السيول والنيران تنال من النازحين في مخيمات الشمال السوري

نضح مياه الأمطار وفتح قنوات لتسليكها في المخيمات في ريفي حلب الشمالي والشرقي (الدفاع المدني)
نضح مياه الأمطار وفتح قنوات لتسليكها في المخيمات في ريفي حلب الشمالي والشرقي (الدفاع المدني)
TT

السيول والنيران تنال من النازحين في مخيمات الشمال السوري

نضح مياه الأمطار وفتح قنوات لتسليكها في المخيمات في ريفي حلب الشمالي والشرقي (الدفاع المدني)
نضح مياه الأمطار وفتح قنوات لتسليكها في المخيمات في ريفي حلب الشمالي والشرقي (الدفاع المدني)

تسببت أمطار غزيرة شهدتها المناطق الشمالية في سوريا خلال الساعات الماضية، بغرق عشرات الخيام وتضرر فرشها والأدوات المنزلية البسيطة الخاصة بالنازحين، وتشكلت السيول التي غمرت أجزاءً واسعة من المخيمات وحولتها إلى مستنقعات، في وقت تعرضت فيه خيام أخرى للحرق، نتيجة استخدام النازحين لوسائل تدفئة غير آمنة وتسببت بحرق امرأة و3 أطفال.
وقال نشطاء، إن عاصفة مطرية غزيرة، ضربت مناطق شمال غربي سوريا، ليلة الأحد - الاثنين، ونال القسط الأكبر منها النازحين في المخيمات العشوائية التي تنتشر بالقرب من الحدود السورية التركية، وتسببت السيول الناجمة عن الأمطار، بغرق نحو 40 خيمة بشكل كلي ضمن تجمع أطمة الحدودي، وأكثر من 140 خيمة تعرضت لغرق جزئي في مخيمات قريبة من مدينة سرمدا، ما تسبب بنزوح أصحابها إلى مخيمات مجاورة، آمنة نسبياً من مياه الأمطار المتدفقة من الجبال المحيطة بالمخيمات.
أم أحمد (45 عاماً)، أرملة نازحة من ريف حلب الجنوبي في مخيم الكرامة في منطقة أطمة، بالقرب من الحدود السورية التركية، فرت وأفراد أسرتها (4 أطفال)، خلال الساعات الأولى من بدء تساقط الأمطار الغزيرة ليلاً، وتدفق المياه إلى داخل خيمتها. ولجأت إلى خيمة أحد أقربائها في مخيم مجاور موقعه مرتفع لا تصله السيول، لحين توقف هطول الأمطار، لتعود صباحاً إلى خيمتها وتجد كل شيء فيها غارقاً بالمياه، فعملت وأبناؤها على إخراج الأغطية والوسائد ونشرها إلى جانب الخيمة وإنقاذ ما تبقى من مواد غذائية بسيطة كانت داخل الخيمة.
تقول أم أحمد: «إنها مأساة وظروف إنسانية غير عادية نعاني منها مع كل منخفض جوي وعاصفة مطرية، وخلال موسم الشتاء لهذا العام تعرضت خيمتنا وخيام أخرى في المخيم ذاته 3 مرات للغرق». تضيف: «ناشدنا الجهات والمنظمات مراراً، بمساعدتنا بتوفير حلول ووسائل لحمايتنا (إحاطة المخيم بسواتر ترابية، أو إنشاء صرف صحي يسهل مرور مياه الأمطار إلى خارج المخيم)، إلا أن مطالبنا لم تلق آذاناً مصغية، وتكتفي المنظمات بتوزيع بعض الحاجيات كالأغطية عقب كل عاصفة».
من جهته، قال الناشط أحمد الحسن، إن عدد الأفراد المتضررين من العواصف المطرية والرياح الأخيرة، بلغ أكثر من 7.811 نسمة، كما سجل أكثر من 2.883 نسمة، أسماءهم، أنهم أصبحوا بدون مأوى نتيجة تمزق الخيم الخاصة بهم بسبب الرياح الشديدة والأمطار. وتابع أن الخسارة تشمل أكثر من 58 مخيماً للنازحين، في مناطق الشيخ بحر وكفر يحمول وزردنا وحربنوش وأطمة ودركوش، وباريشا وعدوان وأطمة وقاح وصلوة شمال إدلب، ومخيمات ريف حلب الشمالي.
وقالت منظمة الدفاع المدني السوري «الخوذ البيضاء»، إن «فرقها عملت على إنقاذ وإجلاء عشرات العائلات من مخيمات (يازيباغ ودابق وقباسين) شمال حلب، تعرضت خيامهم للغرق، في ساعة متأخرة من ليلة الأحد - الاثنين. وتابعت الفرق عملها في سحب ونضح المياه التي شكلت مستنقعاً أحاط بالخيام من كل مكان، في الوقت الذي غمرت فيه مياه الأمطار نحو 15 منزلاً في منطقة قباسين، وقامت فرق الدفاع المدني وطواقم الاستجابة الطارئة بفتح قنوات لتصريف وتسليك المياه، فيما أمضت نحو 50 عائلة نازحة ليلتها لدى أقاربهم.
في سياق متصل، قال ناشطون إن 8 أشخاص بينهم نساء وأطفال، أصيبوا خلال الساعات الأخيرة، بحروق متفاوتة، نتيجة اشتعال النيران بعدد من الخيام في مخيمات شمال إدلب وشمال حلب للنازحين بعد استخدام وسائل تدفئة غير آمنة. وقال سامر الشهابي، إن رجلا وامرأة و3 أطفال في مخيم المقاومة بمدينة إعزاز شمال حلب، تعرضوا لإصابات بحروق متفاوتة (شديدة وخفيفة)، نتيجة اشتعال المدفأة التي تعمل على مادة الفيول (بقايا نفط مكرر)، وقامت الفرق الطبية والدفاع المدني السوري بإسعاف العائلة إلى المشفى لتلقي العلاج.
كما جرى توثيق نشوب حريق آخر في إحدى الخيام للنازحين ضمن مخيمات دير حسان شمال إدلب، وتسبب بإصابة 3 أطفال بحروق شديدة، تزامن مع نشوب حرائق في مخيمات أطمة وقاح الحدوديتين، واقتصرت الأضرار على الماديات دون تسجيل أضرار بشرية، وذلك نتيجة استخدام النازحين لوسائل تدفئة غير صحية وغير آمنة، كالبلاستيك والفحم والفيول، لرخص أسعارها مقارنة بأسعار الحطب والديزل.



«توتور» اليونانية تغرق ومصير مماثل يهدد «فيربينا» الأوكرانية

السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
TT

«توتور» اليونانية تغرق ومصير مماثل يهدد «فيربينا» الأوكرانية

السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)

بينما أكدت مصادر ملاحية غربية، الأربعاء، غرق السفينة اليونانية «توتور» في البحر الأحمر بعد أسبوع من تعرّضها لهجوم حوثي، واصل الجيش الأميركي توجيه ضرباته ضد الحوثيين في مستهل الشهر الثامن من التصعيد الذي بدأته الجماعة المدعومة من إيران تحت مزاعم نصرة الفلسطينيين في غزة.

وفي حين تُعدّ سفينة الشحن اليونانية «توتور» هي ثاني سفينة تغرق بسبب الهجمات الحوثية بعد السفينة البريطانية «روبيمار» تسود مخاوف من مصير مماثل تواجهه السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي تركها بحارتها تهيم في خليج عدن بعد تعذر إطفاء حرائق على متنها جراء هجوم حوثي آخر تعرّضت له في 13 من الشهر الحالي.

السفينة البريطانية «روبيمار» الغارقة في البحر الأحمر إثر هجوم حوثي (رويترز)

ومع سعي واشنطن إلى إضعاف قدرات الحوثيين على شنّ الهجمات، أقرّت الجماعة، الأربعاء، بتلقيها أربع غارات استهدفت مبنى حكومياً تسيطر عليه في مديرية الجبين، حيث مركز محافظة ريمة الجبلية المطلة على البحر الأحمر، وهو ثاني استهداف للمنطقة خلال هذا الشهر.

من جهتها، أوضحت القيادة المركزية الأمريكية أن قواتها نجحت خلال 24 ساعة في تدمير ثماني طائرات من دون طيار تابعة للحوثيين المدعومين من إيران في ضربات استباقية، إضافة إلى تدمير طائرة تاسعة فوق خليج عدن دون أن يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من قِبل السفن الأميركية أو التحالف أو السفن التجارية.

واعترفت الجماعة الحوثية بأنها تلقت نحو 26 غارة خلال أسبوع استهدف أغلبها مواقع في محافظة الحديدة الساحلية وشمالها وجنوبها، حيث تتخذ منها الجماعة نقطة لشن الهجمات البحرية ضد السفن.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، أكثر من 500 غارة، أدَّت في مجملها، حتى الآن، إلى مقتل 58 عنصراً، وجرح 86 آخرين، وفق ما اعترفت به الجماعة.

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 5 مناسبات حتى الآن، كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

غرق ثانية السفن

وغداة إبلاغ هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، عن تلقيها دلائل على غرق سفينة الشحن اليونانية «توتور»، نقلت «رويترز»، الأربعاء، عن منقذين تأكيدهم غرق الناقلة التي كان الحوثيون هاجموها في 12 من الشهر الحالي بزورق مفخخ وصواريخ في جنوب البحر الأحمر.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إن «توتور» من المعتقد أنها صارت ثاني سفينة يغرِقها الحوثيون اليمنيون في البحر الأحمر منذ نوفمبر (تشرين الثاني)، في حين نقلت «رويترز» عن أندرياس سافليريس، أحد مالكي مجموعة «سافليريس» للإنقاذ، قوله إن سفينتي إنقاذ كانتا في طريقهما إلى السفينة عندما تم إبلاغهما بأنه من المعتقد أنها غرقت.

صاروخ حوثي زعمت الجماعة أنها أطلقته لأول مرة باتجاه إسرائيل (أ.ب)

كما أبلغت قوات بحرية السفن المبحرة إلى المنطقة بعد ظهر الثلاثاء بأن السفينة «توتور» التي ترفع علم ليبيريا قد غرقت، وأن هناك حطاماً ودلالات على وجود تسرب للوقود في الموقع.

وإذ لا يزال أحد أفراد طاقم السفينة مفقوداً، حيث يرجح أنه كان في غرفة المحرك التي تضررت بسبب الهجوم، كان بحارتها وعددهم 21 فلبينياً تم إجلاؤهم وإعادتهم إلى بلادهم.

في غضون ذلك، تسود مخاوف من غرق السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي ترفع علم بالاو، والتي كانت محملة بمواد بناء خشبية، بعد أسبوع من قصف الحوثيين لها في خليج عدن، حيث لم يتمكن بحارتها من إخماد الحرائق على متنها وقامت القوات الأمريكية بإجلائهم وإسعاف أحد البحارة المصابين إثر الهجوم.

وتقول مصادر حكومية يمنية إن السفينة «فيربينا» تنجرف بعيداً في مياه خليج عدن باتجاه السواحل الجيبوتية، وسط تحذيرات من تسبب غرق السفن في إلحاق أضرار بالبيئة البحرية إضافة إلى المخاطر التي سيشكله غرقها في الممر الملاحي.

تراخٍ دولي

ووصف وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني هجمات الحوثيين المتكررة ضد ناقلات المنتجات الكيماوية والنفطية في خطوط الملاحة الدولية بالبحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن، بأنها «تعكس مدى استهتارهم، وعدم اكتراثهم بالآثار البيئية والاقتصادية والإنسانية والتداعيات الكارثية للتسرب النفطي، على القطاع الاقتصادي والزراعي والسمكي لليمن والدول المشاطئة».

وقال الإرياني في تصريحات رسمية، إن التراخي الدولي إزاء الهجمات ضد السفن «لن يجلب السلام لليمن، ولا الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة والعالم، بل سيعطي ضوءاً أخضر للميليشيات الحوثية لتصعيد أنشطتها الإرهابية التي تهدّد الأمن والسلم الإقليمي والدولي».

مدمرة أميركية في البحر الأحمر تساهم في التصدي لهجمات الحوثيين ضد السفن (أ.ب)

وأوضح أن التقارير الواردة من مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة أبلغت عن نفوق كميات كبيرة من الأسماك والكائنات البحرية، وتلوث مياه البحر في سواحلها وتغير لونه، نتيجة غرق السفينة البريطانية «روبيمار» بحمولتها البالغة 41 ألف طن من الأسمدة شديدة السمية، وكميات من الزيوت والوقود.

وطالب وزير الإعلام اليمني المجتمع الدولي بالعمل على الاستجابة المنسقة للتصدي لأنشطة الحوثيين، وتفادي المخاطر الكارثية المحدقة جراء هجماتهم على ناقلات المواد الكيماوية والنفطية في خطوط الملاحة الدولية.

ودعا الوزير الإرياني إلى الشروع الفوري في تصنيف الحوثيين «منظمة إرهابية»، وتجفيف منابعهم المالية والسياسية والإعلامية، والتحرك في مسار موازٍ لتقديم دعم حقيقي لحكومة بلاده في الجوانب السياسية، والاقتصادية، العسكرية لاستعادة فرض سيطرتها على كامل الأراضي اليمنية.

150 سفينة

وتزعم الجماعة الحوثية أنها هاجمت خلال الأشهر السبعة الماضية نحو 150 سفينة، وبدأت هجماتها في الشهر الأخير تأخذ منحى تصاعدياً من حيث الدقة وتهديد سفن الشحن وطواقمها، في مقابل ذلك كثّف الجيش الأميركي من عمليات الاستباق الدفاعية، وتوعد مع شركائه بالاستمرار في تقويض قدراتهم، لكن ذلك لم يحُل دون تعاظم المخاطر المحدقة جراء الهجمات.

ووصفت القوات الأميركية هجمات الحوثيين بـ«السلوك الخبيث والمتهور»، وقالت في بيان سابق إنها «ستواصل العمل مع الشركاء لمحاسبة الحوثيين وتقويض قدراتهم العسكرية».

دخان يتصاعد إثر غارة غربية استهدفت موقعاً حوثياً في صنعاء (رويترز)

وأصابت الهجمات الحوثية حتى الآن نحو 25 سفينة منذ بدء التصعيد، وتسببت إحداها يوم 18 فبراير (شباط) في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج، كما أدى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي، إلى مقتل 3 بحارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس» الليبيرية.

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر، واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف، شمال الحديدة، وحوّلتها مزاراً لأتباعها.

ومنذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تشنّ الجماعة هجماتها في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، حيث تحاول منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل كما تدعي، بغض النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية، كما أعلنت أخيراً توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط، وتبنّى هجمات في موانئ إسرائيلية بالاشتراك مع فصائل عراقية موالية لإيران.

عاجل مقتل 9 فلسطينيين في ضربة إسرائيلية استهدفت مجموعة مدنيين وتجار ينتظرون شاحنات المساعدات في جنوب قطاع غزة