«أوميكرون الخفي»... دعوات لليقظة وتحذيرات من الذعر

«أوميكرون الخفي»... دعوات لليقظة وتحذيرات من الذعر

سلالة جديدة تثير اهتمام العلماء وتطرح أسئلة جديدة
الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1443 هـ - 25 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15764]
مواطن يتلقى لقاحاً ضد «كورونا» في مستشفى بمنطقة تانغراغ بإندونيسيا أمس (د.ب.أ)

يراقب العلماء عن كثب نوعاً فرعياً من متحور كورونا المستجد الأخير «أوميكرون»، أطلق عليه «أوميكرون الخفي»، لتحديد كيف يمكن أن يؤثر ظهوره على انتشار الوباء في المستقبل.

ويأتي لقب «الخفي» بسبب اختلاف رئيسي مع «أوميكرون» الأصلي، إذ إن النسخة الأصلية «BA.1»، كان من السهل نسبياً تتبعها بسبب «شذوذ جيني معين» يجعلها بارزة في اختبارات «بي سي آر»، إلا أن السلالة الجديدة «BA.2» لا تتمتع بهذه الميزة، ما يزيد من صعوبة مراقبتها، وهذا يعني أن اختبار الـ«بي سي آر» سيكتشف ما إذا كان الشخص مصاباً بـ«كوفيد – 19»، لكن ستحتاج العينات إلى مزيد من التحليل المعملي لتحديد ما إذا كان الشخص لديه «أوميكرون الخفي».

وأصبح البديل الأولي من «أوميكرون» هو سلالة الفيروس المهيمنة في الأشهر الأخيرة، لكن أكثر من 40 دولة حول العالم، حدّدت بشكل ملحوظ مئات الحالات من الإصدار الأخير، الذي يطلق عليه «أوميكرون الخفي» أو ما يعرف علميا باسم (BA.2)، بينما تشير البيانات الدولية إلى أنه يمكن أن ينتشر بسرعة نسبياً.

وحددت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة أكثر من 400 حالة في بريطانيا في الأيام العشرة الأولى من هذا الشهر، وأشارت إلى أن أحدث متغير تم اكتشافه في نحو 40 دولة أخرى، وهو ما يمثل غالبية الحالات الحديثة في بعض الدول بما في ذلك الهند والدنمارك والسويد.

وأشارت الوكالة، يوم الجمعة الماضي، إلى أنها «حددت أوميكرون الخفي (BA.2)، باعتباره متغيراً قيد التحقيق، حيث كانت حالاته في ازدياد، حتى لو ظل البديل الأولي أوميكرون هو المهيمن حالياً».

وأكدت الوكالة أنه «لا يزال هناك عدم يقين حول أهمية التغيرات في الجينوم الفيروسي» بالمتحور الفرعي، الأمر الذي يتطلب المراقبة، لا سيما أن الأيام الأخيرة أظهرت ارتفاعاً حاداً في انتشار المتغير الفرعي، لا سيما في الهند والدنمارك.

وقال عالم الأوبئة الفرنسي أنطوان فلاهولت، لوكالة الصحافة الفرنسية: «ما فاجأنا هو السرعة التي ترسخ بها هذا النوع الفرعي».

ولم يتم تصنيف المتحور الفرعي حتى الآن كمتحور مثير للقلق، لكن فلاهولت يقول إن «البلدان يجب أن تكون متيقظة لأحدث التطورات حيث يكثف العلماء المراقبة».

وتوقعت فرنسا ارتفاعاً في معدلات دخول المستشفيات في منتصف شهر يناير (كانون الثاني)، ولم يحدث ما تم توقعه، وربما يرجع ذلك إلى أن هذا البديل الفرعي يبدو قابلاً للانتقال بشدة، ولكنه ليس أكثر ضراوة من البديل الأولي «أوميكرون».

وقالت وكالة الصحة العامة الفرنسية: «ما يهمنا هو ما إذا كان هذا (البديل الفرعي) يمتلك خصائص مختلفة عن أوميكرون من حيث العدوى والخطورة».

وحتى الآن، ظهر عدد قليل فقط من حالات المتحور الفرعي في فرنسا، لكن الدولة تراقب التطورات.

ويقول فلاهولت إن «كلمة السر ليست الذعر ولكن اليقظة»، لأن في الوقت الحالي لدينا انطباعاً بأن حالات الإصابة بالمتحور الفرعي أقل حدة عند مقارنتها بحالات أوميكرون الكلاسيكية». ويضيف: «لكن هناك العديد من الأسئلة المطروحة والحاجة إلى مراقبة خصائص المتغير الجديد».

وغرد توم بيكوك، عالم الفيروسات في «إمبريال كوليدج» بلندن، قائلاً: «تشير الملاحظات المبكرة جداً من الهند والدنمارك إلى أنه لا يوجد فرق كبير في الشدة، مقارنة بالمتحور الأصلي»، مضيفاً أن البديل الأخير «لا ينبغي أن يشكك في فاعلية اللقاحات الحالية».

وأضاف أنه «من المحتمل أن تكون هناك اختلافات طفيفة في فاعلية اللقاح ضد أوميكرون والمتحور الفرعي، وأنا شخصياً لست متأكداً من أن المتحور الفرعي سيكون له تأثير كبير على موجة أوميكرون الحالية».


سويسرا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو