شاشة الناقد

شاشة الناقد

الجمعة - 7 شهر رمضان 1443 هـ - 08 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15837]
مشهد من فيلم A Thousand Fires

A Thousand Fires ★★
1-2
إخراج: سعيد تاج فاروقي
فرنسا - سويسرا - هولندا (2021)
تسجيلي | عروض: مهرجان لوكارنو
منطقة ماغواي في وسط دولة ميانمار (شرقي الهند) هي المكان الذي اختاره المخرج سعيد تاج فاروقي مكاناً لتصوير شريحة مجهولة من الواقع. هناك في بعض القرى ما زالوا يستخرجون النفط بطريقة شبه يدوية. يعمد الواحد إلى آلة حفر صغيرة ذات محرك كهربائي يعمل باليد (كما سيارات مطلع القرن الماضي) حتى يملأ برميلاً. معدل البراميل التي يستطيع إخراجه بهذه الطريقة هو واحد في الأسبوع. بطبيعة الحال، فإن حصاد هذا الكم الضئيل من النفط بالكاد يكفي لتشغيل عجلة الحياة ذاتها.
يختار المخرج عائلة من زوجين وولديهما وهم يعيشون في تلك الرقعة من الزمان والمكان بوداعة وتواضع. يقول الأب للكاميرا إن مثل هذا العمل لا يمكن تأديته إلا بالعرق. نراه يستخرج وزوجته النفط نهاراً ويرتاح في كوخه ليلاً. لا يبدو أن هناك شيئاً كثيراً يمكن فعله في ذلك الركن من الحياة.
لكن ما يزيد هم رب العائلة حقيقة أن ابنه الشاب لا يريد أن يعمل مع والده ولا حتى استكمال دراسته بل الانخراط في فرقة كرة قدم. نشاهده يلعب (ليس ماهراً) ويتحدث لوالده مبشرّا إياه في مشهد آخر قائلاً: «لم يعد هناك نفط كثير في هذه الأرض».
يلتقط المخرج بعينين شغوفتين بالتفاصيل مشاهد معبّرة تلتزم ألوان المكان بدراية وتمنحها ومن فيها من أجساد ووجوه وطبيعة الحضور الملائم. بكلمات أخرى، هناك معرفة فنية بكيف ومتى يختار المخرج لقطاته بحيث تبقى لافتة. في الواقع هذا أفضل ما في الفيلم كون الموضوع، رغم جانبه الإنساني الواضح، لا يثير إلا اهتمام موضعي غير عابر لكثير من المشاهدين.


Black Crab ★★
إخراج: آدم بيرغالسويد (2022)مغامرات [مهام عسكرية] | عروض: «نتفليكس»
منذ متى لم يعد مهماً معرفة لماذا تقع الأحداث على النحو الذي نشاهده؟ أو لماذا تقع أساساً؟ مثل كتاب بلا غلاف ينطلق «بلاك كراب» في قصّته مع تمهيد هلامي حول حرب أهلية تقع في السويد، ولو أنه أيضاً يقول في بعض حواره «الأعداء يغزون البلاد من الشمال». هل هي حرب أهلية أم لا؟ وأي شمال هذا إذا كان البحر هو ما يجاورها شمالاً؟
ناوومي راباس تنضم إلى فريق من بضعة مجندين يحملون سلاحاً بيولوجياً سوف ينهي الحرب القائمة. هذا ما يقوله الفيلم ولا يزيد. كيف وما هو هذا السلاح تحديداً وكيف سينهي الحرب إذا ما كان فتاكاً لدرجة أنه سيهدد البشرية جميعاً؟ لا نعرف. لكن الفريق عليه أن ينتقل من هنا إلى هناك. وللشرح يضع قائد المهمّة إصبعه على خريطة لا نرى تفاصيلها ثم يمر بإصبعه على عرض الخريطة حتى آخر نقطة ممكنة ويقول: «من هنا إلى هناك». لمنح البطلة بعض الدوافع الخاصّة لقبول المهمّة هناك، في مطلع الفيلم، فصل مختصر للحرب المرغومة. هي مع ابنتها في سيارة تتعرض لهجوم مسلحين. تحاول الدفاع عن ابنتها لكن أيدي بعض المتحاربين تصل إليهما وتفصلهما عن بعض. قائد المهمّة يخبرها لاحقاً أنها ستجد ابنتها في نهاية الرحلة - المهمّة التي ستقوم بها. هذا هو الأمل الذي يحرّكها وهو دافع مقبول
بعض المناطق الفاصلة ما بين «هنا» و«هناك» ثلجية. الثلج رقيق لذلك على الفريق أن يمشي فوق الثلج عوض أن يستخدم المركبات. سنراهم يتزلجون كما لو كانوا يقومون بألعاب أولمبية لكن سريعاً ما يسقط أحد أعضاء الفريق في الماء عندما ينكسر ذلك الثلج الرقيق تحت قدميه. هذا المشهد وسواه يُثير اهتمام المرء كمفارقات لكن روح التشويق غائبة عما نراه. كذلك يتحوّل الفيلم تدريجياً إلى سرد مشاهد أكثر مما هو سرد قصّة فعلية. في الدقائق العشرين الأخيرة، أو نحوها، يضيف الفيلم تطوّرات أخرى غير مثيرة للاهتمام. قد تلتقي بطلة الفيلم بابنتها وقد لا تلتقي (لن أقول)، لكن المُشاهد عند هذه النقطة قد لا يكترث.


Deep Water ★★
إخراج: أدريان لِن
الولايات المتحدة (2022)
دراما - تشويق | عروض: تجارية
هذا أول فيلم للمخرج أدريان لِن منذ عشرين سنة عندما قام بتحقيق فيلم بعنوان «غير مخلصة» (Unfaithful). ذلك الفيلم، مع دايان لاين ورتشارد غير لا يختلف، في أسلوبه ونوعه عن أفلام المخرج السابقة الذي لا يزال أكثرها شهرة لليوم «جاذبية مميتة» (Fatal Attraction) مع غلن كلوز ومايكل دوغلاس سنة 1987. ومن دون أن ننسى إعادة «لوليتا» إلى الحياة على الشاشة سنة 1997 من بعد أن قام ستانلي كوبريك سنة 1952 بتحويل رواية فلاديمير نابوكوف إلى فيلم آخر معروف بين أعماله.
نقطة لقاء فيلم العودة للِن مع أفلامه السابقة هي توجهه صوب مواضيع تشويقية يعالجها بصرياً بمشاهد ساخنة عاطفياً. الجريمة هنا ليست بعيدة المنال عن الرواية التي وضعتها باتريشا هايسميث واختارها المخرج كتذكرة عودة وهي تقوم على حكاية زوجين (بن أفلك وآن دي أرماس) متفاهمين على منح الزوج لزوجته حرية كاملة. تستطيع أن تتعرف وتغازل بل وأن تعشق أي رجل تريده. رغم ذلك («كاتش 22») نرى الزوج غاضباً من تصرفاتها في أكثر من موقف. كيف ولماذا وهو الذي اتفق معها على هذا الوضع؟
الجزء «البوليسي» في الفيلم أن من تتعرّف عليهم الزوجة في مجال اختبار صبر زوجها وسعياً للتمتع بحريتها الغرامية يختفون في ظروف غامضة عندما ينتقل الزوج من الغيرة إلى الجريمة. أمر آخر لا يكترث لِن لتوفير منطلقاته.


ضعيف ★ وسط ★★ جيد ★★★
ممتاز ★★★★ تحفة ★★★★★


أميركا سينما

اختيارات المحرر

فيديو