إجماع أممي على قرار يندد بإنكار الهولوكوست

إجماع أممي على قرار يندد بإنكار الهولوكوست

السبت - 18 جمادى الآخرة 1443 هـ - 22 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15761]

وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالإجماع، على قرار يندد بإنكار المحارق النازية ضد اليهود (الهولوكوست) في أوروبا خلال الحرب العالمية الثانية.
وحصل مشروع القرار الذي قدمته إسرائيل وألمانيا على التزكية من الدول الـ193 الأعضاء في المنظمة الدولية من أجل «توجه رسالة قوية (…) ضد إنكار أو تشويه هذه الحقائق التاريخية»، بحضور مجموعة من الأشخاص الذين نجوا من الإبادة الجماعية التي قضى فيها نحو ستة ملايين يهودي، أي ثلثي السكان اليهود في أوروبا، خلال الحرب العالمية.
وتزامن التصويت مع اليوم الذي انعقد فيه مؤتمر وانسي قبل 80 عاماً، حين ناقش كبار المسؤولين النازيين ونسقوا الإبادة الجماعية للشعب اليهودي وإنشاء نظام معسكرات الموت النازية.
وفي تقديمه لمشروع القرار، قال المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة جلعاد أردان، وهو حفيد أحد الضحايا، إن العالم يعيش «في عصر أصبح فيه الخيال حقيقة الآن، وأصبحت المحرقة ذكرى بعيدة». وحذر من أن «إنكار الهولوكوست انتشر مثل السرطان، وانتشر تحت مراقبتنا».
واعتبرت إسرائيل هذا القرار «خطوة تاريخية»، إذ هي المرة الأولى التي تقدم فيها مشروع قرار يتم تبنيه في الجمعية العامة منذ عام 2005، عندما أقرت الهيئة قراراً إسرائيلياً يعلن يوم 27 يناير (كانون الثاني) من كل سنة، الذي يصادف يوم الذكرى السنوية لتحرير معسكر الإبادة «أوشفيتز» (بولندا)، يوماً عالمياً لإحياء ذكرى المحرقة.
كان أردان حضر إلى الجلسة، التي عقدت أول من أمس الخميس، بتوقيت نيويورك (فجر أمس الجمعة بتوقيت مكة المكرمة)، يرافقه خمسة من اليهود الناجين من المحرقة، منهم الرئيس التنفيذي لشركة «فايزر»، منتجة اللقاح ضد «كورونا»، ألبرت بورلا، وهو ابن ناجين.
ووفقاً لنص القرار، فإن هذه الإبادة الجماعية «ستكون إلى الأبد تحذيراً لجميع الناس من مخاطر الكراهية والتعصب والعنصرية والتحيز». وأورد أن الدول الأعضاء تعبر عن قلقها في شأن «الانتشار المتزايد لإنكار الهولوكوست أو التشويه من خلال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات». ويحض على «الرفض دون أي تحفظ أي إنكار أو تشويه للمحرقة كحدث تاريخي، سواء كلياً أو جزئياً، أو أي نشاطات لتحقيق هذه الغاية». ولكنه يثني في الوقت ذاته على البلدان التي «شاركت بنشاط في الحفاظ على تلك المواقع التي كانت بمثابة معسكرات الموت النازية، ومعسكرات الاعتقال، ومعسكرات السخرة، ومواقع القتل والسجون أثناء الهولوكوست، فضلاً عن الأماكن المماثلة التي تديرها الأنظمة المتحالفة مع النازية أو شركاؤها أو المساعدون». ويطلب من الدول الأعضاء تطوير برامج لتثقيف الأجيال القادمة، ويحث شركات وسائل التواصل الاجتماعي على اتخاذ تدابير فعالة لمكافحة معاداة السامية وإنكار الهولوكوست أو تحريفها، عبر نشاطات تشمل تدريب المعلمين، وتطوير مبادئ توجيهية للسياسة لوزارات التربية والتعليم في كل أنحاء العالم، بالإضافة إلى نشاطات لمعالجة ومنع معاداة السامية المعاصرة، بما في ذلك عبر الإنترنت.
وبعد تبني القرار، تعهدت الوكالة اليهودية «مواصلة تدريس التاريخ ومكافحة كل أشكال معاداة السامية، على الإنترنت وخارجها».
وكشف في تل أبيب، أمس الجمعة، أن مشروع القرار إسرائيلي، ولكن قبيل البحث في الجمعية، انضمت إليه ألمانيا، ما أكسبه أهمية خاصة.
وروى أردان أنه «بعد وقت قصير من ولادة المبادرة في الشهر الماضي، اتصلت ألمانيا بالوفد الإسرائيلي، وطلبت الانضمام إليها كقائد مشارك. وإدراكاً للأهمية الرمزية لمثل هذه الشراكة وقدرة برلين على المساعدة في عملية التفاوض، وافقت إسرائيل على الاقتراح».
وأكد المبعوث الألماني في الأمم المتحدة، أنتجي لينديرتسي، هذا الأمر، وقال: «إنها مسؤولية ألمانيا التاريخية أن تحافظ على إحياء ذكرى المحرقة، ونحن ندرك تماماً أننا نحمل التزاماً خاصاً في هذا الصدد». وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، التي كان وفدها بين رعاة القرار، إن الإجراء «يؤكد التزامنا بتثقيف الجيل القادم كوسيلة لمنع تكرار الفظائع الفظيعة في الماضي».


أميركا أخبار إسرائيل المحرقة

اختيارات المحرر

فيديو