«أستراليا المفتوحة»: مدفيديف يتخطى ألياسيم بصعوبة ويضرب موعداً مع تسيتيباس في نصف النهائي

«أستراليا المفتوحة»: مدفيديف يتخطى ألياسيم بصعوبة ويضرب موعداً مع تسيتيباس في نصف النهائي

الخميس - 24 جمادى الآخرة 1443 هـ - 27 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15766]

قلب الروسي دانييل مدفيديف، المصنف ثانياً عالمياً، تأخره بمجموعتين أمام الكندي الشاب فيليكس أوجيه - ألياسيم وبلغ نصف نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى للتنس، ليضرب موعداً نارياً مع اليوناني ستيفانوس تسيتيباس الرابع.

وحسم مدفيديف، وصيف العام الماضي، المباراة بخمس مجموعات مشوّقة 6 - 7 و3 - 6 و7 - 6 و7 - 5 و6 - 4 في 4 ساعات و42 دقيقة، ليكمل مشواره في بطولة يغيب عنها المصنف الأول عالمياً الصربي نوفاك ديوكوفيتش لترحيله من أستراليا بسبب عدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

وكان مدفيديف قد تغلب على الكندي البالغ 21 عاماً بثلاث مجموعات في نصف نهائي فلاشينغ ميدوز في سبتمبر (أيلول) الماضي عندما أحرز لقبه الوحيد في البطولات الكبرى، لكن الأدوار انقلبت في مباراة الأمس حيث كان ألياسيم قريباً من الفوز بعد تقدمه بمجموعتين.

تأخر الروسي بمجموعتين ثم سنحت لخصمه فرصة حسم المباراة في المجموعة الرابعة، لكنه قلب الأمور بحسم المجموعات الثلاث الأخيرة بصعوبة كبيرة.

وقال مدفيديف عقب اللقاء: «لم أقدم أفضل مستوياتي وفيليكس لعب بشكل رائع، تفوّق علي بصراحة، لم أكن أعرف ماذا أفعل، لذا قلت لنفسي عليك تذكر ماذا يفعل نوفاك بهذه الحالة! إذا أراد الفوز كان سيقاتل حتى النقطة الأخيرة».

وأضاف: «قاتلت حتى النقطة الأخيرة وقد نجح هذا الأمر، رفعت من مستواي خلال المباراة، خصوصاً في الشوط الفاصل للمجموعة الثالثة، وعندما أغلقوا سقف الملعب التقط أنفاسي وشعرت بأني بدأت ألعب أفضل».

وسيلاقي مدفيديف اليوناني تسيتيباس مرة ثانية في نصف نهائي أستراليا، بعدما تغلب عليه في طريقه إلى النهائي عندما خسر أمام ديوكوفيتش في 2021.

وكان تسيتيباس قد حسم ظهوره في نصف النهائي للمرة الثالثة في مسيرته، بفوز سهل على الإيطالي يانيك سينر المصنف العاشر عالمياً 6 - 3 و6 - 4 و6 - 2 في ساعتين و6 دقائق.

ويسعى تسيتيباس لبلوغ ثاني نهائي في البطولات الكبرى بعد رولان غاروس 2021. عندما خسر أمام ديوكوفيتش. وقال اليوناني البالغ 23 عاماً بعد لحظات من فوزه: «تواضعي ساعدني. أدركت أنني سأواجه لاعباً جيداً جداً، ركّزت على كراتي وقد نجحت بذلك».

وبهدوء وصلابة لم يترك تسيتيباس أي فرصة لمنافسه الذي كان يخوض أول ربع نهائي في ملبورن.

وتابع تسيتيباس الذي كان قد أجرى جراحة في كوعه قبل أشهر قليلة: «لم نعتقد أنه بمقدورنا خوض بطولة أستراليا المفتوحة. لقد أثبت لطبيبي العكس».

وفي منافسات السيدات قلبت البولندية إيغا شفيونتيك، المصنفة تاسعة عالمياً، تأخرها بمجموعة أمام الاستونية كايا كانيبي إلى فوز 4 - 6 و7 - 6 و6 – 3، لتبلغ الدور نصف النهائي.

وضربت شفيونتيك موعداً في المربع الذهبي مع الأميركية دانييل كولينز الفائزة على الفرنسية أليزيه كورنيه 7 - 5 و6 - 1 في ربع النهائي الآخر.

وتعد هذه النتيجة هي الأفضل للبولندية منذ تتويجها ببطولة رولان غاروس الفرنسية عام 2020.

وبعدما هيمنت خلال مبارياتها الثلاث الأولى، وجدت شفيونتيك صعوبة في تخطي الرومانية سورانا كيرستيا 5 - 7 و6 - 3 و6 - 3 في الدور ثمن النهائي، وأقرّت عقب فوزها على كانيبي مسترجعة كلام طاقمها التدريبي: «قال لي فريقي، بعد مباراتي أمام سورانا، أنه حتى مع خسارتي للمجموعة الأولى، لا بد أن أثق في الفوز. فكرت بذلك وركزت وخرجت بالنصر».

ووصلت كانيبي (36 عاماً) والمصنفة 15 عالمياً سابقاً في 2012 مرتين إلى الدور ربع النهائي في البطولات الكبرى الثلاث الأخريات، ولكن من دون أن تتمكن من تخطي الدور الثالث في ملبورن.

وفي المباراة الثانية، لم تواجه كولينز صعوبة في التغلب على الفرنسية ابنة الـ32 عاماً التي كانت أقصت الإسبانية غاربيني موغوروزا المصنفة ثالثة عالمياً والمتوجة مرتين بإحدى بطولات غراند سلام من الدور الثاني، والرومانية سيمونا هاليب الأولى عالمياً سابقاً من دور الـ16.

وقالت كولينز (28 عاماً) التي ستحاول أمام شفيونتيك أن تحجز بطاقتها للمباراة النهائية للمرة الأولى في غراند سلام: «هو شعور لا يصدّق، خصوصاً بعد المشكلات الصحية التي واجهتها» في إشارة إلى خضوعها لعملية جراحية في العام الماضي.

وتابعت: «إن أتمكن من العودة إلى هذا المستوى وأن أكافح كما فعلت وأكون قوية من الناحية البدنية، هي مكافأة جميلة». وفازت كولينز بعد العودة بدورتي سان خوسيه وباليرمو الإيطالية، لتعادل في ملبورن إنجاز وصولها إلى الدور نصف النهائي للمرة الثانية بعد عام 2019.


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو