برلسكوني ينسحب من السباق الرئاسي في إيطاليا

حوكم برلسكوني على خلفية قضايا فساد ورشوة ولكن تمت تبرئته العام الماضي (أ.ب)
حوكم برلسكوني على خلفية قضايا فساد ورشوة ولكن تمت تبرئته العام الماضي (أ.ب)
TT

برلسكوني ينسحب من السباق الرئاسي في إيطاليا

حوكم برلسكوني على خلفية قضايا فساد ورشوة ولكن تمت تبرئته العام الماضي (أ.ب)
حوكم برلسكوني على خلفية قضايا فساد ورشوة ولكن تمت تبرئته العام الماضي (أ.ب)

أفادت تقارير إعلامية إيطالية بأن رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني لا يعتزم الترشح لانتخابات الرئاسة. وقال برلسكوني إنه انسحب من سباق الرئاسة في تصريحات خلال اجتماع افتراضي لكبار ممثلي أحزاب تيار يمين الوسط الإيطالية أمس (السبت).
وذكرت تقارير في عدة صحف ووكالتي «أنسا» و«أندكرونوس» للأنباء، أن برلسكوني لم يحضر الاجتماع بنفسه وأن ممثلاً عنه تلا بيانه.
وجاء في البيان: «قررت أن أسلك مساراً آخر في الطريق إلى المسؤولية الوطنية، وأطلب من الجميع الامتناع عن ترشيح اسمي لأصبح رئيساً للجمهورية. سأخدم بلادي بأسلوب آخر».
ومن المقرر أن ينتخب رئيس إيطاليا، الذي سيخلف سيرجيو ماتاريلا، أعضاء مجلس النواب والشيوخ، بالإضافة إلى ممثلين عن المناطق التي تحظى بحكم ذاتي.
وتعهد الحزبان اليمينيان «أخوة إيطاليا» و«الرابطة» بدعم زعيم حزب «فورزا إيطاليا» في الانتخابات الأسبوع الماضي، إلا أن أصوات الأحزاب الثلاثة لا تكفي لتحقيق الأغلبية.
ورغم ذلك أصر برلسكوني على أن عدد مؤيديه كافٍ، أي 505 من الـ1009 شخص المعنيين بالانتخابات، لكنه غير راغب في الترشح لشغل المنصب. وأثار هذا التصريح الشكوك، حيث ذكر مراقبون قبل أيام قلائل، أنه ينقصه ما يصل إلى 100 صوت للفوز.
وحوكم برلسكوني، الذي كان رئيساً للوزراء ثلاث مرات، على خلفية قضية فساد بعد ما أطلق عليها قضية «روبي جيت». كما تمت أيضاً محاكمته بسبب إعطاء رشوة لشهود وعازف موسيقى على صلة بحفلات «بونجا بونجا» الماجنة ولكن تمت تبرئته العام الماضي.



محكمة دولية تقضي بسجن عضو سابق في «جيش تحرير كوسوفو» 18 عاماً

بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
TT

محكمة دولية تقضي بسجن عضو سابق في «جيش تحرير كوسوفو» 18 عاماً

بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)
بيتر شالا يمثل أمام المحكمة (أ.ف.ب)

قضت المحكمة الخاصة بكوسوفو في لاهاي، الثلاثاء، على بيتر شالا، العضو السابق في «جيش تحرير كوسوفو»، بالسجن 18 عاماً لإدانته بارتكاب جرائم حرب خلال انتفاضة كوسوفو ضد القوات الصربية عامي 1998 و1999.

ووفق «رويترز»، أُدين شالا بارتكاب جرائم حرب شملت التعذيب والقتل والاحتجاز التعسفي، وارتُكبت في أثناء إدارته سجناً مؤقتاً تعرض فيه أفراد للإيذاء وقُتل رجل واحد على الأقل.