دراسة: مواقد الغاز المنزلية تشكل تهديداً صحياً وبيئياً أكبر من المعتقد

دراسة: مواقد الغاز المنزلية تشكل تهديداً صحياً وبيئياً أكبر من المعتقد

الجمعة - 25 جمادى الآخرة 1443 هـ - 28 يناير 2022 مـ
الانبعاثات من مواقد الغاز في المنازل الأميركية لها نفس تأثير الاحتباس الحراري مثل نصف مليون سيارة تعمل بالبنزين (إ.ب.أ)

أظهر بحث جديد، أن الغاز المنبعث من المواقد والأفران المنزلية ليس فقط خطيراً على الصحة العامة ولكن له أيضاً تأثير أكبر بكثير على أزمة المناخ مما كان يعتقد سابقاً.

ووجدت الدراسة، التي أجراها علماء في جامعة ستانفورد، أن الانبعاثات من مواقد الغاز في المنازل الأميركية لها نفس تأثير الاحتباس الحراري مثل ذلك المرتبط بنصف مليون سيارة تعمل بالبنزين - أكثر بكثير مما قدر العلماء سابقاً، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وقال لي زيتشي من المجموعة البيئية «سين انيرجي»: «تؤكد هذه الدراسة الجديدة ما يقوله المدافعون عن البيئة منذ أكثر من عقد الآن، أنه لا يوجد شيء يسمى «الغاز النظيف» لمنازلنا، أو لمجتمعاتنا أو للمناخ». وتابع «من بئر الحفر إلى المواقد في مطابخنا، يضر الغاز المتصدع بصحتنا ويدفئ كوكبنا».

الميثان، المكون الرئيسي للغاز الطبيعي، هو عامل قوي لتدفئة كوكب الأرض. يقول العلماء، إنه أقوى بنحو 80 مرة على المدى القصير من ثاني أكسيد الكربون.



ووجدت الدراسة أيضاً، أنه في المنازل التي لا تحتوي على شفاطات أو ذات تهوية سيئة، يمكن أن يصل تركيز أكاسيد النيتروجين الضارة - وهو منتج ثانوي لحرق الغاز الطبيعي - إلى حد يضر بالصحة في غضون دقائق، خاصة في المنازل ذات المطابخ الصغيرة.

وتُسرب مواقد الغاز والأفران كميات كبيرة من غاز الميثان الذي يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الكوكب، سواء كانت مضاءة أو متوقفة عن التشغيل. تقدر الدراسة، أن المواقد تطلق ما بين 0.8 في المائة إلى 1.3 في المائة من غازها الطبيعي في الغلاف الجوي كميثان غير محترق.

قد لا يبدو ذلك كثيراً، لكن مؤلف الدراسة الرئيسي، العالم إيريك ليبل، قال لشبكة «سي إن إن»، إنه «رقم كبير حقاً» عند إضافته إلى كمية الميثان التي يتم إطلاقها أثناء إنتاج ونقل الغاز نفسه.

وأوضح «إذا قال أحدهم إنه لا يستخدم الموقد الخاص به، وبالتالي لا ينبعث منه أي غاز ميثان، فهذا ليس صحيحاً في الواقع لأن معظم المواقد التي قمنا بقياسها كانت تحتوي على الأقل على نزيف بطيء من الميثان أثناء توقفها عن العمل».



وبالنسبة لأكاسيد النيتروجين التي تشكل خطراً ضاراً بشكل خاص على الأطفال وكبار السن، قال ليبل، إنهم وجدوا أن الانبعاثات تتناسب طردياً مع كمية الغاز التي يتم حرقها.

قال ليبل «إذا شغلت موقداً آخر، أو استخدمت موقداً أكبر، فإن كل هذه الأشياء ستنتج المزيد من أكاسيد النيتروجين... تركيز هذه الغازات يعتمد على حجم مطبخك، والتهوية».

تأتي الدراسة في الوقت الذي يتحول فيه عدد متزايد من المدن الأميركية، بما في ذلك أماكن معينة في كاليفورنيا ونيويورك وماساتشوستس، بعيداً عن تضمين وصلات الغاز الطبيعي في المنازل الجديدة.

ويؤكد دعاة الطاقة الخضراء بأن التحول من الغاز إلى الأجهزة الكهربائية سيسهل الانتقال إلى الطاقة المتجددة. الأجهزة الكهربائية، وفقاً لهذه الدراسة، تتجنب المنتجات الثانوية الضارة الناجمة عن حرق الغاز الطبيعي.



وأشار ليبل إلى أنه يأمل أن يستخدم صانعو السياسات هذه الأبحاث في جهودهم لتخفيف الكربون من المنازل وجعل الأجهزة صحية أكثر.

وتابع «إنها ليست مجرد قضية مناخية، وليست صحية، لكنها قضية مشتركة... عندما يقرر الناس ما إذا كانوا سيفرضون حظراً على الغاز أم لا، يجب أن يأخذوا في الاعتبار التأثيرات المناخية والصحية... ويبدو واضحاً تماماً ما يظهره العلم».


أميركا أخبار أميركا البيئة التلوث البيئي الولايات المتحدة حرارة الأرض

اختيارات المحرر

فيديو