رئيس الفيصلي: لا نفكر في إقالة راموس

رئيس الفيصلي: لا نفكر في إقالة راموس

فهد المدلج قال إن أوضاع فريقه مطمئنة رغم «الترتيب المتأخر»
الأربعاء - 23 جمادى الآخرة 1443 هـ - 26 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15765]
فهد المدلج يناقش مع جهازه الإداري والفني وضع

أكد فهد المدلج رئيس نادي الفيصلي، أن أوضاع فريقه الذي ينافس في الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم، مطمئنة، عطفاً على ما يقدمه من نتائج، مبيناً أن العمل متواصل من أجل النهوض بالفريق.
وقال في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «وضع الفريق لا يسعدنا، ولكن بعزيمة الرجال سيعود الفيصلي لسكة الانتصارات وتحقيق آمال وتطلعات الجماهير».
جاء ذلك في معرض رده على سؤال حول وضع الفريق المتأخر في جدول الدوري، والقلق الذي يمثله ذلك لأنصار الفيصلي، في ظل وجود استحقاق آخر يتمثل في المشاركة الأولى في دور المجموعات من دوري أبطال آسيا.
وتراجع الفيصلي خطوة جديدة في جدول ترتيب الدوري، بعد خسارته من الاتحاد بهدف دون مقابل في الجولة الماضية، ليتواصل بذلك مسلسل التراجع في النتائج والمراكز للفريق الذي حقق في الموسم الماضي أكبر المنجزات، بحصوله على لقب بطولة كأس الملك، التي منحته بطاقة مباشرة لدور المجموعات في دوري أبطال آسيا في النسخة القادمة.
وبيَّن المدلج أن اللاعب الأسترالي الدولي مارتن بويل سيكون بديلاً عن اللاعب البرازيلي جيلرمي الذي تم إنهاء التعاقد معه ودياً قبل أيام، ليتم الإعلان عن التوقيع مع اللاعب الأسترالي الذي يلعب في خط الهجوم.
ونفى أن تكون هناك أي نية لإقالة المدرب البرتغالي دانييل راموس، بعد النتائج المخيبة التي تعرض لها الفريق تحت قيادته، بعد أن جاء بديلاً للإيطالي تراميزاني الذي تمت إقالته بعد عدة جولات من بطولة الدوري.
وكان راموس قد قاد الفيصلي في 12 مباراة، وفاز الفريق في مباراة واحدة تحت قيادته، بينما توزعت بقية المباريات ما بين التعادلات والخسائر؛ حيث خرج الفيصلي من سباق المنافسة على بطولة كأس الملك، وكذلك خسر السوبر السعودي أمام الهلال.
وبالعودة إلى استعدادات فريق الفيصلي للمرحلة الحاسمة من بطولة الدوري، والتي يسعى من خلالها للتقدم إلى مناطق الدفء، فلم يتخذ المدرب أي قرار بشأن إقامة معسكر خلال فترة التوقف الحالية لبطولة الدوري، بينما تجري تحركات من أجل خوض مباراة ودية أمام الشباب قبل مواجهة ضمك الدورية، في الخامس من فبراير (شباط) المقبل.
وكان عدد من النجوم السابقين في الفيصلي قد طالبوا بالتركيز على بطولة الدوري، والسعي للبقاء، ليكون ذلك الهدف الرئيسي في بقية هذا الموسم؛ حيث اعتبروا في حديثهم لـ«الشرق الأوسط» أن البقاء في دوري المحترفين السعودي أهم من أي منجز في المشاركة القارية المقبلة.
ومر الفيصلي بظروف مشابهة في الموسم الماضي، إلا أنه نجح في الابتعاد عن الحسابات في الجولة الأخيرة من بطولة الدوري، قبل أن يتوج موسمه بتحقيق بطولة كأس الملك التي جعلت الفريق محل إشادة واسعة في الشارع الرياضي السعودي.
ونال الفريق شهادة الكفاءة المالية، على اعتبار أن الالتزامات المرصودة من قبل وزارة الرياضة لم تتجاوز 2.1 مليون ريال سعودي.


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو