«رُهاب الدهون» لدى الأطفال

العلماء يحذرون من ازدياد الخوف المرضي من البدانة

«رُهاب الدهون» لدى الأطفال
TT

«رُهاب الدهون» لدى الأطفال

«رُهاب الدهون» لدى الأطفال

كشفت تقارير الرابطة الأميركية لاضطرابات الطعام National Eating Disorders Association عن احتمال أن يتحول الخوف من الإصابة بالبدانة في الأطفال إلى نوع مرضي من المخاوف يطلق عليه (رهاب الدهون fat-phobia). وأشارت إلى أن نسبة 81 في المائة من الأطفال الأميركيين تحت عمر العاشرة، يخشون على أنفسهم من خطر زيادة الوزن، وهو الأمر الذي يؤدي إلى إصابتهم باضطرابات الطعام في عمر مبكر جداً. وبالطبع، هذه المخاوف لم تأتِ من فراغ؛ بل تعتبر جزءاً من مخاوف مجتمع كامل.
وحسب آخر استطلاع لمؤسسة «غالوب» Gallup Poll للأبحاث، تبين أن 55 في المائة من الأميركيين غير الراضيين عن مظهرهم يرغبون في إنقاص وزنهم.

- الخوف من السمنة
أوضح الخبراء أن الرغبة في التخلص من الوزن الزائد، والخوف من السمنة، تعتبر ثقافة عالمية الآن. وعلى الرغم من أن هذا الاتجاه يعتبر صحياً؛ فإن الهوس الشديد بالنحافة والخوف من الدهون بات يمثل ضغطاً نفسياً على جميع أفراد المجتمع، ومنهم الأطفال الصغار في مرحلة التكوين والمراهقين، إلى الحد الذي جعل الخوف من البدانة يتفوق على الخوف من الإصابة بالأورام.
واستطلعت دراسة أجريت عام 2014، آراء أكثر من 7000 مراهق حول تصوراتهم عن السلوكيات الصحية، والتمتع بصحة جيدة، ومخاوفهم من الأمراض، وتبين أن 63 في المائة من الفتيات أعربن عن خوفهن من السمنة أو حتى زيادة الوزن، بينما أعرب 26 في المائة فقط من الفتيات عن خوفهن من الإصابة بسرطان الثدي، أو الإصابة به في نهاية المطاف.
وأشار العلماء إلى الضغوط التي تواجه الأطفال عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي التي خلقت تصوراً معيناً عن المقاييس المثالية للجسد بعيدة عن الواقع، مما يجعل من صورة الجسد Body image هاجساً حقيقياً يطارد المراهقين والأطفال. وإلى جانب ذلك تنتشر الفيديوهات التي تروج للأكل الصحي، وتحذر من الطعام الذي يحتوى على الكربوهيدرات والدهون، مما يضع قيوداً نفسية على تناول الطعام، ويؤدي إلى العزوف عنه، والإصابة بفقدان الشهية النفسي anorexia nervosa، وما يترتب عليه من أخطار صحية ونفسية.
وقد ساهمت جائحة «كورونا» في تفاقم حالة الخوف من الدهون؛ حيث لعبت الرسائل المتكررة على الإنترنت التي تحذر من زيادة الوزن نتيجة للبقاء في المنازل، دوراً مهماً فيما يمكن تسميته الدعاية المضادة للدهون anti-fat propaganda، وبدأ بعض الأطفال في الاهتمام بوزنهم مبكراً جداً قبل عمر العاشرة.
وربما يندهش الآباء إذا عرفوا أن نسبة بلغت من 40 في المائة إلى 50 في المائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و7 سنوات، يعتقدون أنهم يعانون من البدانة، ويرغبون في عمل حميات غذائية، وهو أمر يمكن أن يكون ضاراً في هذه الفئة العمرية؛ خصوصاً إذا جرى من دون متابعة طبية، بجانب وجود نسبة بلغت 9 في المائة من الأطفال في سن 9 سنوات، يتقيؤون الطعام الذي يتناولونه في محاولة لفقدان الوزن.

- حوار غذائي
نصح الباحثون بضرورة إجراء حوار مع الأطفال، في حالة إعرابهم عن اعتقاد بأنهم بدينون أو يشعرون بالرغبة في فقدان الوزن. ويمكن أن يكون السؤال: «ما الذي تخاف من حدوثه؟» مدخلاً جيداً لبدء الحديث، والتركيز على أهمية جميع العناصر الغذائية في مرحلة ما قبل البلوغ؛ فضلاً عن إمكانية أن يفقد المراهق الوزن في أي مرحلة يريدها، إذا دعت الحاجة لذلك.
وليس معنى هذا أن الطعام الصحي سيئ، أو أن الآباء ضد السلوك الصحي؛ لكن يجب إيضاح أن الهوس بالخوف من الدهون ربما يكون سلوكاً مرضياً، بجانب أن الدهون ليست كلها ضارة؛ بل هناك دهون مفيدة وضرورية لبناء الجسم والاستفادة من بعض الفيتامينات التي تذوب في الدهون، مثل فيتامين «دي».
هناك علامات خطورة تشير إلى احتمالية أن يكون الطفل مصاباً باضطراب الطعام، يجب على الآباء أن يقوموا بملاحظتها، مثل تناول الطعام بشكل انتقائي، أو رفض الطعام بشكل كامل إذا احتوى على نشويات أو سكريات ودهون، وأيضاً تغير عادات الأكل، بمعنى تغيير مقدار أو عدد مرات الوجبات؛ حيث إن تغيير النظام الغذائي بشكل مفاجئ، غالباً ما يسبق بداية اضطراب الغذاء؛ خصوصاً اتباع نظام غذائي نباتي صارم vegan؛ حيث يكون التحول إلى النظام النباتي اختياراً جذاباً للمراهقين، لإخفاء سلوكيات اضطرابات الغذاء.
يمكن أن يعاني المراهق من القلق المستمر حول وزنه، ويقوم بحساب السعرات الحرارية لكل وجبة، كما يعاني من المزاج المتقلب والاكتئاب. والحقيقة أن الطعام طيب المذاق يؤدي إلى اعتدال المزاج، ويعتبر التغلب على هذا الشعور من أهم تحديات الحمية الغذائية. كما يكون المراهق دائم البحث عن مواقع الحميات الغذائية المختلفة، أو طرق لفقدان الشهية، ويمارس التمارين الرياضية باستمرار، وبشكل مبالغ فيه، وفي الأغلب يرتدي المراهق ملابس فضفاضة لإخفاء فقدان الوزن بشكل سريع، ويمكن أن يحدث تغير في الأداء الدراسي.
يجب على الآباء في حالة ملاحظة أي تغيرات على طفلهم، اللجوء إلى النصيحة الطبية مبكراً كلما أمكن؛ حيث تشير الدراسات إلى أن 20 في المائة فقط من الذين يعانون من اضطراب الطعام هم الذين يتلقون علاجاً نفسياً. وفي المتوسط يلجؤون إلى العلاج بعد حوالى 6 سنوات من بداية الأعراض. لذلك كلما كان الاهتمام بالحالة مبكراً كانت النتائج أفضل. ويجب على الآباء أيضاً تشجيع المراهقين على تقبل صورة جسدهم بأي شكل، والتأكيد على أن عوامل الجذب في الإنسان تتعدى المظهر الخارجي. ولا مانع بالطبع من اتباع نمط حياة صحي، على أن يشمل صحة الجسد والنفس معاً.
- استشاري طب الأطفال


مقالات ذات صلة

يحب الإشادة وذاته متضخمة... كيف تتعامل مع مديرك النرجسي؟

يوميات الشرق التعامل مع المدير النرجسي تجربة صعبة ومرهقة عاطفياً (شاترستوك)

يحب الإشادة وذاته متضخمة... كيف تتعامل مع مديرك النرجسي؟

قد يكون التعامل مع المدير النرجسي تجربة تمثل تحدياً صعباً ومرهقاً عاطفياً، فغالبا ما يفتقر النرجسيون إلى التعاطف وهم متطلبون جداً

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك درجات الحرارة المرتفعة قد تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية (أ.ف.ب)

التعرض للحرارة الشديدة لمدة ساعة واحدة يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

توصّلت دراسة جديدة إلى أن التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة لمدة ساعة واحدة فقط يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

«الشرق الأوسط» (بكين)
صحتك كيف يساعد الفلفل الأسود بعلاج تقلبات ضغط الدم؟

كيف يساعد الفلفل الأسود بعلاج تقلبات ضغط الدم؟

تعد إدارة ضغط الدم أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على الصحة العامة ومنع مضاعفات القلب والأوعية الدموية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك تقرير يكشف الطرق الصحية لإزالة الجلد الميّت ومخاطرها

تقرير يكشف الطرق الصحية لإزالة الجلد الميّت ومخاطرها

قدم موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص مجموعة من النصائح عند إزالة مسامير القدم والكعوب المتشققة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك مركبات في الشاي والبصل والفواكه تحسّن الصحة وتدرأ الأمراض !

مركبات في الشاي والبصل والفواكه تحسّن الصحة وتدرأ الأمراض !

أفادت مجلة «ساينتفك ريبورتس» العلمية المرموقة بأن علماء بالمستشفى الثاني بجامعة أنهوي الطبية الصينية اكتشفوا أن تناول مركبات الفلافونول.

«الشرق الأوسط» (لندن)

التعرض للحرارة الشديدة لمدة ساعة واحدة يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

درجات الحرارة المرتفعة قد تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية (أ.ف.ب)
درجات الحرارة المرتفعة قد تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية (أ.ف.ب)
TT

التعرض للحرارة الشديدة لمدة ساعة واحدة يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

درجات الحرارة المرتفعة قد تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية (أ.ف.ب)
درجات الحرارة المرتفعة قد تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية (أ.ف.ب)

توصّلت دراسة جديدة إلى أن التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة لمدة ساعة واحدة فقط يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

ووفقاً لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد نظر فريق الدراسة، التابع لجامعة فودان الصينية، في بيانات أكثر من 200 مركز للسكتة الدماغية في جميع أنحاء الصين، التي تغطي حالة 82 ألف بالغ مصاب بالسكتة الدماغية الحادة (AIS)، تم إدخالهم المستشفى خلال فترات ارتفاع درجات الحرارة من عام 2019 إلى عام 2021.

وفحصت الدراسة مدى تعرض المشاركين لدرجات الحرارة المرتفعة خلال الـ24 ساعة التي سبقت إصابتهم بالسكتة الدماغية.

وأظهرت النتائج أن التعرض لدرجات حرارة تصل إلى 33 درجة مئوية وما فوق لمدة ساعة فقط يمكن أن يؤدي إلى مضاعفة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية الحادة، مقارنة بالتعرض لدرجات حرارة تبلغ 12 درجة مئوية أو أقل.

ووجدت الدراسة أيضاً أن الأشخاص الذين لديهم تاريخ من مشكات صحية معينة قد يكونون أكثر عرضة للخطر قليلاً، على الرغم من أن هذا لم يكن فرقاً كبيراً.

والسكتة الدماغية الحادة هي نوع من السكتات الدماغية يحدث عندما يتم منع وصول الدم إلى جزء من الدماغ، ويمثل هذا النوع 70 في المائة من جميع السكتات الدماغية المُبلَّغ عنها في جميع أنحاء العالم، ويمكن أن يؤدي إلى الإعاقة أو الوفاة.

وفي حين أظهرت الأبحاث السابقة وجود روابط بين درجات الحرارة المرتفعة وزيادة خطر دخول المستشفى والوفيات المرتبطة بالسكتة الدماغية، فقد ركزت هذه الدراسة بشكل خاص على تأثير مدة التعرض للحرارة الشديدة في خطر الإصابة بهذه المشكلة.

ويقول الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها «تؤكد ضرورة قيام الحكومات والهيئات الصحية باتخاذ التدابير اللازمة لتقليل تعرض الأشخاص للحرارة، خصوصاً أولئك المعرضين لخطر كبير للإصابة بالسكتة الدماغية الحادة».


كيف يساعد الفلفل الأسود بعلاج تقلبات ضغط الدم؟

كيف يساعد الفلفل الأسود بعلاج تقلبات ضغط الدم؟
TT

كيف يساعد الفلفل الأسود بعلاج تقلبات ضغط الدم؟

كيف يساعد الفلفل الأسود بعلاج تقلبات ضغط الدم؟

تعد إدارة ضغط الدم أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على الصحة العامة ومنع مضاعفات القلب والأوعية الدموية.

ويمكن أن تشكل التقلبات في ضغط الدم مخاطر صحية كبيرة، ولكن هناك علاجات طبيعية يمكن أن تساعد في تنظيمه. وأحد هذه العلاجات هو (الفلفل الأسود).

فإلى جانب استخداماته في الطهي، تم استخدام الفلفل الأسود لعدة قرون بأنظمة الطب التقليدي لفوائده الصحية العديدة، بما في ذلك قدرته على المساعدة في استقرار مستويات ضغط الدم.

وقد قامت أخصائية التغذية الهندية الخبيرة سمرات بهوي بشرح هذا الأمر بالتفصيل وفق تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص:

تقلبات ضغط الدم

ووفقا لسمرات فان ضغط الدم يتقلب على مدار اليوم استجابة لعوامل مختلفة مثل التوتر والنشاط البدني والنظام الغذائي.

وفي حين أن التقلبات العرضية طبيعية، إلا أن استمرار ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومشاكل صحية أخرى.

وتتضمن إدارة ضغط الدم اعتماد نمط حياة صحي، بما في ذلك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، واتباع نظام غذائي متوازن، وتقنيات إدارة التوتر.

دور الفلفل الأسود بعلاج تقلبات ضغط الدم

الفلفل الأسود هو أكثر من مجرد نوع من التوابل الشائعة الموجودة في المطابخ بجميع أنحاء العالم. ويحتوي الفلفل الأسود على مركب يسمى «بيبيرين» هو المسؤول عن نكهته المميزة وفوائده الصحية المحتملة.

وقد تمت دراسة البيبيرين لخصائصه المضادة للأكسدة وللالتهابات وتنظيم ضغط الدم المحتملة وقد جاءت على الشكل التالي.

1. خصائص مضادة للأكسدة

الجذور الحرة هي جزيئات غير مستقرة يمكن أن تلحق الضرر بالخلايا وتساهم في مشاكل صحية مختلفة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية.

وتساعد مضادات الأكسدة على تحييد هذه الجزيئات الضارة، ما يقلل من الإجهاد التأكسدي في الجسم. ويحتوي الفلفل الأسود على مضادات أكسدة قوية قد تحمي من الأضرار التأكسدية وتدعم صحة القلب والأوعية الدموية بشكل عام.

2. تأثيرات مضادة للالتهابات

يرتبط الالتهاب المزمن بتطور ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى.

ويُظهر البيبيرين، المركب النشط في الفلفل الأسود، خصائص مضادة للالتهابات قد تساعد في تقليل الالتهاب وتعزيز صحة الأوعية الدموية. فمن خلال تعديل المسارات الالتهابية، قد يساهم الفلفل الأسود في الحفاظ على مستويات ضغط الدم الصحية.

3. توسيع الأوعية الدموية وتنظيم ضغط الدم

ان اتساع الأوعية الدموية يؤدي إلى انخفاض مقاومة تدفق الدم وانخفاض ضغط الدم.

ويشير بعض الأبحاث إلى أن البيبيرين قد يعزز توسع الأوعية عن طريق تعزيز إنتاج أكسيد النيتريك؛ وهو الجزيء الذي يريح جدران الأوعية الدموية؛ فمن خلال تحسين تدفق الدم وتقليل مقاومة الأوعية الدموية، قد يساعد الفلفل الأسود بتنظيم ضغط الدم.

تعد إضافة الفلفل الأسود إلى وجباتك طريقة سهلة ولذيذة للاستفادة من فوائده الصحية المحتملة. وفيما يلي بعض الطرق البسيطة لدمج الفلفل الأسود في نظامك الغذائي:

- قم بتتبيل اللحوم والدواجن والأسماك والخضروات بالفلفل الأسود المطحون الطازج للحصول على نكهة إضافية وفوائد صحية.

- رش الفلفل الأسود على السلطات والحساء واليخنات لتعزيز المذاق وتوفير دفعة غذائية.

- امزج الفلفل الأسود مع المخللات والصلصات للحصول على نكهة إضافية وفوائد صحية محتملة.

من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن الفلفل الأسود يمكن أن يكمل نظامًا غذائيًا صحيًا، إلا أنه لا ينبغي الاعتماد عليه كعلاج وحيد لإدارة ضغط الدم. وبدلا من ذلك، يجب أن يكون جزءا من نهج شامل يتضمن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وإدارة الإجهاد، واتباع نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون.

الاعتبارات والاحتياطات المحتملة:

في حين أن الفلفل الأسود آمن بشكل عام لمعظم الناس عند تناوله باعتدال كتوابل، إلا أن الأفراد الذين يعانون من حالات طبية أو حساسيات معينة قد يحتاجون إلى توخي الحذر؛ فأولئك الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي مثل ارتجاع الحمض أو القرحة قد يعانون من عدم الراحة أو تفاقم الأعراض مع الإفراط في استهلاك الفلفل الأسود.

وقد يكون لدى بعض الأفراد حساسية تجاه الفلفل الأسود أو يعانون من ردود فعل سلبية مثل تهيج الجلد أو التهابات الجهاز التنفسي.

وإذا كنت تتناول دواء لضغط الدم أو حالات صحية أخرى، فاستشر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل دمج كميات كبيرة من الفلفل الأسود في نظامك الغذائي، لأنه قد يتفاعل مع بعض الأدوية.

يمكن أن يكون الفلفل الأسود إضافة قيمة لنظام غذائي صحي يهدف إلى إدارة تقلبات ضغط الدم. لكن مع ذلك، من الضروري استهلاك الفلفل الأسود باعتدال وكجزء من أسلوب حياة متوازن لإدارة ضغط الدم.

وكما هو الحال دائمًا، استشر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل إجراء تغييرات كبيرة على نظامك الغذائي أو نمط حياتك، خاصة إذا كنت تعاني من حالات أو مخاوف صحية أساسية.


تقرير يكشف الطرق الصحية لإزالة الجلد الميّت ومخاطرها

تقرير يكشف الطرق الصحية لإزالة الجلد الميّت ومخاطرها
TT

تقرير يكشف الطرق الصحية لإزالة الجلد الميّت ومخاطرها

تقرير يكشف الطرق الصحية لإزالة الجلد الميّت ومخاطرها

قدم موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص مجموعة من النصائح عند إزالة مسامير القدم والكعوب المتشققة. موضحا أن «من الضروري التعامل مع هذه العملية بعناية لتجنب أي مخاطر محتملة».

وفيما يلي بعض النصائح حول كيفية إزالة الجلد الميت من قدميك بأمان والتعرف على المخاطر المرتبطة به:

نصائح لإزالة الجلد الميت بطريقة آمنة

نقع القدمين

يُنصح بنقع قدميك في الماء الدافئ والصابون لمدة تتراوح بين 10 و15 دقيقة. يساعد ذلك على تنعيم البشرة، ما يسهل إزالة خلايا الجلد الميتة.

استخدام حجر الخفاف

قم بفرك حجر الخفاف بلطف على مناطق الجلد الميتة. تأكد من القيام بذلك بلمسة خفيفة لتجنب السحجات أو الإصابات.

يمكن أن يساعد حجر الخفاف في تقشير وإزالة الجلد الجاف والميت.

مقشرات القدم

فكر في استخدام مقشر للقدمين أو مقشر بمكونات طبيعية.

ضع المقشر بحركة دائرية للمساعدة في إزالة خلايا الجلد الميتة.

مبرد القدم أو (الباديكير)

إذا كان هناك مظهر للكلس ومنطقة خشنة، فيمكن استخدام مبرد القدم وغطاء الباديكير لتنعيمها. استخدمه بلطف وتجنب الضغط الزائد لمنع تلف الجلد.

الترطيب بعد إزالة الجلد الميت

ضع مرطبًا غنيًا أو كريمًا للقدمين للحفاظ على رطوبة البشرة؛ هذا يساعد على منع تشكيل النسيج الجديد.

ارتداء أحذية مريحة

اختر أحذية مريحة ومناسبة لمنع الاحتكاك وتقليل خطر الإصابة بمسامير القدم وتراكم الجلد الميت. ابحث عن أحذية ذات بطانة إضافية من الإسفنج الذكي.

اختر الأحذية المصنوعة من الجلد الناعم أو الجلد المدبوغ لتجنب الاحتكاك ونقاط الضغط.

العناية الدورية

اجعل العناية بالقدم جزءًا منتظمًا من روتينك. يمكن أن يساعد تقليم أظافر القدم بانتظام وترطيبها وإزالة الجلد الميت في الحفاظ على صحة القدمين.

المخاطر:

الإفراط في التقشير

يمكن أن يؤدي الفرك أو التقشير المفرط إلى إتلاف الجلد، ما يؤدي إلى تهيجه أو احمراره أو حتى تقرحات مفتوحة. لذا تجنب المبالغة في ذلك، خاصة إذا كانت بشرتك حساسة.

قطع النسيج

على الرغم من أهمية التعامل مع مسامير القدم، إلا أن إزالتها في المنزل قد تكون محفوفة بالمخاطر. من الأفضل طلب المساعدة المتخصصة إذا كنت تعاني من مسامير القدم الشديدة أو حالات القدم.

الحالات الطبية

إذا كنت تعاني من مرض السكري، أو ضعف الدورة الدموية، أو غيرها من الحالات الطبية التي تؤثر على قدميك، فاستشر أخصائي الرعاية الصحية قبل محاولة إزالة الجلد الميت بقوة.

ردود الفعل التحسسية

كن حذرًا بشأن المنتجات التي تستخدمها لإزالة الجلد الميت.

قد يكون لدى بعض الأفراد حساسية تجاه مكونات معينة بمقشرات القدم.

استمع إلى جسدك

استمع دائمًا إلى جسدك وأوقف أي عملية إذا شعرت بألم أو عدم راحة أو علامات تهيج.

إذا كانت لديك مخاوف بشأن صحة قدمك أو كنت بحاجة إلى مساعدة في إزالة الجلد الميت، فمن المستحسن استشارة الطبيب يمكنه تقديم نصائح شخصية بناءً على حالة قدمك المحددة وتاريخك الطبي.


مركبات في الشاي والبصل والفواكه تحسّن الصحة وتدرأ الأمراض !

مركبات في الشاي والبصل والفواكه تحسّن الصحة وتدرأ الأمراض !
TT

مركبات في الشاي والبصل والفواكه تحسّن الصحة وتدرأ الأمراض !

مركبات في الشاي والبصل والفواكه تحسّن الصحة وتدرأ الأمراض !

أفادت مجلة «ساينتفك ريبورتس» العلمية المرموقة بأن علماء بالمستشفى الثاني بجامعة أنهوي الطبية الصينية اكتشفوا أن تناول مركبات الفلافونول يساعد على تحسين الحالة الصحية و تخفيض خطر الوفاة جراء العديد من الأمراض.

وأوضحت المجلة أن «11679 شخصا أعمارهم أكثر من 20 عاما شاركوا في دراسة جديدة؛ حيث جمع الباحثون معلومات وافية عن حالاتهم الصحية بمساعدة استبيانات خاصة، كما أخضعوهم لعدد من الفحوصات الطبية والتحاليل المخبرية».

وقد حصل الباحثون على العادات الغذائية للمشاركين في الدراسة من أجل تقييم نسبة الفلافونول المستهلكة في الأطعمة المختلفة (معظمها نباتية). علما أن مركبات الفلافونول توجد بكثرة في الشاي والبصل والفواكه.

وقبل انطلاق مرحلة المتابعة، تم تقسيم المشاركين وفقا للحالة الاجتماعية والديموغرافية، بضمنها العمر والجنس والعرق والحالة الاجتماعية ومستوى التعليم ومستوى الدخل والعادات السيئة ومؤشر كتلة الجسم والتاريخ الطبي.

وقد اتضح للباحثين أن تناول كميات كبيرة من مركبات الفلافونول وبصورة خاصة مركبات إيسورامنيتين (Isorhamnetin) وكايمبفيرول (Kaempferol) وميريسيتين (Myricetin) وكيرسيتين (Quercetin) ترتبط بتخفيض خطر الوفاة لأسباب عديدة بينها مرض ألزهايمر والسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية .

وفي هذا الاطار، يبدو أن الخصائص المفيدة للفلافونول تعود لقدرتها على تقليل الالتهاب في الجسم، وحماية الخلايا من الإجهاد التأكسدي، وتحسين وظيفة البطانة (الأنسجة المبطنة للجزء الداخلي من الأوعية الدموية).


هل ينبغي عليك تأخير تناول قهوتك الصباحية؟ خبراء يجيبون

الكثير من الناس يحرصون على تناول القهوة فور استيقاظهم من النوم (إ.ب.أ)
الكثير من الناس يحرصون على تناول القهوة فور استيقاظهم من النوم (إ.ب.أ)
TT

هل ينبغي عليك تأخير تناول قهوتك الصباحية؟ خبراء يجيبون

الكثير من الناس يحرصون على تناول القهوة فور استيقاظهم من النوم (إ.ب.أ)
الكثير من الناس يحرصون على تناول القهوة فور استيقاظهم من النوم (إ.ب.أ)

يحرص كثير من الناس على تناول القهوة فور استيقاظهم من النوم، وهو الأمر الذي اختلف بشأنه الكثير من خبراء الصحة.

وتحدثت الطبيبة وخبيرة النوم البريطانية ديبورا لي في هذا الأمر مع شبكة «فوكس نيوز» الأميركية، حيث قالت: «إن تحضير فنجان من القهوة بمجرد استيقاظك من النوم قد لا يمنحك دفعة كبيرة من الطاقة طوال اليوم كما تعتقد».

وأضافت: «عندما تستيقظ، يكون مستوى هرمون التوتر الكورتيزول، وهو هرمون يعزز اليقظة والتركيز وينظم عملية التمثيل الغذائي واستجابة الجهاز المناعي، في ذروته».

وتابعت: «تؤثر المستويات المرتفعة من الكورتيزول على جهازك المناعي، ونظرا لأن هذه المستويات تصل إلى ذروتها عند الاستيقاظ، فإن شرب القهوة بمجرد فتح عينيك قد يضر أكثر مما ينفع، فقد يتسبب ذلك في زيادة مناعة جسمك ضد الكافيين لفترة طويلة، وبالتالي فإنك لن تستفيد من تأثير القهوة عليك بالشكل المرغوب».

وقالت الخبيرة إن الكورتيزول يصل إلى ذروته خلال 30 إلى 45 دقيقة من الاستيقاظ ثم ينخفض ببطء على مدار اليوم.

واقترحت أن أفضل وقت لتناول الكافيين هو بعد 45 دقيقة على الأقل من الاستيقاظ، عندما «يبدأ مستوى الكورتيزول في الانخفاض، ويبدأ الأشخاص في الشعور بانخفاض الطاقة».

موظف يقوم بإعداد طلب قهوة لأحد العملاء في مقهى (أ.ف.ب)

إلا أن الدكتورة ويندي تروكسيل، خبيرة النوم الأميركية كان لها رأي مختلف في هذه المسألة.

وقالت تروكسيل لشبكة «فوكس نيوز» إن تأخير تناول الكافيين بعد الاستيقاظ قد لا يحدث فرقا في الواقع.

وأضافت: «لا يوجد أي دليل علمي على أن تناول الكافيين فور الاستيقاظ يؤثر سلبا على الطاقة واليقظة».

واقترحت تروكسيل على شاربي القهوة تجربة ما يناسبهم بشكل أفضل، مضيفة: «أعتقد أن الأمر في الغالب مسألة تفضيل شخصي».

وذكرت تروكسيل أن هناك «أدلة قوية» على أن شرب القهوة في وقت مبكر من اليوم وباعتدال - نحو كوب أو كوبين في اليوم - يرتبط «بزيادة اليقظة والطاقة، وتركيز أفضل، وأداء أفضل وتقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة».

وحذرت كل من لي وتروكسيل من شرب القهوة في وقت متأخر من النهار.

وقالت لي: «بما أن الكافيين يعمل عن طريق حجب المستقبلات المعززة للنوم في دماغك والتي تسمى مستقبلات الأدينوزين، فإن الأشخاص الذين يشربون القهوة في وقت متأخر جداً من النهار قد يواجهون صعوبة في النوم ليلاً».

ومن جهتها، قالت تروكسيل إن تأثير الكافيين يمكن أن يبقى في الجسم لمدة تتراوح ما بين 6 إلى 10 ساعات، مضيفة: «بالنظر إلى أن الكافيين منبه، فإنه يمكن أن يعطل النوم بشدة إذا تم تناوله في وقت متأخر جداً من اليوم».

ولفتت تروكسيل إلى أن تناول القهوة في وقت متأخر من اليوم يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية سلبية، بما في ذلك القلق والتوتر وسرعة ضربات القلب والأرق.


كيف فقد البشر ذيولهم؟

قرود السنجاب في حديقة الحيوانات بلندن (أرشيفية - رويترز)
قرود السنجاب في حديقة الحيوانات بلندن (أرشيفية - رويترز)
TT

كيف فقد البشر ذيولهم؟

قرود السنجاب في حديقة الحيوانات بلندن (أرشيفية - رويترز)
قرود السنجاب في حديقة الحيوانات بلندن (أرشيفية - رويترز)

تقدم دراسة جديدة أجراها عالم الوراثة بو شيا من مرصد تنظيم الجينات، المعهد الواسع التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة هارفارد كمبردج ماساتشوستس الولايات المتحدة الأميركية، وزملاؤه، والتي نشرت بمجلة «نيتشر» في 28 فبراير (شباط) 2024، نظرة ثاقبة عن الأساس الجيني لفقدان الذيل لدى القرود، بما في ذلك البشر، وحدد الباحثون تغيراً جينياً مشتركاً بين البشر والقردة الأخرى، ربما أسهم في فقدان ذيول أسلافهم منذ نحو 25 مليون سنة.

الفئران بلا ذيول

للتحقيق في تأثير هذا التغيير الجيني، قام الباحثون بإنشاء فئران معدلة وراثياً مع تغييرات مماثلة في جينوماتها، حيث أظهرت هذه الفئران مجموعة من عيوب الذيل، بما في ذلك ذيول قصيرة أو غائبة تماماً، مما يعكس الملاحظات لدى البشر والقردة عديمة الذيل الأخرى، إذ أظهرت الأبحاث السابقة أن بعض أنواع القردة على عكس معظم القرود الأخرى، يفتقر إلى ذيول، حيث تمثل عظام الذنب بقايا الفقرات، وقد هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن الأسس الوراثية لهذه الصفة.

التحليل الوراثي

ركز الباحثون على جين «TBXT» المعروف بدوره في تطور الذيل، حيث إن البشر والقردة الأخرى يحملون الحامض النووي في هذا الجين، وهو ما لا تمتلكه الرئيسيات الأخرى ذات الذيول، مثل القرود، ولاحظوا أن إدخال الحامض النووي في جين «TBXT» الخاص بالبشر والقردة عديمة الذيل الأخرى، يشير إلى احتمال تورطه في فقدان الذيل.

وحلل الباحثون 140 جيناً مشاركاً في نمو الذيل وحددوا آلاف التغيرات الجينية الفريدة للقردة، التي ربما لعبت أيضاً دوراً في فقدان الذيل، وإن فقدان الذيل ربما يكون قد أسهم في قدرة القرود على المشي منتصبين وقضاء وقت أقل على الأشجار، فقد أشارت البحوث السابقة إلى أن القرود المبكرة كانت تتحرك على 4 أرجل؛ مثل القرود التي تعيش على الأشجار، وأن الحركة على قدمين تطورت بعد ملايين السنين، وأن القرود ليست هي الرئيسيات الوحيدة التي ليست لها ذيول، فالمندريل (mandrills)، وبعض قرود المكاك (macaques)، والمخلوقات الليلية كبيرة العينين التي تسمى اللوريسيات (lorises)، جميعها يفتقر إلى ذيول، مما يشير إلى أن السمة تطورت عدة مرات.

آثار أوسع

يقدم هذا البحث أدلة دامغة على أن التغير الجيني المحدد يسهم في فقدان الذيل لدى الفئران، على الرغم من أنه ليس العامل الوحيد، لكن هذا التغيير الجيني يلعب دوراً مهماً في تطور الذيل، ويؤكد تعقيد السمات التطورية مثل فقدان الذيل في الرئيسيات، وقد يكون لفقدان الذيل لدى القرود بما في ذلك البشر، آثار تطورية، مما قد يؤثر على قدرتهم على المشي منتصبين وأسلوب حياتهم الشجري، ومع ذلك فإن السياق التطوري الدقيق والآثار المترتبة عليه يظلان موضع نقاش مستمراً ويحتاجان إلى مزيد من التحقيق؛ وبشكل عام، تلقي هذه الدراسة الضوء على الآليات الوراثية الكامنة وراء فقدان الذيل لدى القرود، وتقدم رؤى قيمة حول تطور الرئيسيات والأساس الجيني للصفات المورفولوجية.


دراسة: الأطفال المولودون خلال إغلاق «كورونا» طوّروا حماية أعلى ضد الحساسية

الأطفال الذين ولدوا خلال الإغلاق لديهم المزيد من الميكروبات المفيدة المكتسبة من أمهاتهم (رويترز)
الأطفال الذين ولدوا خلال الإغلاق لديهم المزيد من الميكروبات المفيدة المكتسبة من أمهاتهم (رويترز)
TT

دراسة: الأطفال المولودون خلال إغلاق «كورونا» طوّروا حماية أعلى ضد الحساسية

الأطفال الذين ولدوا خلال الإغلاق لديهم المزيد من الميكروبات المفيدة المكتسبة من أمهاتهم (رويترز)
الأطفال الذين ولدوا خلال الإغلاق لديهم المزيد من الميكروبات المفيدة المكتسبة من أمهاتهم (رويترز)

أظهرت دراسة جديدة أن عملية الإغلاق التي فُرضت خلال جائحة «كوفيد - 19» أدخلت تغييرات في الحالة الصحية للأطفال حديثي الولادة «ربما تحميهم من الإصابة بالحساسية».

ووجد باحثون آيرلنديون أن الأطفال الذين ولدوا عندما كانت قيود التباعد الاجتماعي مُطبقة بسبب انتشار فيروس «كورونا»، لديهم المزيد من الميكروبات المفيدة المكتسبة بعد الولادة من أمهاتهم، والتي يمكن أن تكون بمثابة خط دفاع ضد المرض، وفق ما نقلته شبكة «سكاي نيوز» البريطانية.

ويعتقد العلماء أن هذا أدى إلى أن يكون لدى «أطفال مرحلة الوباء» معدلات أقل من المتوقع من حالات الإصابة بالحساسية، مثل حساسية الطعام على سبيل المثال، مقارنة بـ«أطفال ما قبل فيروس (كورونا)».

وسلطت النتائج، التي نُشرت في مجلة «الحساسية» الأكاديمية، الضوء على الأهمية الصحية للأمعاء لدى الصغار التي أبرزتها فترة الإغلاق، بما في ذلك انخفاض معدلات الإصابة بالحساسية، وما ترتب على ذلك من انخفاض استخدام المضادات الحيوية، وزيادة مدة الرضاعة الطبيعية.

ويلعب النظام البيئي للبكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في الأمعاء، والمعروف باسم الـ«ميكروبيوم»، دوراً أساسياً في صحة الإنسان.

وقام الباحثون بتحليل عينات براز من 351 طفلاً ولدوا في الأشهر الثلاثة الأولى من الوباء، وقارنوها بمجموعة ما قبل الوباء. ووجدت الدراسة «اختلافات كبيرة في تطور الميكروبيوم» لدى الأطفال المولودين خلال فترة الإغلاق، مقارنة بما قبلها.

وكشفت الدراسة عن أن نحو 5 في المائة فقط من الأطفال الذين ولدوا خلال الحجر الصحي أصيبوا بحساسية الطعام، مقارنة بـ22.8 في المائة في مجموعة ما قبل «كوفيد - 19». كمان أن 17 في المائة فقط من بين الأطفال الذين ولدوا خلال الإغلاق احتاجوا لتناول مضاد حيوي قبل بلوغهم العام الواحد، مقارنة بـ80 في المائة من «أطفال ما قبل كوفيد».

وقال البروفسور جوناثان هوريهان، استشاري طب الأطفال في آيرلندا والمؤلف الرئيسي المشارك للبحث: «تقدم الدراسة منظوراً جديداً حول تأثير العزلة الاجتماعية في الحياة المبكرة على ميكروبيوم الأمعاء».

وأضاف أن «انخفاض معدلات الحساسية بين الأطفال حديثي الولادة في أثناء فترة الإغلاق يمكن أن يسلط الضوء على تأثير نمط الحياة والعوامل البيئية، مثل الاستخدام المتكرر للمضادات الحيوية، على انتشار أمراض الحساسية».


ابنة عم «الشرق أوسطية»... نجم «الحمية الأطلسية» يسطع بحسب الأبحاث

يتميز النظام الغذائي الأطلسي بتقنيات الطهي (سي إن إن)
يتميز النظام الغذائي الأطلسي بتقنيات الطهي (سي إن إن)
TT

ابنة عم «الشرق أوسطية»... نجم «الحمية الأطلسية» يسطع بحسب الأبحاث

يتميز النظام الغذائي الأطلسي بتقنيات الطهي (سي إن إن)
يتميز النظام الغذائي الأطلسي بتقنيات الطهي (سي إن إن)

النظام الغذائي التقليدي لشمال البرتغال وشمال غربي إسبانيا، المعروف باسم «النظام الغذائي الأطلسي» أو «الحمية الأطلسية لجنوب أوروبا»، قد يحمل بعض الأدلة على تحسين صحة القلب وانخفاض خطر الوفاة المبكرة بسبب السرطان أو أمراض القلب أو أي سبب آخر، وفقاً للدراسات التي أجريت في أوروبا.

ويسطع نجم النظام الغذائي الأطلسي في عالم الأبحاث، ويمكن أن ينافس «حمية البحر الأبيض المتوسط» كطريقة بديلة لتعزيز الصحة العامة بشكل كبير، بحسب تقرير لموقع «هيلث».

ومثل ابنة عمّها الشهيرة «حمية البحر الأبيض المتوسط»، تتميز الحمية الأطلسية بارتفاع استهلاك المأكولات البحرية الطازجة والمحلية، والخضراوات، وزيت الزيتون، استناداً إلى أنماط الأكل للناس في شمال غربي إسبانيا وشمال البرتغال.

يبدو أن تناول هذه الأطعمة يحسّن الصحة الأيضية، وفقاً لدراسة جديدة نشرت في أوائل فبراير (شباط) في «JAMA Network Open». فبعد تدخل غذائي لمدة 6 أشهر، كانت الأسر الإسبانية التي اتبعت النظام الغذائي الأطلسي التقليدي وتلقت جلسات تعليمية ودروس الطبخ وغيرها من أشكال الدعم، أقل عرضة للإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي من أولئك الذين لم يتلقوا هذا التدخل.

المتلازمة الأيضية هي مجموعة من الحالات كارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الدهون الثلاثية، وارتفاع نسبة السكر في الدم، ومحيط الخصر الكبير، وانخفاض نسبة الكوليسترول الحميد، التي يمكن أن تزيد من خطر إصابة الشخص بمرض السكري، والسكتة الدماغية، ومشكلات صحية أخرى. وبحسب الموقع، هذه المشكلة صحية كبيرة في الولايات المتحدة، وتؤثر على واحد من كل 3 بالغين أميركيين.

واشتهر النظام الغذائي في شمال إسبانيا والبرتغال منذ فترة طويلة بفوائده الصحية المحتملة، لكن الدراسة الجديدة هي الأولى التي تدرسها في سياق العالم الحقيقي. وقال مار كالفو مالفار، مؤلف الدراسة وإخصائي الطب المخبري في المستشفى السريري الجامعي في سانتياغو دي كومبوستيلا: «لقد تم إجراء الأبحاث تقليدياً فقط من منظور نظري، من دون استخدام بيانات الاستهلاك الغذائي الحقيقية من الأفراد أو في سيناريوهات الحياة الواقعية».

وسعت الدراسة الجديدة إلى وضع النظرية موضع التنفيذ، مع نتائج مثيرة للاهتمام.

تشمل الحمية الأطلسية استهلاك نسبة عالية من زيت الزيتون والفواكه والخضراوات (أ.ف.ب)

وفي ما يلي ما قاله الخبراء عن الحمية الأطلسية، ولماذا لها هذا التأثير الإيجابي على الصحة الأيضية، وما إذا كان يستحق المحاولة...

ما النظام الغذائي الأطلسي؟

نظراً لجغرافيتهما، تحمل مطابخ إسبانيا والبرتغال كثيراً من أوجه التشابه مع مطابخ البحر الأبيض المتوسط.

وأوضح كالفو مالفار أنه «مثل النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط، يركز النظام الغذائي الأطلسي على استهلاك الأطعمة الطازجة والموسمية والمحلية مثل الفواكه والخضراوات والحبوب... والأسماك ومنتجات الألبان». كما يعدّ استخدام كثير من زيت الزيتون أمراً مشتركاً آخر بين الاثنين.

ومع ذلك، فإن الأنظمة الغذائية لديها بعض الاختلافات الملحوظة التي تنبع من التاريخ الإقليمي.

وشرح أن أصول النظام الغذائي الأطلسي يعود إلى الشعوب السلتية التي تسكن القوس الأطلسي الأوروبي، والتي تشمل مناطق مثل شمال إسبانيا وشمال البرتغال وآيرلندا واسكوتلندا وويلز وجنوب إنجلترا وجزيرة مان ومنطقة بريتاني الفرنسية.

وأشار الى أن هذا يجعل النظام الغذائي الأطلسي متميزاً، فهو يتميز عادةً بنسبة أكبر من الأسماك والحليب والبطاطس والفواكه والخضراوات مقارنة بالنظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط.

وبالإضافة إلى الطعام نفسه، تعدّ تقنيات الطهي طريقة أخرى لتمييز النظام الغذائي الأطلسي عن نظيره في البحر الأبيض المتوسط. وفسّر كالفو مالفار في هذا المجال أن «تقنيات الطبخ المرتبطة بالنظام الغذائي الأطلسي، مثل التبخير، أو السلق، أو الخبز، أو الشوي، أو الطبخ على نار هادئة، تؤدي إلى تعديل أقل في التركيب الغذائي للأطعمة، مقارنة بالقلي».

وبشكل عام يتميز النظام الغذائي الأطلسي بما يلي...

- تناول كميات كبيرة من الأسماك والرخويات والقشريات والخضراوات والبطاطس والخبز والحبوب والفواكه والكستناء والبقوليات والعسل والمكسرات الكاملة وزيت الزيتون.

- الاستهلاك المعتدل من الحليب والجبن والبيض ولحم البقر.

- التقليل من استهلاك اللحوم الدهنية والحلويات والمشروبات الغازية.

قد يحمل النظام الغذائي الأطلسي بعض الأدلة على تحسين صحة القلب وانخفاض خطر الوفاة المبكرة بسبب السرطان (foodinstitute)

ما الفوائد الصحية للحمية الأطلسية؟

نظراً لأن دراسة شبكة «JAMA» المفتوحة هي الأولى التي تدرس التأثيرات الواقعية للحمية الأطلسية، فهي مجرد نظرة خاطفة أولية على التطبيقات المحتملة لخطة الأكل هذه. ولكن وفقاً لهذا البحث، يمكن للنظام الغذائي تحسين كثير من مكونات الصحة الأيضية وصحة القلب.

على مدار 6 أشهر، تم اختيار 231 عائلة في بلدة إسترادا الريفية بإسبانيا بشكل عشوائي، إما لتلقي جلسات تعليمية ودروس الطبخ ومواد داعمة مكتوبة وأطعمة مميزة للنظام الغذائي الأطلسي، أو لمواصلة عاداتهم الغذائية المعتادة.

وفي نهاية 6 أشهر، أصيب 2.7 في المائة فقط من أولئك الذين تلقوا تدخل النظام الغذائي الأطلسي بمتلازمة التمثيل الغذائي، في حين أصيب 7.3 في المائة من المجموعة الأخرى التي واصلت عاداتها الغذائية المعتادة.

كما أدى التدخل إلى تقليل خطر الإصابة بالسمنة المركزية وانخفاض نسبة الكولسترول الجيد (HDL)، وهما عنصران مهمان في الصحة الأيضية. ومع ذلك، لم يكن للنظام الغذائي الأطلسي أي تأثير كبير على ارتفاع ضغط الدم لدى المشاركين، أو ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية، أو ارتفاع مستويات السكر في الدم أثناء الصيام.

وقال كالفو مالفار إن المشاركين في مجموعة النظام الغذائي الأطلسي شهدوا أيضاً انخفاضاً في محيط الخصر، ما قد يكون مؤشراً على تأثيرات مضاعفة أكبر على الصحة الأيضية.

وقال: «من الجدير ذكره أن فقدان الوزن تم الاعتراف به على نطاق واسع باعتباره مفيداً لعلاج جميع مكونات متلازمة التمثيل الغذائي».

لماذا يبدو للنظام الغذائي الأطلسي هذا التأثير الكبير على صحة الناس؟

في هذا المجال، قالت آن داناهي، مؤلفة كتاب «طبخ النظام الغذائي المتوسطي لشخصين»، إن الأمر على الأرجح يتعلق بتناول كميات كبيرة من الأطعمة النباتية والدهون الصحية (خاصة زيت الزيتون).

وقالت لـ«هيلث»: «يمكن أن تعزز هذه العناصر التمثيل الغذائي الصحي بسبب الألياف ومضادات الأكسدة والمواد المغذية الأخرى. بشكل عام، إنه نظام غذائي مضاد للالتهابات».


اكتشاف الإصابة بألزهايمر يتاح قريباً بفحص دم

الممثلة الأميركية راكيل ويلش رحلت العام الماضي عن 82 عاماً وكان ألزهايمر من الأمراض التي أودت بها (أرشيفية - أ.ف.ب)
الممثلة الأميركية راكيل ويلش رحلت العام الماضي عن 82 عاماً وكان ألزهايمر من الأمراض التي أودت بها (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

اكتشاف الإصابة بألزهايمر يتاح قريباً بفحص دم

الممثلة الأميركية راكيل ويلش رحلت العام الماضي عن 82 عاماً وكان ألزهايمر من الأمراض التي أودت بها (أرشيفية - أ.ف.ب)
الممثلة الأميركية راكيل ويلش رحلت العام الماضي عن 82 عاماً وكان ألزهايمر من الأمراض التي أودت بها (أرشيفية - أ.ف.ب)

أصبح اكتشاف الإصابة بمرض ألزهايمر بمجردّ اختبار دم بسيط قريباً من أن يتحقق فعلياً بعد سنوات طويلة من البحوث، وسيشكّل بالتالي تطوراً ثورياً في هذا المجال، لكنّ المرضى أنفسهم لن يلمسوا الفائدة منه ما لم تتوافر علاجات فاعلة لهذا المرض بعد طول انتظار.

وقال طبيب الأعصاب جوفاني فريسوني، أحد أبرز الاختصاصيين الأوروبيين في مرض ألزهايمر لوكالة الصحافة الفرنسية: «ستغير المؤشرات الحيوية للدم الطريقة التي نجري بها التشخيص».

ويشكّل التشخيص بهذه الطريقة منذ سنوات أحد محاور التركيز الرئيسية للبحوث المتعلقة بهذا المرض الذي يُعَدّ الشكل الأكثر شيوعاً من الخرف، ويؤثر بشكل لا رجعة فيه على عشرات الملايين من الأشخاص حول العالم.

وتتمثل الفكرة في توفير القدرة من خلال اختبار دم بسيط، على رصد مؤشرات تكشف الآليات الفيزيولوجية التي يبدأ بها المرض.

وتوصل العلماء إلى معطيات عن آليتين رئيسيتين، من دون التوصل إلى فهم كامل للتفاعل بينهما، أولاهما عبارة عن تكوين ما يُعرف بلويحات بروتين «الأميلويد» في الدماغ، والتي تضغط على الخلايا العصبية وتدمرها في النهاية، والثانية تراكم بروتينات أخرى تسمى «تاو» داخل الخلايا العصبية نفسها.

وتتوافر أصلاً فحوص تتيح اكتشاف الإصابة بألزهايمر، أحدها بواسطة البزل القطني (أو الشوكي)، والثاني بواسطة إحدى تقنيات التصوير الطبي وهي التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET). ولكن نظراً إلى أن هذه الفحوص طويلة وثقيلة ومكلفة، يكتفي كثر من المرضى بالنتائج السريرية، كفقدان الذاكرة الحاد.

وسبق أن طُرحَت في السوق بعض اختبارات الدم، ولكن عملياً لا يُستخدَم سوى القليل منها في انتظار توافُر بيانات عن فائدتها الحقيقية. إلا أن العديد من الدراسات أثبتت في الأشهر الأخيرة فاعلية بعض اختبارات الدم في رصد العلامات الداخلية للمرض.

ونُشرت أبرز هذه الدراسات في يناير (كانون الثاني) الفائت في مجلة «جاما نورولودجي». وخلصت الدراسة التي استندت إلى متابعة وضع نحو 800 شخص، إلى أن اختبار الدم يمكن أن يكشف كمية غير طبيعية من «الأميلويد» أو بروتينات «تاو» بفاعلية مماثلة للفحوص المعتمدة في الوقت الراهن. والأهم من ذلك، أن فاعلية هذا الاختبار ثبتت في مرحلة ما قبل سريرية، حتى قبل ظهور الأعراض المعروفة لهذا المرض.

وأبدت الأوساط الطبية عموماً ارتياحها إلى هذا التقدم المهم، رغم بعض الثغرات، ومنها ضرورة تأكيد هذه الفاعلية في الممارسة العملية، إضافة إلى أن هذا الاختبار يُظهر فقط وجود آليات فيزيولوجية لا تؤدي بشكل منهجي إلى الخرف.

واعتبر الاختصاصي في طب الأعصاب بارت دي ستروبر في تعليق عبر منصة مركز «ساينس ميديا سنتر» البريطاني أنها «دراسة ممتازة تقرّب إلى حد كبير إمكان استخدام اختبار دم عادي لرصد مرض ألزهايمر».

وفي المملكة المتحدة، أصبح هذا التطوّر حقيقة واقعة تقريباً. ويهدف البرنامج، الذي بدأته العديد من المنظمات منذ العام الماضي إلى اختبار مدى فائدة اختبارات الدم هذه داخل نظام الرعاية الصحية البريطاني.

إلاّ أنّ اكتشاف الإصابة بالمرض في مرحلة مبكرة يفقد أهميته في غياب أي علاج فاعل. ومع ذلك، يأمل كثر من أطباء الأعصاب راهناً في أن تحقق الأدوية النتيجة المرجوة.

فبعدما أخفقت البحوث طوال عقود في التوصل إلى علاجات، يبدو أن ثمة دواءين واعدين، أحدهما من شركة «إلاي ليلي»، والآخر من «بايوجين»، يستطيعان إبطاء تطور مرض ألزهايمر عن طريق مهاجمة لويحات «الأميلويد».

ومع أن فاعليتهما محدودة، وآثارهما الجانبية حادة، يرى كثر من اختصاصيي طب الأعصاب أنهما خطوة أولى نحو علاجات أخرى أكثر فاعلية.

وفي ضوء ذلك، يؤمل في أن يساهم التمكن من استخدام اختبار دم بسيط لرصد مرض ألزهايمر في أسرع وقت ممكن من زيادة فاعلية أي دواء.

وثمة تفصيل مهم هو أن فحص الدم أتاح التشخيص المبكر لدى مرضى يعانون أصلاً ضعف الذاكرة، لا لدى أيّ كان.

وقال فريسوني «لا فائدة اليوم من اختبار المؤشرات الحيوية للدم لدى الأشخاص الذين لا يعانون عجزاً إدراكياً، فهذا لن يؤدي إلا إلى الضرر».

فماذا يفيد اكتشاف ارتفاع خطر الإصابة بالمرض، إذا لم تتوافر وسائل ملموسة لمنع ظهوره؟ ومع ذلك، لا يستبعد فريسوني أن يصبح فحص مرض الزهايمر حقيقة ذات يوم.

وقال «نحن نختبر راهناً بعض الأدوية الهادفة إلى تقليل خطر الإصابة بخرف ألزهايمر». وأضاف، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، «ربما، في غضون خمس أو عشر سنوات، سيصبح ذلك في الممارسة السريرية. عندها، سأكون قادراً على أن أوصي بقياس المؤشرات الحيوية للدم (كأداة فحص)، ولكن ليس اليوم».


ماذا نعرف عن اضطراب «الأورثوريكسيا» أو هوس الأكل الصحي؟

طبق سلطة (أرشيفية - رويترز)
طبق سلطة (أرشيفية - رويترز)
TT

ماذا نعرف عن اضطراب «الأورثوريكسيا» أو هوس الأكل الصحي؟

طبق سلطة (أرشيفية - رويترز)
طبق سلطة (أرشيفية - رويترز)

لاحظ أطباء أميركيون ارتفاعاً في حالات «أورثوريكسيا» أو هوس الأكل الصحي بين المرضى، كما تقول المعالجة جينيفر رولين، مؤسسة مركز اضطرابات الأكل في روكفيل بولاية ماريلاند.

و«الأورثوريكسيا» هو اضطراب في الأكل غير موجود في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، وهو الدليل الرسمي للتقييم السريري لحالات الصحة العقلية.

ويعبّر خبراء الصحة العقلية عن قلقهم المتزايد إزاء الأشخاص الذين يتحكم بهم نظامهم الغذائي والذي سرعان ما يتطور إلى حالة من التطرف أو الهوس، وترتبط «الأورثوريكسيا» برغبة الأشخاص في تناول الأغذية النظيفة أو الصحية فقط، حسبما أورد تقرير لشبكة «سي إن إن» الأميركية.

وتقول الدكتورة جينيفر غاودياني، طبيبة اضطرابات الأكل والمؤسسة والمديرة الطبية لعيادة «غاودياني» في دنفر في ولاية كولارادو الأميركية، إن «أورثوريكسيا» هو التركيز على الأكل «النظيف»، كما هو محدد من خلال مجموعة من القواعد التي تعتمد على أفراد معينين والسياق الذي يعيشون فيه. وجدت دراسة أُجريت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2023 أن نحو 3 من كل 10 مشاركين أظهروا علامات «الأورثوريكسيا».

ويقول وود، الذي يعاني من اضطراب «الأورثوريكسيا»، إنه في كثير من الأحيان، يمر هذا الاضطراب دون أن يلاحظه أحد أو يتم الاستهانة به لأنه يركز بشكل مفرط على الأكل الصحي.

وقال وود إن عدم الفهم حول هذه الحالة منع أصدقاء وود وعائلته من إثارة المخاوف - في بعض الأحيان أشادوا بجهوده في الالتزام بمبادئ الأكل الصارمة - حتى عندما ابتعد عن الأصدقاء وفقد الكثير من الوزن.

وعدّت الشبكة الأميركية في تقريرها أن التركيز على الأكل الصحي ليس دائماً يبدو أمراً جيداً، وتقول رولين إن اضطرابات الأكل غالباً ما يكون لها أسس مماثلة: الاستعداد الوراثي المقترن بالعوامل البيئية، وأضافت أن الاضطراب غالباً ما يتمحور حول مجموعة من القواعد الصارمة، سواء كانت السعرات الحرارية أو توقيت تناول الطعام أو المكونات الموجودة في الطعام.

وتعد رولين أنه عندما يلتزم الأشخاص المعرضون لاضطرابات الأكل بتناول الطعام فقط بالطريقة التي يعدونها صحية، فإن السلوك يمكن أن يتحول من التفضيل إلى الهوس.

على مر السنين، قال وود إن قائمته من الأطعمة غير الصحية زادت، وظلت الأطعمة التي تعد صحية تتقلص حتى وجد نفسه يغادر الحفلات لأنه لم يتمكن من العثور على أي شيء يسمح لنفسه بتناوله، وهذا ما تركه مع الكثير من القلق، على حد قوله.

وتابعت رولين أنه بالنسبة لبعض الأشخاص - وليس جميعهم - الذين يعانون من «أورثوريكسيا»، فإن صورة أجسادهم قد تبدأ في الاعتماد على مدى التزامهم بقواعدهم الغذائية.

وقالت إنه مع وجود أسس مماثلة وراءها، يمكن لـ«الأورثوريكسيا» أن يتحول إلى اضطرابات أخرى مثل الشره المرضي أو فقدان الشهية العصبي.

يمكن وصف الدوافع التي قد تكون لدى الأشخاص الذين يعانون من «أورثوريكسيا»، فضلاً عن الترحيب الذي يمنحه لهم المجتمع، بأنها تعزيز الصحة أو الوقاية من الأمراض، ولكنها غالباً ما تكون الدوافع أنهم بمثابة «وكلاء لثقافة النظام الغذائي النقية القديمة»، التي تعطي الأولوية لشكل وحجم الجسم المثالي.

وقالت غاودياني إنه حتى لو لم يكن هناك خجل من الوزن الزائد، فإن «الأورثوريكسيا» والخطوات التي يتخذها الشخص للالتزام بقواعد غذائية معينة يمكن أن تكون باهظة الثمن ومشتتة ومزعجة، وأضافت: «يمكن أن يحد هذا أيضاً من نوع الأهداف والقيم الكبرى التي يمتلكها المرء».

وعدّت غاودياني أنه في التسعينات، كان الأكل الصحي والنظيف عبارة عن أنظمة غذائية قليلة الدهون. وأضافت أنه من المرجح الآن أن يعد الناس الأطعمة الغنية بالبروتين والدهون ومنخفضة الكربوهيدرات ومنخفضة السكر صحية، وأضافت: «البعض الآخر سيعطي الأولوية لمصادر الغذاء - مثل ما إذا كان عضوياً وغير معدل وراثياً ومحلياً».

وضربت رولين مثالاً: «بالطبع ليس أمراً سيئاً أن ترغب في تناول السلطة، لكن المشكلة تنشأ عندما تعتقد أنه يمكنك تناول السلطة فقط».

ومن جانبها، أكدت أخصائية التغذية سوندرا كرونبيرغ، أن تشخيص «الأورثوريكسيا» لدى الأشخاص، يعتمد على مدى تأثير التقيد بنظام غذائي على نوعية الحياة والعلاقات الاجتماعية.