من أن بابلو يحمل مشاعر مختلطة وإحباطاً تجاه السلطات والمنظمات غير الحكومية، فإنه أعرب عن سعادته بإعادة الاتصال بوالدته، وأكد لها أنه لم يكن ينوي المغادرة أبداً.

قالت راخي إنها شعرت وكأنها «في فيلم» لأنها لم تتوقع رؤية والدتها مرة أخرى. وأضافت: «شعرت بسعادة كبيرة».

ويقول بابلو إن مشاعره «كانت مختلطة. إنه أمر لا يصدق أن السيد باراس استغرق أسبوعاً واحداً فقط للعثور على عائلتي. لقد كنت غاضباً من الشرطة والعاملين في المنظمات غير الحكومية الذين لم يساعدوني، على الرغم من الطلبات المتكررة، لكنني كنت سعيداً جداً بالتحدث مع والدتي. كانت تبكي قائلة؛ لماذا؟ هل تتركني؟ قلت لها؛ لم أكن لأتركك أبداً، لقد ضللت طريقي».