اليمنيون ينزحون إلى الأرياف مجبرين.. وصنعاء معسكر كبير ومفتوح

اليمنيون ينزحون إلى الأرياف مجبرين.. وصنعاء معسكر كبير ومفتوح

مصادر: عدد النازحين في اليمن أكبر من الأرقام التي تنشرها المنظمات الدولية
الأربعاء - 3 رجب 1436 هـ - 22 أبريل 2015 مـ رقم العدد [ 13294]
يمني يسير بمحاذاة مركبة معطوبة قرب قاعدة فج عطان القريبة من صنعاء أمس (أ.ف.ب)

من أكثر المدن اليمنية التي تأثرت بفعل الحرب والغارات الجوية وشهدت وتشهد عمليات نزوح كبيرة، العاصمة صنعاء ومحافظات عدن، ولحج، وأبين، وتعز، وفي بعض المحافظات تكون عملية النزوح داخلية، ففي صنعاء، تتزايد عمليات نزوح السكان بأكثر من صورة، فهناك نزوح من المناطق المجاورة للمعسكرات والمنشآت المهمة، نحو المناطق الأخرى التي لا تشهد وجودا لمثل تلك المنشآت التي تعد أهدافا عسكرية، وهناك نزوح من صنعاء العاصمة، نحو المحافظات، فصنعاء باعتبارها عاصمة اليمن، تضم سكانا من كل أنحاء البلاد، وبطبيعة تركيبة المواطن اليمني، فإنه لا يقطع خط التواصل مع قريته وقبيلته والبيئة التي ينتمي إليها أو نشأ فيها، حتى وإن لم يعش فيها سنوات طفولته، إلا أنه يحافظ على خط التواصل بصورة دائمة، سواء عبر الأقارب أو عبر بناء منزل لوقت الحاجة، وهو ما أثبتته الأيام، من خلال الحروب والأزمات السياسية.

وتزايدت، اليومين الماضيين، عمليات نزوح السكان من صنعاء نحو محافظاتهم وقراهم التي يعتقدون أنها أكثر أمانا من البقاء في صنعاء المحاطة بمعسكرات الجيش من كل الاتجاهات، فكل الجبال المحيطة بصنعاء بها معسكرات ومخازن أسلحة وذخائر بكميات كبيرة ومهولة، إضافة إلى المعسكرات الموجودة داخل المدينة وفي ضواحيها والمناطق المجاورة، وقال محمد العديني، أحد سكان حي سعوان في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إنه «سوف يتجه إلى محافظة إب التي ينتمي إليها وبالتحديد إلى جبال العدين، فليس هناك حوثيون ولا قوات من جماعة علي عبد الله صالح ولا معسكرات وهناك الأرض خصبة ولن نحتاج إلى كافة وسائل الحياة المطلوبة في صنعاء، فهناك نستطيع أن نطهو من خير الأرض ونستخدم الحطب والحب المدفون من سنوات طويلة وسنأكل وسنكون في أمان، فلسنا منهم وليسوا منا»، حسب تعبيره.

وتقدر المنظمات التابعة للأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية الإنسانية والإغاثية أن عدد النازحين في اليمن جراء المواجهات المسلحة والغارات الجوية في عملية «عاصفة الحزم»، بلغ نحو 100 مواطن، الأسبوع الماضي، غير أن المتابع لتطورات الأوضاع في اليمن عن كثب، يجد أن تلك الأرقام تعد متواضعة أمام عمليات النزوح الكبيرة التي تشهدها العاصمة صنعاء والكثير من المدن نحو الأرياف التي باتت أكثر أمانا، بالنسبة لكثيرين، ويتداول الناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي صورا لقوافل نازحين يمنيين وقد كتبت عليها تعليقات مفادها أنه في أيام السلم يتم النزوح من الأرياف إلى المدن وفي أيام الحرب، يحدث العكس.

ورصدت «الشرق الأوسط» من بعض أحاديث المواطنين في صنعاء، وجهات الكثير منهم، فإلى جانب رغبة البعض في النزوح والسفر إلى قريته، هناك من يفضل السفر من صنعاء إلى المدن الأكثر هدوءا، وإلى قبل بضعة أيام، كانت مدينة الحديدة، هي الوجهة المفضلة لدى الكثيرين ممن يرغبون في العيش بعيدا عن شبح الحرب في صنعاء، رغم أن الحديدة تعرضت وتتعرض الكثير من المواقع فيها لضربات جوية ولكن المعسكرات هناك تنتشر خارج المدينة، نسبيا، مقارنة بالحال في صنعاء، غير أنه وبعد أن شهدت المدينة مواجهات، اليومين الماضيين، بين عناصر مقاومة شعبية ومسلحي الحوثي، وقام الحوثيون بحصار أحياء كاملة في المدينة وحملة اعتقالات وفرض ما يشبه حالة حظر التجوال ليلا، تبدلت قناعة الكثيرين من السفر إلى محافظة الحديدة، إلا بالنسبة لمن لديهم أقرباء في الأرياف السهلية التهامية أو المدن الساحلية الصغيرة التي تنتشر في محافظة الحديدة على البحر الأحمر.

ويقول ناشطون يمنيون إن ما تقوم برصده المنظمات الإنسانية والحقوقية، ربما لا يتعدى 20 في المائة من حالات النزوح، فما يتم رصده يتعلق بالفئات الاجتماعية الفقيرة والمطحونة والتي تبرز حاجتها في النزوح أمام تلك المنظمات، ويؤكدون أن النزوح سوف يتفاقم من صنعاء إلى المناطق الأخرى، في حال شهدت صنعاء مواجهات مسلحة على الأرض، أو استمرت أزمة المشتقات النفطية والغاز المنزلي ومياه الشرب والكهرباء المنعدمة، ومن خلال التقارير والمعلومات الواردة من عدن، فقد شهدت المدينة نزوحا لنسبة كبيرة من السكان الذين ينتمون إلى المحافظات الأخرى، كمحافظات: لحج، والضالع، وأبين وغيرها، فيما ظل السكان الأصليون أو المستوطنون منذ سنوات طويلة، يواجهون جحيم الحرب وآثارها الإنسانية الكارثية التي يتم العمل، حاليا، من قبل قوات التحالف والمنظمات الإغاثية الإنسانية ومنظمات المجتمع المدني والحكومة اليمنية الشرعية في الرياض، على التخفيف منها، من خلال إدخال المساعدات بحرا وجوا إلى المواطنين ومن خلال فتح الجسر البحري بين عدن وجيبوتي لنقل النازحين المتضررين.

وأكد بعض سكان العاصمة صنعاء لـ«الشرق الأوسط» أنه ورغم الظروف المعيشية الصعبة والتكاليف المرتفعة جدا لأجور المواصلات والنقل، فإنهم مضطرون إلى بيع بعض مقتنياتهم من أجل توفير السيولة المالية التي تكفي لانتقالهم من صنعاء إلى قراهم ومدنهم الأصلية الأخرى، تجنبا للحرب وآثارها المدمرة، ويشير هؤلاء المواطنون إلى أن الأمر المحزن، بالنسبة لهم، هو تضرر أطفالهم من خلال توقف الدراسة في المدارس والمعاهد والجامعات، وما عدا ذلك يعتقدون أنه أمر يستطيعون تعويضه، وأشاروا إلى مسألة أخرى تتعلق بغياب الأمن في العاصمة والكثير من المدن، وهو ما يجعل المنازل التي يتركها سكانها النازحون إلى المناطق الأخرى، عرضة للنهب والسطو، سواء من قبل ميليشيات الحوثيين أو اللصوص، خاصة وأن الحوثيين أطلقوا سراح آلاف السجناء من السجون المركزية في المحافظات التي اجتاحوها.


اختيارات المحرر

فيديو