القوات العراقية تصطدم بعبوات «داعش» في الرمادي.. ومئات الأسر النازحة تعود

القوات العراقية تصطدم بعبوات «داعش» في الرمادي.. ومئات الأسر النازحة تعود

مصدر أمني: التنظيم المتطرف قصف بقنابل الكلور بعض أحياء المدينة
الخميس - 4 رجب 1436 هـ - 23 أبريل 2015 مـ

أعلن قائد عمليات الأنبار وكالة اللواء الركن محمد خلف عن تحرير 30 في المائة من منطقة الصوفية شرقي مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار، مضيفا أن كثرة العبوات الناسفة تعيق تقدم القوات الأمنية.
وقال خلف في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «القوات الأمنية المشتركة من قوات الجيش والشرطة وبالتعاون والتنسيق مع جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت والمقاتلون من أبناء العشائر تمكنت من فتح الطريق الإستراتيجي شرق مدينة الرمادي باتجاه مقر قيادة عمليات الأنبار بعد أن كان تحت سيطرة مسلحي تنظيم داعش». وأضاف أن «انتشار القناصة فوق أسطح البنايات وبين الأحياء السكنية وكذلك الكم الهائل من العبوات الناسفة المزروعة في الطرقات ومنازل المواطنين أعاقت تقدم قواتنا»، مشيرا إلى أن «هناك تقدما في جميع قواطع الرمادي وخاصة في مناطق الحوز ومنطقة الورار».
بدوره، قال فالح العيساوي، نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار، لـ«الشرق الأوسط» إن «الوضع الأمني في تحسن مستمر والقوات الأمنية استطاعت استعادة السيطرة على كل المناطق وسط مدينة الرمادي والمعارك الآن انتقلت لتحرير مناطق كانت تحت سيطرة المسلحين منذ أشهر بعد أن تمت استعادة السيطرة على المناطق التي احتلها داعش في الأيام الماضية، والقوات المشتركة تشن الآن هجوما من ثلاثة محاور باتجاه تحرير منطقة الحوز غرب الرمادي والمحور الثاني باتجاه منطقة الصوفية شمال المدينة والمحور الثالث باتجاه مناطق شرقي الرمادي، لكن عملية التقدم هذه تأتي حسب الخطط الموضوعة والمدروسة من قبل قيادة العمليات والتحالف الدولي لضمان نجاح هذا التقدم».
من ناحية ثانية، أعلن العيساوي «إن العائلات التي نزحت من الرمادي بدأت بالعودة إلى مناطقها وسجلت مراكزنا الأمنية اليوم (أمس) عودة 1800 عائلة إلى أحياء وسط المدينة مثل حي الأندلس وحي الشركة وحي الجمعية، وتقوم لجان أمنية بتنظيم عودة الأهالي إلى مناطقهم بشكل يضمن سلامتهم ويمنع تسلل المسلحين».
بدوره، قال المواطن ماجد حامد إبراهيم، 23 سنة، وهو من النازحين العائدين إلى الرمادي، لـ«الشرق الأوسط» إنه سيحتفل اليوم «مع أهلي وأصحابي بحفل زواجي الذي تأجل بسبب دخول مسلحي تنظيم داعش إلى مدينتنا ومن ثم نزوحنا باتجاه بغداد، وستكون الفرحة فرحتين، فرحة الزواج والفرحة الكبرى بعودتي إلى مدينتي الحبيبة».
من جهته، أعلن مدير مركز شرطة الحق في مدينة الرمادي الرائد عمر خميس عودة مئات الأسر النازحة إلى خمس مناطق في المدينة بعد ثلاثة أيام من نزوحها. وقال خميس إن «المئات من الأسر النازحة عادت إلى مناطق سكناها في الملعب والورار الجمعية والبو علوان والشركة».
وفي تطور لاحق، كشف عضو مجلس محافظة الأنبار فرحان محمد عن قيام مسلحي تنظيم داعش بقصف بعض النقاط الأمنية والمناطق السكنية في مدينة الرمادي بقنابل تحوي غاز الكلور، فيما أكد حدوث حالات اختناق بين المواطنين. وقال محمد في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «عناصر تنظيم داعش الإرهابي أقدموا على قصف الأحياء السكنية في مدينة الرمادي بقنابل الكلور انتقاما من المدنيين الذين عادوا لمنازلهم بعد حملة النزوح الكبرى من المدينة، إذ يهدف هذا التنظيم الإجرامي لبث الرعب بين صفوف المدنيين وإجبارهم على ترك مناطقهم».


اختيارات المحرر

فيديو