لماذا النظام الهجين للعمل بين المكتب والمنزل مرهق عاطفياً؟

لماذا النظام الهجين للعمل بين المكتب والمنزل مرهق عاطفياً؟

السبت - 19 جمادى الآخرة 1443 هـ - 22 يناير 2022 مـ
يتطلب النظام الهجين للعمل تغييرات متكررة في العادات اليومية (غيتي)

عندما عُرض على كلارا نظام عمل هجين (حيث ستعمل من المنزل في أيام ومن مقر العمل في أيام أخرى) بسبب ظروف الوباء، اعتقدت أنها ستحصل على أفضل ما في النظامين.
وانضمت كلارا في البداية إلى شركتها التي تتخذ من لندن مقراً لها بموجب عقد عمل من المكتب بدوام كامل، لكن الموجات المتتالية من «كوفيد - 19» أجبرتها على العمل من المنزل.
وقدم رئيسها عرض «النظام الهجين» للعمل في سبتمبر (أيلول) 2021، حيث ستكون أيام الثلاثاء والخميس أيام عمل من المنزل، مع قضاء بقية الأسبوع في المكتب خلال ساعات العمل العادية.
وتقول كلارا، «كان الحصول على هذا النظام في البداية بمثابة فرصة للارتياح»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
لكن مع مرور الأشهر، سرعان ما أفسح نظام العمل الهجين الطريق أمام المتاعب في حياتها. وتقول كلارا، «أشعر بالاستقرار والتركيز في الأيام التي أعمل فيها من المنزل... لكن بحلول المساء، أخشى الاضطرار إلى العودة والجلوس في مكتبي لمدة 8 ساعات يومياً في مكتب صاخب، مع التحديق في شاشة الكومبيوتر».
وتشعر كلارا الآن أن لديها مكانين للعمل يجب عليها ترتيبهما وصيانتهما، أحدهما في المكتب والآخر في المنزل. وتوضح: «التخطيط مرهق، وأخذ الكومبيوتر المحمول من المكتب وإليه كل يوم، وتذكر الأشياء المهمة التي تركتها في أي مكان منهما».
وتشير كلارا إلى «التحول النفسي» الذي تمر به بسبب تغير مكان العمل كل يوم، وتقول «هذا متعب للغاية، هذا الشعور المستمر بعدم الاستقرار والتوتر».
وبدأت البيانات الواردة في دعم مثل هذه القصص، فقد أفاد العديد من الموظفين بأن نظام العمل الهجين يستنزفهم عاطفياً. ففي دراسة عالمية حديثة أجرتها منصة «Tinypulse»، أفاد أكثر من 80 في المائة من المشاركين أن مثل هذا النظام كان مرهقاً لهم. وأكد الموظفون أن النظام الهجين كان مرهقاً عاطفياً ومثيراً للقلق، حتى أكثر من نظام العمل من المكتب بدوام كامل.
وتشرح إلورا فويلز، عالمة النفس في «Tinypulse» أنه «كان هناك شعور بأن النظام الهجين سيجمع أفضل ما في النظامين (العمل من المكتب والعمل من المنزل)»، لكن يبدو أن «اضطراب الروتين اليومي للموظفين والطبيعة المتقطعة للنظام الهجين أشياء يجدها العمال مُتعبة للغاية».
وحسب فويلز، فإن «الروتين المتسق الذي يمكن التنبؤ به يُساعد الأشخاص على التعامل مع مشاعر التوتر وعدم اليقين، خصوصاً أثناء الوباء»، لكن «يتطلب النظام الهجين تغييرات متكررة في تلك العادات اليومية، ويجعل من الصعب العثور على روتين يومي واضح».


العالم أخبار العالم فيروس كورونا الجديد منوعات ظروف العمل

اختيارات المحرر

فيديو