ردود لبنانية واسعة على تهديدات نصر الله

ردود لبنانية واسعة على تهديدات نصر الله

الأربعاء - 10 شوال 1443 هـ - 11 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15870]

أعلن الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله أن قنوات دبلوماسية أبلغت الحزب برسالة تقول إن الإسرائيليين يؤكدون أنهم لا يريدون القيام بأي عمل تجاه لبنان، مشدداً على استمرار استنفار الحزب بالتزامن مع المناورات الاسرائيلية.

وقال نصر الله في كلمة له: «نحن لا نثق بالعدو ولا برسائله الدبلوماسية ولا بتصريحات رئيس وزرائه، وجهوزيتنا ستبقى قائمة وبعيون مفتوحة لحين انتهاء المناورات الإسرائيلية».

وبعد خطاب ناري ليل أول من أمس (الأحد)، خرج نصر الله بخطاب تهدئة داخلية، عادّاً أنه لا يمكن لحزبه أن يكون بديلاً عن الدولة.

وأتى كلام نصر الله في مهرجان انتخابي في الضاحية الجنوبية لبيروت، بعد يوم واحد على كلمة ألقاها في مهرجان انتخابي في صور والنبطية، شنّ فيها هجوماً على خصومه وعلى من يرفعون شعار نزع سلاح الحزب.

وفي رسالة للمكونات اللبنانية؛ قال نصر الله: «إذا قلت إن حزب الله وحده قادر على بناء دولة عادلة وقادرة لا أكون صادقاً، ولا أحد يستطيع ذلك لوحده في لبنان؛ بل تحتاج لتعاون بين الأحزاب والتيارات؛ لأننا في بلد قائم على الشراكة، وعندما يريد البعض ألا يتحمل المسؤولية؛ فهذا شأنه، ولكن عندما يُراد الإقصاء تحت عنوان أكثرية وأقلية؛ فهذا قد يدفع لبنان إلى مغامرات، ومن هنا أؤكد أننا مع الشراكة الوطنية من أجل إخراج لبنان من أزماته؛ لأنه لا يتحمل طائفة قائدة مهما كان لديها فائض قوة». وأضاف: «قد تصبح حزباً إقليمياً؛ لكنك في لبنان تبقى حزباً مشاركاً في حياة سياسية قائمة على الشراكة بين القوى اللبنانية، ولبنان لا يتحمل حزباً قائداً ولا تياراً قائداً ولا طائفة قائدة مهما بلغ لديها فائض قوة».

وكانت مواقف نصر الله التصعيدية يوم أول من أمس قد لاقت ردود فعل بعدما كان قد رمى كرة «الاستراتيجية الدفاعية» في ملعب الآخرين، وتوجّه لمن يريد نزع سلاح الحزب بالقول: «فشرتوا».

وقال حزب «الكتلة الوطنية اللبنانية»، في بيان له رداً على نصر الله: «خطابه لا يصب إلا في خانة اللعب على المظلومية وتمنين الجنوبيات والجنوبيين بما قدمه وهم من ضحوا بأرواحهم وبيوتهم ودمائهم للدفاع عن قراهم وحدودهم». وأضاف: «لربما يسعى الأمين العام للحزب إلى أن ينسي أهل الجنوب من هو المسؤول عن خسارة أموالهم ومستقبلهم، وعن انهيار الخدمات الصحية والتعليمية. لربما يسعى أن ينسيهم أنه متحالف مع أرباب الفساد، مع أصحاب المصارف ومن هو مسؤول عن إفقار الناس»، مؤكداً: «خطاب التخوين والمظلومية لن ينفع ولن يفيد في هذه المعركة الانتخابية، فهي معركة استرجاع الناس لكرامتها من تجار الدم ومن مافيا المصارف والاحتكارات والتهريب».

ورد كذلك رئيس «حزب الكتاب»، النائب المستقيل سامي الجميل، على كلام نصر الله الذي قال فيه: «فشروا... ينزعوا سلاح (حزب الله)»، بالقول: «فشر إنّك تخلينا نستسلم وتسيطر على البلد وتخلص منّا، وأن تسيطر على مستقبل أولادنا، فنحن نريد العيش كما نريد نحن لا كما تُريد أنت». وشدد على أن «الجيش وحده يدافع عنا، وعندما ينادينا فسنكون بصفوفه لندافع عن لبنان تحت قيادة دولتنا التي نحب».

وردّ النائب السابق فارس سعيد على نصر الله بالقول: «نحن تجاوزنا موضوع السلاح ونتكلم عن احتلال ايران للبنان، ونعتبركم فصيلاً من (الحرس الثوري) الإيراني، ولا جدوى للتفاوض مع احتلال، بل مقاومته واجب وطني». وأضاف: «يؤكد نصر الله أن سلاحه ضمانة وطنية واقتصادية، ونحن نؤكد أن سلاحه خرب لبنان ونسف مقومات الحياة فيه».

وفي الإطار نفسه ردّ مفوض الإعلام في «الحزب التقدمي الاشتراكي»، صالح حديفة، عبر حسابه على «تويتر» على نصر الله قائلاً: «عذراً.. هل تقصد أنكم ضعفاء ولا تملكون حجة ودليلاً؟ أسألُك ذلك بناءً على ما قُلتَه اليوم، لأننا نذكر جيداً أننا قدّمنا استراتيجية دفاعية متكاملة وأنتم من تهرّب من نقاشها... فقط للتذكير علّكم تذكرون قبل أن تُمطروا الناس بمزيد من الروايات الخاطئة».

وجاء تعليق حديفة على ما قاله نصر الله في مهرجان انتخابي حول الاستراتيجية الدفاعية: «نحن جاهزون لمناقشة استراتيجية دفاعية وطنية؛ لأننا أصحاب حجّة ودليل، ومن يهرب فهو في موضع ضعف».


لبنان حزب الله

اختيارات المحرر

فيديو