جني الأرباح يكبح مكاسب النفط تحت 90 دولاراً

جني الأرباح يكبح مكاسب النفط تحت 90 دولاراً

الجمعة - 18 جمادى الآخرة 1443 هـ - 21 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15760]

هبطت أسعار النفط قليلا يوم الخميس مع جني المستثمرين للأرباح في أعقاب زيادة الأسعار على مدى شهر، لكن زيادة الطلب وتعطيلات قصيرة الأجل للإمدادات دعمت الأسعار قرب أعلى مستوياتها منذ أواخر 2014.
وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 11 سنتا بما يعادل 0.12 في المائة إلى 88.33 دولار للبرميل بحلول الساعة 1515 بتوقيت غرينتش، وذلك بعد أن هبطت بما يزيد على دولار في وقت سابق. وكان خام القياس الأوروبي قد صعد إلى 89.17 دولار للبرميل الأربعاء، وهو أعلى مستوى له منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2014.
وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي لتسليم فبراير (شباط) سنتا أو 0.01 في المائة إلى 86.97 دولار للبرميل، بعد انخفاضها بنحو دولار في وقت سابق. وصعد خام غرب تكساس الوسيط إلى ما يصل إلى 87.91 دولار الأربعاء، وهو أعلى مستوى له منذ أكتوبر 2014 أيضا.
وانتهي عقد خام غرب تكساس الوسيط لشهر فبراير يوم الخميس، في حين بلغت قيمة العقد الأكثر تداولا لتسليم مارس (آذار) 85.41 دولار للبرميل، بانخفاض 0.5 بالمائة.
وقال محللون في بنك إيه.إن.زد في مذكرة: «قالت وكالة الطاقة الدولية إن الطلب العالمي على النفط في طريقه للوصول إلى مستويات ما قبل الجائحة». وأضافوا: «تساعد تعطيلات الإمدادات على المدى القصير أيضا في الحد من المعروض بالأسواق. وارتفع خام برنت بحدة بعد تقارير عن تعطل خط أنابيب رئيسي يمتد من العراق إلى تركيا بسبب انفجار».
في غضون ذلك، أظهرت بيانات للجمارك الصينية احتفاظ السعودية بصدارة إمدادات النفط إلى الصين في 2021، إذ ارتفعت الواردات من المملكة 3.1 في المائة مقارنة مع 2020، وزادت حصتها إلى 17 بالمائة من إجمالي الواردات الصينية.
وتفيد البيانات الصادرة عن الإدارة العامة للجمارك يوم الخميس بأن الصين اشترت 87.58 مليون طن من الخام من المملكة، بما يعادل 1.75 مليون برميل يوميا. ويأتي هذا ارتفاعا من 84.92 مليون طن في 2020 عندما حازت السعودية على حصة 16 بالمائة من السوق الصينية. وجاءت زيادة الحصة السوقية لأكبر مصدر للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) مع تعزيز المبيعات لشركات التكرير الوطنية وزيادة الطلب من شركات تكرير خاصة.
وجاءت روسيا في المركز الثاني، موسعة الفجوة مع السعودية، إذ انكمشت إمداداتها 4.7 بالمائة إلى 79.65 مليون طن، أو 1.59 مليون برميل يوميا، تحت وطأة انخفاض الطلب من شركات التكرير الصينية المستقلة.
واحتلت شحنات العراق المرتبة الثالثة وتراجعت عشرة بالمائة خلال العام إلى 54.13 مليون طن. كما تراجعت البرازيل إلى المركز السابع العام الماضي، من الرابع في 2020، وتقلصت إمداداتها 28 بالمائة إلى 30.28 مليون طن، فيما يرجع أيضا إلى انخفاض الطلب من شركات صغيرة مستقلة. وزادت واردات عمان 18 في المائة، وماليزيا 50 في المائة. وأظهرت البيانات أن الإمدادات الأميركية هبطت 42 في المائة إلى 11.47 مليون طن. وكانت رويترز قد أفادت بأن شحنات من إيران وفنزويلا وردت على أن مصدرها عمان وماليزيا بسبب العقوبات الأميركية. وأظهرت البيانات أن الصين جلبت أول وارداتها من النفط الخام الإيراني خلال عام في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، رغم استمرار العقوبات المفروضة من الحكومة الأميركية. وتظهر بيانات الجمارك الصينية رسميا باستمرار عدم تسلم أي واردات من فنزويلا.


العالم الإقتصاد العالمي نفط

اختيارات المحرر

فيديو