رابط «حميميم» بين «الجبهتين» السورية والأوكرانية

(تحليل إخباري)

الرئيس بشار الأسد ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خلال لقائهما في سوريا مساء أول من أمس (أ.ب)
الرئيس بشار الأسد ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خلال لقائهما في سوريا مساء أول من أمس (أ.ب)
TT

رابط «حميميم» بين «الجبهتين» السورية والأوكرانية

الرئيس بشار الأسد ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خلال لقائهما في سوريا مساء أول من أمس (أ.ب)
الرئيس بشار الأسد ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو خلال لقائهما في سوريا مساء أول من أمس (أ.ب)

أصبحت قاعدة «حميميم» الروسية، غرب سوريا، «رأس حربة» في الاشتباك بين موسكو و«حلف شمال الأطلسي» (الناتو)، خصوصاً بعد استقبالها أخطر الطائرات وصواريخ «فرط صوتية» ووزير الدفاع سيرغي شويغو، للإشراف على أضخم مناورات روسية في البحر المتوسط غرب سوريا، بالتزامن مع تدريبات بحرية «الناتو» في المتوسط.
هذا هو تقدير «مصادر سورية رفيعة المستوى» إلى صحيفة «الوطن» في دمشق، بعد لقاء شويغو مع الرئيس بشار الأسد، مساء أول من أمس. أما «التسريب» الآخر، فجاء عبر صحيفة «البعث» الناطقة باسم الحزب الحاكم، بأن زيارة شويغو إلى حميميم جاءت بعد رفض موسكو عرضاً من واشنطن بـ«مقايضة سوريا مقابل أوكرانيا».
قاعدة حميميم أصبحت روسية منذ التدخل العسكري نهاية 2015 والتوقيع على اتفاق عسكري بين دمشق وموسكو للإقامة المفتوحة، بعد سنة من أزمة أوكرانيا، وهروب الرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش، وقيام موسكو بضم شبه جزيرة القرم في 2014، مذاك، كان التشابك بين ملفي أوكرانيا وسوريا. صحيح أن روسيا أبعدت إيران قبل أسابيع عن ميناءي طرطوس واللاذقية وسيطرت عليهما بشكل كامل، وربطتهما بميناء القرم، وباتت سيدة المياه الدافئة كما كان يحلم قياصرتها، لكنها المرة الأولى التي يبرز بالفعل دور حميميم في اللعبة الجيوسياسية الأوسع من سوريا، إذ إنه في موازاة حديث موسكو عن سحب بعض القوات من شرقي أوكرانيا، جاء الاستعراض العسكري الروسي «المبهر» غرب سوريا وبإشراف وزير الدفاع بعد لقاء الأسد. العرض شمل: مقاتلة «ميغ 31 – كي» وصواريخ «كينجال» فرط صوتية، وقاذفة «تي يو 22 أم 3» وصواريخها «كي إتش 22» الأسرع من الصوت والمضادة للسفن، و140 قطعة بحرية و60 طائرة و15 سفينة، ضمن ألف آلية وعشرة آلاف جندي في مناورات البحر المتوسط، حسب قول بيانات رسمية روسية.
اللافت أن دمشق «ترحّب» بهذا الربط، ذلك أن مصادرها قالت إن لقاء الأسد - شويغو «ركّز على الوضع في أوكرانيا وربط هذه الجبهة بالجبهة السورية»، وإن توقيت المناورات «مرتبط بالتسخين الحاصل على الجبهة الأوكرانية». وذهبت صحيفة «البعث» أبعد للقول إن سوريا باتت في «عمق الجبهة الأوكرانية»، بعد رفض موسكو مقايضة «الجبهتين»، وأبلغت واشنطن أنها «متمسكة بأوكرانيا ومتمسكة بالتحالف مع سوريا والنظام السياسي الذي يقوده الرئيس الأسد، بل إن الرئيس فلاديمير بوتين ذهب إلى أبعد من ذلك، وأرسل أحدث المنظومات القتالية في مجال الصواريخ العابرة للقارات والطائرات القاذفة إلى قاعدة حميميم، وبدأ التحضير لمناورات روسية انطلاقاً من هذه القاعدة».
أي بالنسبة لموقف موسكو الذي تباركه دمشق عبر صحافتها، لم تعد قاعدة حميميم مرتبطة فقط بـ«الحرب على الإرهاب» أي بالحرب السورية، بل إن دورها «تجاوز بكثير حدود الجغرافيا السورية لتكون رأس حربة عسكرياً في حوض المتوسط والاشتباك الدولي» بين موسكو و«الناتو». ومن هنا أيضاً، يمكن فهم «التعاون العدائي» بين موسكو وأنقرة في سوريا وأوكرانيا. الرئيس بوتين يسعى بعلاقته مع تركيا وتنازلاته لها شمال غربي سوريا لـ«هز» تماسك «الناتو» الذي كان يعتبر قاعدة إنجرليك، جنوب تركيا، مقدمة رئيسية في «الجبهة» مع الاتحاد السوفياتي السابق صاحب النفوذ في سوريا. الرئيس رجب إردوغان، يوسع خياراته بشراء منظومة «إس 400» من موسكو وبيع كييف مسيرات «بيرقدار» ويقيم معها علاقات استراتيجية ويرفض الاعتراف بضم القرم.
أيضاً، بات الآن الوجود العسكري الأميركي شرق سوريا مرتبطاً أكثر بـ«الجبهة الأوكرانية» وليس فقط الحرب ضد «داعش». وينسحب هذا أيضاً على الغارات الإسرائيلية ضد مواقع إيرانية في سوريا، التي كانت تجري بموافقة روسية. وأحد المؤشرات، أن تل أبيب رفضت بيع كييف منظومة «القبة الحديدية» كي لا تغضب موسكو وتقيد أيديها في ملاحقة مصالح طهران في سوريا.
دمشق ليست وحيدة في ملاحظتها أن حميميم باتت «رأس حربة» في اشتباك دولي، وأن هناك ترابطاً بين «الجبهتين» السورية والأوكرانية، وأن ذلك يفتح الباب بالفعل أمام «المقايضات» بين روسيا وأميركا. قد يكون هذا مريحاً حالياً لكنه قد يكون مقلقاً لاحقاً. ولا شك أن هذا ما سيحاول وزير الخارجية فيصل المقداد تلمسه خلال زيارته إلى موسكو الاثنين المقبل.



هجمات الحوثيين تتصاعد... وواشنطن تدمر 11 مسيّرة

مدمرة أميركية في البحر الأحمر لحماية السفن من هجمات الحوثيين (الجيش الأميركي)
مدمرة أميركية في البحر الأحمر لحماية السفن من هجمات الحوثيين (الجيش الأميركي)
TT

هجمات الحوثيين تتصاعد... وواشنطن تدمر 11 مسيّرة

مدمرة أميركية في البحر الأحمر لحماية السفن من هجمات الحوثيين (الجيش الأميركي)
مدمرة أميركية في البحر الأحمر لحماية السفن من هجمات الحوثيين (الجيش الأميركي)

أخذت الهجمات الحوثية البحرية في التصاعد هذا الأسبوع بالتزامن مع استمرار الضربات الاستباقية وعمليات التصدي التي تنفذها واشنطن وحلفاؤها في البحر الأحمر وخليج عدن، سعياً للحد من قدرات الجماعة المدعومة من إيران.

ولا يستبعد مراقبون يمنيون أن تشهد الأيام المقبلة مزيداً من التصعيد الحوثي في سياق رد إيران على مقتل عدد من جنرالاتها في سورية، حيث كان المتحدث باسم الجماعة وكبير مفاوضيها محمد عبد السلام التقى أخيراً في مسقط وزير خارجية طهران حسين عبداللهيان.

وإذ تتهم الحكومة اليمنية الجماعة الحوثية بتلقي الأوامر من طهران لخدمة أجندة الأخيرة، أعلن الجيش الأميركي، الخميس، صد هجمات بـ3 مسيرات حوثية في خليج عدن والبحر الأحمر، وتدمير 8 مسيّرات أخرى خلال ضربات استباقية في المناطق الخاضعة للجماعة.

وأوضحت القيادة المركزية الأميركية في بيان على منصة «إكس» أنه بين الساعة 4:15 صباحاً و6:00 صباحاً (بتوقيت صنعاء) في 10 أبريل (نيسان)، نجحت قواتها في الاشتباك مع 3 طائرات دون طيار انطلقت من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن.

وأضافت أنه جرى إطلاق طائرتين دون طيار فوق خليج عدن، وجرى إطلاق ثالثة فوق البحر الأحمر، ولم يجرِ الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من قِبل السفن الأميركية أو التحالف أو السفن التجارية.

وفي سياق الضربات الاستباقية، أفاد البيان الأميركي بأنه بين الساعة 7:50 مساءً و8:00 مساءً (بتوقيت صنعاء)، نجحت القوات في الاشتباك، وتدمير 8 طائرات دون طيار في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن دفاعاً عن النفس.

وطبقاً للبيان، تقرر أن هذه الطائرات من دون طيار كانت تمثل تهديداً وشيكاً للولايات المتحدة والتحالف والسفن التجارية في المنطقة، وأنه يجري اتخاذ الإجراءات لحماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أماناً.

هجمات وغارات

كانت الجماعة الحوثية أقرت، مساء الثلاثاء، بتلقي 7 غارات وصفتها بـ«الأميركية والبريطانية» استهدفت مواقع في محافظة الحديدة الساحلية، كما تبنّت في الوقت نفسه هجمات زعمت أنها استهدفت سفناً إسرائيلية وأميركية في خليج عدن.

صواريخ حوثية تقول الحكومة اليمنية إن إيران تقوم بتهريبها إلى الجماعة في اليمن (إعلام حوثي)

وادّعى المتحدث العسكري باسم الحوثيين، يحيى سريع في بيان أن قوات جماعته استهدفت في خليج عدن بالطائرات المسيّرة والصواريخ سفينتين إسرائيليتين الأولى هي «إم إس سي داروين»، والأخرى هي «إم إس سي جينا»، إلى جانب استهداف سفينة شحن أميركية في خليج عدن وهي «ميرسك يورك تاون»، وكذا استهداف سفينة عسكرية أميركية.

وفي غضون ذلك، أقرت وسائل إعلام الجماعة بتلقي 3 غارات على مطار الحديدة، في جنوب المدينة، و4 غارات على منطقة الجبّانة في غربها، وذلك بعد يومين من غارة استهدفت موقعاً في قرية المنظر التابعة لمديرية الحوك في جنوب المدينة نفسها.

وفي وقت سابق، قال الجيش الأميركي إن المدمرة «ميسون» أسقطت صاروخاً باليستياً مضاداً للسفن أطلقه الحوثيون فوق خليج عدن، الثلاثاء، كان يستهدف على الأرجح السفينة «إم في يورك تاون) المملوكة لأميركيين، وترفع علم الولايات المتحدة، وكان برفقتها المدمرتان الأميركيتان «ميسون» و«لابون».

وتعهد زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، في أحدث خطبه، بالاستمرار في شن الهجمات في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، وتبنى مهاجمة أكثر من 90 سفينة منذ بدء التصعيد الذي قُتل فيه 37 عنصراً من جماعته، وجُرِح 30 آخرون.

مدمرة غربية تتصدى لهجوم حوثي فوق البحر الأحمر (رويترز)

وأطلقت واشنطن تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»، لحماية الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض.

ومنذ تدخل الولايات المتحدة عسكرياً، نفَّذت مئات الغارات على الأرض ابتداءً من 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، لتحجيم قدرات الحوثيين العسكرية، أو لمنع هجمات بحرية وشيكة. وشاركتها بريطانيا في 4 موجات من الضربات الواسعة.

تهديد مستمر

مع عدم وجود تأثير كبير للهجمات الحوثية مقارنة بعدد الهجمات والمدة الزمنية التي يوشك شهرها الخامس على نهايته منذ بدء التصعيد، إلا أنها باتت تشكل عبئاً كبيراً وتهديداً مستمراً للقوات الأميركية والحليفة مقارنة برخص الأسلحة التي تستخدمها الجماعة، فضلاً عن الأضرار الاقتصادية وعرقلة سرعة وصول سلاسل الإمداد عقب تجنب كثير من الشركات الإبحار عبر باب المندب وارتفاع أسعار الشحن والتأمين.

ويشارك الاتحاد الأوروبي ضمن مهمة «أسبيدس» في حماية السفن من الهجمات الحوثية، وفي أحدث تصريح لقائد المهمة الأدميرال اليوناني فاسيليوس غريباريس قال إن سفن الاتحاد اعترضت 9 طائرات حوثية مُسيَّرة، وقارباً مُسيَّراً، و4 صواريخ باليستية.

وتشارك في المهمة الأوروبية 4 سفن عسكرية و19 دولة، من بينها: فرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليونان، وبلجيكا، إلى جانب فرقاطة دنماركية عادت من المهمة إلى قاعدتها؛ إثر تعرضها لعطل في نظام الأسلحة إثر هجوم حوثي.

ابن عم زعيم الجماعة الحوثية يستعرض مسيرات تستخدم في الهجمات البحرية (إكس)

وتقتصر المهمة الأوروبية على حماية السفن والدفاع عن النفس ضد الهجمات الحوثية، دون المشاركة في توجيه ضربات على الأرض لقدرات الجماعة العسكرية، كما هي الحال مع القوات الأميركية والبريطانية.

وأُصيبت 16 سفينة على الأقل خلال الهجمات الحوثية، إلى جانب قرصنة «غالاكسي ليدر» واحتجاز طاقمها، وتسببت إحدى الهجمات، في 18 فبراير (شباط) الماضي، في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» بالبحر الأحمر، بالتدريج.

كما تسبب هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي في مقتل 3 بحّارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس».

ويقول مجلس القيادة الرئاسي اليمني، إن الضربات الغربية غير مجدية ضد الحوثيين، وإن الحل الأمثل هو دعم القوات الحكومية عسكرياً لاستعادة كل الأراضي اليمنية والمؤسسات، بما فيها محافظة الحديدة الساحلية وموانيها.

ومع تجمد مساعي السلام التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن، بسبب الهجمات الحوثية والضربات الغربية، يخشى المبعوث هانس غروندبرغ من عودة القتال بين القوات الحكومية والجماعة المدعومة من إيران، بعد عامين من التهدئة الميدانية.


مجلس الأمن الدولي يدعو إسرائيل إلى القيام «بالمزيد» لدخول المساعدات إلى غزة

شاحنات تحمل مساعدات إنسانية إلى غزة (رويترز)
شاحنات تحمل مساعدات إنسانية إلى غزة (رويترز)
TT

مجلس الأمن الدولي يدعو إسرائيل إلى القيام «بالمزيد» لدخول المساعدات إلى غزة

شاحنات تحمل مساعدات إنسانية إلى غزة (رويترز)
شاحنات تحمل مساعدات إنسانية إلى غزة (رويترز)

أكد مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس أنه أخذ علما بتعهد إسرائيل فتح منافذ إضافية لدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة، داعيا إياها للقيام «بالمزيد» في ظل الأوضاع الكارثية في القطاع المحاصر.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال أعضاء المجلس في بيان إنهم «أخذوا علماً بإعلان إسرائيل فتح معبر إيريز والسماح باستخدام ميناء مدينة أسدود للمساعدات في غزة، إلا أنهم شددوا على الحاجة إلى القيام بالمزيد لإيصال المساعدة الإنسانية الضرورية في مواجهة مستوى الاحتياجات في غزة».


توتر أمني وهجمات ضد الانقلابيين في رداع اليمنية

عربة عسكرية حوثية محترقة يقول رواد مواقع التواصل الاجتماعي إنها تعرضت لهجوم في مدينة رداع (إكس)
عربة عسكرية حوثية محترقة يقول رواد مواقع التواصل الاجتماعي إنها تعرضت لهجوم في مدينة رداع (إكس)
TT

توتر أمني وهجمات ضد الانقلابيين في رداع اليمنية

عربة عسكرية حوثية محترقة يقول رواد مواقع التواصل الاجتماعي إنها تعرضت لهجوم في مدينة رداع (إكس)
عربة عسكرية حوثية محترقة يقول رواد مواقع التواصل الاجتماعي إنها تعرضت لهجوم في مدينة رداع (إكس)

شهدت مدينة رداع اليمنية توترات أمنية، واشتباكات مع عناصر الجماعة الحوثية، وذلك بعد ثلاثة أسابيع من مقتل وإصابة ما لا يقل عن 16 شخصاً من سكان المدينة في واقعة تفجير عدد من المنازل بالعبوات الناسفة.

وفي هذا السياق اندلعت اشتباكات مسلحة في المدينة فجر الأربعاء الذي صادف أول أيام عيد الفطر، عقب هجوم مسلحين من قبائل آل السلمي في مديرية الرياشية، ومسلحين آخرين أمام محطة الغاز بالقرب من مستشفى الهلال بمدينة رداع، وذلك عقب يوم واحد من مقتل قيادي حوثي واثنين من مرافقيه.

عربة حوثية تعرضت لإطلاق نار في مدينة رداع بحسب رواد مواقع التواصل الاجتماعي (إكس)

وذكرت مصادر محلية في المدينة التابعة لمحافظة البيضاء (جنوب شرقي صنعاء) أن الاشتباكات أسفرت عن وقوع إصابتين على الأقل، إحداهما بالغة الخطورة، من الجانبين، إضافة إلى خسائر مادية تمثلت باحتراق ناقلة غاز.

وأثار احتراق الناقلة حالة من الهلع والفزع بين سكان الحي، وفرارهم من المنازل أثناء احتفالاتهم بعيد الفطر، خوفاً من انفجار محطة الغاز.

وجاءت هذه الاشتباكات بعد يومين من مقتل قيادي في الجماعة الحوثية وسط المدينة يرجح أنه المسؤول عن تفجير منازل حي «الحفرة» الذي تسبب بمقتل وإصابة ما لا يقل عن 16 من أهالي الحي منذ ثلاثة أسابيع.

وأدى هجوم نفذه مجهولون بالقنابل اليدوية على موكب القيادي محمد أحمد زيد الكينعي الذي عينته الجماعة الحوثية مشرفاً لها على مدينة رداع إلى مقتله مع اثنين من مرافقيه، ولم تتوفر معلومات كافية حول الهجوم.

وعقب الهجوم فرضت الجماعة الحوثية إجراءات أمنية، وبدأت ملاحقات بحق الأهالي، ونشرت نقاط تفتيش في عدد من شوارعها، كما شددت من عمليات التفتيش على مداخلها، واعتقلت عدداً غير معروف من السكان والمسافرين بين المدينة وأريافها، مستقدمة العربات العسكرية من خارج المدينة وعليها عشرات المسلحين لنشرهم في مختلف الأحياء.

مقاومة وثأر

سبق هذا الهجوم هجوم آخر على دورية أمنية تابعة للجماعة وسط المدينة، ووفقاً لشهود عيان فإن الهجوم أدى إلى وقوع إصابات في أوساط أفراد الدورية لم يُعرف مدى خطورتها، ونتائجها.

وأكدت المصادر أن ثمانِي جثث نقلتها الجماعة الحوثية من مدينة رداع إلى ثلاجة مستشفى الكويت في مدينة معبر التابعة لمحافظة ذمار (100 كيلومتر جنوب صنعاء) دون أن تعرف هويات أصحاب هذه الجثث، أو سبب وفاتهم.

ويتوقع أن تشهد الأيام المقبلة تصاعداً في المواجهات بين أهالي مدينة رداع والمناطق المحيطة بها مع الجماعة الحوثية على خلفية تفجير حي الحفرة منذ ثلاثة أسابيع، إلى جانب تجدد الاشتباكات بين القبائل على خلفية الثارات، والأعمال الانتقامية التي يؤكد الأهالي وجود مساع حوثية لإثارتها.

ويتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن على نطاق محدود أنباء عن انطلاق ما يسمونه «مقاومة رداع»، رداً على ممارسات الجماعة الحوثية في المدينة، وانتقاماً لضحايا تفجير حي الحفرة.

وتبنى حساب جديد على منصة «إكس» تحت اسم «مقاومة رداع» تنفيذ عملية اغتيال القيادي الحوثي الكينعي ومرافقيه، متوعداً بالمزيد من الأخبار حول أعمال المقاومة في المدينة.

وتربط مصادر محلية في المدينة هذه الاشتباكات بثارات وصراعات قديمة بين أهالي قبائل المنطقة يجري إحياؤها من طرف الجماعة الحوثية لإشغال السكان عن ممارساتها التي تهدف إلى توسيع نفوذها، ومنعهم من التصدي لانتهاكاتها بحق السكان، وآخرها واقعة تفجير حي الحفرة.

وأقدمت الجماعة الحوثية في 19 مارس (آذار) الماضي على تفجير عدد من المنازل في حي الحفرة وسط مدينة رداع، ما أدى إلى مقتل وإصابة ما لا يقل عن 16 شخصاً بينهم نساء وأطفال، وتدمير عدد من المنازل.

معاقبة الضحايا

اعترفت الجماعة الحوثية بالجريمة، إلا أنها حملت عدداً من عناصرها المسؤولية عنها مدعية بأنها تصرفات فردية.

ويتهم وجهاء المدينة الجماعة الحوثية بنقض تعهداتها بخصوص القبض على المتهمين بالجريمة، وتقديمهم للعدالة، وذلك بعد تشكيل لجنة بغرض التحقيق في الجريمة، وإنصاف الضحايا وأقاربهم بحسب ما أعلنته الجماعة.

جانب من الدمار جراء تفجير الجماعة الحوثية لحي سكني في رداع (إكس)

ووجه القيادي الحوثي عبد الله إدريس المعين من قبل الجماعة محافظاً للبيضاء باختطاف أحد الناجين من إحدى العائلات التي قضى أفرادها في التفجير، وهو الناجي الوحيد من ذكور العائلة، لإجباره على التوقيع بالموافقة على دفن جثامين عائلته.

وبينما وعدت الجماعة الحوثية ببناء منزل لمن تبقى من عائلة الشاب المختطف في مدينة يريم، أفرجت عن القيادي حميد ملاطف صبر المكنى (أبو محمد) والمعين مديراً لأمن مدينة رداع، وهو أحد المتهمين بالجريمة.

وكان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني وصف هذا التصرف بـ«النفي القسري» لرفات الضحايا بهدف التستر على تورط قيادات الجماعة بالجريمة.

ويتهم أهالي وأقارب الضحايا الجماعة الحوثية بالتحايل على مطالب الإنصاف والقصاص بدفن ضحايا التفجير من إحدى العائلات في مدينة يريم باعتبار أن أصولها تعود إلى هذه المدينة، إلى جانب التعهد ببناء منزل لها في هذه المدينة، وهو ما يعدونه محاولة لطمس الجريمة، وإجبارهم على نسيانها.


مقتل 4 في قصف إسرائيلي على سوق بوسط مدينة غزة

قصف إسرائيلي لسوق بمدينة غزة (إ.ب.أ)
قصف إسرائيلي لسوق بمدينة غزة (إ.ب.أ)
TT

مقتل 4 في قصف إسرائيلي على سوق بوسط مدينة غزة

قصف إسرائيلي لسوق بمدينة غزة (إ.ب.أ)
قصف إسرائيلي لسوق بمدينة غزة (إ.ب.أ)

أفاد «تلفزيون الأقصى»، (اليوم) الخميس، بمقتل أربعة أشخاص في قصف إسرائيلي استهدف سوق الفراس بوسط مدينة غزة.
وقال التلفزيون الفلسطيني إن عدداً «كبيراً» من القتلى والجرحى سقطوا جراء قصف إسرائيلي على سوق بمخيم النصيرات في وسط قطاع غزة وسوق في مدينة غزة، لكنه لم يذكر عددا محددا.
وفي وقت سابق اليوم، قالت الإذاعة الفلسطينية إن ثمانية أشخاص قتلوا في قصف شنه الجيش الإسرائيلي على شرق رفح بجنوب قطاع غزة.
كما ذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب آخرون في قصف إسرائيلي على مخيم النصيرات بوسط القطاع، فيما لقي فلسطينيان حتفهما جراء قصف آخر شنته زوارق إسرائيلية على مخيم الشاطئ بغرب مدينة غزة.


تأمين الطعام ومتطلبات العيد يدفع حشوداً يمنية للتسول

متسول يطلب المال عند إشارة مرور في صنعاء (غيتي)
متسول يطلب المال عند إشارة مرور في صنعاء (غيتي)
TT

تأمين الطعام ومتطلبات العيد يدفع حشوداً يمنية للتسول

متسول يطلب المال عند إشارة مرور في صنعاء (غيتي)
متسول يطلب المال عند إشارة مرور في صنعاء (غيتي)

لم يكن أمام اليمني حسان من خيار يساعده على توفير القوت الضروري ومستلزمات العيد لأطفاله، بعدما اشتدت به الحال، غير الوقوف كل يوم مع بعض أطفاله الصغار أمام أحد مساجد العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء عقب كل صلاة لطلب المساعدة من الناس.

وتشهد صنعاء ومدن أخرى خاضعة لسيطرة الجماعة الحوثية، مع حلول عيد الفطر، ازدياداً غير مسبوق في أعداد المتسولين من مختلف الفئات والأعمار، حتى باتت هذه الظاهرة من أكثر الظواهر الاجتماعية اتساعاً جراء تفشي الجوع والفقر وتوقف الرواتب وانحسار فرص العمل وغيرها من العوامل السلبية الأخرى التي أنتجها الصراع المستمر منذ سنوات عدة.

صورة تظهر متسولين في أحد شوارع صنعاء (إعلام محلي)

ويتحدث حسان، وهو معوَّق جسدياً، ويقطن حي شملان في صنعاء، لـ«الشرق الأوسط»، عن معاناته وحرمانه وأفراد عائلته منذ سنوات من أبسط الأشياء، إضافة إلى ما يتعرض له وآلاف المعوَّقين في صنعاء وغيرها من تعسف وانتهاك حوثي متكرر.

ويشير حسان إلى أن همومه مع أولاده الخمسة تصاعدت أكثر عقب إيقاف الحوثيين منذ أعوام عدة مرتباته التي كان يحصل عليها في عهد حكومات سابقة، وحرمانه من أقل الحقوق ومن برامج الدعم والتأهيل والحماية التي تقدمها المنظمات الدولية لمجابهة قساوة الظروف.

ودفع آلاف المعوَّقين في مناطق سيطرة الحوثيين طيلة السنوات التسع المنصرمة التي أعقبت انقلاب الجماعة، أثماناً باهظة جراء الحرمان والفاقة والتعسف الذي مورس بحق كثير منهم، حيث تشير تقديرات أممية إلى وجود ما يقرب من 4.9 مليون شخص من ذوي الإعاقة في اليمن.

حشود جائعة

إلى جانب «حسان» تنتشر في صنعاء حشود جائعة من المتسولين في معظم الأحياء وتقاطعات الطرق والشوارع وعلى أبواب المساجد والمنازل، كما يتجمع آخرون منهم بينهم نساء وأطفال في طوابير طويلة أمام بوابات المؤسسات التجارية في صنعاء ومدن أخرى؛ أملاً في الحصول على مساعدات مالية أو عينية لسد الرمق، وتأمين متطلبات العيد.

نصف العائلات اليمنية لا تحصل على الغذاء الكافي (رويترز)

وتتحدث مصادر إغاثية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، عن ارتفاع في أعداد المتسولين الذين تعج بهم أغلب أحياء وشوارع صنعاء ومدن أخرى بالتزامن مع حلول عيد الفطر بأعداد مهولة منهم.

وتفترش أم محمد رصيف شارع في حي السنينة في صنعاء، حيث تطلب يد المساعدة من المارة لتتمكن من تأمين العيش لها ولصغارها، وتفيد لـ«الشرق الأوسط»، بأنها لم تجد بعد فقدان عائلها أي مهنة لتأمين القوت لأطفالها غير مهنة التسول.

وتؤكد تراجع إقبال الناس هذا العام على تقديم المساعدة المالية لها، نظراً لأوضاعهم البائسة، حيث كانت تتحصل في مثل هذه الأيام من العام الماضي على مساعدات مالية يومية تكفي لإشباع جوع أطفالها، وشراء بعض احتياجاتهم العيدية.

ووفقاً لحديث أم محمد، فإن العيش في صنعاء بات أمراً غاية في الصعوبة، لدرجة أن الحصول فيها على رغيف من الخبز وعلبة «زبادي» يعد إنجازاً بالنسبة لكثير من الفقراء والمحتاجين والنازحين وأُسر موظفين محرومين من رواتبهم منذ سنوات عدة.

ولم تعد ظاهرة التسول تقتصر على شريحة كبار السن والنساء الأرامل والأطفال الأيتام وغيرهم من ذوي الاحتياجات الخاصة في صنعاء وبقية المدن الذين يُمكن للناس التعاطف معهم، فأعداد كبيرة من الرجال والنساء وصغار السن من مختلف الأعمار قد انضموا أيضاً بفعل تدهور الظروف إلى طابور كبير من المتسولين الذين تمتلئ بهم شوارع المدن اليمنية.

اتساع رقعة الجوع يجبر آلاف اليمنيات للخروج للتسول (الشرق الأوسط)

ويرجع متخصصون اجتماعيون في صنعاء أسباب توسع ظاهرة التسول، خصوصاً بمناطق سيطرة الحوثيين إلى تدهور الأوضاع نتيجة الانقلاب والحرب المستمرة، واتساع رقعة الفقر، وانقطاع الرواتب وانعدام العمل وغياب الخدمات.

وفي أحدث تقاريره، يؤكد برنامج الغذاء العالمي أن أزمة انعدام الأمن الغذائي في اليمن وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ أكثر من عام.

وذكر التقرير أن 53 في المائة من العائلات اليمنية التي شملها المسح الذي أجراه أخيراً غير قادرة على الحصول على الغذاء الكافي، بعد أن وصل مستوى انعدام الأمن الغذائي خلال فبراير (شباط) الماضي إلى أعلى مستوى مسجل خلال الأشهر الـ17 الأخيرة.

ولفت البرنامج الأممي إلى أن معدل انتشار عدم كفاية استهلاك الغذاء بين العائلات اليمنية بلغ 57 في المائة خلال فبراير الماضي في المحافظات الواقعة تحت إدارة الحكومة اليمنية، وبزيادة قدرها 10 في المائة على أساس سنوي، وذلك بسبب تدهور أسعار صرف العملة المحلية إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق.


القيادة المركزية الأميركية تعلن إسقاط 8 مسيرات حوثية

أرشيفية لمسيرة حوثية
أرشيفية لمسيرة حوثية
TT

القيادة المركزية الأميركية تعلن إسقاط 8 مسيرات حوثية

أرشيفية لمسيرة حوثية
أرشيفية لمسيرة حوثية

أعلنت القيادة المركزية الأميركية اليوم الخميس الاشتباك مع 11 طائرة مسيرة وتدمير 8 منها في مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين باليمن.

وجاء في بيان للقيادة: "بين الساعة 0415 صباحًا و0600 صباحًا تقريبًا (بتوقيت صنعاء) في (10 نيسان) أبريل، نجحت قوات القيادة المركزية الأميركية في الاشتباك مع ثلاث طائرات بدون طيار انطلقت من المناطق التي

يسيطر عليها الحوثيون في اليمن. تم إطلاق طائرتين مسيرتين فوق خليج عدن وتم إطلاق طائرة بدون طيار فوق البحر الأحمر. ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من قبل السفن الأميركية أو التحالف أو السفن التجارية".

وأضاف البيان: "ثم بين الساعة 0750 مساءً تقريبًا والساعة 0800 مساءً (بتوقيت صنعاء)، نجحت قوات القيادة المركزية الأميركية في الاشتباك مع ثماني طائرات بدون طيار وتدميرها في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون

في اليمن دفاعًا عن النفس".

وأوضح: "تقرر أن الطائرات بدون طيار تمثل تهديدًا وشيكًا للولايات المتحدة والتحالف والسفن التجارية في المنطقة. يتم اتخاذ هذه الإجراءات لحماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أمانًا وأمانًا للسفن الأميركية والتحالف والسفن التجارية".


جماعة الحوثي تعلن استهداف 4 سفن إسرائيلية وأميركية في خليج عدن

سفينة الشحن «غالاكسي ليدر» ترافقها قوارب الحوثيين بعد قيامهم بقرصنتها في البحر الأحمر في هذه الصورة التي نُشرت يوم 20 نوفمبر 2023 (رويترز)
سفينة الشحن «غالاكسي ليدر» ترافقها قوارب الحوثيين بعد قيامهم بقرصنتها في البحر الأحمر في هذه الصورة التي نُشرت يوم 20 نوفمبر 2023 (رويترز)
TT

جماعة الحوثي تعلن استهداف 4 سفن إسرائيلية وأميركية في خليج عدن

سفينة الشحن «غالاكسي ليدر» ترافقها قوارب الحوثيين بعد قيامهم بقرصنتها في البحر الأحمر في هذه الصورة التي نُشرت يوم 20 نوفمبر 2023 (رويترز)
سفينة الشحن «غالاكسي ليدر» ترافقها قوارب الحوثيين بعد قيامهم بقرصنتها في البحر الأحمر في هذه الصورة التي نُشرت يوم 20 نوفمبر 2023 (رويترز)

أفاد المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي، يحيى سريع، اليوم (الأربعاء)، بأن قواته استهدفت سفينتين إسرائيليتين صباح اليوم في خليج عدن، وفق ما أفادت به «وكالة أنباء العالم العربي».

وقال المتحدث في بيان إنه تم «استهداف سفينتين إسرائيليتين؛ الأولى سفينة (إم إس سي داروين) والأخرى سفينة (إم إس سي غينا) والتي تم استهدافها مجدداً، وذلك في خليج عدن».

وأضاف أنه تم «استهداف سفينة (مايرسك يورك تاون) الأميركية، وذلك في خليج عدن، واستهداف سفينة حربية أميركية في خليج عدن بعدد من الطائرات المسيرة».

وأوضح سريع: «تم استهداف السفن بعدد من الصواريخ البحرية المناسبة والطائرات المسيرة».

وتعرضت سفن عدة في البحر الأحمر لهجمات من قبل جماعة الحوثي اليمنية التي تقول إن الهجمات تأتي رداً على الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وتوجه الولايات المتحدة وبريطانيا ضربات جوية على مواقع للحوثيين بهدف تعطيل وإضعاف قدرات الجماعة على تعريض حرية الملاحة للخطر وتهديد حركة التجارة العالمية.


سودانيون يحتفلون بالعيد في القاهرة وينشدون السلام لبلادهم

سودانيون يلتقطون صوراً تذكارية بعد أداء صلاة العيد في المعادي (الشرق الأوسط)
سودانيون يلتقطون صوراً تذكارية بعد أداء صلاة العيد في المعادي (الشرق الأوسط)
TT

سودانيون يحتفلون بالعيد في القاهرة وينشدون السلام لبلادهم

سودانيون يلتقطون صوراً تذكارية بعد أداء صلاة العيد في المعادي (الشرق الأوسط)
سودانيون يلتقطون صوراً تذكارية بعد أداء صلاة العيد في المعادي (الشرق الأوسط)

بجلباب أبيض مميز اعتادوا ارتداءه صبيحة أول أيام عيد الفطر، بدا لافتاً الحضور السوداني في صلاة العيد بعدد من المدن المصرية، خصوصاً في المناطق التي تشهد كثافات للجالية السودانية التي زاد عددها في العام الأخير مع نزوح مئات الآلاف إلى مصر بسبب الحرب.

وفي مسجد الفردوس بضاحية المعادي، حضر مئات السودانيين بالحي الهادئ في القاهرة لأداء صلاة العيد، في تجمع تكرر بمساجد عدة في مناطق تشهد وجوداً كبيراً للجالية السودانية؛ من بينها مسجد مصطفى محمود بمنطقة المهندسين، ومسجد الحصري في مدينة السادس من أكتوبر.

ومن خلال المجموعات المغلقة للتواصل، حدّد السودانيون بعض المساجد التي شهدت وجوداً كبيراً لهم في صلاة عيد الفطر للاحتفال معاً بالعيد.

ويتمركز عدد كبير من السودانيين بمناطق عدة في القاهرة الكبرى؛ من بينها أحياء فيصل والدقي والعجوزة، بالإضافة إلى مدينة السادس من أكتوبر ومحافظة أسوان القريبة من الشريط الحدودي التي شهدت تدفق أعداد كبير من السودانيين، بحسب إحصاءات رسمية.

وعلى وقع دعوات لانتهاء الحرب وعودة النازحين إلى بلادهم مع اتصالات للاطمئنان على الأهل في السودان وتهنئتهم بالعيد، احتفل السودانيون الذين اضطروا لمغادرة ديارهم بالعيد وسط فرحة «منقوصة» مع عدم قدرتهم على العودة إلى بلادهم، ودعوات لإحلال السلام.

ووفق محمود إبراهيم، الشاب السوداني الذي جاء للقاهرة في مايو (أيار) الماضي برفقة عائلته، فإن ارتداء الجلباب الأبيض في الصلاة، وتناول الكيك والشاي بلبن في إفطار اليوم الأول بالعيد من الأمور الثابتة لدى السودانيين، بحسب حديثه لـ«الشرق الأوسط».

يشير عبد الله قوني، السوداني المقيم في مصر منذ 18 عاماً، إلى تبادل التحية والتهنئة بالعيد بين مختلف السودانيين بعد الصلاة، حتى لو لم يعرفوا بعضهم، لافتاً إلى اعتياد الأسر السودانية على تبادل الزيارات بعد صلاة العيد مباشرة، والمرور على المنازل في المنطقة المحيطة باليوم الأول، وزيارة الأقارب في المناطق الأبعد بالأيام التالية.

ووفق التقرير الشهري لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مصر الصادر في فبراير (شباط) الماضي، فإن عدد السودانيين الذين دخلوا إلى مصر منذ 15 أبريل (نيسان) 2023 بلغ 458 ألف سوداني منهم 232 ألفاً و474 شخصاً قدموا طلبات لجوء وكانوا لاجئين لدى المفوضية.

ظروف الحرب لم تمنع المحامي السوداني عادل عبد الوهاب، المقيم بالمعادي، من اتباع الطقوس السودانية بزيارة أقاربه وأصدقائه بعد صلاة العيد في محيط سكنه، مع الاتفاق على زيارات للأقارب المقيمين بمناطق أبعد في الأيام التالية، مشيراً، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إلى وجود تحركات جماعية يجري ترتيبها لتبادل الزيارات العائلية مع توزع أماكن إقامة العائلات السودانية.

وأضاف أنهم يستغلون أيام العيد لتبادل الزيارات، وكذلك تبادل حلوى العيد رغم بُعد المسافات بين بعض المناطق، إلا أنهم حريصون على العادات والتقاليد نفسها التي يقومون بها في بلادهم.

من بين الطقوس التي يحرص عليها السودانيون في العيد منح الأطفال الصغار العيدية حتى لو بمبالغ قليلة بوصفها تقليداً ينتقل من جيل لآخر، وفق عبد الله قوني، الذي يؤكد حرص الآباء على نقل التقاليد والعادات السودانية لأبنائهم حتى لو كانوا خارج البلاد.

يلفت عادل عبد الوهاب إلى التفاف العائلات السودانية لتناول «العصيدة» احتفالاً بالعيد، مع استمرار الزيارات للمنازل حتى بعد صلاة الظهر واجتماع الشباب في المساء للاحتفال بالعيد.


الجوع يهدد نصف اليمنيين في مناطق سيطرة الحوثيين

ارتفعت أسعار المواد الغذائية في مناطق الحوثيين إلى ثلاثة أضعاف ما كانت عليه (الأمم المتحدة)
ارتفعت أسعار المواد الغذائية في مناطق الحوثيين إلى ثلاثة أضعاف ما كانت عليه (الأمم المتحدة)
TT

الجوع يهدد نصف اليمنيين في مناطق سيطرة الحوثيين

ارتفعت أسعار المواد الغذائية في مناطق الحوثيين إلى ثلاثة أضعاف ما كانت عليه (الأمم المتحدة)
ارتفعت أسعار المواد الغذائية في مناطق الحوثيين إلى ثلاثة أضعاف ما كانت عليه (الأمم المتحدة)

أفاد برنامج الأغذية العالمي بأن تراجع الأمن الغذائي في مناطق سيطرة الحوثيين في اليمن وصل إلى مستويات غير مسبوقة مع نهاية العام الماضي، وبداية العام الحالي، وذكر أن اللحوم والفواكه باتت غائبة تقريباً عن سفر الطعام، وأن نحو 53 في المائة من السكان في تلك المناطق يستدينون الأموال لتوفير الغذاء.

وبعد تأكيد منظمة الأغذية والزراعة عدم دقة حديث الحوثيين عن انخفاض أسعار السلع في مناطق سيطرتهم، ذكر برنامج الغذاء العالمي أن الأسعار في مناطق سيطرة الجماعة خلال الربع الرابع من العام المنصرم كانت أعلى بثلاثة أضعاف من مستويات ما قبل الأزمة.

23 في المائة من الأسر اليمنية يعانون حرماناً شديداً في استهلاك الغذاء (الأمم المتحدة)

ووصف ذلك بأنه «يشكل تحدياً كبيراً للقدرة على تحمل تكاليف الغذاء»، وبين أن العديد من الأشخاص في تلك المناطق اعتمدوا على الاقتراض لتأمين نظام غذائي مناسب، وقد أظهرت بيانات رصد الأمن الغذائي أن نحو 58 في المائة من الأسر التي شملها المسح في المناطق الخاضعة لسلطات الحوثيين اعتمدت على الاقتراض كمصدر رئيسي للغذاء خلال الربع الرابع من العام المنتهي، وبزيادة 20 نقطة مئوية عن بداية العام الذي سبقه.

وبشأن إيقافه المساعدات الغذائية مؤقتاً في تلك المناطق، قال البرنامج إنه لا يزال يواجه أزمة تمويل خانقة للمساعدات المنقذة للحياة. وأكد أن وضع الأمن الغذائي تدهور بشكل ملحوظ بالنسبة للأسر المستفيدة من تلك المساعدات خلال شهري يناير (كانون الثاني)، وفبراير (شباط) الماضيين. ونبه إلى أن هناك تحديات مستمرة، لا سيما بالنظر إلى أزمة البحر الأحمر، وتوقف المساعدات.

عدم كفاية الغذاء

بحسب المراجعة السنوية الرابعة للأمن الغذائي في اليمن، فإن الأوضاع الغذائية في المناطق الخاضعة للحوثيين وصلت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي «إلى أسوأ مستوى لها خلال عام 2023»، وأن نحو 92 في المائة من الأسر التي شملها الاستطلاع تبنت استراتيجية واحدة على الأقل للتكيف مع نقص الغذاء، واستمرار انتشار عدم كفاية استهلاك الغذاء.

وبينت المراجعة الأممية أن تكلفة السلة الغذائية انخفضت بنسبة 12 في المائة خلال العام المنتهي في كل أنحاء البلاد، مدفوعة بانخفاض أسعار المواد الغذائية الأساسية بما في ذلك دقيق القمح، والزيت النباتي، والفاصوليا الحمراء. لكنها نبهت إلى «حالة من عدم اليقين» بشأن اتجاهات أسعار المواد الغذائية في المناطق الخاضعة للحوثيين، نظراً لتوقف المساعدات الغذائية، وتصاعد التوترات في منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وسواحل البحر الأحمر.

أكثر من نصف الأسر اليمنية اضطر للاقتراض لتوفير غذاء مناسب (الأمم المتحدة)

وذكر البرنامج الأممي أن وضع الأمن الغذائي في اليمن ظل مثيراً للقلق، ولاحظ تدهور هذا الوضع في مناطق سيطرة الحوثيين بحلول نهاية العام الماضي. وقال إنه من الممكن أن يساهم التوقف المستمر للمساعدات الغذائية الإنسانية في مزيد من التدهور.

ونبه إلى أنه على المستوى الوطني، تجاوزت نسبة الأسر التي أبلغت عن عدم كفاية استهلاك الغذاء عتبة «المرتفعة للغاية»، والبالغة 240 في المائة في 18 محافظة من أصل 22 محافظة يمنية.

وأوضح أن 60 في المائة من الأسر لم تتمكن من تلبية الحد الأدنى من احتياجاتها الغذائية، وعلاوة على ذلك، أبلغت واحدة من كل أربع أسر في اليمن (23 في المائة) عن حرمان شديد في استهلاك الغذاء، وبزيادة قدرها نقطتان مئويتان.

حرمان شديد

ووفق ما أورده برنامج الغذاء العالمي، فإن هذه الأسر تميل إلى العيش في الغالب على السعرات الحرارية من الحبوب، والسكريات، والدهون، في حين تتناول الخضراوات يوماً واحداً فقط في الأسبوع، والبقوليات، ومنتجات الألبان مرة واحدة كل ثلاثة أسابيع. وأكد أن اللحوم والفواكه «غائبة تقريباً عن وجبات هذه الأسر».

وأظهرت بيانات الغذاء العالمي أن الأسر في مأرب والضالع ولحج وشبوة سجلت أعلى معدل انتشار للأشخاص الذين يعانون من عدم كفاية الاستهلاك الغذائي بين المحافظات الخاضعة لسيطرة الحكومة خلال الربع الرابع من العام الماضي، وكانت النسبة بين 64 و69 في المائة.

وسجلت اثنتان من هذه المحافظات (مأرب والضالع) أعلى نسبة من السكان الذين يعيشون في المرحلة الثالثة من التصنيف الدولي للأمن الغذائي، ورجح البرنامج أن يعاني 59 في المائة و51 في المائة من سكانهما على التوالي من انعدام الأمن الغذائي.

يعيش أغلب اليمنيين على المساعدات الإنسانية (الأمم المتحدة)

وذكر برنامج الغذاء العالمي أن نسبة الأسر اليمنية التي أبلغت عن عدم كفاية استهلاك الغذاء في مناطق الحوثيين زادت بنسبة 6 في المائة، وقال إن هذا «هو أسوأ مستوى لوحظ في تلك المناطق على مدار العام»، حيث ارتفعت النسبة من 46 في المائة في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي إلى 50 في المائة في ديسمبر. وقال إنه من الممكن أن تسود عواقب أخرى في تلك المناطق، خاصة في أوساط المستفيدين من المساعدات الإنسانية التي توقفت.

وبموجب هذه البيانات سجلت ذروة انعدام الأمن الغذائي في مناطق الحوثيين في محافظات البيضاء، والجوف، وريمة، حيث تراوحت نسبة الأسر التي تعاني من عدم كفاية النظام الغذائي بين 59 إلى 69 في المائة. وقال البرنامج الأممي إن مأرب والمهرة وذمار وإب وحجة شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في انتشار عدم كفاية استهلاك الغذاء طوال العام الماضي.


حماس: المقترح الإسرائيلي لا يلبي المطالب الفلسطينية لكنه قيد الدراسة

حماس تقول في بيان إن المقترح الإسرائيلي الجديد لا يلبي مطالبها (أ.ف.ب)
حماس تقول في بيان إن المقترح الإسرائيلي الجديد لا يلبي مطالبها (أ.ف.ب)
TT

حماس: المقترح الإسرائيلي لا يلبي المطالب الفلسطينية لكنه قيد الدراسة

حماس تقول في بيان إن المقترح الإسرائيلي الجديد لا يلبي مطالبها (أ.ف.ب)
حماس تقول في بيان إن المقترح الإسرائيلي الجديد لا يلبي مطالبها (أ.ف.ب)

قالت حركة «حماس»، اليوم (الثلاثاء)، إن مقترحاً لوقف إطلاق النار في غزة قدمته إسرائيل مؤخراً لا يلبي أياً من مطالب الفلسطينيين، لكنها ستدرسه وتسلم الرد للوسطاء.

وبحسب «رويترز»، تسلمت «حماس» المقترح من وسطاء مصريين وقطريين خلال محادثات جرت في القاهرة بهدف التوصل إلى سبيل لإنهاء الحرب المدمرة في القطاع الفلسطيني والمستمرة في شهرها السابع.

في الوقت ذاته، قال سكان إن القوات الإسرائيلية كثفت قصفها على دير البلح ورفح في وسط وجنوب قطاع غزة اليوم (الثلاثاء)، وهما منطقتان لم تجتحهما القوات الإسرائيلية بعد. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد دأب على الإشارة إلى خطط لاجتياح رفح، التي يتكدس فيها أكثر من مليون مدني نازح، على الرغم من مناشدات دولية بضبط النفس.

وحتى الآن لم تنجح المحادثات في القاهرة التي حضرها مدير المخابرات المركزية الأميركية ويليام بيرنز في تحقيق أي تقدم باتجاه وقف الحرب.

وقالت «حماس» في بيان إن المقترح الإسرائيلي الجديد لا يلبي مطالبها.

وجاء في البيان أنه رغم «حرص الحركة على التوصل لاتفاق يضع حداً للعدوان على شعبنا، فإن الموقف (الإسرائيلي) ما زال متعنتاً ولم يستجب لأي من مطالب شعبنا ومقاومتنا».

لكنها أضافت أن «قيادة الحركة تدرس المقترح المقدم بكل مسؤولية وطنية وستبلغ الوسطاء بردها حال الانتهاء من ذلك».

وتريد «حماس» أن يضمن أي اتفاق إنهاء الهجوم الإسرائيلي وسحب القوات الإسرائيلية من غزة والسماح للنازحين بالعودة إلى منازلهم في أنحاء القطاع.

وتريد إسرائيل من جانبها ضمان إطلاق سراح الرهائن الذين اقتادتهم «حماس» إلى غزة بعد هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) على بلدات في جنوب إسرائيل، ما أشعل فتيل الحرب في القطاع.

وتقول إنها حريصة على التوصل إلى اتفاق تبادل يتم بموجبه الإفراج عن عدد من المعتقلين الفلسطينيين مقابل الرهائن المحتجزين في غزة، لكنها غير مستعدة لإنهاء هجومها العسكري.

اجتياح رفح

تقول إسرائيل إن رفح هي آخر معقل لحركة «حماس» في غزة. ورفح هي الملاذ الأخير للمدنيين الفلسطينيين الذين نزحوا بسبب القصف الإسرائيلي المتواصل الذي دمر أحياءهم السكنية في شمال القطاع.

ويتكدس أكثر من مليون شخص في المدينة الجنوبية وسط ظروف بائسة ونقص في الغذاء والماء والمأوى. وحثت الحكومات والمنظمات الأجنبية إسرائيل على عدم اجتياح المدينة خوفاً من سقوط عدد هائل من القتلى.

وفي واحدة من أولى العلامات على وجود تجهيزات ملموسة لشن هجوم بري، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن وزارة الدفاع الإسرائيلية ستشتري 40 ألف خيمة قبل إخلاء المدينة.

وقال نتنياهو إن أهداف إسرائيل هي تحرير الرهائن وتحقيق النصر على «حماس». ومن بين 253 شخصاً احتجزتهم «حماس» في السابع من أكتوبر رهائن، لا يزال هناك 133 محتجزاً. ويتحدث مفاوضون عن تحرير نحو 40 رهينة في المرحلة الأولى من الاتفاق المحتمل مع حماس.

ووفقاً للإحصاءات الإسرائيلية، قتل مقاتلو «حماس» 1200 شخص في جنوب إسرائيل في هجوم السابع من أكتوبر.

وقالت وزارة الصحة في غزة، اليوم الثلاثاء، إن ما لا يقل عن 33360 فلسطينياً قتلوا وأصيب 75993 آخرون في الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع.

ومعظم سكان الجيب البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بلا مأوى والعديد منهم معرضون لخطر المجاعة.

وقامت فرق الطوارئ الفلسطينية، بدعم من المنظمات الدولية، بتمشيط أنقاض مستشفى الشفاء في مدينة غزة ومدينة خان يونس المدمرة في جنوب غزة بعد انسحاب القوات الإسرائيلية بعد أشهر من القتال.

وقال محمود بصل، المتحدث باسم خدمة الطوارئ المدنية في غزة التي تديرها «حماس»، إن الفرق انتشلت حتى الآن 409 جثث لفلسطينيين قتلوا في المستشفى والحي المحيط به وفي خان يونس. وقالت إسرائيل إن مستشفى الشفاء يستخدم كقاعدة للمسلحين وهو ما تنفيه حماس.

إسرائيل تواصل الضغط العسكري

على جبهة القتال، قال المكتب الإعلامي الحكومي الذي تديره «حماس» ومسعفون إن ضربة جوية إسرائيلية على مبنى مجلس الخدمات المشتركة التابع لبلديات المحافظة الوسطى أودت بحياة رئيس بلدية المغازي حاتم الغمري وأربعة مدنيين آخرين.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان، إنه قضى على الغمري، الذي وصفه بأنه عنصر عسكري في كتيبة المغازي التابعة لـ«حماس» والضالعة في إطلاق صواريخ على إسرائيل.

وقالت وسائل إعلام تابعة لحركة «حماس» إن ضربة جوية إسرائيلية على منزل في دير البلح أدت لمقتل فلسطيني وإصابة 20 آخرين.

وأضافوا أن صاروخاً أطلقته طائرة مسيّرة أدى إلى مقتل شخص وإصابة آخرين في رفح.