إيران تستبعد تبادل سجناء مع السويد

طهران قررت تنفيذ حكم الإعدام بالأكاديمي الإيراني - السويدي أحمد رضا جلالي هذا الشهر (أرشيفية - رويترز)
طهران قررت تنفيذ حكم الإعدام بالأكاديمي الإيراني - السويدي أحمد رضا جلالي هذا الشهر (أرشيفية - رويترز)
TT

إيران تستبعد تبادل سجناء مع السويد

طهران قررت تنفيذ حكم الإعدام بالأكاديمي الإيراني - السويدي أحمد رضا جلالي هذا الشهر (أرشيفية - رويترز)
طهران قررت تنفيذ حكم الإعدام بالأكاديمي الإيراني - السويدي أحمد رضا جلالي هذا الشهر (أرشيفية - رويترز)

استبعدت السلطة القضائية في إيران، اليوم (الثلاثاء)، حصول أي تبادل للسجناء بين طهران واستوكهولم، تحديداً لشخصين هما أستاذ جامعي إيراني - سويدي حُكم عليه بالإعدام في إيران بتهمة «التجسس» ومسؤول سجن إيراني سابق حوكم في استوكهولم بتهمة ارتكاب جرائم حرب.
ولفت المتحدث باسم السلطة القضائية ذبيح الله خدائيان، خلال مؤتمر صحافي في طهران إلى أن الملفين «لا علاقة لهما ببعضهما لذلك، لا مجال للتبادل»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وجاء الإعلان بعد أيام على انتهاء محاكمة حميد نوري في السويد، وهو مسؤول سجن إيراني سابق. ومن المقرر صدور الحكم في هذه القضية في يوليو (تموز).
تم توقيف نوري في مطار استوكهولم في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019 بعدما قدم معارضون إيرانيون في السويد شكاوى ضده لدى الشرطة. ويحاكم بتهمة المشاركة في «جرائم حرب وضد الإنسانية» و«جرائم قتل» منذ أغسطس (آب) 2021 أمام محكمة العاصمة السويدية.
ومن المقرر تنفيذ حكم الإعدام بالأكاديمي الإيراني - السويدي أحمد رضا جلالي، المحكوم عليه بالإعدام عام 2017 بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، في 21 مايو (أيار)، حسب وكالة الأنباء الإيرانية.

القضاء الإيراني يؤكد عزمه تنفيذ حكم الإعدام بحق باحث سويدي

وحُكم عليه بالإعدام بعد إدانته بنقل معلومات عن عالمين نوويين إيرانيين إلى وكالة الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) أدت إلى اغتيالهما.
وأكد ذبيح الله خدائيان اليوم أن نوري «بريء ومحاكمته غير شرعية»، مميزاً بين حالة نوري وحالة جلالي «الذي أوقف قبل عامين» من توقيف نوري. وأوضح: «صدر حكم نهائي بحق» الأكاديمي الإيراني - السويدي «وستلتزم السلطة القضائية به».
وأدت محاكمة نوري إلى مزيد من التوتر في العلاقات بين استوكهولم وطهران. وبعد يومين من انتهاء هذه المحاكمة، أعلنت ستوكهولم أن سويدياً اعتُقل في إيران.



قاليباف يريد التفاوض مع واشنطن بناءً على «خطوة مقابل خطوة»

قاليباف يلقي كلمة خلال تجمع انتخابي في قم (مهر)
قاليباف يلقي كلمة خلال تجمع انتخابي في قم (مهر)
TT

قاليباف يريد التفاوض مع واشنطن بناءً على «خطوة مقابل خطوة»

قاليباف يلقي كلمة خلال تجمع انتخابي في قم (مهر)
قاليباف يلقي كلمة خلال تجمع انتخابي في قم (مهر)

قال المرشح المحافظ رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف إن استراتيجيته للمفاوضات «مع الأعداء» ستكون قائمة على «خطوة مقابل خطوة»، معرباً عن انفتاحه على التفاوض مع الولايات المتحدة.

وقال قاليباف في أحد مساجد قُم بعد لقاء مع مراجع دينية إنه لا يعارض التفاوض مع الولايات المتحدة، لكنه أضاف: «نحن في مواجهة مع العدو»، و«هذه المفاوضات غير متكافئة، وبقيت معطلة بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب».

وتخوض إيران مفاوضات غير مباشرة مع الولايات المتحدة، بعد إعادة إحياء الاتفاق النووي، بوساطة عدد من الأطراف الإقليمية والدولية.

وأضاف قاليباف: «نحن نسعى إلى خطوات متزامنة في المفاوضات، والأميركيون يجب أن يعلموا أننا نسعى لتحقيق المصلحة الاقتصادية للشعب، ونتابع هذا الموضوع في الحكومة».

وأشار قاليباف إلى عرض صاروخ باليستي، كُتبت عليه شعارات مناهضة لإسرائيل، بعد أسبوعين من دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ في منتصف يناير 2016. وقال قاليباف إن حكومة حسن روحاني «كانت تشعر بالخوف من كتابة شعارات معادية لإسرائيل على الصواريخ، واعتبرتها سبباً في العقوبات».

جاء ذلك بعد لقاء قاليباف بعض المراجع الدينية، مثل علي كريمي جهرمي، عبد الله جوادي آملي، حسين نوري همداني وكذلك جواد شهرستاني، ممثل المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، في قُم.

وكرَّر قاليباف هذه الأقوال في عدة برامج انتخابية، وأعلن، مساء السبت، في لقاء مجموعة من الناشطين والخبراء الاقتصاديين، رؤيته للسياسة الخارجية، وقال: «موافق على المفاوضات»، مضيفاً أن «التفاوض هو وسيلة للنضال». وقال: «في السياسة يجب دائماً أن نتذكر أننا نتحدث مع عدوّنا، أميركا ليست فقط عدوّنا منذ الثورة، بل كانت عدوّنا طوال التاريخ».

ونقلت وكالة «إرنا» الرسمية عن قاليباف قوله إن جهازنا الدبلوماسي «لا يقل أهميةً عن أي جهاز آخر»، موضحاً أنه في المفاوضات مع العدو يجب أن نتبع مبدأ «الخطوة مقابل خطوة».

ورفض قاليباف «تسييس الاقتصاد»، معتبراً ذلك «موت الاقتصاد»، ورهن حل مشكلات الاقتصاد بعدم وجود تسييس. وقال: «إذا تمكّنا من جذب الاستثمار الداخلي، فإن المستثمرين الأجانب سيأتون بأنفسهم، وفقاً للإحصاءات المنشورة فإن هناك ما لا يقل عن 45 مليار دولار من السعة النقدية بيد الناس داخل البلاد؛ إذا لم نتمكن من جذب هذا الاستثمار فلن نتمكن من جذب أي مستثمر إيراني من الخارج أيضاً».

واقترح لذلك إنشاء صندوق للاستثمار النقدي، وقال: «ما المشكلة في إنشاء هذا الصندوق ودفع أرباح نقدية للناس؟ يجب أن نُحيي الأمل في المجتمع، ليس من الضروري أن يكون هناك تسعير إلزامي في البلاد، بل يجب من خلال إعادة توزيع الثروة أن نمنع زيادة الضغط على الناس».

وخيّم تأثير العقوبات على الوضع المعيشي والاقتصادي واحتمال عودة ترمب إلى البيت الأبيض على مناظرات وخطاب مرشحي الرئاسة الإيرانية.

وواجه قاليباف انتقادات من المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان، ومستشاره السياسي، وزير الخارجية الأسبق، محمد جواد ظريف، بسبب تمرير قانون «الخطوة الاستراتيجية للرد على العقوبات الأميركية»، الذي رفعت إيران بموجبه تخصيب اليورانيوم إلى 20 و60 في المائة، كما تخلّت عن البروتوكول الملحق بمعاهدة حظر الانتشار النووي.

في سياق متصل، ذكرت وكالة «مهر» الحكومية أن قاليباف واجه شعارات تدعوه إلى الوحدة مع المرشح المتشدد سعيد جليلي.

وتُجري إيران، الجمعة، انتخابات رئاسية مبكرة بعد مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في تحطّم طائرة مروحية، الشهر الماضي، شمال غربي البلاد.