العثور في سردينيا على تمثالي ملاكمين من العصر الحديدي

العثور في سردينيا على تمثالي ملاكمين من العصر الحديدي

الأحد - 6 شوال 1443 هـ - 08 مايو 2022 مـ
جذعا تمثالَي «الملاكمَين من نوع كافالوبو» في موقع مونتي براما الأثري في كابراس غرب وسط سردينيا (أ.ف.ب)

عثر علماء الآثار في مقبرة مونتي براما في كابراس بجزيرة سردينيا على جذعي تمثالين من الحجر الجيري يعودان إلى العصر الحديدي ويمثلان ملاكمَين، على ما أعلنت وزارة الثقافة الإيطالية، أمس (السبت).


ووصف وزير الثقافة داريو فرانشيسكيني اكتشاف هذين التمثالين بأنه «استثنائي»، مشيراً إلى أن من شأنه أن يوفر معطيات إضافية عن ثقافة العصر الحديدي (قرابة عام 950 إلى 730 قبل الميلاد) الذي اكتُشفَت مدافن وتماثيل عائدة له في موقع مونتي براما الأثري خلال عدد من حملات التنقيب منذ سبعينات القرن العشرين.


وأُفيد بأن الجذعين العاريين وسواها من أجزاء تماثيل أخرى تمثل ملاكمَين، نظراً إلى أن درعاً يغطي جسديهما. وأوضحت الوزارة أن التمثالين مشابهان لآخرَين اكتُشفا على بُعد أمتار قليلة عام 2014 وهما معروضان حالياً في أحد متاحف سردينيا.

كذلك عثر علماء الآثار الذين يُجرون حفريات في الجزء الجنوبي من المقبرة الشاسعة التي اكتشفها مزارعون عام 1974، على امتداد لممر جنائزي يضم مقابر تعود إلى ما بين عامي 950 قبل الميلاد و730 قبل الميلاد.


ويعود الموقع إلى الحضارة النوراجية التي سادت في سردينيا مدى قرون عدة منذ العصر البرونزي. وتتميز هذه الثقافة بما يسمى النوراك، وهي نُصب حجرية غامضة تنتشر اليوم في المناظر الطبيعية لجزيرة سردينيا لا تزال وظيفتها الأولية غير معروفة.


وجُمِعَت الآلاف من الشظايا والقطع الأكبر حجماً التي اكتُشفت خلال العقود المنصرمة في موقع مونتي براما لإعادة بناء تماثيل يبلغ ارتفاعها مترين، تجسّد محاربين أو رماة أو مصارعين.


اختيارات المحرر

فيديو