بائع الدرجات الذي تعامل مع الزعماء والمشاهير في الوطن العربي

بائع الدرجات الذي تعامل مع الزعماء والمشاهير في الوطن العربي

تاريخه يمتد 90 عامًا.. وأحفاده يعتبرون ترك ميراثهم عارًا
الثلاثاء - 1 شعبان 1436 هـ - 19 مايو 2015 مـ

في عشرينات القرن الماضي، أقبل الطفلان محمد وإبراهيم على تأجير دراجتين من أحد بائعي الدراجات بميدان رمسيس (وسط القاهرة) الذي كانا يقطنان فيه، كمحاولة منهما لقضاء وقت فراغهما في ممارسة هوايتهما المفضلة، وبعد تأجير الدراجتين، لم يشعرا بالوقت من شدة المرح وحبهما الشديد لركوب الدراجات، فتأخرا عن الوقت المحدد لإرجاع الدراجة لصاحبها، مما أثار غضب البائع فقام بضربهما.
وعندما عادا للمنزل، روى الطفلان لوالدهما خليل أبو الجوخ ما حدث، فشعر الوالد بحنق وغضب شديدين وقرر شراء أرض أمام محل بائع الدراجات، وبناء محل منافس له عليها، ردا لكرامة ابنيه، وحتى يستطيع أبناؤه ممارسة رياضتهم المفضلة دون التعرض لمضايقات مرة أخرى.
ومن هنا بدأت مسيرة محلات «أبو الجوخ» التي تعتبر أقدم وأشهر محلات لبيع الدراجات بمصر والوطن العربي.
ويقول خالد أبو الجوخ، الحفيد الأصغر لعائلة أبو الجوخ، لـ«الشرق الأوسط»: «منذ تأسيس جدنا لهذا المحل في عام 1925، اتخذ الجميع قرارا بأن تكون مهنة بيع الدراجات هي مهنة جميع أفراد العائلة، فنحن 13 حفيدا، وكلنا نعمل في هذا المجال، بل إنه عندما تتزوج إحدى فتيات العائلة فإننا نشترط على زوجها أن يترك عمله ويعمل معنا في هذا المجال، فبالنسبة لنا ترك مهنة بيع الدراجات يعتبر عارا، وكأننا قمنا بالتفريط في تراثنا وتاريخنا».
وأشار أبو الجوخ إلى أنه مع مرور الوقت توسعت تجارتهم وأصبح لهم أكثر من 50 فرعا في مختلف أنحاء مصر، وحققوا شهرة كبيرة جعلت الكثير من الرؤساء والمشاهير زبائن لديهم.
وقال أبو الجوخ الصغير إن «جده ووالده تعاملا مع الكثير من الزعماء والمشاهير في الوطن العربي»، موضحا أن الرؤساء المصريين، جمال عبد الناصر ومحمد أنور السادات وحسني مبارك، قاموا بشراء دراجات لأبنائهم منه، وكذلك الكثير من الفنانين مثل هشام سليم وسعيد صالح وصلاح السعدني وسماح أنور وأبو بكر عزت ومحمد هنيدي.
وأشار أيضا إلى أنهم قاموا بالكثير من الصفقات مع شركات عالمية كان أشهرها صفقة مع إحدى شركات المياه الغازية العالمية، حيث قاموا بتوريد 20.000 دراجة للشركة، تم تصنيعها وتجميعها وتركيبها وتعبئتها وتوريدها في أقل من 90 يوما.
وعن رأيه في مبادرات ركوب الدراجات التي انتشرت كثيرا في الفترة الأخيرة، وأصبحت تقام كل جمعة تقريبا، قال أبو الجوخ: «أنا أحيي الشباب على هذه المبادرات، مع العلم أنني بدأت هذه الفكرة في عام 1985، حيث قمت أنا ومجموعة من الشباب، وصل عددهم لنحو 200 شاب، بركوب دراجات من ميدان التحرير في الصباح الباكر، والتجول بها إلى المعادي، وأعتقد أن هذه المبادرات تعطي صورة متحضرة عن بلادنا وثقافتها».
وأشار أبو الجوخ إلى ضرورة أن تتجه مصر إلى استخدام الدراجات بدلا من السيارات، لأن ذلك سيقضي بشكل كبير على مشكلات الزحام بالبلاد، وخصوصا في وسط القاهرة.
يذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد قام في يونيو (حزيران) الماضي بماراثون للدراجات امتد لمسافة 19 كيلومترا، بمشاركة مجموعة من الشباب الجامعيين وطلاب من أكاديمية الشرطة وطلاب الكلية الحربية، وعدد من الفنانين والإعلاميين، داعيا المواطنين إلى استخدام الدراجات بغرض الحد من استهلاك الطاقة التي تدعمها الدولة بمليارات الدولارات سنويا.


اختيارات المحرر

فيديو