رئيس «أرامكو»: الانتقال في الطاقة لا يجري بسلاسة

رئيس «أرامكو»: الانتقال في الطاقة لا يجري بسلاسة

النفط يقاوم «ضغوط الفائدة» بـ«التوتر الأوكراني»
الجمعة - 25 جمادى الآخرة 1443 هـ - 28 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15767]
رئيس «أرامكو السعودية» أمين الناصر (رويترز)

قال أمين الناصر رئيس «أرامكو السعودية» وكبير الإداريين التنفيذيين بالشركة، أمس (الخميس)، إن الاستثمار في النفط والغاز مطلوب جنباً إلى جنب مع الاستثمارات في الطاقة الجديدة حتى تتمكن تلك الأخيرة من تلبية الاستهلاك المتزايد بواقعية.
وأضاف الناصر في تصريحات لمؤتمر «بي 20» في إندونيسيا عبر رابط فيديو: «نتفق جميعاً على أن الانتقال السلس للطاقة أمر ضروري تماماً للتحرك نحو مستقبل للطاقة المستدامة، لكن علينا أيضاً التفكير في التعقيدات والتحديات» حتى نحقق ذلك. وتابع: «علينا الإقرار بأن الانتقال الحالي لا يجري بسلاسة».
وكان الناصر قد قال إن «أرامكو» تستهدف تحقيق صافي انبعاثات صفري من عملياتها بحلول 2050، بينما تبني أيضاً قدرات هيدروكربونية وتوسع الطاقة الإنتاجية القصوى المستدامة إلى 13 مليون برميل يومياً. وتسعى السعودية، أكبر مصدّر للنفط في العالم، إلى تحقيق «صافٍ صفري» لانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، التي تنتج بالأساس من حرق الوقود الأحفوري، بحلول 2060.
وقال الناصر أمس، إن الاستثمارات في الهيدروكربونات يجب أن تتم جنباً إلى جنب مع أنواع الطاقة الجديدة، إذ سيسود الطلب على الطاقة التقليدية على الأرجح لوقت طويل. وأضاف أنه «مع بدء تعافي الاقتصاد العالمي، ينتعش الطلب على النفط والغاز؛ لكن نظراً لأن الاستثمار في النفط والغاز يتراجع، تتباطأ الإمدادات... وهو سبب ما نشهده من شح كبير في الأسواق في أوروبا وأجزاء من آسيا».
وشدد الناصر على أنه لا يدعو إلى تغيير في أهداف المناخ. وقال: «أقترح أن يستمر الاستثمار في كل من الطاقة القائمة والجديدة حتى تطوير تلك الأخيرة بما يكفي لتتمكن على نحو واقعي وملحوظ من تلبية الاستهلاك العالمي المتزايد للطاقة».
في غضون ذلك، جرى تداول النفط عند أعلى مستوياته في سبع سنوات فوق 90 دولاراً للبرميل أمس، إذ دعمت أزمة أوكرانيا الأسعار، على الرغم من إشارات إلى أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي سيشدد السياسة النقدية.
وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي 80 سنتاً، أي 0.89%، إلى 90.76 دولار للبرميل بحلول الساعة 12:26 بتوقيت غرينتش. وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 74 سنتاً، أو 0.85%، إلى 88.09 دولار للبرميل.
وارتفعت أسعار النفط أول من أمس (الأربعاء)، فزاد خام برنت متجاوزاً 90 دولاراً للبرميل لأول مرة منذ سبع سنوات وسط توترات بين روسيا والغرب. وتقف روسيا، ثاني أكبر منتج للنفط في العالم، في مواجهة مع الغرب بشأن أوكرانيا مما يثير مخاوف من تعطل إمدادات الخام إلى أوروبا.
وينصب اهتمام السوق على اجتماع يوم الثاني من فبراير (شباط) المقبل لمجموعة «أوبك+» التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» إلى جانب منتجين آخرين منهم روسيا.
ومن المرجح أن تلتزم المجموعة بخططها لزيادة المستوى المستهدف لإنتاج النفط في مارس (آذار)، وفقاً لما ذكرته عدة مصادر من «أوبك+» لـ«رويترز».
وتزيد «أوبك+» المستوى المستهدف للإنتاج كل شهر منذ أغسطس (آب) الماضي بمقدار 400 ألف برميل يومياً، متخلية تدريجياً عن خفض قياسي للإنتاج في 2020. لكن المجموعة واجهت تحديات تتمثل في الطاقة الإنتاجية المتاحة والتي منعت بعض الأعضاء من زيادة الإنتاج وفقاً لحصصهم. لكن زيادة مخزونات الخام والبنزين في الولايات المتحدة خففت بعض الشيء من القلق المتعلق بالإمدادات.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الخام الأميركية ارتفعت الأسبوع الماضي بمقدار 2.4 مليون برميل، مقابل توقعات بانخفاض قدره 728 ألف برميل في استطلاع أجرته «رويترز» لآراء المحللين. وزادت مخزونات البنزين بمقدار 1.3 مليون برميل، وهي أكبر زيادة منذ فبراير 2021.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو