وزير الدفاع الأميركي يطلب خططاً لتقليل الخسائر المدنية خلال العمليات العسكرية

وزير الدفاع الأميركي يطلب خططاً لتقليل الخسائر المدنية خلال العمليات العسكرية

الجمعة - 25 جمادى الآخرة 1443 هـ - 28 يناير 2022 مـ
وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (أ.ب)

في سعيه لتقليص الخسائر والاضرار في صفوف المدنيين، الناجمة عن العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الأميركية وحلفاؤها في مناطق الصراعات، وجه وزير الدفاع لويد أوستن البنتاغون لوضع خطط لتقليل تلك الخسائر، بعدما خلص تحقيق مستقل إلى وجود تناقضات واسعة النطاق في كيفية قيام الجيش بالتحقيق والرد على مثل هذه الحوادث. ويأتي هذا التوجيه بعد سلسلة التقارير التي تحدثت خصوصا، عن وقوع عدد كبير من الإصابات المدنية، خلال شن ضربات جوية من طائرات مقاتلة ومن دون طيار، كما جرى في أفغانستان وسوريا والعراق، وكشفت وجود فجوات في السياسات الفعالة لمعالجتها.
وفيما سلط الانسحاب الأميركي الفوضوي من أفغانستان الضوء على تلك الحوادث، قال مسؤول عسكري كبير إن التوجيه جاء في جزء كبير منه كنتيجة للتقارير الإعلامية الأخيرة عن مقتل مدنيين على مدى السنوات القليلة الماضية، كالتحقيق الذي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" عن الغارة التي نفذت في سوريا عام 2019، وأسفرت عن مقتل نحو 80 مدنيا، والغارة بطائرة من دون طيار في أغسطس (آب) الماضي في كابل التي أسفرت عن مقتل 10 مدنيين، وقال البنتاغون لاحقا، أنها نجمت عن تقديرات استخبارية سيئة، ولكنها "غير جرمية".
وكانت أصوات أميركية ودولية عدة قد وجهت انتقادات واسعة للجيش الأميركي على استخدامه الضربات الجوية في عملياته، خصوصا في المناطق التي لا يوجد فيها انتشار للقوات البرية على الأرض، مثل باكستان والصومال. وأدت تلك العمليات إلى سقوط أعداد كبيرة من الضحايا المدنيين. وكتب أوستن في مذكرته إلى البنتاغون، أنه يتوقع خطة "ستحدد الخطوات التي ستتخذها الوزارة، والموارد التي ستكون مطلوبة، لتنفيذ التوصيات المناسبة"، من الدراسات الحديثة التي كلفت بها وزارة الدفاع ومكتب المفتش العام. وتشمل الدراسات الأخيرة تقريرا من 110 صفحات، أصدرته مؤسسة "راند" أول من أمس الخميس، بطلب من الكونغرس عام 2020، وجد "تناقضات واسعة في سياسات الجيش والتعامل مع الخسائر المدنية في مختلف إداراته وقياداته". وأضاف التقرير أن وزارة الدفاع لم تكن منظمة ولا تتمتع بالموارد المناسبة لإجراء تقييم كافٍ والاستجابة للحوادث التي تسببت بمقتل مدنيين، وأن الدروس المستفادة لم يتم تبادلها عبر الجيش لإحداث التغيير بشكل مناسب. ووجد التقرير "أن النهج الحالي لوزارة الدفاع في تقييم الضرر الذي يلحق بالمدنيين والتحقيق فيه والاستجابة له يعاني من نقاط ضعف كبيرة في المجالات الرئيسية وغير متسق عبر مسارح العمليات".
كما وجد ان الردود على تلك الأحداث تباينت، بما في ذلك التعامل مع المنظمات غير الحكومية والإجراءات المتخذة في تقديم مدفوعات لأقارب الضحايا. وكشف ان الجيش الأميركي، دفع مليونَي دولار من تلك الأموال في أفغانستان في السنوات الأخيرة. وأكد ان "الحملات الجوية تعاني من مشاكلات متأصلة في كشف الأضرار التي لحقت بالمدنيين، بالنظر إلى التحديات في الحصول على الحقيقة بشأن الضربات على المباني على وجه الخصوص".


أميركا الجيش الأميركي

اختيارات المحرر

فيديو