السفير السعودي لدى بريطانيا: «عاصفة الحزم» يمكن أن تصبح نموذجًا للعمل العربي المشترك

السفير السعودي لدى بريطانيا: «عاصفة الحزم» يمكن أن تصبح نموذجًا للعمل العربي المشترك

قال إن التدخل الإيراني في الشؤون العربية أثار الاضطراب والفوضى بالمنطقة
الخميس - 4 رجب 1436 هـ - 23 أبريل 2015 مـ

قال سفير السعودية لدى بريطانيا إن التحالف بقيادة السعودية الذي نفذ ضربات جوية على مدى أربعة أسابيع ضد المقاتلين الحوثيين في اليمن، حقق أهدافه، وإنه يمكن أن يصبح نموذجا للعمل العربي المشترك في المستقبل.

وقال الأمير محمد بن نواف، أيضا، إن التدخل العسكري السعودي في اليمن يظهر أن المملكة ستقف في مواجهة إيران وأن الدول العربية يمكنها حماية مصالحها بنفسها.

وقال الأمير محمد بن نواف لوكالة «رويترز» للأنباء، في مقابلة بالسفارة السعودية في لندن، إنه «يجب ألا يكون لإيران أي دور في الشؤون اليمنية. إنهم ليسوا جزءا من العالم العربي». وأضاف: «لقد أثار تدخلهم الاضطراب والفوضى في منطقتنا هذه الجزء من العالم، وقد رأينا الأحداث التي جرت بسبب سياساتهم الخبيثة». وتابع: «ومن ثم كان التحالف وسياسة خارجية جديدة لنا جميعا. نريد عالما عربيا خاليا من أي تدخل خارجي.. يمكننا أن نتعامل مع مشكلاتنا».

وقال السفير السعودي إن الحملة العسكرية أنهت «مفهوم أننا غير قادرين.. وأننا لا نملك القدرة على اتخاذ مثل هذه القرارات الصعبة».

ونجحت الضربات الجوية التي بلغت أكثر من 2400 طلعة نفذتها طائرات سعودية وأخرى من دول التحالف، في ضرب مستودعات الأسلحة وعطلت خطوط الإمداد وأضعفت الحوثيين وحلفاءهم في المحافظات الجنوبية من البلاد.

وقال الأمير محمد بن نواف إن الحملة دخلت الآن مرحلة جديدة، موضحا: «هذا ليس وقفا لإطلاق النار، وإنما عملية تنتقل من كونها حملة قصف استراتيجي، إلى عملية ستدعم وتراقب وتعزز الاتفاق السياسي الجديد الذي يجري التفاوض عليه حاليا استنادا إلى قرار الأمم المتحدة».

وتطالب السعودية بعودة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي توجه إلى خارج البلاد منذ شهر، وتنفيذ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي يدعو إلى انسحاب الحوثيين من عدن وصنعاء.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو