«سرد المكان»... احتفالية بـ50 عاماً على تولي سلطان القاسمي حكم الشارقة

«سرد المكان»... احتفالية بـ50 عاماً على تولي سلطان القاسمي حكم الشارقة

الخميس - 24 جمادى الآخرة 1443 هـ - 27 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15766]

نظمت إمارة الشارقة عرضاً فنياً ضخماً تحت عنوان «سرد المكان»، الذي يسرد تاريخ الإمارة ومنجزاتها على هامش مرور خمسين عاماً على تولي الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مقاليد الحكم في الإمارة الخليجية.
وتضمن العرض أكثر من 10 فنون إبداعية، شملت الشعر والغناء والمسرح والسرد، ويجسد محطات بارزة من سيرة الشارقة وأهلها وعمرانها، وما تحقق من إنجازات خلال الخمسين عاماً الماضية، في الوقت الذي شارك بالعرض أكثر من 50 فناناً وعارض أداء وممثلاً من الإمارات ومن مختلف بلدان العالم.
واستهل العرض بمشاهد توزعت على 11 لوحة فنية، وذلك من خلال مشهد مفصلي من تاريخ الإمارة، يكشف مقاومة القواسم للاستعمار البرتغالي والهولندي بلوحة فنية جسدت المعركة التي دارت بين المستعمرين والقواسم، جمعت بين عروض القتال التعبيري، والقفز في الهواء، والاشتباك الجماعي. كما تضمنت المشاهد المتلاحقة التي مثلها العارضون والمؤدون إلى ذاكرة الشارقة قبل مئات السنين، ليبدأ مشهد يروي الجذور الجمالية للاسم الذي حملته «الشارقة»، بأغنية قدمتها شابة ترتدي ثوباً إماراتياً تقليدياً مطرزاً، وارتسمت من خلفها صورة الشمس ومن ثمّ تحول نورها وإشراقتها إلى لوحة جسدت معنى اسم الشارقة.
وتطرقت المشاهد إلى حكاية من طقوس صيد اللؤلؤ ورحلات البحارة الأوائل، وقدم العارضون والمؤدون بعد ذلك رقصات وعروضاً على صوت الموج والموسيقى، في دلالة على خير البحر وأثره في سيرة الإمارة وتجربة نهضتها.
وفي مشهد مسرحي تمثيلي، وقف العرض عند أولى الحكايات التي شكلت علاقة الشيخ الدكتور سلطان القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مع الكتاب، إذ روى المشهد قصة رهن حاكم الشارقة للخنجر الذي أهداه له والده مقابل حصوله على بعض الكتب.
وتطرق العرض لمسيرة البناء في الشارقة، بعد ذلك قُدمت عروض أدائية تحتفي بمنجزات الإمارة على كل المستويات، وأسدل العرض ستاره بلوحة تحمل صوراً لمحبي الإمارة وسكانها وزائريها، تجتمع مع بعضها لتشكّل الرقم 50، احتفاءً بالذكرى الـ50 لتولي الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي مقاليد الحكم الذي يصادف في 25 من يناير (كانون الثاني).


اختيارات المحرر

فيديو