إسرائيل تكشف مقتل أحد جنودها في «عمق الأراضي السورية» قبل 38 عاماً

إسرائيل تكشف مقتل أحد جنودها في «عمق الأراضي السورية» قبل 38 عاماً

الأربعاء - 3 شوال 1443 هـ - 04 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15863]
وزير الأمن العام الإسرائيلي عومر بارليف (غيتي)

كشف وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عومر بارليف، أمس (الثلاثاء)، عن مقتل أحد الجنود الإسرائيليين في عملية سرّية في سوريا، بعد 38 عاماً على الحدث الذي مُنع النشر عنه في حينه، ما أحدث إرباكا في إسرائيل بعد أن طلبت الرقابة الإسرائيلية حذف الخبر، ثم عادت ووافقت على نشر تفاصيل محدودة يتم فيها الإشارة إلى مكان وفاته.
وتحدث بارليف عن عملية سرّية في أعماق سوريا، سقط فيها الرقيب باراك شرعابي، وظل ذلك سراً حتى أمس. جاء هذا الكشف في مقابلة للوزير مع هيئة البث الرسمية الإسرائيلية. وطالبت الرقابة بعد تصريحاته، بإزالة النشر، لكنها وافقت لاحقاً على الإشارة إلى المكان الذي حدثت فيه العملية السرّية. ويدور الحديث عن مهمة خاصة لـ«سرية هيئة الأركان العامة» (ساييرت ماتكال)، في عمق الأراضي السورية، نهاية عام 1984 قُتل خلالها الجندي باراك شرعبي، الذي كان يخدم في كوماندوز النخبة.
وقال بارليف بعدما سئل عما إذا كان يعرف شخصياً جنوداً قُتلوا في المعارك، عشية إحياء إسرائيل ذكرى قتلى المعارك، قال: «نعم أتذكر باراك شرعبي، الذي قُتل تحت إمرتي، بينما كنت قائداً لسرية الأركان في مكان ما في عمق الأراضي السورية».
وظلت القضية طي الكتمان، ونُشر في البداية أن شرعبي توفي في حادث سير، ثم سمحت الرقابة قبل سنوات بالنشر أنه قُتل خلال «عملية استخباراتية في دولة عربية مجاورة». وأشار موقع مخصص لقتلى الجيش أنه «قُتل خلال حرب لبنان الأولى في 18 ديسمبر (كانون الأول) 1984». وفي مقابلة قبل بضع سنوات، قال والداه إنه نُقل لهما أنه قُتل في حادث سيارة، لكن جنازته حضرها مسؤولون رفيعو المستوى في جيش الدفاع الإسرائيلي الذين أخبروا عائلته سراً بالعملية التي شارك فيها.
إعلان بارليف سلّط الضوء على اتهامات فلسطينية لإسرائيل بإخفاء عدد القتلى الحقيقيين في عمليات فلسطينية أو في أثناء تصدي الفلسطينيين لعمليات إسرائيلية في الداخل أو الخارج، أو في أثناء مهمات في دول عربية، وهي اتهامات لم يتسنَّ التأكد من صحتها. ولطالما قال الفلسطينيون إن إسرائيل تُخفي عدد قتلاها وتعلن عنهم لاحقاً ضمن حوادث أخرى. وفوراً، هاجم عضو الكنيست إيتمار بن غفير من «الصهيونية الدينية»، بارليف، وقال إنه يجب إقالة وزير الأمن الداخلي لأنه «يساري متطرف يكشف أسرار الدولة، لا يصلح للعمل كوزير ولا يتحكم بما يخرج من فمه».


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو