نادال يجتاز شابوفالوف بصعوبة ويضرب موعداً مع بيريتيني في نصف النهائي

نادال يجتاز شابوفالوف بصعوبة ويضرب موعداً مع بيريتيني في نصف النهائي

بارتي تسحق بيغولا وتصبح على مقربة من التتويج بلقب بطولة أستراليا المفتوحة
الأربعاء - 23 جمادى الآخرة 1443 هـ - 26 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15765]

تخطى الإسباني المخضرم رافائيل نادال آلام معدته وبات على بعد مباراتين من إحراز لقبه الحادي والعشرين القياسي في البطولات الأربع الكبرى للتنس، بعد بلوغه أمس نصف نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، فيما تابعت الأسترالية أشلي بارتي تحليقها نحو باكورة ألقابها الكبرى على أرضها.

وتفوّق نادال (35 عاماً) المصنف خامساً عالمياً على الكندي دنيس شابوفالوف الرابع عشر البالغ 22 عاماً 6 - 3 و6 - 4 و4 - 6 و3 - 6 و6 - 3 في أربع ساعات وثماني دقائق على ملعب رود لايفر أرينا في ملبورن، ليبلغ نصف النهائي السابع له في ملبورن حيث أحرز لقب 2009.

ويلتقي نادال مع الإيطالي ماتيو بيريتيني السابع الفائز في مباراة ماراثونية على الفرنسي غايل مونفيس (المصنف العشرين) 6 - 4 و6 - 4 و3 - 6 و3 - 6 و6 - 2.

ويتشارك نادال الرقم القياسي في عدد إحراز الألقاب الكبرى (20)، مع السويسري روجر فيدرر والصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي تم ترحيله من أستراليا لعدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا. وتقدّم نادال بمجموعتين نظيفتين لكنه بدأ يشعر بآلام في المعدة، قبل أن يصمد ويحسم المباراة الماراثونية. وشرح «الماتادور» سبب استدعاء الجهاز الطبي قائلاً: «بدأت أشعر بالانزعاج من معدتي، فطلبت المساعدة. تأكدوا من أن كل شيء على ما يرام وتناولت بعض الأدوية لتحسين الوضع. كنت محظوظاً للإرسال بشكل جيد في المجموعة الخامسة...لا أعرف كيف فزت، كنت مدمَّراً».

وأحرز نادال لقب دورة تحضيرية قبل ملبورن بعد غيابه عن معظم موسم 2021 لإصابة مزمنة في قدمه، أصيب قبلها بفيروس كورونا في ديسمبر (كانون الأول) خلال مشاركته في دورة أبوظبي الاستعراضية.

وعلق «رافائيل» على استفادته من يومين لخوض نصف النهائي الجمعة بعدما كان دور الأربعة يقام سابقاً الخميس: «يومان، هذا هام جداً. لم أعد في الحادية والعشرين! حقيقة الأمر، أنه منذ شهرين لم نكن نعرف إذا كنا قادرين على العودة إلى المنافسات... ممارستي التنس مجدَّداً هي هدية من الحياة».

في المقابل، عبّر شابوفالوف عن إحباطه محطّماً مضربه بعد الخسارة، ودخل في جدال مستمر مع الحكم معترضاً على تأخر نادال في تنفيذ إرسالاته، لدرجة أنه وصفه بـ«الـفاسد». وكانت المواجهة الخامسة بين نادال وشابوفالوف، وصيف بطل ويمبلدون العام الماضي، فرفع الأول رصيده إلى أربعة انتصارات متتالية، بعدما خسر الأولى في ثمن نهائي دورة مونتريال للماسترز عام 2017. وفي المباراة الثانية، قاوم بيريتيني عودة مونفيس الذي قلب تأخره بمجموعتين، ليحسم المواجهة في 3 ساعات و49 دقيقة.

وقال الإيطالي البالغ 25 عاماً: «يا لها من معركة! اعتقدت أني سأتمكن منه في المجموعة الثالثة لكني وجدت نفسي أخوض الخامسة... لكني صمدت وأنا سعيد». وهذه أول مرة يبلغ فيها وصيف ويمبلدون العام الماضي، الدور نصف النهائي في أستراليا كما أصبح أول إيطالي يحقق هذا الإنجاز.

وفي ربع النهائي، يلعب الروسي دانييل مدفيديف الثاني عالمياً مع الكندي فيليكس أوجيه - ألياسيم، واليوناني ستيفانوس تسيتيباس الرابع مع الإيطالي الآخر يانيك سينر.

ولدى السيدات، سحقت الأسترالية بارتي، المصنفة أولى عالمياً، الأميركية جيسيكا بيغولا في طريقها إلى نصف النهائي، حيث تأمل في أن تصبح أول أسترالية متوجة على أرضها منذ كريس أونيل في 1978.

وهيمنت بارتي (25 عاماً) على المصنفة 21 عالمياً حاسمة المباراة 6 - 2 و6 - صفر في 63 دقيقة على ملعب رود لايفر أرينا، لتضرب موعداً في المربع الأخير مع الأميركية الأخرى ماديسون كيز.

وقالت بارتي التي تقدم مستويات رائعة في البطولة الحالية: «سعيدة لشراستي في الكرات الأمامية حتى لو ارتكبت بعض الأخطاء».

وبلغت بارتي في أستراليا نصف نهائي 2020 وربع النهائي في 2021، علماً بأنها متوجة بلقبين كبيرين هما رولان غاروس 2019 وويمبلدون 2021. وشرحت أنها منذ خسارة نصف النهائي في أستراليا: «أصبحت أكثر كمالاً، لدي خبرة أكثر لإدارة المواقف المختلفة».

وكانت بارتي تفوقت على الأوكرانية ليسيا تسورنكو 6 - صفر و6 - 1 وفي 54 دقيقة، والإيطالية لوتشيا برونتسيتي 6 - 1 و6 - 1 في 52 دقيقة، الإيطالية الأخرى كاميلا جورجي 6 - 2 و6 - 3 في 61 دقيقة والأميركية أماندا أنيسيموفا 6 - 4 و6 - 3 في ساعة و14 دقيقة.

وكانت كيز المصنفة 51 عالمياً بلغت نصف النهائي، بفوزها على التشيكية باربورا كرايتشيكوفا الرابعة وبطلة رولان غاروس العام الماضي 6 - 3 و6 - 2.

وهي المرة الثانية التي تبلغ فيها كيز دور الأربعة في البطولة الأسترالية بعد عام 2015 عندما خسرت أمام مواطنتها سيرينا ويليامز. وقالت كيز البالغة من العمر 26 عاماً: «أعتقد أنني سأبكي... كان العام الماضي معقداً جداً. لقد فعلت كل شيء خلال الفترة الإعدادية للموسم الجديد للبدء من الصفر دون التفكير في العام الماضي. وحتى الآن نجحت في مسعاي».

وإذا كانت كيز حالياً خارج لائحة اللاعبات الـ50 الأوليات (كانت في المركز 87 في 10 يناير (كانون الثاني) الحالي)، فسبق لها احتلال المركز السابع في عام 2016 ولعبت المباراة النهائية لبطولة الولايات المتحدة المفتوحة على ملاعب فلاشينغ ميدوز عام 2017 عندما خسرت أمام مواطنتها سلون ستيفنز، نصف النهائي في العام التالي قبل أن تخرج على يد اليابانية ناومي أوساكا.

في العام الماضي، بدأت موسمها في مارس (آذار) وفازت بمباراة واحدة فقط، في دورة إنديان ويلز الأميركية في أكتوبر (تشرين الأول)، منذ خروجها من ثمن نهائي بطولة ويمبلدون في يوليو (تموز). وفي ملبورن، شهدت نتائجها تراجعاً منذ بلوغها ربع النهائي عام 2018، حيث خرجت من ثمن النهائي في 2019، والدور الثالث عام 2020، وغابت عن نسخة العام الماضي. لم تلعب ربع نهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى منذ رولان غاروس 2019.

وفي ربع النهائي، تلعب الأميركية دانييل كولينز مع الفرنسية أليزيه كورنيه والبولندية إيغا شفيونتيك السابعة مع الاستونية كايا كانيبي.


رياضة

اختيارات المحرر

فيديو