غريزة البقاء تسيطر على الأوكرانيين

غريزة البقاء تسيطر على الأوكرانيين

«الشرق الأوسط» ترصد معاناة النازحين على الحدود مع رومانيا
الثلاثاء - 4 شعبان 1443 هـ - 08 مارس 2022 مـ رقم العدد [ 15806]
مدير عمليات الدفاع الوطني بمدينة شيرنفستسي في أحد مراكز الرعاية بالنازحين (الشرق الأوسط)

خلال الليل الطويل، ومن خلف الأبواب الموصدة جيداً والنوافذ المعتمة، كان يمكن سماع الآليات العسكرية تتجول في مدينة شيرنفستسي الحدودية غرب أوكرانيا. لم تعد عربات الشرطة وحدها في الشوارع. انضمت إليها أصوات آليات ثقيلة. وعند الصباح، ومع رفع حظر التجول، أفاقت هذه المدينة القريبة من الحدود مع رومانيا على المزيد من التحصينات حول المراكز الحكومية. أكياس رمل فوق كتل خرسانية وخلفها جنود شبان ينتظرون ما هو آت.

المدينة استأنفت نشاطها كأنها بحالة طبيعية، إلا أن الوجوم سيد الموقف. يعلم الجميع هنا أن مدينتهم بموقعها الاستراتيجي تشكل خط إمداد لجيشهم. لكن الحديث عن مثل هذا الأمر خارج الاهتمام المباشر للمتطوعين الذين يهمهم أكثر تنظيم يوم عملهم. فالمزيد من النازحين يصلون لاحتلال الأسرة التي يتم تجهيزها لهم. بعضهم ينهار نائماً على الفور. لقد قضوا أياماً طويلة على الطرق.

«الطريق نحو كييف خطيرة جداً»، يقول أحد الواصلين حديثاً، مضيفاً أن «الحصار كامل». يقاطعه أحد المتطوعين قائلاً: «لا، الطريق ما زالت مؤمنة نحو كييف».

وماذا لو خرجت الحكومة من العاصمة ولجأت إلى الخارج لاستكمال القتال؟ ترد نيسا (25 عاماً) بالقول: «كلا (لن تخرج الحكومة من كييف). نحن ندعم الحكومة لأنها بيننا، وإذا خرجت فلن يدعمها أحد».

طريق الإمداد شأن غامض، لا غرباء عن المدينة من خارج البلاد، فقط آلاف النازحين الذين يبدو أن ماكينة المتطوعين تستوعبهم مباشرة. لا مظاهر لتشرد، ما عدا بعض الكلاب الشاردة التي تلقت طعومها، حسب ما تشير علامة على أذنها. لا أحد في هذه المدينة يجلس على الأرصفة أو يفترش الأرض. «عدة آلاف يصلون كل يوم»، يقول ديما عبر مترجم غوغل الآلي، «ولكن حتى الآن يمكننا تدبر الأمر».

ينشغل النازحون بشؤون يومهم. الأولويات هي كالتالي: إخراج النساء والأطفال والعجائز، إيجاد أماكن سكن أو التطوع لتقديم المساعدة. أهل المدينة، في المقابل، يتأقلمون على إيقاع حياتهم الجديدة. بعضهم يبدو أكثر اهتماماً بمواضيع غير قضية النازحين، على غرار «اختفاء» النائب الأوكراني فلاديمير باراسيوك عن النشر عبر حسابه على «فيسبوك».

تحول ديمتري (مواليد 1987) إلى بطل اللحظة بين النازحين منذ «انتفاضة الميدان» في كييف عام 2014، حينها وقف كقائد لإحدى فرق الدفاع عن الميدان على المنصة ورفض خطة الاتفاق المعقود بين المعارضة الرسمية وبين الحكومة. أصبح قائداً محبوباً وهو الشاب الصغير، وخلال الانتخابات اللاحقة في نفس العام احتل القائد الشاب والمحامي الناشئ منصب نائب في البرلمان. واليوم هو على الخطوط الأولى ينشر الصور والفيديوهات والمعلومات بصفته مصدراً مباشراً وشاهد عيان، دون أن تفارق البندقية كتفه. الشاب ديمتري يعطي الناس الأمل، والكثير من الصلوات ترفع من أجله.

بعد السؤال السريع عن الوجهة تتجه سيارة التاكسي بأحد المتطوعين إلى مركز تجميع التبرعات العينية. «لا تضع حزام الأمان، أوكرانيا حرة»، يقول سائق التاكسي. دقائق ويستقبلك شبان متطوعون جدد يفرزون التبرعات، ولكن يقطعون عملهم لتقديم الشاي والبسكويت والقليل من الحليب المكثف. «لا بد من السكر لمقاومة برد مارس (آذار)»، يقول شاب قبل أن يسأل عن أوراق تعريف أو إثبات لعملك كصحافي.

يتحدث ألكسندر، مدير عمليات الدفاع الوطني، مع صديقه المحاصر في خاركيف. الشاب المحاصر يقول عبر تطبيق «واتساب»: «ربما هي المحادثة الأخيرة، كل شيء يتعطل هنا». ويسأل عن ابنة ألكسندر البالغة من العمر خمسة أعوام: «هل أخرجت ناتاليا من أوكرانيا؟».

تدخل امرأة مع طفلين. ثمة من أرشدها إلى المكان للحصول على ملجأ. يتولى أحد المتطوعين مهمة اصطحابها إلى مركز توزيع النازحين، خلفها مباشرة يدخل عجوزان محملان بأكياس كبيرة... والمزيد من التبرعات من أهل المدينة.

كل المواد هنا من منشأ أوكراني مما يشير إلى أن المساعدات الغربية لم تصل إلى هذه المنطقة بعد، ربما نظراً لانعدام الحاجة لها حالياً.

لا يزال الثلج ينهمر في الخارج، ومع تقدم الوقت يشرب الشبان والشابات الشاي في استراحة قصيرة. «سينتهي الأمر قريباً»، يقول أحد الشبان صغار السن، فتقرعه زميلته: «هل تعتقد أن بوتين أرسل الجيش الروسي في إجازة أسبوعين في أوكرانيا؟ ستكون حربنا طويلة».

الحرب التي يتوقع البعض هنا أن يطول أمدها، لم تؤثر في نهاية أسبوعها الثاني على أسعار السلع. الوقود قليل ولكنه متوافر بشكل عام. فما زالت المناطق الآمنة تعيش حالة شبه طبيعية لناحية توافر المواد التموينية والسلع المختلفة. أسعار صرف العملات تأثرت تأثراً طفيفاً. لم يتراجع سعر صرف العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية بأكثر من 15 في المائة عن السعر الأصلي، بينما شهد الروبل الروسي سقوطاً حراً في أسواق العملات العالمية.

ليست المشكلة في توافر المواد الغذائية في الأسواق، المشكلة الآن هي في تهافت الناس على تكديس السلع استجابة لغريزة البقاء، كما تقول يفغينيا كريكليفتس (21 عاماً) المتطوعة في فريق الشباب. تضيف: «هذا الجزء من البلاد لا يزال آمناً نسبياً، وهو يشكل ملجأ لكل الفارين، الطرق أسهل من أماكن أخرى كلفيف (قرب الحدود البولندية)».

يفغينيا التي اتصل بها الحاخام في المدينة وطلب منها المساعدة نظراً لإجادتها اللغة الإنجليزية كانت تتحدث عبر الهاتف مع متبرعين في ألمانيا: «نحتاج إلى كل شيء أساسي تقريباً. مواد للأطفال من طعام وملبس، وكذلك فرش. النازحون يتدفقون والمزيد يصل كل يوم». ثم تشرح يفغينيا أن كل شيء في المدينة تحول إلى أماكن إقامة مؤقتة للنازحين: «المعابد اليهودية والمسيحية فتحت أبوابها للمبيت، السكن الطلابي تحول إلى مركز إيواء، ما زالت المدينة آمنة لحسن الحظ والناس تنزح باتجاه الغرب من أوكرانيا الآن».

«كلا، لا أعمل للجالية اليهودية فقط»، تقول يفغينيا، قبل أن تضيف أن «الجاليات والجمعيات كلها تعمل الآن للمجتمع الأوكراني».

يصل فريق تلفزيوني محلي لتصوير عمل المتطوعين، بينما يعتذر الكاتب الأوكراني أندريه كوركوف عن الإجابة عن أسئلة الصحافيين. أندريه يكتب على حسابه على «تويتر» أنه يخرج من كييف برفقة قطته وحيوان الهامستر، وأن الطريق إلى الغرب آمنة. الكاتب الشهير أمضى أيام الحرب يتواصل مع الصحافة الغربية بشكل خاص متحدثاً عن آمال الشعب الأوكراني وثقافته قبل أن يضطر اليوم للمغادرة مع حيواناته الأليفة.

نازار (24 عاما)، الشاب المتطوع من اليوم الثاني للحرب، يقول إن البقاء في كييف كان صعباً من اليوم الأول. «أنا أتيت بعد أول جولة من الإنزالات في محيط كييف، أعرف ما حدث في أماكن أخرى وما جرى معنا في 2004 و2014، والآن هذه الحرب لن تكون سهلة».

وفي المقارنة مع ما قام به الطيران الروسي في مدينة حلب السورية عامي 2016 و2017 يقول نازار: «أوروبا لن تتركنا، سنكون أقوياء ولكن لن يتم التخلي عنا، نحن جزء من أوروبا وحين يروننا ربما يخافون من أن بوتين لن يتوقف هنا، وسيعلمون أنه سيتمدد نحو ليتوانيا وبولندا». يقول شاب آخر: «لن يدعونا نسقط. نحن نشكل درع أوروبا اليوم»، فيرد زميله بالقول: «يمكن أيضاً أنهم يستخدموننا كأضحية من أجل أوروبا».

قبل أن ينتهي النقاش، تسأل نسيا قائلة: «هل لا تزال تريد الذهاب إلى كييف؟».


أوكرانيا أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو