تحدث مرة أو مرتين في حياة الفرد... ماذا نعرف عن ظاهرة «الدش النيزكي»؟

تحدث مرة أو مرتين في حياة الفرد... ماذا نعرف عن ظاهرة «الدش النيزكي»؟

السبت - 6 شوال 1443 هـ - 07 مايو 2022 مـ
تبدو الظاهرة في ذروتها عند متابعتها من نصف الكرة الجنوبي (ديلي ميل)

تضيء نيازك في السماء في ظاهرة تعرف باسم «الدش النيزكي» Eta Aquarids مرة أو مرتين في حياة الفرد، وإذا كنت تعيش في منطقة ذات تلوث ضوئي منخفض بعيداً عن المدن، فسيكون دش النيزك مرئياً لك في الغالب.

وفي الظاهرة سيضيء ما يصل إلى 50 نجماً في الساعة في سماء الليل عندما يصل الدش النيزكي إلى ذروته في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وتحدث زخات الشهب السنوية بين 19 أبريل (نيسان) و28 مايو (أيار)، لكنها بلغت ذروتها هذا العام فجر يوم الجمعة (أمس) وفقاً للمرصد الملكي غرينتش.

ويقول الخبراء إن أفضل وقت لإلقاء نظرة على هذه الظاهرة - التي ستكون مرئية في جميع أنحاء العالم - سيكون بين منتصف الليل وفجر يوم الجمعة، حسبما أفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وينصح مراقبو النجوم في المملكة المتحدة بالتطلع نحو كوكبة الدلو في السماء الجنوبية - رغم أن نجوم التصوير ستكون مرئية عبر السماء.

تحدث زخات النيازك عندما تمر الأرض عبر تيار من الحطام الذي خلفه مذنب، مما يتسبب في احتراق قطع من الغبار والصخور في الغلاف الجوي، ونظراً لأن النيازك يمكن أن تكون باهتة جداً، فمن الأفضل البحث عنها في سماء مظلمة، خالية من ضوء القمر والأضواء الاصطناعية مع رؤية واسعة للسماء دون عائق.


رغم أن أفضل مشاهدة «الدش النيزكي» من نصف الكرة الجنوبي، إلا أن أولئك الذين يعيشون في خطوط العرض الوسطى في نصف الكرة الشمالي يمكنهم إلقاء نظرة خاطفة عليه.

وتشتهر ظاهرة «الدش النيزكي» بسرعتها - حيث تسافر بسرعة حوالي 148 ألف ميل في الساعة (66 كم/ ثانية) في الغلاف الجوي للأرض.

ويمكن للنيازك السريعة أن تترك «قطارات» متوهجة من الحطام المتوهج والتي تستمر من عدة ثوانٍ إلى دقائق.

ويقول الدكتور غريغ براون، مسؤول علم الفلك العام في المرصد الملكي غرينتش، لصحيفة «ديلي ميل»: «في حالة الدش النيزكي، في الظروف المثالية، قد ترى ما يصل إلى 50 أو 60 نيزكاً في الساعة - لكن أي مراقب حقيقي سيرى دائماً أقل بكثير من هذا».

وتابع الخبير الفلكي: «نظراً لأن هذا هو الدش النيزكي الذي يمكن رؤيته بشكل أفضل من خطوط العرض الاستوائية الجنوبية، فلن تتمتع المملكة المتحدة بمنظر رائع، لكنها لا تزال واحدة من أفضل التجارب لهذا العام، لذا فهي تستحق بالتأكيد إلقاء نظرة».

وأردف غريغ: «كم عدد النيازك التي قد تراها بالضبط؟ يصعب تحديدها ومن الأفضل عدم محاولة العد».

وعلى عكس معظم زخات الشهب السنوية الرئيسية، لا توجد ذروة حادة لهذا الدش، بل «هضبة» من المعدلات الجيدة تستمر لمدة أسبوع تقريباً وتتركز في يومي 6 - 7 مايو.


المملكة المتحدة علوم الفضاء منوعات

اختيارات المحرر

فيديو