بيل غيتس في الذكرى الأولى لطلاقه: «سبّبتُ ألماً لعائلتي وأتحمل المسؤولية»

بيل غيتس في الذكرى الأولى لطلاقه: «سبّبتُ ألماً لعائلتي وأتحمل المسؤولية»

الأربعاء - 3 شوال 1443 هـ - 04 مايو 2022 مـ
الملياردير الأميركي بيل غيتس وزوجته السابقة ميليندا (أرشيفية - رويترز)

رد مؤسس شركة «مايكروسوفت» بيل غيتس على مزاعم تتعلق بخيانته زوجته السابقة، وذلك في الذكرى الأولى للإعلان عن طلاقه وميليندا فرينش غيتس، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

قال الملياردير أمس (الثلاثاء) عندما سُئل عما إذا كان قد خان ميليندا خلال زواجهما الذي دام 27 عاماً: «لقد ارتكبت أخطاء بالتأكيد، وأنا أتحمل المسؤولية».

وأوضح غيتس، البالغ من العمر 66 عاماً: «الطلاق أمر محزن بالتأكيد... لدي مسؤولية التسبب في الكثير من الألم لعائلتي. كانت سنة صعبة. أشعر بالرضا لأننا جميعاً نتحرك قدماً الآن».

وأضاف: «أنا وميليندا نواصل العمل معاً. كان الأمر محزناً ومأساوياً، لكننا الآن نتحرك قدماً».



ورفض غيتس الكشف عن تفاصيل إضافية حول قضية الخيانة، قائلاً: «لا أعتقد أن الخوض في التفاصيل في هذه المرحلة أمر بناء، لكن نعم، لقد تسببت في الألم وأشعر بالحزن الشديد حيال ذلك».

في مقابلة مع شبكة «سي بي إس» في مارس (آذار)، أوضحت ميليندا أن العديد من العوامل أدت إلى طلاق الزوجين في مايو (أيار) الماضي. وقالت: «لقد جاءت لحظة في الوقت المناسب حيث كان هناك ما يكفي لمعرفة أن العلاقة ليست سليمة... لم أستطع الوثوق بما كان لدينا».

وكشفت ميليندا أيضاً أنها بكت مرات عديدة أثناء زواجها، وأحياناً وهي مستلقية على الأرض، وتساءلت قائلة: «كيف يمكنني النهوض؟ كيف سأستمر وأتابع حياتي؟».



ورداً على تصريحاتها، قال بيل غيتس: «كان هذا أمراً صعباً للغاية. كان لدينا الكثير من الأشياء المدهشة في زواجنا: الأطفال، والمؤسسة الخيرية، والذكريات الممتعة... لذا فهو تغيير صعب للغاية».

وتابع: «أعلم أن الطلاق مختلف، لكنه مجرد تغيير كامل. كنا شركاء، نشأنا معاً نوعاً ما، والآن أصبح الأمر مختلفاً. نحن لسنا متزوجين».

ووصفت ميليندا علاقتها الحالية مع بيل غيتس بأنها «ودية»، لكنها أوضحت أنها ليست صديقة لزوجها السابق. وتابعت: «الصداقة كلمة مختلفة بالنسبة لي... قد يأتي ذلك بمرور الوقت. ولكن لا يزال هناك علاج يجب أن يحدث».


أميركا أخبار أميركا الطلاق مايكروسوفت

اختيارات المحرر

فيديو