تمثال «ديليسبس»... صراع الفن والسياسة

تمثال «ديليسبس»... صراع الفن والسياسة

كتاب يبحث في أسباب رفض إقامته بمصر وأسطورته «المزعومة»
الأربعاء - 10 شوال 1443 هـ - 11 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15870]
تمثال ديليسبس

لم تخل صراعات الفن والسياسة على مر التاريخ من قصص وحكايات، بعضها لا يزال صالحاً لإثارة الدهشة والأسئلة، خصوصاً حين يختلط الفن بالسياسة ويصبح مطية لها، من بين هذه القصص قصة تمثال ديليسبس المهندس الفرنسي صاحب مشروع حفر قناة السويس. ففي نوفمبر (تشرين الثاني) 1855 وفد النحات الفرنسي فريدريك أوجست باتولدي، إلى مصر، ضمن بعثة فرنسية علمية وفنية لدراسة الشرق هدفها تصوير آثار مصر وفلسطين، وكان عمره في ذلك الوقت 21 عاماً.
انبهر الفنان الشاب بضخامة الآثار المصرية وما تنطوي عليه من دقة وجمال، وفي أبريل (نيسان) 1869 عاد بارتولدي إلى الإسكندرية ومعه لوحة مرسومة بألوان مائية لمشروع الفنار الضخم الذي يريد أن يقيمه لتتويج المدخل الجنوبي لقناة السويس، تحديداً في الجزيرة الخضراء التي تقع في منتصف الطرف الشمالي لخليج السويس.
كان تمثال «بارتولدي» المقترح يمثل فلاحة مصرية بطول 28 متراً، على رأسها طرحة وتاج، وتحمل في يدها اليسرى مشعل الحرية، وهي واقفة على قاعدة طولها 15 متراً فوق الجزيرة الخضراء.
التقى بارتولدي مع المهندس فرديناند ديليسبس، مهندس مشروع حفر القناة والشخصية المثيرة للجدل في التاريخ المصري الحديث، وعرض عليه مشروع التمثال، إلا أن ديليسبس لم يبد أي حماس لإقامة هذا التمثال المهم. هنا ذهب بارتولدي إلى الخديوي إسماعيل، حاكم البلاد، وعرض عليه الرسوم وأعجب الخديوي بالتمثال، لكنه لم يعد بالموافقة على إقامته، نظراً للأزمة المالية الطاحنة التي كانت تعاني منها مصر آنذاك، مقترحاً إقامة هذا التمثال في الشمال عند منطقة بور فؤاد، بعد ذلك تأكد أن ديليسبس رفض هذا التمثال الجميل، نظراً لضخامته وقدرته على لفت الأنظار، وهو الحريص دوماً على أن يكون وحده محط الأنظار والأضواء، حسب ما يذهب إليه الباحث محمد الشافعي في كتابه «ديليسبس... الأسطورة الكاذبة» الصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، الذي يتهم ديليسبس بلعب دور تخريبي في السياسة المصرية، وتمهيد الطريق لوقوع البلاد تحت نير الاستعمار البريطاني.
وحسب المؤلف، فإنه بعد افتتاح القناة في نوفمبر 1869، فقد باتولدي الأمل في إقامة تمثاله في مصر، نظراً لتعنت ديليسبس، فقام في الفترة من 1870 - 1875 - مستوحياً تمثال ديليسبس المرفوض - بالانتهاء من عمل «الماكيت» الأول لتمثال الحرية الشهير، وجعل طوله 31 متراً ويرمز لسيدة تحررت من قيود الاستبداد، وتمسك في يدها اليمنى مشعلاً للحرية وفي يدها اليسرى كتاب منقوش عليه بأحرف لاتينية «4 يوليو (تموز) 1876»، وهو تاريخ استقلال الولايات المتحدة الأميركية، وعلى رأس التمثال تاج مكون من سبعة أسنة تمثل أشعة ترمز إلى البحار السبعة، وتم افتتاح التمثال 1886 على جزيرة الحرية بخليج نيويورك.
ويرى المؤلف أن النحات الفرنسي قرر أن ينتقم، لكنه للأسف الشديد خلط ما بين ديليسبس ومصر، حيث أقام في عام 1875 تمثالاً آخر للعالم الفرنسي شامبليون الذي نجح في فك رموز اللغة الهيروغليفية، وهو يقف واضعاً حذاءه على رأس الملك أخناتون المشروخ، في إهانة بالغة للحضارة المصرية، والتمثال موجود في قلب باريس، حيث ترفض الحكومات الفرنسية المتعاقبة التخلص من تلك الإهانة البشعة للحضارة المصرية، حسب الشافعي.
بعد وفاة ديليسبس في 7 ديسمبر (كانون الأول) 1894، اكتشفت شركة القناة وجود اعتمادات مالية فاتفقت على إقامة تمثال يخلد ذكراه تكلف مليوني فرنك، وقام بتصميمه الفنان الفرنسي إمانويل فرميم، لتتم إماطة اللثام عن وجهه في 17 نوفمبر 1899، أي بعد ثلاثين عاماً من افتتاح القناة، وبعد خمس سنوات من رحيل صاحبه. ظل هذا التمثال يمثل، تعبير الشافعي، «جرحاً في الضمير الوطني المصري» إلى أن قام الزعيم جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس في 26 يوليو 1956، وتعمد أن يكون اسم «ديليسبس» هو كلمة السر لبدء عملية السيطرة على شركة قناة السويس ومقراتها المختلفة، حيث توالت الأحداث سريعة ليبدأ العدوان الثلاثي على مصر في 29 أكتوبر (تشرين الأول) 1956 بمشاركة إنجلترا وفرنسا وإسرائيل. وحاول المقاومون من أبناء بورسعيد تحطيم تمثال ديلسبس بالديناميت.
عاد الجدل بسبب هذا التمثال إلى الواجهة مرة أخرى، حين طالب البعض بعودته باعتباره أثراً سياحياً، بينما رأى فيه آخرون جزءاً من تاريخ مدينة بورسعيد، بينما على الجانب الآخر هناك من يراه رمزاً للاستعمار البغيض ويجب التخلص منه نهائياً، ومن هؤلاء مؤلف هذا الكتاب، ليقبع التمثال بالنهاية في مخازن القناة.
يذكر أن ديليسبس (1805 – 1894) كان قد نجح في إقناع سعيد باشا والي مصر بتنفيذ فكرة شق قناة مائية تربط البحرين المتوسط والأحمر، وأدار القناة بعد افتتاحها عام 1869، ولعب دوراً في دفع مصر إلى بيع نصيبها من الأسهم في شركة قناة السويس، وفرض رقابة مالية فرنسية وإنجليزية على الخزانة المصرية، وهو ما مهد للاحتلال الإنجليزي عام 1882، حينما سمح ديليسبس باستخدام قوات الاحتلال لقناة السويس.


اختيارات المحرر

فيديو