«مفترق الطرق»... تأملات بصرية تدعو للطمأنينة في «زمن كورونا»

«مفترق الطرق»... تأملات بصرية تدعو للطمأنينة في «زمن كورونا»

معرض قاهري يضم 30 لوحة تجريدية
السبت - 26 جمادى الآخرة 1443 هـ - 29 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15768]

يبدأ الطريق حين يكون المرء مضطراً إلى الوقوف في نقطة «تقاطع الطرق»؛ ففي هذه اللحظة وحدها يصبح بمقدوره أن يتوقف ويفكر في الوجهة التي سيسلكها. هكذا عبر الروائي باولو كويلو ذات يوم، عن لحظة إنسانية عميقة الأثر والمعنى، وهي نفسها الرؤية التي انطلقت منها أحدث أعمال الفنان المصري أحمد فريد، فكأنما أراد أن يلتقط من الجائحة بداية الطريق الصحيح، عبر تقديمه تأملاً بصرياً تجريدياً لمفهوم «التقاطعية»، أو حالة «مفترق الطرق» التي يعيشها العالم على كافة الأصعدة، منذ انتشار «كوفيد- 19» بكل متحوراته وتداعياته. وتنقل لوحات معرض «مفترق الطرق» المستمر حتى 9 فبراير (شباط) المقبل، بغاليري «سفر خان» بالقاهرة، إلينا الإحساس بأننا قد أصبحنا على بعد خطوات قليلة من مفترق الطرق، ومن ثم بات من الضروري اختيار الطريق الصحيح؛ إذ نعثر على القليل من الأجزاء البشرية النحيلة المتناثرة على مساحات داخلية خالية من السرد، بلا ملامح أو تفاصيل، وقد تفككت بحثاً عن فضاءات تتطلع فيها إلى وضع إنساني قوي، قادر على مواجهة الجائحة، بينما تتصارع حولها مجموعات من التعرجات وضربات الفرشاة المتقطعة، مع ازدحام العلامات والأشكال والألوان المعبرة عن تعدد المسارات والخيارات.

ويقول الفنان أحمد فريد لـ«الشرق الأوسط»: «لقد أصبح العالم منذ انتشار الجائحة محاطاً بتحديات صعبة مشتركة، خلقت حالة من الوقوف الجماعي أمام (مفترق الطرق) على مختلف المستويات والمجالات، حتى باتت الإنسانية تعيش وضعاً تشاركياً من القلق والخوف والترقب».

لكن لا يترك فريد المشاهد تائهاً مترقباً طويلاً أمام الحيرة في لوحاته، بتعدد مساراتها وتفاصيلها الدقيقة: «كل شيء يتطلب من المرء التفكير؛ لكن عليه ألا يبالغ في الأمر، وألا يهدر وقتاً طويلاً في تفكيره هذا، وإلا فإنه لن يبرح مكانه على الإطلاق». ومن هنا يساعد المتلقي على أن يسلك بداية الطريق، وهو أمر أصبح ممكناً بعد أن علمتنا الجائحة كيف يمكن أن نصل إلى فهم أكثر عمقاً للنفس الإنسانية وللعالم من حولنا، كما أنها قادتنا إلى مسؤوليتنا الجماعية بعضنا تجاه بعض، وتجاه كوكبنا بشكل عام؛ وفق فريد.

إلى هذا تقودنا الأعمال التي تبلغ نحو 30 لوحة بالمعرض، إلى أن نطرح على أنفسنا سؤال الفيلسوف الصوفي كارلوس كاستانيدا؛ حين نقف في مفترق الطرق، وهو: «أي من هذه الطرق يمتلك قلباً»، في إشارة إلى أننا عند الاختيار علينا ألا نغفل المشاعر، أو نتجاهل إنسانيتنا، فتماهياً مع المعنى نفسه، يقدم لنا الفنان طاقات متداخلة ومتشابكة من الجمال على مسطح لوحاته. وكأنما اختار الفنان الحل الذي قدمه دوستويفسكي عام 1867؛ حين قال: «الجمال سينقذ العالم»، أو بحسب فريد: «لدينا اليوم، أكثر من أي وقت مضى، حاجة كبيرة إلى الإحساس بالجمال والتمتع بالسلام الداخلي؛ لنضيء بهما أيامنا وحياتنا على هذا الكوكب». وبدورها تقودنا رؤيته الإيجابية هذه، تجاه التحول التاريخي الذي تعيشه البشرية إلى التمتع بوعي مغاير، وخوض دورات جديدة من الحياة بشيء من الطمأنينة والثقة، فتلك المساحات من الهدوء والسلام والجماليات البصرية في أعماله، إلى جانب التكوينات الفنية التي تتميز بالحيوية والخيال الخصب، تحمل برغم كل شيء مسحة من الأمل والتفاؤل، وتبدو كما لو أنها نوع من المواساة والتحفيز على البدء في الطريق الصحيح، من خلال السير على جسور الجمال التي اقترحها الفنان. ويسود أعمال المعرض، الألوان الساخنة المتدفقة بسخاء في لوحاته، فتبدأ من نقطة ثابتة، وتنتشر وتتوسع حتى تغطي اللوحة القماشية بأكملها؛ في مغازلة لونية واضحة لوجدان المشاهد، مع حضور بارز للونين الأحمر والأزرق اللذين يظهران في حالة صراع بين الأزمات المتأججة من جهة، والهدوء والسلام من جهة أخرى، محولاً اللون نفسه إلى رمز، ومحققاً توازناً متسقاً ومتصلاً من الناحية اللونية، من خلال تعمده تحقيق تجاور أجزاء متوازنة من اللون بشكل جاذب للعين، في وجود كثافة من الضوء تصنع فسيفساء من التدرجات المتغيرة.

ووسط هذه المساحات اللونية والتأملات التجريدية، نعثر على نوع من التعبيرية؛ إذ يجمع فريد في لوحاته بين الأصداء التصويرية المستمدة من تجربة جاذبية سري، والتكعيبية التركيبية للفنان الفرنسي نيكولاس دي ستيل، إلى انفجار الألوان الإيمائية تأثراً بأعمال الفنان الأميركي وليم دي كوننغ، أحد رموز المدرسة التجريدية التعبيرية الذي عُرف بسيطرة اللمسات اللونية الصارخة، والخطوط القوية على لوحاته.


مصر Art

اختيارات المحرر

فيديو