شركة روسية لتصنيع السيارات طالتها العقوبات تطلب من إيران قطع غيار

شركة روسية لتصنيع السيارات طالتها العقوبات تطلب من إيران قطع غيار

الثلاثاء - 2 شوال 1443 هـ - 03 مايو 2022 مـ
موظفون يعملون في خط التجميع لمصنع سيارات «لادا» وهو جزء من مجموعة «أفتوفاز» في «إيجيفسك روسيا» (رويترز)

طلبت شركة روسية لتصنيع السيارات من إيران تزويدها بمكونات أساسية لا يمكنها الحصول عليها بسبب العقوبات الغربية المفروضة على روسيا على خلفية غزوها لأوكرانيا، وفق وسائل إعلام إيرانية رسمية.

وقال عضو مجلس إدارة جمعية مصنعي قطع غيار السيارات في إيران حسين بحرينيان، إن شركة روسية لتصنيع السيارات استفسرت عن شراء قطع غيار، من دون تحديد اسم الشركة، على ما ذكرت وكالة «إرنا» الرسمية للأنباء.

وتشمل قطع الغيار المطلوبة أنظمة مكابح وأحزمة أمان ووسادات هوائية ومولدات التيار المتردد ومكيفات هواء وأجهزة لضبط الحرارة وأنظمة نوافذ كهربائية، على ما جاء في التقرير نقلاً عن بحرينيان في ساعة متأخرة أمس الاثنين.

وأوضح العضو «بالنظر إلى طلب مصنع السيارات الروسي التعاون مع مصنعي اللوازم الإيرانية، يمكن للشركات التي لديها القدرة على تلبية روسيا... من حيث الجودة وكمية الإنتاج الدخول في سوق السيارات الروسية».

وتم تصدير بعض المكونات الإيرانية الخاصة بالسيارات مثل أجهزة تبريد المحركات وأنظمة تثبيت توازن السيارة، إلى روسيا في السنوات الماضية، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وبين البلدين حدود بحرية في بحر قزوين.

وقد عانت إيران من تداعيات عقوبات اقتصادية صارمة أعادت فرضها الولايات المتحدة في 2018 بعد انسحاب واشنطن الأحادي الجانب من اتفاق مع الدول الكبرى بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ودخلت شركات غربية السوق الروسية لتصنيع السيارات في العقدين الماضيين، بينما كان اقتصاد هذا البلاد يتوسع.

لكن منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير (شباط)، أوقفت الكثير من تلك الشركات عمليات بيع السيارات أو مكوناتها إلى روسيا، من بينها «أودي» و«هوندا» و«جاغوار» و«بورشه».

ومن الشركات التي علقت التصنيع في روسيا «بي إم دبليو» و«فورد» و«هيونداي» و«مرسيدس» و«فولكسفاغن» و«فولفو».

أما «أفتوفاز»، شركة تصنيع السيارات الأكبر في روسيا والمملوكة في غالبيتها من مجموعة «نيسان - رينو» الفرنسية، فهي شبه متوقفة بسبب نقص المكونات المستوردة.

وتتعرض مجموعة «رينو» لضغوط كبيرة لمقاطعة روسيا على خلفية غزو أوكرانيا، وتنظر في مسألة الانسحاب من «أفتوفاز».

تمتلك «رينو أفتوفاز» بالشراكة مع «روستيك»، تكتل صناعات الدفاع المملوك من الدولة ويديره سيرغي تشيمزوف، الحليف المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي فرضت عليه عقوبات.


أوكرانيا إيران روسيا أخبار إيران حرب أوكرانيا عقوبات إيران عقوبات على روسيا

اختيارات المحرر

فيديو