الذاكرة الشعرية العربية في العيد... لماذا يفوح منها الحزن؟

الذاكرة الشعرية العربية في العيد... لماذا يفوح منها الحزن؟

شعراء تحوّلت حياتهم من النقيض إلى النقيض
الاثنين - 1 شوال 1443 هـ - 02 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15861]
تمثال المتنبي في بغداد

مع مناسبة كل عيد تبوح الذاكرة الشعرية العربية بنماذج من الأشعار ورد فيها ذكر للعيد، كمناسبة للتنفيس عن مكنونات النفس، والتعبير عن المشاعر المتباينة معاً، كما وردت أشعار وقصص في ذات المناسبة، وفي عصور مختلفة أبطالها: حكام، وشعراء تحوّلت حياتهم من النقيض إلى النقيض، ووجدوا في العيد فرصة للتعبير عن مشاعرهم أفراحاً وأتراحاً، هنا نماذج منتقاة عبر عصور ومناسبات مختلفة، كان العيد هو الباعث والمحرك لها.


                                                                           الشاعر السعودي حمد الحجي

عيد الصعلوك

من العصر الجاهلي، ومن طبقة الشعراء الصعاليك، وفي قصيدة أورد في مطلعها العيد، يقول أحد أشهر شعراء الصعاليك في العصر الجاهلي وهو الشاعر ثابت بن جابر الفهمي الذي اشتهر بلقب «تأبط شراً»، كلاماً يقيّم شخصيته وفيها يصف الطيف، وتجشمه الأخطار، ويشيد بكرمه الشخصي، مندداً بمن يلومه في إنفاق أمواله، فقد مثّل العيد عند تأبط شراً ما اعتاد عليه من حزن وشوق، فهو يخاطب العيد بأفراحه وأحزانه التي لا تنفك تنتابه، فيستعيد بها ذكرياته الماضية وما بها من أحداث تبعث على الفرح والحزن، والتي تجعل الشاعر يلمح من جديد طيفه وهو يجتاز الأهوال ويطرق مكامن الأخطار، متذكراً نفسه وهو يسير متعباً منهك القوى حافي القدمين؛ حيث الأفاعي في الطرق المقفرة، مقيداً نفسه للإنسان السائر في البيداء وحيداً، وقد تخلى عنه الأصدقاء وبخلوا عنه بما عندهم ولم يصدقوا مودته وإخائه، لكنه سرعان ما يتخلص من هؤلاء الصحب ويبتعد عنهم ويجافيهم، كما استطاع أن يتخلص من قبيلة «بجيلة» التي أسرته حين تمكن من الفرار واجتاز الأرض الموحلة، باذلاً مجهوداً خرافياً وشاقاً في ذلك، يدل على قوة عزيمته وصلابته، وقد حدث هذا حين انطلق أفراد القبيلة وفرسانها خلفه بعد فرار عمرو بن براق، وكان هو والشنفرى صديقي تأبط شراً، وأرسلوا عدائيهم ليلقوا القبض عليه، لكنه تمكن من الفرار ونجا سالماً، واصفاً انطلاقته وعدوه بالقوة والسرعة مثل ذكر النعام الذي تناثر ريشه فسهل عليه الجري، أو مثل الغزال السريع، وهما مضربا المثل في سرعة العدو، بل لم يكن شيء أسرع منه في الركض غير الفرس الأصيلة التي غطى الشعر المنسدل أعلى جبهتها، وغير الطير الكاسر الذي يسكن أعلى الجبال.

ولذلك يأتي حديثه عن العيد مقترناً ببطولة الفرار. يقول تأبط شراً:

يا عيد مالك من شوق وإيراق

ومر طيف على الأهوال طراق

يسري على الأين والحيات مختفيا

نفسي فداؤك من سار على ساق!

إني إذا خلة ضنت بنائلها وأمسكت

بضعيف الوصل أحذاق

نجوت منها نجائي من بجيلة، إذ

ألقيت، ليلة خبت الرهط، أرواقي

ليلة صاحوا وأغروا بي سراعهم

بالعيكتين لدى معدى ابن براق

كأنما حثحثوا حصا قوادمه أو

أم خشف، بذي شث وطباق

لا شيء أسرع مني، ليس ذا عذر

وذا جناح، بجنب الريد خفاق


                                                                     معروف الرصافي

عيد أمير الشعر

ويعدّ شاعر العربية المتنبي الذي تربع على عرش الشعر، أفضل من تحدث عن العيد وبث فيه الفرح والترح، بفضل قصيدته المعروفة، التي يهجو فيها كافور الإخشيدي، بعد أن تبخرت آماله وأحلامه بالحصول على ما يطمح إليه من إمارة أو ولاية يتربع على عرشها، يقول:

عيدٌ بأية حالٍ عُدتَ يا عيدُ

بمَا مَضَى أمْ لأمْرٍ فيكَ تجْديدُ

أمّا الأحِبّة فالبَيْداءُ دونَهُمُ

فَلَيتَ دونَكَ بِيداً دونَهَا بِيدُ

لَوْلا العُلى لم تجب بي ما أجوبُ بهَا

وَجْنَاءُ حَرْفٌ وَلا جَرداءُ قَيْدودُ

وَكَان أطيَبَ مِنْ سَيفي مُعانَقَة

أشْبَاه رَوْنَقِه الغِيدُ الأمَاليدُ

لم يترُكِ الدّهْرُ مِنْ قَلبي وَلا كبدي

شَيْئا تُتَيّمُه عَين وَلا جِيدُ

كما سجل المتنبي السبق ذاته بتسجيله بيتاً شهيراً يهنّئ بالعيد في قصيدة له جعلها صالحة لمخاطبة أي شخص من خلال تهنئته سيف الدولة بالعيد والبيت هو:

هنيئاً لك العيد الذي أنت عيده -

وعيد لمن صلى وضحّى وكبرا

عيد الحاكم السجين

واحتفظت الذاكرة الشعرية العربية بأبيات للمعتمد بن عباد، حاكم قرطبة، قالها يوم العيد وهو في سجن «أغامات» في المغرب بعد أن اكتوى بنار نزاعات حكام الطوائف والصراع بين حكامها، ليلقي زعيم الموحدين يوسف بن تاشفين القبض على ابن عباد ويودعه السجن، وفي أحد أعياد الفطر أوحى إليه (سجانه) بأن اليوم يوم عيد وعليه أن يفطر، وبشروه بزيارة بناته له اللاتي حضرن إلى أبيهم في زنزانته حافيات الأقدام وبلباس ممزق بعد أن كُنّ ذات يوم يخضن في خليط من الكافور والزعفران والمسك على هيئة طين اقترحه والِدُهُنّ الملك، محققاً رغبتهن في أن يخضن في الطين بعد أن شاهدن بعض الجواري في القصر يخضن في طين طبيعي ويحملن القِرَب. يقول الحاكم الشاعر:

فيما مضى كنت بالأعياد مسرورا

وكان عيدك باللذات معمورا

وكنت تحسب أن العيد مسعدة

فساءك العيد في أغمات مأسورا

ترى بناتك في الأطمار جائعة

في لبسهن رأيت الفقر مسطورا

معاشهن بعيد العز ممتهن

يغزلن للناس لا يملكن قطميرا

برزن نحوك للتسليم خاشعة

عيونهن فعاد القلب موتورا

قد أغمضت بعد أن كانت مفترة

أبصارهن حسيرات مكاسيرا

يطأن في الطين والأقدام حافية

تشكو فراق حذاء كان موفورا

قد لوثت بيد الأقذاء واتسخت

كأنها لم تطأ مسكا وكافورا

لا خد إلا ويشكو الجدب ظاهره

وقبل كان بماء الورد مغمورا


عيد اليتيم

ومن العصر الحديث جاءت أبيات للشاعر العراقي الراحل معروف الرصافي من قصيدة طويلة عن «اليتيم في العيد»، تحكي قصة شعرية مليئة بصور تحكي معاناة ومآسي الأيتام، ووجد الشاعر العيد فرصة ليبثها، ومنها:

خرجت بعيد النحر صبحا فلاح لي

مسارح للأضداد فيهن مرتع

خرجت وقرص الشمس قد ذر شارقا

ترى النور سيالا به يتدفع

بحيث تسير الناس كل لوجهة

فهذا على رسل وذلك مسرع

وبعض له أنف أشم من الغنى

وبعض له أنف من الفقر أجدع

وفي الحي مزمار لمشجي نعيره

غدا الطبل في دردابه يتقعقع

فجئت وجوف الطبل يرغو وحوله

شباب وولدان عليه تجمعوا

لقد وقفوا والطبل يهتز صوته

فتهتز بالأبدان سوق وأكرع

ترى ميعة الأطراب والطبل هـادر

تفيض وفي أعصابهم تتميع

فقد كانت الأفراح تفتح بابهـا

لمن كان حول الطبل والطبل يقرع

وقفت أجيل الطرف فيهم فراعني

هناك صبي بينهم مترعرع

صبي صبيح الوجه أسمر شاحب

نحيف المباني أدعج العين أنزع

يزين حجاجيه اتساع جبينه

وفي عينه برق الفطانة يلمع

عليه دريس يعصر اليتم ردنه

فيقطر فقر من حواشيه مدقع

يليح بوجه للكآبة فوقه

غبار به هبت من اليتم زعزع

على كثر قرع الطبل تلقاه واجما

كأن لم يكن للطبل ثمة مقرع

كأن هدير الطبل يقرع سمعه

فلم يلف رجعا للجواب فيرجع


بكائية العيد

ومن العصر الحديث أيضاً يطل شاعر أصيل من السعودية، هو: حمد بن سعد الحجي، تميز بالصدق والعذوبة وتجلت براعته في الغزَل وفي حبه وشوقه إلى وطنه وتعلقه به. وقد أصيب الشاعر بمرض نفسي لم يحجب روائعه الشعرية.

ومن أحد عنابر المصحات النفسية خارج بلاده؛ حيث كان يتلقى العلاج، حل العيد على الشاعر حمد بن سعد الحجي قبل ستة عقود، بعيداً عن الأهل والأحباب، فأطلق زفرات من قلبه المتعب بشوق اللقاء. يقول:

يا عيد وافيت والأشجان مرخية

سدولها ونعيم الروح مفقود

لا الأهل عندي ولا الأحباب جيرتهم

حولي فقلبي رهين الشوق مفؤود

تجري دموعي في محاجرها على

وسادي لها صبع وتسهيد

أمسي وأصبح والأحزان تحدق بي

لا الروض يجدي ولا القيثار والعود

يا ساكني نجد أنا بعد بينكم

كأنما قد شوى الأضلاع سفود

أنا المتيم والأحداث شاهدة

من الهموم علت وجهي تجاعيد

إني غلام ولكن حالتي عجب

أرى كأني في السبعين مولود

لم أشرب الكأس والأشواق تشربني

ولم أغرد ومن حول الأغاريد

نعم شربت كؤوس الهم مترعة

حتى كأني من الأوصاب عربيد

لما أتى العيد أبكاني وهيجني

فليتني بعدكم ما مر بي عيد

عيد الغريب سقام وانبعاث وأسى

ودمعه إن شدا الشادون تغريد


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو