صاحب أغنية «غريندايزر»... رحيل المغني اللبناني سامي كلارك عن 73 عاماً

المغني اللبناني الراحل سامي كلارك (حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك»)
المغني اللبناني الراحل سامي كلارك (حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك»)
TT

صاحب أغنية «غريندايزر»... رحيل المغني اللبناني سامي كلارك عن 73 عاماً

المغني اللبناني الراحل سامي كلارك (حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك»)
المغني اللبناني الراحل سامي كلارك (حسابه الشخصي على موقع «فيسبوك»)

توفي المغني اللبناني سامي كلارك، عن 73 عاماً في بيروت، اليوم الأحد، بعدما قدم للمكتبة الموسيقية مئات الأغنيات حقق بعضها نجاحاً كبيراً، خصوصاً في ثمانينات القرن العشرين.
وأفادت وسائل إعلام لبنانية، الأحد، بأن كلارك توفي فجراً في مستشفى القديس جاورجيوس في بيروت، حيث كان يُعالَج بسبب مشكلة في القلب.
وكان كلارك يعاني مشكلات صحية في السنوات الأخيرة، وخضع عام 2019 لجراحة القلب المفتوح.
وُلد سامي كلارك، واسمه الحقيقي سامي حبيقة، في قرية ضهور الشوير بمنطقة المتن شمال بيروت في مايو (أيار) 1948.
وانطلق في مجال الموسيقى في أواخر ستينات القرن الماضي بعد سنوات قليلة من التحاقه بكلية الحقوق في الجامعة اليسوعية في بيروت من دون التخرج منها.
https://www.youtube.com/watch?v=LaxKoZvRloE
وانطلق في بداية مسيرته في الأغنية الغربية، ونجح في تحقيق شهرة، خصوصاً بفضل تعاونه مع المؤلف الموسيقي إلياس الرحباني، الذي منحه فرصة المشاركة في مهرجانات عالمية عدة. وقد أثمر التعاون بينهما أعمالاً لاقت نجاحاً، بينها خصوصاً أغنية «موري موري» بالإنجليزية.
وفي رصيد كلارك مئات الأغنيات تنوعت بين أنماط مختلفة منها العاطفي والوطني وأغنيات الأطفال، من أشهرها «آه على هالأيام» و«قومي نرقص يا صبية» و«قلتيلي ووعدتيني».
كما غنى بلغات كثيرة بينها الفرنسية والإيطالية والأرمنية واليونانية والألمانية والروسية.
لكن انتشار سامي كلارك القوي في العالم العربي يعود خصوصاً لغنائه شارات مسلسلات كرتونية حققت نجاحاً كبيراً في ثمانينات القرن الماضي ولا تزال تتردد حتى اليوم، أبرزها «غريندايزر» الذي غنى له أغنية المقدمة والنهاية، و«جزيرة الكنز»، إضافة إلى بعض الإعلانات.
ويزخر سجله بجوائز كثيرة من مهرجانات موسيقية عالمية في بلدان عدة بينها ألمانيا وفرنسا واليونان والنمسا.
كما كان كلارك من أوائل الذين خاضوا غمار الأغنية المصورة في بدايات انتشار التلفزيون في العالم العربي.
ورغم التراجع الكبير في إنتاجاته الفنية اعتباراً من تسعينات القرن العشرين، استمر سامي كلارك في الإطلالات الإعلامية مع تقديم بعض الأعمال المتفرقة.
كما تركز ظهوره أخيراً على الساحة الفنية المحلية من خلال حفلات أحياها ضمن فرقة ثلاثية حملت اسم «The Golden Age» (العصر الذهبي) مع زميليه المغنيين اللبنانيين الأمير الصغير وعبده منذر.
كذلك جرى التداول باسمه إعلامياً في السنوات القليلة الماضية، إثر رفضه عرضاً تلقاه ليكون مشتركاً في برنامج تلفزيوني مخصص لتعريف الجمهور العربي العريض بأصوات غنائية لأشخاص متقدمين في السن، بعدما اعتبر أن مثل هذه الدعوة تنتقص من قيمته الفنية كمغنٍ مخضرم صاحب تاريخ حافل بالنجاحات.
وبقي كلارك حتى الأسابيع القليلة الماضية يحضر لأعمال فنية جديدة، بينها إعلانه نهاية العام الماضي عن الإعداد لنسخة جديدة من أغنية الشارة لمسلسل «غريندايزر» مع فرقة سيمفونية من بولندا بإشراف الملحن الإماراتي إيهاب درويش.



ما أفضل وقت لتناول القهوة؟

العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
TT

ما أفضل وقت لتناول القهوة؟

العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)

سلّط الباحثون الضوء على إيجابيات وسلبيات تأخير تناول الكافيين خلال اليوم. وقالت مارلين كورنيليس، الباحثة في مجال الكافيين في كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبرغ، لصحيفة «نيويورك تايمز» أمس (الأربعاء): «يستجيب الجميع للكافيين بشكل مختلف».

يمكن أن يزيد الكافيين من صعوبة النوم، والاستمرار فيه؛ لأن يحمل مزايا تعاكس مفعول مادة الأدينوزين التي تعزز النعاس. وقال مايكل غراندنر، مدير برنامج أبحاث النوم والصحة في جامعة أريزونا، لصحيفة «التايمز»، إن الأمر يستغرق نحو 20 إلى 30 دقيقة لتشعر بآثار الكافيين بعد امتصاصه في مجرى الدم.

وتقول كورنيليس إن العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً، فالبعض يحتاج فقط إلى جرعة واحدة من القهوة لتستمر طوال اليوم، بينما يشعر الآخرون بالرغبة في تناول القهوة بعد ساعات فقط.

وقال غراندنر إنه ينتظر عادة ما بين 30 و60 دقيقة بعد الاستيقاظ ليتذوق فنجانه الأول.

كما تنصح خبيرة النوم، الدكتورة ديبورا لي، بإعداد أول كوب من القهوة بعد 45 دقيقة أو أكثر من الاستيقاظ. وقالت لي إن «هرمون الكورتيزول (الإجهاد) يتبع إيقاعاً خاصاً بدورة النوم الخاصة بك». وأضافت: «قد تؤثر المستويات المرتفعة من الكورتيزول في جهازك المناعي، وإذا كانت بالفعل في ذروتها عند الاستيقاظ، فإن شرب القهوة بمجرد فتح عينيك قد يضر أكثر مما ينفع، وقد يجعلك محصناً ضد الكافيين على مدى فترة طويلة من الزمن».