إردوغان ينفي عزم أنقرة إرسال قوات برية لتحرير الموصل

إردوغان ينفي عزم أنقرة إرسال قوات برية لتحرير الموصل

الرئيس التركي في مؤتمر صحافي مشترك مع معصوم: تنظيم داعش فيروس مدمر
الخميس - 4 رجب 1436 هـ - 23 أبريل 2015 مـ
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مستقبلا نظيره العراقي فؤاد معصوم في أنقرة أمس (أ.ف.ب)

نفى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن تكون لدى بلاده نية للمشاركة في عملية تحرير الموصل من تنظيم داعش بما في ذلك إرسال قوات برية. وقال إردوغان، خلال مؤتمر صحافي عقده مع نظيره العراقي فؤاد معصوم في العاصمة التركية أنقرة أمس، إن «الإرهاب في العراق كان قبل 12 عامًا والأزمات موجودة آنذاك قبل ظهور تنظيم داعش». وأضاف «بداية دخولهم للموصل كانت فترة متأزمة جدًا في العراق ونحن نقول مرارا وتكرارا إن العمليات الجوية لن تؤدي إلى نتيجة بالقضاء على الإرهاب والإرهابيين في العراق وسوريا وإذا ما أردنا القضاء على (داعش) يجب أن نتحرك إلى جانب العمليات الجوية، أن تكون هناك قوات برية لأنه بالسيطرة على الأرض نكون قد تمكنا من حفظ الأمن».

وأشار إردوغان إلى أن لتنظيم داعش الآن عربات ودبابات حصل عليها من مراكز معروفة وللأسف الشعب العراقي وحده يدفع ثمن الأخطاء، مجددا تأكيده على أن تركيا جاهزة للانضمام إلى خطة التدريب والتسليح وقد تم إرسال أكثر من 750 شاحنة كدعم إنساني مع بناء مخيمات على الأراضي العراقية وأيضا نقوم بدعم النازحين واللاجئين في هذه المخيمات.

ووصف الرئيس التركي تنظيم داعش بأنه «فيروس مدمر يهدف إلى تقسيم وتدمير الأمة الإسلامية».

ونقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية قوله إنه «من الضروري صياغة استراتيجية دولية للقضاء على هذا التيار». وتابع «حتى لو تمكنا من تدمير (داعش) فستنشأ مجموعة أخرى باسم آخر». وتساءل «من أين تأتي أسلحته وموارده؟ علينا التركيز على ذلك».

وبشأن ما إذا كانت المشاركة التركية تمتد إلى إرسال قوات برية، قال إردوغان إن «تركيا لن ترسل قوات برية لكننا وفق الدستور التركي نمد أيدينا لحكومة بغداد من أجل الدعم والتعاون فيما بيننا».

من ناحية ثانية، أبدى إردوغان «رغبة تركيا باستيراد الغاز الطبيعي من العراق لأن تركيا الآن في ثورة في مجالات الصناعة والتكنولوجيا لذلك نعطي الغاز الطبيعي أهمية كبيرة والآن تحتل روسيا المرتبة الأولى وإيران الثانية وأذربيجان الثالثة في واردات تركيا للغاز ونتمنى أيضا أن نستورد الغاز الطبيعي من العراق».

من جانبه، أكد الرئيس العراقي خلال المؤتمر الصحافي اهتمام العراق بالتعاون مع تركيا وبناء علاقات متينة، . وأضاف معصوم أن العراق وتركيا يرتبطان بعلاقات ووشائج كثيرة وهي مبنية على أسس متينة ومصالح مشتركة، مشيرًا إلى أن «تركيا دولة مهمة ونبدي اهتماما للتعاون معها». وأضاف معصوم أن «العالم يواجه نمطا جديدا من العمليات الإرهابية وأتفق مع ما قاله الرئيس إردوغان بأن الإرهاب فيروس متنقل»، لافتا إلى أن «هناك خلايا نائمة لـ(داعش) تعمل بصمت في عدد من الدول العربية والغربية».

من ناحية ثانية، تباينت مواقف المسؤولين العراقيين لجهة الدور التركي في الحرب ضد تنظيم داعش في العراق. فمحافظ نينوى أثيل النجيفي أكد في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «العراق يرحب بأي مساعدة من أي نوع من الأشقاء والأصدقاء لتحرير الموصل وكل محافظة نينوى من تنظيم داعش الإرهابي طبقا لمستلزمات السيادة الوطنية»، مؤكدا أن المساعدات التركية على صعيد عملية تحرير الموصل «تجري وفق السياقات الرسمية ومن خلال الحكومة العراقية ووزارة الدفاع سواء كان على صعيد المدربين والمستشارين الأتراك أو على صعيد الأسلحة». وتابع «نريد لمعركة الموصل أن يكون طابعها عراقيا مائة في المائة إذ إن العراق ليس بحاجة إلى قوات برية من الآخرين بقدر ما يحتاج إلى الأسلحة والتدريب والتجهيز».

أما عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي عباس البياتي فقد أكد أن زيارة الرئيس فؤاد معصوم إلى تركيا تأتي في سياق طبيعي لتبادل العلاقات بين البلدين تمثلت في الفترة الماضية بزيارات لرئيسي الوزراء والبرلمان وكذلك زيارة رئيس الوزراء التركي إلى بغداد نتيجة لنمو العلاقات بين البلدين، وهو ما يؤكد تطابق رؤاهما في الكثير من المسائل المهمة لا سيما الحرب على الإرهاب رغم وجود تبادين في الموقف التركي لجهة طبيعة المشاركة حيث يأمل العراق أن تكون المشاركة التركية أوسع وأكبر.


اختيارات المحرر

فيديو